واشنطن بوست: ترامب يخفي معلومات حول لقاءات مع بوتين عن إدارته

أفادت صحيفة الواشنطن بوست الامريكية بأن الرئيس دونالد ترامب أخفى تفاصيل حواراته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن مسؤولين بارزين في إدارته.

وأكدت الصحيفة، نقلا عن مسؤولين في البيت الأبيض، أن ترامب خلال اجتماعه مع الرئيس الروسي في هامبورغ في يوليو/تموز 2017، بحضور وزير الخارجية في حينها ريكس تيلرسون، أخذ ملاحظات الاجتماع من المترجم، وطلب منه عدم كشفها أو مناقشتها مع مسؤولي إدارته، وذلك بعد يوم من كشف نيويورك تايمز عن فتح مكتب التحقيقات الفدرالي تحقيقات في شبهات تواطئه مع روسيا.

بينما أعلن جيرولد نادلر رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب الديمقراطي، أن لجنته ستنظر في مضمون تقرير نيويورك تايمز، الذي أفاد بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) فتح عام 2017 تحقيقا في ما إذا كان الرئيس دونالد ترامب، يعمل لصالح روسيا بعلم منه أو دون علم.

ونقلت الصحيفة السبت عن مصادر مطلعة على التحقيق، قولها إن مكتب التحقيقات فتح التحقيق، إثر قلقهم الشديد بشأن سلوك الرئيس في الأيام التي أعقبت إقالة مدير المكتب جيمس كومي في مايو/أيار 2017؛ حيث أخذ المحققون في مجال مكافحة التجسس على عاتقهم التحقيق بأفعال الرئيس، وما إذا كانت تشكل تهديدا محتملا للأمن القومي، كما أنهم سعوا لتحديد إذا كان ترامب يعمل لحساب روسيا عن قصد، أو أنه وقع عن غير قصد تحت تأثير موسكو.

ونشر ترامب سلسلة تغريدات غاضبة، للتعليق على التقرير، هاجم فيها كومي ومساعدين له أقالهم العام الماضي قائلا: “مسؤولو إف بي آي الفاسدون السابقون والمطرودون فتحوا تحقيقا عني دون سبب ودون دليل”، كما هاجم الصحيفة ووصفها بالفاشلة.

واتهم ترامب كومي بأنه كان “شرطيا فاسدا”، وأضاف أنه كان “أكثر قوة وقسوة على روسيا من الرؤساء السابقين: باراك أوباما وجورج بوش الابن وبيل كلينتون وغيرهم”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here