واشنطن تقاضي “فيسبوك” لتسريبه بيانات 87 مليون مستخدم

مصطفى كامل/ الأناضول: رفع المدعي العام لولاية واشنطن الأمريكية، الأربعاء، دعوى قضائية ضد شركة “فيسبوك” بسبب تسريبه بيانات 87 مليون مستخدم، قبل نحو عامين.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن المدعي العام للعاصمة الأمريكية، كارل راسين، رفع الدعوى على خلفية سماح “فيسبوك” لشركة تحليل البيانات البريطانية “كامبريدح أناليتكيا” بالاطلاع على بيانات 87 مليون مستخدم دون علمهم.

وجاء في الدعوى أن شركة فيسبوك “ضللت المستخدمين حول أمن بياناتهم”.

وفي الأشهر الأخيرة، تصدرت مسألة الخصوصية على الشبكات الاجتماعية نقاشات الرأي العام الدولي، على خلفية فضيحة تسريب البيانات الخاصة بشركة “كامبريدج أناليتيكا”.

و”كامبريدج أناليتيكا”، هي شركة استشارات سياسية (مقرها لندن)، ارتبطت بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وتواجه اتهامات بالحصول على بيانات 87 مليون مستخدم لـ”فيسبوك” بطريقة غير قانونية ودون علمهم، بغية وضع برمجية لتحليل الميول السياسية للناخبين.

وفي مايو/ أيار الماضي، خضع مؤسس “فيسبوك” مارك زوكربيرغ، لجلسة طويلة مع أعضاء البرلمان الأوروبي في بروكسل، حول مسألة عدم حماية بيانات المستخدمين.

وقال زوكربيرغ، خلال الجلسة، “لم نستطع القيام بمسؤولياتنا على نطاق واسع كما ينبغي.. هذا كان خطأنا، وأقدم اعتذاري عن ذلك”.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، أعلن زوكربيرغ، تحمله المسؤولية الكاملة عن استغلال شركة “كامبريدج أناليتيكا”، بيانات الملايين من مستخدمي الشبكة الاجتماعية في حملة ترامب الانتخابية.

وقال زوكربيرغ، في تصريح قدمه، في حينه، أمام لجنتي القضاء والتجارة بمجلس الشيوخ الأمريكي: “لم نُلقِ نظرة واسعة كافية تجاه مسؤوليتنا، وكان هذا خطأ جسيما (..) لقد كان خطئي، أنا آسف، بدأت فيسبوك وأديره، وأنا مسؤول عما يحدث هنا”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here