واشنطن بوست: بينس كان قاب قوسين من الوقوع بأيدي المشاغبين في الكابيتول

 

أفادت صحيفة “واشنطن بوست” بأن أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الغاضبين خلال اقتحامهم لمبنى الكابيتول، اقتربوا لمسافة عشرات الأمتار فقط من نائب الرئيس مايك بينس وعائلته.

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته أمس الجمعة بناء على فيديوهات وإفادات مسؤولين أمنيين، أن نحو 30 مترا فقط كان تفصل بين بينس وزوجته وابنتهما والمشاغبين الذين كان بعضهم يعبرون عن غضبهم إزاء رفض نائب الرئيس إلغاء نتائج الانتخابات وكانوا يصفونه بـ “الخائن” داعيين إلى “إعدامه شنقا”.

وحسب التقرير، تم إجلاء بينس من قاعة اجتماعات مجلس الشيوخ بعد نحو 14 دقيقة فقط من إبلاغ شرطة الكابيتول لأول مرة عن وجود متسللين داخل المبنى، وأتاح هذا التأخر للمشاغبين الاقتراب منه لمسافة خطيرة.

وأوضحت الصحيفة أن المشاغبين صعدوا على مدرج يؤدي إلى الطابق الذي يستضيف قاعة مجلس الشيوخ بعد نحو دقيقة من مغادرة بينس لها، وأصبحوا على بعد نحو 30 مترا فقط عن الغرفة التي نقل عناصر للخدمة السرية إليها نائب الرئيس وعائلته.

ولفتت الصحيفة إلى أنه لو دخل المشاغبون إلى المكان قبل ثوان معدودة من ذلك لكان بإمكانهم ملاحظة بينس، مؤكدة أن ضابطا في شرطة الكابيتول تبين لاحقا أن اسمه يوجين غودمان صرف اهتمامهم واقتادهم بمفرده إلى جزء آخر من المبنى.

وقتل خمسة أشخاص على الأقل، بينهم ضابط، جراء أعمال الشغب داخل مقر الكونغرس في السادس من يناير الجاري.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. ههههه. مشاغبين . ولماذا لا نسميهم ثوار مثل ثوار سوريا او ثوار ليبيا . او نسمي الأحداث ربيع امريكي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here