واجب الرئيس محمود عباس العمل الفوري والحثيث لعقد مؤتمر دولي حول الشرق الأوسط

بسام ابو شريف

الشعب الفلسطيني يشعر بأن المواقف الصائبة ، التي اتخذها الرئيس محمود عباس من مشروع ترامب وقراراته الأحادية لم تتبعها خطة عمل لافشال المشروع ، ومنع فرض حل أحادي لا يلبي الا مطامع اسرائيل والحركة الصهيونية .

والشعب محق في شعوره ، هذا اذ لم ير ولم يلمس أي عمل لاحباط مشروع ترامب وتمدد اسرائيل الاستيطاني ،وخطواتها المتوقعة بضم الضفة واعلان سيادتها عليها ، ويشعر الشعب الفلسطيني أن خطأ كبيرا يرتكب بعدم جمع الطاقات والكفاءات الفلسطينية ” بغض انظر عن انتماءاتها التنظيمية أو عدمها ” ، لرسم استراتيجية التصدي للمشروع الاميركي الصهيوني الذي رفضه الرئيس ، ورفضته القيادة وأتبعته بقررات فك ارتباط يطال كافة الاتفاقيات الموقعة بين السلطة واسرائيل ، سمع الشعب الكلام ولم ير الطحان ، فماهو الطحان وكيف يكون ؟

جمع الطاقات يستهدف استخدام العقل الفلسطيني الجماعي لرسم استراتيجية التصدي للمشروع التصفوي الاميركي الصهيوني الرجعي .

والعقل الجماعي ، هو حتما أرقى وأفضل وأكثر صوابا من العقل الفردي مهما كان هذا العقل خلاقا ، ولذلك نوجه هذه الرسالة علها تثير لدى العقول النيرة حيوية للمساهمة ، وتقنع أصحاب القرار بأن الصمت والانتظار لايؤديان الا الى انتصار العدو .

منذ أن بدأ ترامب في مسيرته لخدمة مصالح اسرائيل والصهيونية وضع نصب عينيه ماسماه صفقة القرن ، وصفقة القرن هي عبارة عن مجموعة خطوت تبناها كوشنر ، الصهيوني العنيف من اطروحة كان قد قدمها أحد أساتذة الجامعات في الولايات المتحدة بناء على طلب من عتاة الايباك ، وصدرت أوامر روتشيلد لترامب ” الموظف لدى روتشيلد ” ، بتبني هذه الأفكار والسير فيها قدما وباستخدام نفوذ الولايات المتحدة ، وتجيير هذا النفوذ لخدمة اسرائيل وتصفية قضية فلسطين .

وفيما كان ترامب يستبق الترتيبات التحالفية ، ويعلن خطوات واحدة تلو الاخرى كان يسعى لضمان نجاح هذه الخطوات بانشاء تحالف شرق أوسطي بقيادة الولايات المتحدة ومشاركة اسرائيل وانظمة عربية خضعت لاملاءات الصهيونية المتمكنة من البيت الأبيض ، وسعى ليكون هذا التحالف مركزا ، وبهدف التصدي للعدو الجديد ” للعرب ” ، أي ايران ذلك أن ايران تشكل بمواقفها الداعمة للحق الفلسطيني ، ودعمها لمحور المقاومة خطرا على مشروع ترامب وتهدده بالانهيار ، وانهال ترامب في ظل استسلام معظم الأنظمة العربية للضغوط الاميركية بخطواته أحادية الجانب التي تصب في خانة شطب قضية فلسطين وتشريد الشعب الفلسطيني ،فقطع المساعدات المقرة للسلطة ، وأغلق مكتب منظمة لتحرير ، وألغى الأونروا من جدول أعماله وضغط لالغائها من قبل دول اوروبية وغربية تحت حجج مختلفة ” مستهدفا حق العودة ” ، وأعد القدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة للقدس ، وأقامها على أرض فلسطينية صادرتها اسرائيل من أصحابها ، ودعم التوسع الاستيطاني وضم لاسرائيل الجولان السوري والجولان الفلسطيني ، ويستعد لاعلان ضم الضفة ووضعها تحت السيادة الاسرائيلية ، وأطلقت قراراته هذه يد العنصريين الصهاينة بدموية غير مسبوقة ضد الشعب الفلسطيني على كل الأصعدة .

رد الفعل الفلسطيني كان ردا حاسما من حيث رفض الخطوات الاميركية المتسارعة ردا على ممارسات اسرائيل العنصرية اتخذت القيادة الفلسطينية قرارا بوقف والغاء كافة الاتفاقات المعقودة بينها وبين الحكومة الاسرائيلية ، وتوقف عند هذه القرارات العمل .

وهنا يبدأ العقل الفلسطيني في استكمال مايجب استكماله بعد القرارات الرافضة لمشروع ترامب ، وخطواته العملية وهو رسم استراتيجية مترجمة بخطط عمل عملية لمواجهة ترامب ومشروعه ومقاومة خطوات اسرائيل التوسعية ، والعقل الفلسطيني مطالب بذلك بالحاح ، ومن واجب الرئيس محمود عباس أن يدعو هذه العقول لاجتماع عاجل لبحث استراتيجية التصدي ورسمها ، واستنباط اخطط اللازمة لترجمتها ووضع تكتيكاتها ، ولن نبحر هنا في هذه الاستراتيجية لكن من حيث المبدأ هنالك معطيات لابد من وضعها نصب الأعين ولكي نرسم عوامل التصدي لها بشكل عملي ومؤثر وفعال .

اذ أن مشروع ترامب تحول الى محور أفكار تلتف حولها مجموعة من الدول المؤيدة لاسرائيل والمتساوقة معها ، ولذلك فان الاستراتيجية الفلسطينية يجب أن تستهدف بناء تحالف عربي دولي للتصدي لمشروع ترامب عبر طرح مشروع يستند لقرارات المجتمع الدولي ، والقرارات الدولية والمتصلة بموضوع الأرض المحتلة واضحة ومعروفة ، وهي القرارات التي رعت روسيا واميركامؤتمر مدريد على أساسها أي قرار 242 و338 ، اضافة الى ذلك كافة القرارات المرتبطة بالقضية ، ومنها قرارات حق العودة وحقوق الشعي الفلسطيني وحقه في اقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 ، وعاصمتها القدس الشرقية .

الدول التي تعلن حتى الآن تأييدها للحق الفلسطيني ولقرارات الشرعية ورفض الاستيطان كثيرة ومؤثرة ، وهي تبدأ بأعضاء مجلس الأمن دائمي العضوية روسيا والصين والدول الاوروبية اضافة للدول التي صوتت الى جانب الاعتراف بدولة فلسطين .

( وبكلام آخر ، نرى أن واجب الرئيس محمود عباس يتطلب أن يعتبر نفسه مجندا لعقد مؤتمر دولي يضم هذه الدول ، وأن يشرك بقيادة العمل لعقده روسيا والصين وفرنسا والدول الاوروبية ، ولانقول الجامعة العربية لأنها فقدت صفتها بتخليها عن اعتبار قضية فلسطين القضية المركزية للأمة العربية ) .

يطلق هذا المؤتمر مبادرته التي :

1- ترفض قرارات ترامب أحادية الجانب .

2- تضع آلية عمل للتصدي لاسرائيل باجراءات عملية لازالة المستوطنات .

3- تقدم الدعم الكامل للهيئات الفلسطينية ماديا ومعنويا .

والآليات كثيرة منها المشتركة ، ومنها الآليات التي تضع على بعض الدول مسؤوليات خاصة

وعندما نقول ان واجب الرئيس محمود عباس يقتضي ذلك فاننا نعني أن يباشر هو بطلب عاجل للقاء الرؤساء بوتين وماكرون ورئيس الصين ورئيس وزراء اليابان ورؤساء الدول الاوروبية المؤيدة للحق الفلسطيني ورئيس الهند ورئيس الباكستان ورئيس ايران وقادة منظمة الوحدة الافريقية ودول اميركا اللاتينية .

وأن يشدد الطلب لعقد مثل هذا المؤتمر الذي سيهز البيت الأبيض ومشروع ترامب ، وسيجبر دولا عربية على اعلان تأييدها رغم خضوعها للبيت الأبيض ، وتتعامل الاستراتيجية مع شق مواز ومتزامن مع هذا النشاط الدولي ، وهو شق تنظيم المقاومة الشعبية الفلسطينية في الأرض المحتلة وفي كل أماكن تواجدالشعب الفلسطيني .

جانبا الاستراتيجية الدولي والفلسطيني سيحدثا التغيير المطلوب تدريجيا ، وسوف تصب الجهود المبذولة في هذا الاتجاه في مجرى التصدي لكل مشروع ترامب العنصري الدموي في الشرق الآوسط .

 

سياسي وكاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. منذ انطلاقتها حتى الان…لم تفكر القيادات الفلسطينية ولم تعمل وفق الاستراتيجيات..بل الارتجال القائم على العواطف والصراخ…وهذه النتيجة..فلا تتعب نفسك

  2. يا بسام أبو شريف : رهاننا الوحيد هو جماهير شعبنا في الأرض المحتلة في الضفه الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة 1948م نحن كشعب فلسطيني بكل مكوناتنا وأطيافنا وأشتاتنا وتواجدنا أننا نؤكد على أننا فقدنا ثقتنا بهده القيادة ولانوليها أي مسؤوله أو ثقة أو إهتمام وهده القيادة التي أدخلتنا في زوراب حلول وأنصاف حلول مشبوه وهي التي ساهمت ودعمت بطريقة مباشرة أوغير مباشرة في إرساء دعائم المشروع الصهيوني دون إدراك حسي إلى كارثة ضياع وتلاشي المشروع الوطني الفلسطيني .؟ على حساب توكيلات تجارية وإقامة كازينوهات في أريحا وعقود تجارية لأبنائها على حساب دماء أبناء شعبنا التى نزفت ولازالت تنزف مند سبعون عامأ سيدي : آن الأوان لهده القيادة أن تتنحى وهدا أضعف الأيمان . لانريد منهم شيئاً لديهم مايكفيهم من أموال ووووو لخ .. تجار الأسمنت والدم الفلسطيني تحت شعار قيادة فلسطينيه ؟ عن أي قيادة تتحدثون قُل بربك !! سيدي أنا يمثلني عمر أبو ليلي ولايمثلني ضابط إستخبارات فلسطيني يُسلم كشوف وتقارير لضباط إحتلال تحت بند الشراكة والتنسيق الامني فاقد الشيء لايعطيه يا أبو شريف؟ آن الأوان لمحمود عباس أن يتنحى كفى ؟ آن الأوان لقلب الطاولة وعقد مجلس وطني فلسطيني وإنتخاب قيادة فلسطينيه جديدة ..آن الأوان لأنتفاضة شعبية ..؟ يجب إحراج العالم وإحراج الأحتلال يجب خلق أرق لكل العالم والتهديد باجندات السبعينات . كفى سيدي ؟ كفانا هديان وتيه تدعون لمؤتمر دولي ؟ لمن ومن سيحضره ومن سوف يسمع ويصغي لكم لن تنجدوامن سوف يسمع لكم في المجتع الدولي ..أنتم من شوه صورة المشهد الفلسطيني بإنصاف الحلول ..والأن تتباكون؟ ياسيد بسام .أرجوكم وعليكم بتوجيه خطاب حاسم إلى السيد محمود عباس ومن تبقى من قيادات حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح .بقلب الطاولة والخروج بمخرجات جديده تتناسب والمرحلة يجب ولابد من ثورة شعبيه لأخرجنا من هدا التهيه وهدا العُري المخزي الدي بات عار على جبين كل مثقف فلسطيني لا يقف ويقول كلمة حق في وجه هده القياده المسترسله في غيها ؟ إلأنتفاضه الشعبية هي مخرجنا الوحيد ..سيدي الفساد المالي والأداري وصل عنان السماء ..هناك تزوير وتدليس وهناك تسريب عقارات وأراضي في القدس وعلى عينك يا تاجر ؟؟ ولا أحد يرمش له جفن ..هناك إجتماعات منتظمة بين رجال أعمال وشخصيا وازنة افلسطينية ونظرائهم وشركائهم في مؤسسات كيان الأحتلال .أرجوكم سيدي ليكون طرحنا منطقي وواقعي لم يعد في العمر بقيه ..يوم ما أخرجتمونا من بيروت أشلاء ممزقة ؟ ورميتم بنا في شوارع الدول العربية نسستجدي لقمة العيش والدواء بلا وثائق أو جوازات سفر أو أوراق ثبوتيه تركنا أهلنا وحالنا و مقاعد دراستنا وبعتمونا بإنصاف حلول ؟ سيدي : أُطلب من السيد الرئيس محمود عباس التنحي الفوري وقل له كفى يا أبو مازن الله يعطيك العافية روح عيش لك يومين بعيد عن السياسة الي عندك بكفيك ؟؟ فلسطين ضاعت يا ابوشريف وأنتم لازلتم وغيركم ؟ تراهنون على سلطة أوسلو ومخرجاتها سيدي شعب فلسطين ليس بحاجة لمؤتمر دولي الحاله الفلسطينيه المترهلة بحاجة لثورة شعبيه عارمة تحرق الأخضر واليابس وليس لمؤتر دولي للأستجداء والبكاء والنواح واللطم والشحاته ؟ ياشيخ والله ما يحدث مسخرة ؟ يجب إتخاد قرار بإعتبار جميع الأراضي الفلسطينية هي أراضي محتلة وهي تحت الأحتلال ؟ هنا ستجد كل أحرار العالم من نغيارغوا وحتى إيرلندا واليابان يحاربون معكم سيدي لن تجدوا من يساندكم ولا من يؤازركم في المجتمع الدولي الكل متخم ولديه مايكفيه من المشاكل .؟ من الرومانسية الثورية ولى بلا رجعة سيدي كل خيراً لم يبفى من العمربقيه .فالشمس لاتغطى بغربال ..نحن نضحك على أنفسنانا ونخدع انفسنا يارجل اي قيادة هده اتي تجلس أما غلام مراهق خائفة وجلة والله إنه العار ..؟؟ نحن عموم شعب فلسطين نؤكد أننا
    بتنا نشعر بالخجل والعار من المواقف الرسمية للقيادة الفلسطينيه الرسميه ..سيدي ليكون شعارنا نكون أو لانكون وما أخد بالقوة لايسترد إلا بالقوة ..؟

  3. تصور فقط لو أن لبنان كان اعتمد نفس النهج ؛ هل كانت “إسرائيل” لتغادر جنوب لبنان ؟!

  4. يا ابو شريف على ما اظن انك في مجمل ما كتبته انت تعود به للوقت الذي كنت به مقرب من المرحوم عرفات ، كلامك موجه لشخص عباس الذي بدوره لايحب سماع اسمك او اسم القدومي او اخرين من الشرفاء من ابناء شعبنا دعك من الكتابه والمطالبه من محمود عباس ان يتخذ قرار لايقدرعلى اتخاذه او حتى مخول به ، فالايام من عمر شخص مثل عباس اصبحت معدوده وسوف تسمع ان ليس هناك من يترحم عليهمن ابناء شعبنا

  5. الاخ بسام … ها خطاب يصلح للسبعينيات و الثمانينيات من القرن الماضي ،، آن الاوان أن يتجدد خطابك و ان تعي ان العالم الغربي و العربي يسعى لتصفية القضية و ان الساحة الفلسطينية ليست عباس و أن الشعب الفلسطين مل و سئم من الكلام الكلاسيكي … ما بحك ظفرك الا جلدك و ارجعوا للشعب او دعوه يأخذ زمام الامر

  6. مشكلتنا يا سيد بسام ان عباس اختطف ألمنظمه واستحوذ بكل مصادر القرار الفلسطيني ووضعها رهينه بيد الاحتلال عبر اوسلو وما تبعه من اتفاقيات. ومنذ اوسلو ونبذ الكفاح المسلح اصبح دور ألمنظمه يقتصر على ردود افعال منقوصه وتهديدات جوفاء وفقد روح المبادرة.
    لدينا الان في الضفه سلطه لا تتقاطع مصالحها مع السواد من هذا الشعب ولهذا ولتحافظ على امتيازاتها تراها تقمع الاحتجاجات على ممارسات الاحتلال حتى النسوية منها وكلها سلميه وللمفارقة فان الاحتجاجات الفعاله تحدث في القدس المحتله حيث لا وجود لأزلام السلطه.
    في ظل استكناه عباس ومحيطه ، مطلوبين باقي المنظمات كحماس والشعبيات والجهاد ان تقوم بهذه البادرة لان الوقت ليس في صالح قضيتنا في ظل النشاط العلني للصهاينة العرب وللاستفادة من الأمم المتحدة التي صوتت يوما بصهيونيه الكيان وعنصريته وبشق الأنفس “نفدت” حماس من تصويت بمبادره صهيواميركيه لتصنيفها بالإرهاب.

  7. السيد المحترم بسام أبوشريف ألم يحن الوقت لندرك نحن العرب أن المؤتمرات الدولية لا تفيدنا

  8. الأستاذ بسام ابوشريف المحترم..كل عام وانت بخير وعافيه بمناسبة عيد الأضحى المبارك وبعد
    ابتدأت مقالتك بالطحان دون أن تفسر عمل الطحان علي العموم مايزعجني في كلامك هو اصرارك علي وصف محمود عباس بالرئيس مع نوع من المماحكه والمجامله وهو لا يستحق منصب رئيس الشعب الفلسطيني البطل المناضل… لأنه أساء لمسيرة نضاليه بدأت منذ قرن من الزمن وجاء محمود عباس ليمحو هذا التاريخ بل ويشوه مسيرة نضال وتضحيات وشهداء واسري ناضلوا لكي تصل زمرة السلطه الفاسده وتحول النضال إلي عماله واضحه .
    أنت تتحدث عن العمل الجماعي هل تعلم ان اول إنسان قضي نهائيا علي أي عمل جماعي هو محمود عباس… وأنه يحتقر جميع المجالس باسماءها الوطني والمركزيه والتنفيذية وغيرها من المجالس الجماعيه ولا يأخذ بقراراتها وكأنه يقول لهم قرروا ماشىتم ولكن قراراتكم إلي سلة المهملات..لا أريد قول كلمه خادشه للحياء عن تلك القرارات…
    صفقة القرن وقولك أن قراراته الحاسمه أفشلت الصفقه!!!عن اي حسم تتكلم يااستاذ بسام هو تصرف هكذا كردة فعل علي إهمال ترامب وجميع العرب لهذا المخلوق فكانت ردة فعله تم تصويرها علي أنها رفض ووطنيته في الوقت الضائع جعلته يتصرف هكذا..اليوم لو يطلب ترامب منه الحضور لبحث تفاصيل صفقه يكون هو من المشاركين فيها وليس المهملين ستجد السحيجه يبررون هذا ويعتبروه انتصارا للقضيه!!!
    الانظمه العربيه ابتعدت عن القضيه بعد أن شاهدوا تصرفات سلطة عباس ومساهمتها في الحفاظ علي أمن واستقرار المستوطنات الإسرائيلية في الضفه الغربيه!!!
    أنت تتكلم عن دعوة عباس لمؤتمر دولي وكانك لا زلت تعيش في السبعينيات من القرن الماضي!!من سيلبي أو يستمع إلي إنسان هو من يحافظ علي الإحتلال وليس غيره!!وقولك عن إزالة المستوطنات..من الذي ساهم بل وله الفضل الأكبر بتسمين تلك المستوطنات أليس محمود عباس هو من ضاعف عدة مرات عدد المستوطنين والمستوطنات بفضل الأمن الذي توفره قواته الضاربه…كم كان عدد المستوطنين عام الحزن والمصائب أقصد بذلك عام تسلم محمود عباس الرئاسه منذ خمسة عشر عاما تقريباً كان عددهم أقل من180000 ألف مستوطن صحيح ام لا يااستاذ بسام…اليوم عددهم بالضفه والقدس قارب علي المليون مستوطن.. أليست هذه أكبر جريمه ارتكبها صاحب نظرية التحرر بالمفاوضات فقط ولا شىء غيرها؟؟؟!!! ألا تسمع وتشاهد أخبار الشرفاء في العالم الذين يناضلون من أجل تحرير بلادهم من المستعمر؟؟؟الا بخجل هو والمحنطين من حوله بأن حركة طالبان تقاتل أمريكا الدوله العظمي وامريكا تستجدي الحركه لوقف العمليات العسكرية أثناء مفاوضات الدوحة بين أمريكا وطالبان… تماماً كما كانت المفاوضات بين أمريكا وقوات الثوار الفيتناميين في باريس..لماذا قزم محمود عباس قضيتنا وحولها إلي قضية رواتب؟؟؟لماذا نلقي اللوم على بعض العرب الذين يطبعون مع إسرائيل؟؟؟هل يريد هو فقط وحصريا أن تكون له علاقه غير شرعيه وعلي كافة المستويات بالذات الامنيه القذره التي يقوم بها التنسيق الأمني ضد شرفاء شعبنا الفلسطيني..
    علينا تنظيف بيتنا قبل أن نطلب من الآخرين مساعدتنا..هذا هو المنطق السليم لكي تعود ايام العزه والكرامه لشعبنا الفلسطيني
    كل عام وجميع قراء رأي اليوم واستاذنا الكبير إبن فلسطين البار ابوخالد بألف خير وسعاده وعافيه

  9. واجب الرئيس محمود عباس العمل الفوري والحثيث لعقد مؤتمر دولي حول الشرق الأوسط
    اخي الاستاذ بسام ابو شريف المحترم
    بعد التحيه وكل عام وانت بخير
    الرئيس انتهاء المده المحدده و هو رئيس غير شرعي و كل الفلسطينيه لا يطقون حتى سماع اسمه على منظمه التحرير التحرك فورا الى انقاذ سمعتهم

  10. لماذا لا تبدا السلطة بفك التنسيق الأمني المقدس أم ان هذا التنسيق المهين يحمي كذلك السلطة من غضب الفلسطينيين ؟

  11. عباس اصبح عبئا على القضية وقد تجاوزته الاحداث فابحثوا عن وطني صادق يقود مرحلة الحفاظ على ما تبقى من كرامة

  12. ان اردت ان تطاع فاطلب المستطاع.
    يا حضرة المستشار، محمود عباس لا يستطيع مغادرة مبنى المقاطعة من دون اذن اسرائيلي، وتريد منه ان يدعو الى مؤتمر دولي؟

  13. المؤتمر الدولي لا يفيد ويكون ذا ضرر عندما يدعو اليه الفاسدون . الشعب الفلسطيني بأغلبيته الساحقة شعب يضحي بكل شيء من اجل فلسطين ، كنت ارى العائلات الفلسطينية في مخيمات لبنان تتبرع بالمال الذي كانت ستشتري فيه الطعام لأولادها وينام الأطفال بدون طعام.. لكن الذين تسللوا إلى هذه الثورة واصبحواقادة مثل محمود عباس والآخرين الذين رهنوا أنفسهم لمراكز المخابرات العربية في دول عربية مختلفة أساؤوا لشعب فلسطين وروح التضحية فيه. المطلوب هو العودة إلى المقاومة واهمها المقاومة بالسلاح مهما تكون التضحيات.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here