“واشنطن بوست”: ترامب ضغط على “الترويكا” الأوروبية كي تتهم إيران بخرق الاتفاق النووي

هددت الإدارة الأمريكية بفرض رسوم 25% على سيارات أوروبية مستوردة إلى الولايات المتحدة في حال رفض فرنسا وبريطانيا وألمانيا اتهام إيران بخرق الاتفاق النووي، حسبما أوردت “واشنطن بوست”.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مصادر أوروبية أن هذا التهديد هو الذي دفع “الترويكا” الأوروبية إلى إعلانها، أمس الثلاثاء، تفعيل “آلية فض النزاع” المحددة في الفقرة 36 من خطة العمل الشاملة المشتركة (الخاصة بالصفقة النووية)، الأمر الذي يمكن أن يؤدي، في نهاية المطاف، إلى إعادة فرض العقوبات الدولية على إيران.

ووصف أحد المصادر تحرك واشنطن بـ “الابتزاز”.

وكانت إدارة ترامب انسحبت، في مايو 2018، من الاتفاق المبرم قبل ثلاث سنوات من ذلك، بين سداسية الوسطاء الدوليين (الدول الخمس ذات العضوية الدائمة بمجلس الأمن زائد ألمانيا) وإيران، بخصوص برنامجها النووي. وصرحت واشنطن بأنها اتخذت هذه الخطوة ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى حمل طهران على قبول صفقة جديدة “أوسع” مع المجتمع الدولي.

وبعد الانسحاب الأمريكي، أقدمت إيران، التي نفت دائما سعيها إلى امتلاك سلاح نووي، على تقليص تدريجي لالتزاماتها بموجب الصفقة النووية، متهمة سائر أطراف الاتفاق، وخاصة الدول الأوروبية الثلاث، بعدم مراعاة مصالح طهران بعد تعرضها لإعادة فرض العقوبات الأمريكية ضدها.

ودانت طهران التحرك البريطاني الفرنسي الألماني، واصفة إياه بالخطأ الاستراتيجي. فيما انتقدت روسيا هذا التحرك، قائلة إنها لا ترى سببا لتفعيل “آلية فض النزاع”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. قادة اوربا وامريكا عبارة عن مجموعة من المرتشين الفاسدين ولا يحملون ذرة من الخلق الإنساني ونتمنى ان يفهم ذلك بعض المعجبين بهؤلاء الإرهابيين المجرمين الفاسدين وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون يا امي رغم الذل العربي ورغم الإرهاب الامريكي الاوربي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here