واشنطن بوست: الكشف عن دور محوري لولي العهد السعودي في الإفراج عن الطيار الأمريكي المعتقل في ليبيا

بعد أن أقرت واشنطن بأنه أمريكي، أكدت وسائل إعلام أمريكية الإفراج عن جيمي سبونوغل أحد العسكريين بسلاح الجو الأمريكي، والمتهم في ليبيا بأنه مرتزق، بعد 6 أسابيع من اعتقاله.

وأعلنت صحيفة “واشنطن بوست” أن الأمريكي جيمي سبونوغل الذي أسقط “الجيش الوطني الليبي” طائرته من طراز ميراج “إف -1” أثناء محاولتها الإغارة على موقع له في منطقة الهيرة، قد نقل أمس من مكان احتجازه في مدينة بنغازي إلى السعودية.

وورد عن مسؤولين أنه من المنتظر أن يلتقي به مسؤولون قنصليون أمريكيون، إضافة إلى خضوعه إلى فحص طبي ونفساني.

وأفاد مسؤول مطلع على قضية هذا الطيار بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اهتم بقضيته بمجرد معرفته بأمر احتجازه، وطلب من المعنيين بذل الجهود اللازمة لإطلاق سراحه، مضيفا أن الحكومة السعودية لم تدفع للجيش الليبي مقابل الإفراج عنه.

وخص المبعوث الأمريكي الرئاسي الخاص لشؤون الرهائن روبرت أوبراين السعودية بالشكر على جهودها في هذا المجال، مضيفا في اتصال هاتفي مع الصحيفة: “يسعدنا دائما أن نرى الأمريكيين المحتجزين في الخارج يعودون إلى ديارهم لأصدقائهم وعائلاتهم”.

وتابع: “نقدر لمحتجزيه قرارهم بالإفراج عنه كما نشكر المملكة العربية السعودية على دورها في حل هذه القضية”.

وكشفت الصحيفة أن جيمي سبونوغل ينحدر من مدينة فلوريدا، ويبلغ من العمر 31 عاما، واتضح بعد أن اعتقل في 7 مايو الماضي أنه أمريكي على نقيض ما أعلن ساعة القبض عليه عن أنه برتغالي.

وذكر التقرير نقلا عن مسؤولين في سلاح الجو الأمريكي أن سبونوغل التحق بالخدمة العسكرية عام 2006، وعمل في مجال الصيانة الفنية وترك الخدمة العسكرية عام 2013، فيما اشتغل لاحقا بصفة فني صيانة في صفوف الحرس الوطني بفلوريدا حتى عام 2016.

وقيل بشأنه إنه لم يكن طيارا في سلاح الجو بتاتا، وخدم آخر مرة كفني صيانة في قاعدة جوية بمدينة تامبا، وحصل على رخصة لقيادة الطائرات بعد انتهاء خدمته العسكرية.

اللافت أن الصحيفة الأمريكية شككت في إمكانية أن يقود جيمي سبونوغ طائرة الميراج الفرنسية الصنع، مشيرة إلى أن المسؤولين الأمريكيين لا يعرفون تماما ماذا كان يفعل في ليبيا، خاصة أنه لم يكن طيارا في سلاح الجو، ومن غير المرجح أن يكون تلقى تدريبا قتاليا على هذا النوع من الطائرات.

ونقلت صحيفة “المرصد” الليبية عن مصدر دبلوماسي غربي أن القيادة العامة لـ”الجيش الوطني الليبي” أبلغت لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن بهوية الطيار الأجنبي المعتقل لديها، وبمعلومات أخرى حول تجنيده وعمله مرتزقا في ليبيا.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. مصدقين هالحكي ، انتم مساكين ، اذا حفتر بشحمه ولحمه مجند امريكي على اعلى مستوى خريج الوكالة في فيرجينيا . وهذا المرتزق اسير تحت امرته . ل^ محمد ب* سلمان ولا غيره

  2. والسؤال المهم تنا هو :كيف عرف محمد بن سليمان ان هذا الاسير هو اميركي وليس فرنساو انجليزي ؟؟
    والسوال لاخر الاهم هو تل يعرف اين تقع ليبيل ؟
    والسؤال الاهم هو : هل يعقل ان محمد بن سليمان يبدي شفقة او رأفة بمخلوق بعد تقطيعه الخاشوقجي والذي
    اظهر تجرده منايةرأفة إنسانية ؟
    ام انه كرمال ترامب تكرم كل عين اميركي ؟
    ام ان وراء الاكمة ماورايها ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  3. (شيلني وشيلك) ، هذا المثل العربي ينطبق على هذا المقال ، السكوت الأمريكي عن تجريم ولي العهد السعودي في قضية خاشقجي بدأ الأمريكيون يقطوفون ثماره ، ثمرته هذه المره التوسط لأنقاذ مجند مرتزق أمريكي لا احد يعرف مهمته بالضبط في ليبيا ، فقد يكون كان يتجسس او قد يكون قتل كذا نفس قبل أعتقاله ، ولكن (شيلني وشيلك) أنقذه من السؤال والمسائلة .

  4. ياخساره ………… الأخطاء المطبعيه شوهت الخبر واخرجته عن سياقه واصبح غير مفهوم ………… من المسؤل ؟؟؟؟؟

  5. ابن سلمان حريص على مرتزق أمريكي مجرم لإطلاق سراحه و خاشقجي امر بتقطيعه في اكبر جريمة في العصر الحالي .
    تبا لإنسانية ابن سلمان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here