واشنطن تحبط صفقة إسرائيلية لبيع طائرات “إف 16” لكرواتيا

أسامة الغساني/ الأناضول/ أحبطت الإدارة الأمريكية صفقة تبيع بمقتضاها إسرائيل لكرواتيا 12 طائرة من طراز “إف-16” أمريكية الصنع، بعد إخراجها من الخدمة في سلاح الجو الإسرائيلي، وفق إعلام عبري.

ونقلت القناة العبرية العاشرة، مساء الخميس، عن مسؤول إسرائيلي رفيع لم تسمّه، أن الموقف الأمريكي دفع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى الاتصال بوزير الدفاع الأمريكي (المستقيل حاليا) جيمس ماتيس، لإقناعه بتخفيف الشروط الأمريكية لتنفيذ الصفقة.

وأضافت أن “ماتيس، رفض بشكل مطلق ذلك”.

وقال المسؤول الذي وصفته القناة بأن له دورا في ترتيب الصفقة، إن “موقف ماتيس، قضى على أي فرصة لتنفيذها”.

وكشف المسؤول الإسرائيلي أن نتنياهو، تحدث مع ماتيس، قبل أسبوعين، لكن ماتيس قال له: “لقد عملت على عدد كبير من المواضيع من أجلكم، لكن في هذه الصفقة لا يمكن إبداء أي نوع من المرونة والاستجابة لمطالبكم”.

وأضاف: “لأسباب غير واضحة لنا، تشدد الأمريكيون في موقفهم، وعمليا الصفقة مع كرواتيا ماتت”.

وتابع: “لم يكن ممكنا التوفيق بين الشروط الأمريكية والمطالب الكرواتية، ولذلك اضطررنا للاعتذار لكرواتيا عن الصفقة”.

وعادة ما تفرض وزارة الدفاع الأمريكية شروطا على دول تريد إعادة بيع أسلحة سبق أن اشترتها من شركات أمريكية لطرف ثالث، لمنع وقوع تقنيات وأسلحة من إنتاجها بيد دول لا ترغب واشنطن أن تمتلكها.

وسبق أن أعلن نتنياهو، عن الصفقة قبل تسعة أشهر، معتبرا أن هذه “الصفقة الاستراتيجية ستدخل إلى الخزينة الإسرائيلية نصف مليار دولار”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الى الاخ ابو ادم
    صباح الخير
    كرواتيا ستحصل على الكمشين و المشتري الاصلي السعوديه .
    اسعد الله اوقاتكم بالخير

  2. ما حاجة الكروات لهذا النوع من الطائرات !
    كرواتيا عضو اتحاد اوروبي، والقاره مستقره ولا اعداء محتملين على المنظور القريب والصرب تراجعوا وليس لهم حيله والطليان واهل سلوفينيا مش بتوع حرب، اما المجر فتكفيها ازمتها الاقتصاديه،
    وكأن الصفقه فيها شوية عمولات والله اعلم.

  3. بيعها للملكة وستعطيك خمسة اضعاف هد المبلغ اي 2,5 مليار $ زد علي ذلك مليار عمولة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here