واشنطن بوست: عبد الله العودة: التحقيق السعودي في مقتل خاشقجي “مهزلة كبرى”

وصف عبد الله العودة، نجل الداعية سلمان العودة المعتقل في السجون السعودية منذ أكثر من عام، والذي يعمل في مركز التفاهم بين المسلمين والمسيحيين في جامعة “جورج تاون” الأمريكية، التحقيق السعودي في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، بـ”المهزلة الكبرى”.

وأضاف العودة، في مقال له بصحيفة “واشنطن بوست”، أنه في أعقاب العملية المروعة لقتل جمال خاشقجي لا يزال هناك سؤال جوهري؛ من الذي أمر بذلك؟

يقول العودة: “لقد أعلن تركي الفيصل، الرئيس السابق للمخابرات السعودية، أن قضية خاشقجي قيد التحقيق السعودي، وأن النظام القضائي السعودي سليم وأنه على ما يرام والعدالة سوف تأخذ مجراها، غير أنه تجاهل الانتهاكات المتواصلة للسلطة القضائية في السعودية من قبل ولي العهد محمد بن سلمان وفريقه”.

وتابع العودة: “لم يكن مفاجئاً أن يبرئ الادعاء العام السعودي في بيانه ولي العهد من جريمة قتل خاشقجي، بعد أيام قليلة من تصريحات الفيصل، وبعد أيام من تصريحات لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير، حيث قال للصحفيين: إذا كنت تعتقد أن تحقيقنا هو تحقيق ميكي ماوس، حسناً، انتقدنا، ولكن انتظر حتى يتم الانتهاء من التحقيق”.

“حسناً، أنا أكاديمي سعودي تخرج من كلية سعودية ودرس القانون السعودي لفترة طويلة، وكان يراقب قضية مقتل خاشقجي وكذلك دور النائب العام، ويمكن القول إن التحقيق السعودي في قضية مقتل خاشقجي هو تحقيق ميكي ماوس”، يضيف العودة.

ويتابع: “بالعودة إلى فبراير كتبت عن المدعي العام السعودي، وأشرت إلى المرسوم الملكي  الصادر بتاريخ 17 يوليو الذي حول مكتب التحقيق والادعاء إلى مكتب النائب العام، وأشار إلى وعد باستقلاله تماماً، وعلى الرغم من افتقار سعود المعجب لأي خبرة في التحقيق الجنائي فقد تم تعيينه مدعياً عاماً بعد بضعة أيام فقط من تحويل مكتب الادعاء العام لسلطة ولي العهد”.

ويرى العودة أن اختيار المعجب جاء على الأرجح لكونه أثبت خلال فترة عمله كعضو في مجلس القضاء الأعلى ولاءه، “المدعي العام الذي يحقق في قضية خاشقجي هو نفسه الذي يسعى لفرض عقوبة الإعدام على والدي وغيره”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. من القاتل واين الجثة واين المتعاون المحلي أسئلة يجب أن يجيب عليها الأمير تركي الفيصل الذي يحمل السلم بالعرض.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here