واشنطن تتّهم بغداد بعدم بذل الجهود اللازمة من أجل “حماية” مصالح الولايات المتحدة

 

واشنطن ـ (أ ف ب) – اتّهمت واشنطن الإثنين السلطات العراقية بأنها لم تبذل الجهود اللازمة من أجل “حماية” مصالح الولايات المتحدة، وذلك غداة ضربات أميركية أثارت موجة تنديد في العراق.

وقال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين في واشنطن “لقد حذّرنا الحكومة العراقية مرارا وتشاركنا معها المعلومات لمحاولة العمل معها للاضطلاع بمسؤوليتها عن حمايتنا بصفتنا ضيوفا”.

وذكّر المسؤول بأن الجيش الأميركي والدبلوماسيين الأميركيين يتواجدون في العراق “بدعوة من الحكومة العراقية”.

وأكد أن “من مسؤوليتها وواجبها أن تحمينا. وهي لم تتّخذ الخطوات المناسبة لذلك”.

ومنذ 28 تشرين الأول/اكتوبر، سجّل 11 هجوما على قواعد عسكرية عراقية تضم جنودا أو دبلوماسيين أميركيين، وصولا الى استهداف السفارة الأميركية الواقعة في المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا في بغداد.

وأسفرت أول عشرة هجمات عن سقوط قتيل وإصابات عدة في صفوف الجنود العراقيين، إضافة إلى اضرار مادية. غير أنّ هجوم الجمعة مثّل نقطة تحوّل، اذ قتل فيه متعاقد أميركي وكانت المرة الأولى التي تسقط فيها 36 قذيفة على قاعدة واحدة يتواجد فيها جنود أميركيون، وفق مصدر أميركي.

ومساء الأحد، شنت القوات الأميركية سلسلة غارات استهدفت منشآت قيادة وتحكم تابعة لكتائب حزب الله، أحد أبرز الفصائل الموالية لإيران في الحشد الشعبي الذي يعد جزءا من القوات العراقية وتخضع بعض فصائله لهيمنة إيرانية.

والإثنين أعلنت الحكومة العراقية أن الضربات الجوية الأميركية تدفعها إلى “مراجعة العلاقة” مع الولايات المتحدة.

وقال المسؤول الأميركي “نجري اتصالات حثيثة مع الحكومة العراقية بشأن هذه التهديدات”، مضيفا “بالتأكيد أبلغناها بأننا سنتحرك ردا على هذا الهجوم الأخير”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

10 تعليقات

  1. واشنطن تريد ان تسرح وتمرح وتنتهك سيادة الدول
    دون رد
    كان في العراق الجيش الشعبي والآن أصبحت تسميته بالحشد الشعبي
    ما علاقة ايران في هذا ؟
    ربما يلقى دعماً ايرانياً لاكنه عراقي خالص

  2. (رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أكّد أنه حاول إبلاغ كتائب حزب الله بالضربة الأميركية بعدما أبلغه وزير الدفاع الأميركي بها) يعني حاول لكنه فشل!!!!

  3. مصالح الولايات المتحده هي ان يكون المسلمون والعرب والايراننيين هزيلون من غير سلاح ولا قوه لكي يتسنى لهم البلطجه عليهم وتحريكهم كالدمى كيفما شاؤوو. ولذلك فان امريكا تحارب كل دوله ان كانت سنيه او شيعيه او ايا تكون بي الوطن العرب لتمنعه امن ان يكون عنده اسلاحه التدافع عن نفسها, او تمتلك حق لاقرار بالسيطره على ثرواتها الل االيهود. ولذلك فان امريكا تريد ضرب اي قوه بالعراق تنهض وكل اقوه بايران تنهض, وايه قوه في مصر تنهض, وايه قوه في السعوديه تنهض. وما دام الغانعين لشروطهم يملون م ايريدون فانهم ل ايحتجون عليهم ويباركونهم ويقولون عنهم بانهم هم الفضل لحماية المصالح الامريكيه. ولمن يريد الخزي لامته يعمل لحماية المصالح الامريكيه ويتحالف معهم.

  4. زعماء الشيعة المتطرفين منهم و العلمانيين هم الذين طلبوا من امريكا غزو العراق و إسقاط صدام و بالفعل جاءت امريكا و احتلت العراق و سلمته للشيعة ،، وفعلا الاميركان ضيوف على العراق و غلطتهم أنهم سلموا العراق لإيران على أمل أن تداوي إيران الجرح العراقي ،، للاسف إيران عمقت هذا الجرح و أشعلت بالعراق نار الفتنة الطائفية و المذهبية و نهبت خيرات العراق النفطية و المائية وصنعت ميليشيات مسلحة و زرعت عملاءها في كل مفاصل العراق و تعمل الان لجعل العراق ساحة حرب بين أمريكا و الميليشيات التي صنعتها إيران و عناصر هذه الميليشيات من الشيعة العراقيين الءين اعمنهم الطائفية

  5. القرار العراقي بيد طهران و الحكومة العراقية مجرد طراطبر و قطاريز عند سليماني ،، انتم يا بومبيو سلمتم العراق لإيران و إيران أحكمت قبضتها على كل مفاصل العراق و زرعت عملاءها و صنعت ميليشيات ولا يمكن اقتلاع إيران من العراق استعمار ايراني كامل للعراق

  6. لو عندنا حكومة محترمة يجب عليها انهاء الاتفاقية الامنية مع الامريكان وتقليص عديد السفارة الامريكية في بغداد التي تحوي جيش مسلح امريكي لا احد يعرف عديده وكله تحت يافطه سفارة . هذا غير القواعد الامريكية الغامضة المنتشرة ولا احد ولا حتى الحكومة العراقية تعرف عنها شيئا

  7. أصدقاء الأمس أعداء اليوم … من يزرع الشوك يحصد الدم!

  8. اكثر ما اعجبني بهذا المدعو بومبيو كلمة “كضيوف”
    انتم لستم ضيوف ، انتم غزاة ، والغزاة مصيرهم التوابيت الخشبية…
    كما طرد حزب الله الجيش الاسرائيلي في جنوب لبنان ، وهزمهم
    فسوف تهزمون… انها إرادة الشعوب والأيام بيننا
    مهاجر

  9. عبرة لمن يعتبر، الولايات المتحدة تطلب مساعدة العراق على حماية مصالحها.

  10. تبريرات واهية لا تدل على حسن نواياهم

    من أعطاكم الحق لشن الإعتداء وقتل الأبرياء
    ألا تبت أياديكم الملطخة بدماء العراقيين !!!

    عمل طائش وجبان للينكيز

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here