واشنطن تدعو رعاياها في مصر إلى توخي الحذر خلال الانتخابات الرئاسية

القاهرة/ ربيع أبو زامل/ الأناضول: دعت السفارة الأمريكية لدى القاهرة رعاياها في مصر، الأحد، إلى توخي الحذر خلال الأيام الثلاثة المقبلة، التي ستجرى فيها الانتخابات الرئاسية بمصر.

ونصحت السفارة، في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني، “المواطنين الأمريكيين (في مصر) بمتابعة الأخبار وتوخي الحذر”.

وأرفق البيان رابطًا للموقع الإلكتروني للسفارة بالقاهرة، وذلك للاستعلام عن أية بيانات قد تصدر.

وأضح مصدر بالسفارة الأمريكية، للأناضول، مفضلاً عدم ذكر اسمه، أن البيان “إنذار دوري يصدر من آن لآخر”.

وقال إنه “لا توجد تحذيرات تمنع السفر إلى مصر خلال فترة الانتخابات”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من الجانب المصري حتى الساعة 18.15 تغ.

غير أن مصر رفضت أكثر من مرة، تحذيرات أمنية تصدرها سفارة واشنطن بالقاهرة، مؤكدة أنها “تفتقد الدقة وتعطي انطباعًا سلبيَا خاطئًا عن الوضع الأمني بمصر”، وفق بيانات سابقة.

وتنطلق الاثنين، عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية داخل مصر، من التاسعة صباحا إلى التاسعة مساء، لمدة 3 أيام.

ويتنافس على المنصب مرشحان: الأول الرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي، الذي يسعى إلى فترة ثانية من أربع سنوات، والثاني رئيس حزب “الغد” (ليبرالي)، موسى مصطفى موسى، الذي أعلن سابقًا تأييده للأول، بينما يغيب عن المنافسة سياسيون بارزون لأسباب متعلقة بالمشهد السياسي والقانوني في البلاد.

ومن المقرر أن تعلن الهيئة الوطنية لرئاسيات مصر النتيجة النهائية للانتخابات يوم 2 أبريل/ نيسان المقبل.

وفي حال وجود جولة إعادة، لعدم حصول أحد المرشحين في الجولة الأولى على أكثر من 50% من الأصوات، وهو أمر غير متوقع لترجيح كافة المؤشرات كفة السيسي، فإن النتائج ستعلن يوم 1 مايو/ أيار المقبل.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اريد ان اطمئن امريكا و الصهاينه ان سيوف الارهاب الاسلامي السلفي الوهابي ليس موجه ضد مواطنيكم و رعاياكم بل هو فقط موجه لقلب الامه العربيه بمسيحييها و مسلميها و ان هدفهم الاسمى هو حمايتكم و حمايه مصالحكم و تدمير العرب و العروبه بل و تدمير الدين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here