واشنطن تعتزم إرسال حزمة مساعدات إنسانية إلى فنزويلا بواسطة طائرات عسكرية لـ”ترهيب” الرئيس نيكولاس مادورو

واشنطن/ صفوان الله ويردي/ الأناضول: أفادت وسائل إعلام أمريكية، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب، تعتزم إرسال حزمة مساعدات إنسانية إلى فنزويلا بواسطة طائرات عسكرية، لـ”ترهيب” الرئيس نيكولاس مادورو.

ونشرت وسائل الإعلام، أن وزارة الخارجية أرسلت بريدا إلكترونيا إلى الكونغرس، يتضمن إرسال المساعدات المذكورة من خلال الجيش.

وذكرت المصادر ذاتها، أن الخطوة تأتي بهدف “ترهيب” مادورو، والضغط عليه للاستقالة من منصبه.

وادعت أن الأزمة الإنسانية في فنزويلا، إحدى أهم نقاط الخلاف بين الحكومة، والمعارضة المدعومة خارجيا.

بدوره، نفى وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا، الخميس، وجود أزمة إنسانية في بلاده، مؤكدًا أن ما تشهده حاليا هو حصار على اقتصادها.

وأشار أرياسا أن الولايات المتحدة تقوم بنوع من “الحرب النفسية”، بهدف تهديد سلام وسيادة بلاده.

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، إثر إعلان رئيس البرلمان، زعيم المعارضة خوان غوايدو، نفسه “رئيسا مؤقتا” للبلاد.

وعقب ذلك، أعلن الرئيس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده، بعدما سارع الرئيس دونالد ترامب، إلى الاعتراف بغوايدو “رئيسا انتقاليا”.

في المقابل، أيدت كل من تركيا وروسيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى في 10 يناير/ كانون الثاني الماضي، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here