واشنطن بوست تكشف تفاصيل اتصال بين قاسم سليماني وحسن نصر الله.. كن جاهزا”

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالا، أشارت فيه إلى أن قائد فيلق القدس قاسم سليماني، أجرى اتصالين مهمين بـ”عصائب أهل الحق” في العراق، وبالأمين العام لحزب الله حسن نصرالله.

وقالت الصحيفة الأمريكية، إن “سليماني، خرج من جلسة طارئة للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، في أغسطس/آب عام 2018، ناقشت كيفية الرد على انخفاض مبيعات النفط، بسبب العقوبات الأمريكية، وبدأ بإجراء عدد من الاتصالات المهمة.

وأضافت أن أول اتصال، كان مع قادة “عصائب أهل الحق” و”كتائب حزب الله” في العراق، إذ قال لهم: “أيها الإخوة، لديكم إذن مني. اتبعوا المسار الصحيح الآن”، وذلك وفق ما أوردت “واشنطن بوست”، التي أشارت في نفس السياق، إلى أن هؤلاء المقاتلين التابعين لإيران في العراق، يسعون منذ هزيمة “داعش”، إلى إبعاد حوالى 5000 جندي أمريكي موجودين في العراق.

أما الاتصال الثاني الذي أجراه سليماني، بحسب “واشنطن بوست”، فكان بالأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، اذ قال له وفق ما روت الصحيفة: “التحالف الأمريكي — الصهيوني يحيك مؤامرة وهناك عاصفة قادمة.. كن جاهزا”.

وزعمت الصحيفة أنه “بعد أسبوع واحد من هذه المكالمات، تعرض موكب أمريكي كان متجها من المنطقة الخضراء المحصنة إلى مطار بغداد لتفجير، وقد قتل حينها مسؤول سياسي رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأمريكية وثلاثة ديبلوماسيين وضابط في الجيش الأمريكي.

كما إدعت أنه الهجمات توالت بعد ذلك، فقد وقع هجوم في بغداد وآخر شرق سوريا، أسفر عن مقتل أمريكيين اثنين، وبعدها بدأت الهجمات على السفن، إضافة إلى هجوم إلكتروني على شركة “أرامكو” السعودية، ما أدى إلى توقف عملياتها لمدة أسبوع.

وختمت الصحيفة بالقول إن “الولايات المتحدة الأمريكية وإيران قد تنزلقان إلى الحرب، رغم إعلانهما بعدم رغبتهما بذلك، إذ أن التاريخ مليء بالحسابات الخاطئة، والأجندات الخفية، والحوادث التي تسببت في نشوب نزاعات مسلحة، لم يكن أحد يريدها، ما يشكل مثالا على مدى سهولة اندلاع الحرب بين واشنطن وطهران. (سبوتنبك)

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. يا اخوة هنالك تسلل من الذباب الالكتروني الصهيوني وعملائهم لإحباط المشاركين والمعلقين الوطنيين، والدليل انهم لا يعرفوا يميزوا بمعاني الكلمات والمقصود فيها فهذا يرد على ريفي مسمي نفسه من ايران، مع ان ريفي نفسه يتكلم جيداً عن الموقف الإيراني، وهنالك أمثال اخرى بالمشاركات،، فيردون لمجرد الرد ولا يفهمون ما نقوله،
    وهذه هي مهمتنا بإبداء الرأي الصديد والوقوف مع عدالة امتينا العربية والاسلامية، ايران دارسة بالتفاصيل ما عليها، وهي ملجئ الامة الاسلامية، ولن يقدروا عليها وبإذن الله منتصرة، لانها لم تناصر الا المقاومين ضد الاحتلال ان كان الاسرائيلي ام الامريكي، وباقي الدول التي تناصر امريكياهي من تعاديهم، وتعتبرهم، متداخلون بالشؤون العربية، لكن اعداء الامة هم من اسقطوا معظم الدول العربية والانظمة التي تتطالب بالعدالة للحقوق العربية، واصبح احتلال الدول العربية يأتي بقرار من البيت الأبيض، فذهبت القدس وذهب الجولان بتوقيعين من البيت الأبيض، ومعظم حكومات الدول العربية منصاعة للولايات المتحدة، شائت ام أبت، والله المستعان،

  2. هذا الخبر كاذب وتلوح عليه علامات الوضع والذي أخرجته غرف الدعاية والإشاعات المغرضة ….لم تذكر لنا هذه الصحيفة التي تبث السموم مصدر هذه المعلومات الحساسة ! أليس أمريكا والكيان الصهيوني يبحثان عن قاسم سليماني والسيد نصر الله فهاهي صحيفة الواشنطن بوست تقدم هذه المعلومات عن تواجد سليماني وتنقلاته ومكالماته فلماذا لم يغتالوه او يترصدوه ومن ثم إغتياله ؟! لو كانت جهة معادية لقاسم سليماني والسيد نصر الله تملك مثل هذه المعلومات بشكل مؤكد لما قامت بالإفصاح عنها ، لكن هذه المعلومات هي مجرد تكهنات وأكاذيب تم تسويقها عبر أحد منابرهم الإعلامية لتبرير التصعيد الأمريكي في المنطقة …ليعلم الأمريكان وحلفائهم أننا ننتظر ساعة المنازلة معكم ولو أخطئتم التقدير فلن تأخذنا فيكم رحمة وسنضع نهاية لعنترياتكم الفارغة .

  3. ا
    ی متابع عایش فی افضاء .حتی لست فی افضاء بل فی سرادیب تحت الارض بعد کل هذه التظورات وانت تتکلم کلام مثل کلام اصحاب الکهف یقول الشاعر العربی .. لکل داء دواء یستطب به …الا الحماقه اعیت من یداویها ..

  4. أعتقد أن الصحيفة الأمريكية تصور الوضع بين إيران وحلفاء لها في المنطقة بالشكل الذي يتماشى والصورة النمطية التي تحبها الإدارة الأمريكية لشعبها، والتي تجعل من حزب الله والحسد الشعبي مجرد عملاء ايران ياتمرون باوامرها. الحقيقة غير ذلك، لأن الحلفاء الايديولوجيون ليسوا عملاء يتلقون الاوامر، وإلا سنعتبر الحلف انجلوسكسوني عميل لواشنطن ويتصىف حسب أوامرها. الامور لا تجري على هذا النحو، هناك الاستراتيجية الجيوسياسية هي التي تخلق التحالفات اي المصالح المشتركة.

  5. إنسان يرفض الدجل=
    لا اعرف عن أي أطفال تتكلم، لكن يا عزيزي ما فعلته أمريكا وبريطانيا وفرنسا وغيرهم على مدى مئة عام من قتل للأبرياء أطفالا ونساء وشيوخا فاق كل ما يمكن للعقل البشري ان يتصوره. ولن نبتعد كثيرا فالغالبية الساحقة من الأنظمة العربية والإسلامية تقطع الرؤوس وتقطع الأوصال وتذيب الأجساد وتغتصب النساء وتفعل الأعاجيب من ما لا يرضي الله ورسوله.
    لا يعني هذا انني اقبل او ابرر قتل الأبرياء. لكن لم اسمع او اقرأ تقارير موثقة عن أي مجازر من عمل النظام الإيراني على الإطلاق. اما الأحاديث غير المسنودة والمغرضة فهي كلام صحافة رخيصة لا اضيع وقتي بها.
    يبقى ان ايران هي الدولة الوحيدة التي تقف في وجه محاولات أمريكا وبعض العرب بيع مقدساتنا في فلسطين لعدونا التاريخي إسرائيل التي اغتصبت الأرض والمقدسات وشتتت البشر. وما صفقة القرن عنا ببعيدة.
    يا سيدي يا حبذا لو ان دولة عربية واحدة حذت حذو ايران واستثمرت في علمائها وطورت خبراتها وصنعت قادة مبدعين وانتجت سلاحها وبنت مؤسساتها وصانت مقدسات هذه الأمة وحقوقها. كنا سنقدسها بعد الله.
    واقبل الاحترام

  6. ريفي
    احترم معاناة إيران والظروف القاتلة التي يمر فيها الإيراني بالجوع والمعاناة. لن اسمح لك يا خان ، بلدك ، أنت عراقي مزيف.

  7. منيب امين=
    هل قتل الاطفال الابرياء الحلوين امام الامهات امجادنا ?

  8. تجمعنا مع ايران كلمة “لاإله إلا الله محمد رسول الله” ولم نر من الولايات المتحدة إلا الإهانة والعنصرية والاحتقار لكل هذه الإسباب ومع غياب تام للسنة على مسرح الأحداث بل أصبح كل من يمثل السنة مثل السعودية والإمارات مجرد خونة وعملاء لكل هذه الأسباب نقول لإيران تستحقي قيادة العالم الإسلامي وعليه يجب على كل الشعوب الإسلامية مساندة ايران والوقوف بجانبها لإبعاد شر امريكا عن المنطقة.

  9. باسمه تعالي
    ستنتصر ايران علي امريكا و اذنابها في الخليج باذن الله.

  10. بمثل هذا الرجل قاسم سليماني تبنى الأمجاد. وامثاله كثر في ايران عسى الله يضاعفهم ويبارك فيهم.
    كل الحق مع قاسم سليماني ان يضع الخطط وبدائلها لكل الاحتمالات. الأمريكيون خاصة والغرب عموما لا يحترمون قوانين دولية ولا معاهدات الا اذا كانت تلبي مصالحهم. سلبوا الفلسطينيين وطنهم ودمروا العراق وسوريا وليبيا واليمن والسودان والحبل على الجرار. وها هم يحشدون في منطقة الخليج لضرب عصفورين بحجر واحد، مواجهة ايران والسيطرة على منابع النفط في السعودية وفي دول الخليج الأخرى عند الحاجة.
    يدرك سليماني وقبله القيادة الإيرانية ان أمريكا وحلفائها يريدون عرقلة تقدمها الشامل بل تدمير ما حققه الإيرانيون ان امكنهم ذلك. لكن الحمد لله ان اصبح لدى ايران ما تدافع به عن نفسها وبإمكاناتها الذاتية واصبح لها حلف مقاومة لا يستهان به. نعلم ان أمريكا قوة عظمى عاتية ستلحق ضررا كبيرا بإيران في حال تشوب حرب لكننا نوقن أيضا ان ايران ستستوعب الضربة الأولى وسترد بشدة وتؤلم أمريكا وحلفائها. لن تكون ايران هي المتضرر الوحيد.
    نتمنى ان تدرك أمريكا ان لا بد من ترك ايران وشأنها بدون مضايقات لتحصل على علاقات متبادلة معها وتبعد شبح الحرب بين ايران وامريكا عن المنطقة. وستكون أمريكا رابحة اذا أقامت علاقات قائمة على الاحترام المتبادل مع إيران.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here