واشنطن تعتبر ان لروسيا “مسؤولية خاصة” في القصف الذي يشنه الجيش السوري على الغوطة الشرقية وسقط اكثر من 400 قتيل

واشنطن ـ  (أ ف ب) – قالت الولايات المتحدة الخميس ان روسيا تتحمل “مسؤولية خاصة” في القصف الذي يشنه الجيش السوري على الغوطة الشرقية حيث سقط اكثر من 400 قتيل منذ الاحد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية هيذر نويرت للصحفيين “بدون دعم من روسيا لسوريا ما كان بالتأكيد وقع هذا الدمار وهؤلاء القتلى”.

واضافت نويرت “هذا يذكّرنا بالمسؤولية الخاصة لروسيا عما يحدث هناك”، متسائلة “ماذا يفعلون لوقف الدمار والموت والقتل الذي يحدث في سوريا؟”.

وجاءت تصريحات نويرت بعد ساعات على فشل تبني مشروع قرار في مجلس الامن الدولي يهدف الى فرض وقف انساني لاطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا.

واتهمت نويرت موسكو ب “وضع العصي بالدواليب” في مفاوضات وقف اطلاق النار.

ورأت إن وجود 400 قتيل يعكس فشل محادثات استانا التي تم خلالها الاتفاق بين تركيا وإيران وروسيا على انشاء مناطق “خفض توتر” للحد من العنف في سوريا. وقالت نويرت ان “ذلك يظهر ان مناطق خفض التوتر اصبحت مهزلة”.

واوضحت الناطقة باسم الخارجية الاميركية ان وزير الخارجية ريكس تيلرسون “يركز بقوة” على الوضع في الغوطة الشرقية في محادثات منتظمة مع نظرائه.

الا انها لم تتمكن من ذكر تفاصيل عن خيارات الولايات المتحدة لوقف الهجوم، مكتفية بدعوة وسائل الاعلام الى ان تكون اكثر جرأة في كشف الوضع الانساني.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. امريكا تحمل روسيا مسؤولية خاصة في القصف الذي يشنه الجيش السوري على الغوطة الشرقية. و بدون الدعم الروسي لدمشق لما وقع هذا القتل و الدمار.
    هؤلاء المتحدثون باسم الادارة الامريكية الم يسألوا أنفسهم من يقصف الجيش السوري وماذا تفعل القوات الامريكية في سوريا و من سمح لهم بدخول سوريا الادارة الامريكية تدعي ان قواتهم تحارب الإرهابيين و الدولة السورية تحارب النصرة و داعش الموضوعين على قائمة الاٍرهاب الامريكية و لماذا لا نسال من احضر هؤلاء الارهابين من كل أنحاء الارض الى سوريا و من يمولهم بالمال و السلاح أمريكا ذهبت لمحاربة الاٍرهاب في أفغانستان بعد العمل الإرهابي الذي تعرضت له مدينة نيويورك في 11 سبتمبر و صدر قانون جاستا الذي يلاحق ممويلي ارهابي 11 سبتمبر و الذين هم نفسهم من يمول الارهابين في سوريا.
    نعم قد يكون سقط منذ يوم الأحد ٤٠٠ قتيل لكن الطائرات الامريكية كم قتلت في غارة واحدة من المدنين في الموصل و دير الزُّور . نعم بدون الدعم الروسي لسوريا لما وقع القتل و المار الذي نراه بصورته الحالية لكن بالتأكيد لولا الدعم الروسي و الإيراني لسوريا لتمزقت سوريا كما فعلتم في ليبيا و اصبح عدد القتلى لا تعنيكم مهما بلغ العدد
    المؤسف ان الادارة الامريكية تعرف ان داعش هي صنيعة أمريكا و هذا ما قاله الرئيس ترامب في حملته الانتخابية و هو لم يصدق الى الان الا في هذه المعلومة و الادارة تعرف ان من يمول الارهابين في سوريا هم نفسهم من مولوا 11 سبتمبر لكن بما ان ما يحدث الان هو لمصلحة اسرائيل فلا مانع لديها و ان تقوم بتظليل الاعلام و قلب كل الحقائق

  2. امريكا اعترفت بقتل 861 مدني في سوريا مع ان التقارير المؤكدة اظهرت مقتل ستة الآف قتيل مدني على يدها، هذا عند امريكا خبر عادي مثل خبر حادت سيارة بسيط في طريق صحراوي لا يحتاج اعتذار او الاهتمام به، امريكا ملأت سوريا بالمقاتلين والسلاح ودعمتهم للتمرد على دولتهم ان كان في الشمال مع الاكراد او في الجنوب في منطقة درعا او ادلب او الغوطة احدى ضواحي العاصمة او غيرها اماكن كثيرة.
    ترامب يريد بناء سور عنصري لمنع دخول مهاجرين من المكسيك الى بلده ومنع المسلمين فقط لأنهم مسلمين من دخول امريكا فهل ممكن ان يسمح لفريق ان يتمرد في ولاية امريكية ويسميها ديمقراطية ولنفترض ان المسلمين يريدون حكم اسلامي في منطقة امريكية فهل يمكن اعتبارها حرية تعبير.
    الجيش السوري لن يهتم للدعاية المريكة وصبيانها في المنطقة والغوطة ستتحرر والا ما معنى ان تحرر قسم من سوريا وتُبقى قسم تحت سيطرة المجرمين.

  3. طبعا مش لازم ما ننسى نطفي أنوار برج إيفل.. متل لم هجم النظام الفاشي ل تحرري حلب من القوة التقدميه من جبهة (خ) و جبهة (ح) و.. العالم كلو بيك عليهن.. لازم نحن اليوم نشوف نفس المسرحية الكمودية من جديد .. بس بي عنوان تاني

  4. مهما حاولتم,امريكا و روسيا و سائر الدول الغربية المؤثرة تعادي السنةض و تحابي الشيعة وض الطوائف الاخرى لانهم يعون التاريخ.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here