واشنطن بوست: على “الشيوخ” محاسبة ترامب على مقتل خاشقجي

 

واشنطن/ عمر فاروق/ الأناضول : قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إنه يتعين على مجلس الشيوخ محاسبة الرئيس دونالد ترامب على خلفية إدارة قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول. 

 

جاء ذلك في مقال لهيئة تحرير الصحيفة، الخميس، للإشارة إلى فشل إدارة ترامب في تلك القضية؛ وما نتج عنه من غضب بين أعضاء مجلس الشيوخ، الذين كانوا يدعون إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات لمحاسبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. 

 

وأضافت “و.بوست”: “على الكونغرس العمل على محاسبة ترامب، لتحديه أعضاء مجلس الشيوخ وعدم إعلانه ما إذا كان ولي العهد السعودي مسؤولا عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي أم لا”. 

 

وتابعت: “رؤية مجلس الشيوخ واضحة بالفعل (..) فقد وافق بالإجماع على قرار في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، يحمّل ولي العهد السعودي المسؤولية”. 

 

كما أوضحت الصحيفة الأمريكية أن القضية لا تنحصر في مقتل خاشقجي بل كونها “جزء من السلوك المتهور والمدمّر لمحمد بن سلمان الذي يتراوح من قصف المدنيين في اليمن إلى سجن وتعذيب عدد من الناشطات السعوديات”. 

 

يشار أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ( CIA) استنتجت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، و بـ”ثقة عالية، أنّ محمد بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي”، حسب “واشنطن بوست”. 

 

وقتل خاشقجي، في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي. 

 

وبعد 18 يوما من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت الرياض مقتل خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول، إثر “شجار” مع أشخاص سعوديين، وتوقيف 18 مواطنا في إطار التحقيقات، دون الكشف عن مكان الجثة. 

 

ومنتصف نوفمبر، أعلنت النيابة العامة السعودية، أن من أمر بالقتل هو رئيس فريق التفاوض معه (دون ذكر اسمه).

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. قال الامريكان منعوا قتلة خاشفجي من دخول امريكا هذا استخفاف بعقول العالم طيب أليس من المفروض ان القتلة في السجن وفِي انتظار الإعدام لانهم ارتكبوا جريمة اكثر من مروعة ؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here