“واشنطن بوست”: الديمقراطيون يضغطون لمحاكمة ترامب والجمهوريون منقسمون

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية إن أعضاء الكونغرس الديمقراطيون يمضون قدماً في الاستعدادات للمحاكمة الثانية لعزل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، قائلين إن هناك قضية “مقنعة” لإدانة ترامب بالتحريض على تمرد، معتبرين أن المحاكمة أمر ضروري لشفاء البلاد.

في هذه الأثناء، كانت الانقسامات واضحة داخل الحزب الجمهوري حيث بدا أن أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري منقسمون حول ما إذا كان من الدستوري عقد محاكمة عزل لرئيس قد ترك منصبه بالفعل.

السناتور ميت رومني (جمهوري عن ولاية يوتا)، أحد المنتقدين الأكثر صراحة لترامب من الحزب الجمهوري، امتنع عن القول إنه سيصوت لإدانة ترامب، بينما واصل الحلفاء الجمهوريون للرئيس السابق القول بضرورة التخلي عن محاكمة عزله من أجل “وحدة” البلاد.

كما خاض أعضاء اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري نقاشاً ساخناً خلال عطلة نهاية الأسبوع حول كيفية الرد على إجراءات العزل ومدى شدة الدفاع عن ترامب، الذي يحافظ على الدعم بين غالبية أعضاء اللجنة البالغ عددهم 168، كما قال مسؤولو الحزب وأعضاؤه.

ويخطط مديرو المساءلة في مجلس النواب لإرسال مادة الاتهام للمساءلة إلى مجلس الشيوخ يوم الاثنين، يزعمون فيه “التحريض على التمرد” بعد أن اقتحمت عصابة مؤيدة لترامب مبنى الكابيتول في 6 كانون الثاني / يناير في أعمال شغب عنيفة أسفرت عن مقتل ضابط شرطة في الكابيتول وأربعة آخرين.

ويوم الجمعة، أعلن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشارلز إي شومر أن محاكمة العزل الثانية ستبدأ في 9 شباط / فبراير بعد التوصل إلى اتفاق مع زعيم الأقلية الجمهوري ميتش ماكونيل والذي سيسمح لمجلس الشيوخ بالتركيز على أجندة الرئيس بايدن وأيضًا يسمح لترامب بتعيين محامي دفاع له.

وعندما سئلت عما إذا كان تأخير المحاكمة لمدة أسبوعين سيكلف الديمقراطيين الدعم الجمهوري الضئيل الذي كان لديهم لعزل ترامب، رفضت السناتور الديمقراطية إليزابيث وارين ذلك. وقالت إن أحداث 6 كانون الثاني / يناير تجاوزت المعايير العديدة الأخرى التي كسرها ترامب في الحكم.

وقالت وارن في برنامج “داخل السياسة” على شبكة CNN يوم الأحد: “لا أستطيع أن أتخيل كيف ستتلاشى معارضة الجمهوريين للتمرد على مدى أسبوعين. نحن نتحدث عن رئيس وقف أمام حشد من الغوغاء وطلب منهم الذهاب إلى مبنى الكابيتول وغزوه، وطلب منهم الذهاب إلى مبنى الكابيتول وإيقاف الأعمال القانونية للحكومة حتى يتمكن من محاولة البقاء في البيت الأبيض. هذا خطأ جوهري. نحن بحاجة إلى المحاسبة ومحاسبة دونالد ترامب ومحاسبة كل من شارك في ذلك العصيان”.

وقال رومني، الذي تصادم بشكل متكرر مع ترامب، إن هناك “رجحاناً” من الآراء القانونية التي تدعم المضي قدماً في المحاكمة على الرغم من انتهاء فترة ترامب. وقال إنه يأمل في أن تنتهي عملية الإقالة بسرعة.

ولم يذكر رومني ما إذا كان سيصوت لإدانة ترامب، لكنه قال “ليس هناك شك” في أن مادة الاتهام التي أعدها مجلس النواب تشير إلى سلوك يستوجب العزل. وقال إنه يريد سماع دفاع الرئيس قبل اتخاذ قرار.

وقال رومني في برنامج “فوكس نيوز صنداي”: “من الواضح أنه خلال العام الماضي، كانت هناك محاولة لإفساد الانتخابات في الولايات المتحدة ، ولم يكن ذلك من قبل الرئيس بايدن، بل كان من قبل الرئيس ترامب”.

وداخل حزبه، كان رومني ضمن الأقلية يوم الأحد. وفي وقت لاحق من نفس البرنامج، وصف السناتور ماركو روبيو (جمهوري من فلوريدا) المحاكمة الثانية لعزل ترامب بأنها “غبية” و”سيئة لأميركا”.

وفي برنامج “هذا الأسبوع” على قناة ABC، ​​رفض السناتور راند بول (جمهوري من كنتاكي) القول صراحةً إن الانتخابات لم تُسرق، مردداً صدى عدد من الجمهوريين الآخرين الذين طالبوا بالوحدة ولكنهم رفضوا الاعتراف بفوز بايدن بنزاهة، وبالتالي استمرار الكذب الذي غذّى أعمال الشغب في الكابيتول.

(الميادين)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here