واشنطن تؤكد للرئيس الأفغاني: اتفاق الولايات المتحدة مع مسلحي طالبان مشمول بشروط

كابول-(د ب أ)- أعلن القصر الرئاسي الأفغاني اليوم السبت أن مسؤولين أمريكيين ابلغوا الرئيس الأفغاني أشرف غني أن هناك شروطا تطبق على كل بنود الاتفاق المطروح مع مسلحي طالبان لخفض مستوى العنف في أفغانستان.

وفي اجتماع عقد على هامش مؤتمر ميونخ للأمن أمس الجمعة، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ووزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر للرئيس غني أن كل بنود الاتفاق تخضع لشروط.

وجاء في بيان القصر الرئاسي أن بومبيو وإسبر قالا إن طالبان مستعدة لإنهاء الحرب وقبول مجتمع تعددي.

وأضاف البيان أن الجانبين ناقشا أيضا آليات تضمن مراقبة وإشراف الحكومة الأفغانية وكذلك عملية السلام.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص المعني بالمصالحة الأفغانية زلماي خليل زاد الذي يرأس فريق التفاوض الأمريكي، مشاركا أيضا في الاجتماع.

يشار إلى أنه لم يتم اشراك الحكومة الأفغانية في محادثات الولايات المتحدة وطالبان خلال الـ18 شهرا الماضية حتى في الوقت الذي يقترب فيه الجانبان من إبرام اتفاق.

ونُقل عن بومبيو قوله: “دعوا طالبان تقول ما تشاء .. ولكن في الواقع يجب أن تقول وداعا للإرهاب وللقاعدة وأن توقف القتال”.

وطبقا للقصر الرئاسي الأفغاني، يريد غني إجراء مشاورات موسعة بشأن التطورات وبحث فرص الاتفاق ومخاطره.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، مارك اسبر للصحفيين في بروكسل أمس الأول الخميس إن الولايات المتحدة وطالبان تفاوضتا بشأن “اقتراح” لتقليص العنف يستمر سبعة أيام.

وفي نفس اليوم، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب إن التوصل إلى اتفاق أصبح أمرا “وشيكا للغاية”.

وتردد أن اتفاقا سوف يتضمن جدولا زمنيا لانسحاب القوات الأمريكية وضمانات من طالبان بأنه لا يتم التخطيط لأي هجمات إرهابية من أفغانستان. ويهدف أيضا إلى بدء محادثات سلام بين الأفغان. ووصف باحثون ومحللون أفغان أنباء التوصل إلى خطة لخفض العنف تستمر 7 أيام بـ”السخيفة” وقال تميم آسي من مؤسسة “دراسات الحرب والسلام” البحثية ومقرها كابول: “كلنا نريد السلام.. دعونا لا ننجرف وراء المشاعر، ونرحب باتفاق مجهول تم التفاوض عليه في غيابنا (الأفغان)”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here