واشنطن تعرقل صفقة طائرات “سوخوي” روسية لإيران مستغلة أن 10 في المئة من مكونات الطائرات المذكورة أمريكية

واشنطن ـ وكالات: رفضت الخزانة الأمريكية منح شهادة تصدير للجهات الراغبة في إتمام صفقة طائرات “سوخوي- سوبر جيت-100” الروسية لإيران، مستغلة في ذلك أن 10 في المئة من مكونات الطائرات المذكورة أمريكية.

وقال ممثل رابطة شركات الطيران الإيرانية مقصود أسدي ساماني: “يبدو أنه بسبب عدم وجود ترخيص وزارة الخزانة الأمريكية، لن يتم تنفيذ هذه الصفقة مع الجانب الروسي”، مشيرا إلى أن عملية استبدال القطع الأمريكية بمكونات أخرى، ستستغرق وقتا طويلا.

وفي أبريل الماضي، وقعت شركة “سوخوي” للطائرات المدنية مع شركتين إيرانيتين مذكرة إطار لتزويدهما بـ40 طائرة حتى عام 2022.

“سوخوي- سوبر جيت-100″، هي أول طائرات ركاب متوسطة المدى تصنع في روسيا، لتستخدم في الرحلات القصيرة والمتوسطة حتى مسافة 4.4 ألف كم، ومخصصة لحمل 98 راكبا.

وبدأت الشركة الروسية، إنتاج هذه الطائرات في 2011، وتستخدمها حاليا شركة “آيروفلوت” الروسية، وشركات طيران مكسيكية وإيرلندية، وتعد منافسا شرسا وصاعدا للطائرات الغربية من هذه الفئة، حيث تلقت الشركة المصنعة لها حجوزا على مئات الطائرات منها.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. امريكا (الشيطان الإنس) عدو شعب الإیرانی بسبب عدم رضوخهم و تركيعهم امام الشيطان الإكبر و اربعين سنة مقاطعة و العدواة احسن دليل و شاهد علي هذه الكلام

  2. طائرات مدنيه لاتضر اسرائيل … انه الحقد الأسود الاعمى .

  3. الصورة لا تناسب الموضوع .. فالحديث لا يدور عن طائرات مقاتلة وانما طائرة مدنية جديدة سوبر جيت 100 .. وهي طائرة روسية حديثة نسبيا بدأت تحل تدريجيا محل طائرات توبوليف 154 وال 86 رغم صغر حجمها ومحدودية عدد ركابها.. لكنها طائرة واعدة بتقنياتها وجمالية مقصورتها وقلة مصروف بنزينها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here