هيومن رايتس ووتش: الإمارات تحتجز نشطاء رغم قضاء عقوباتهم

 

القاهرة ـ (د ب أ)- انتقدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” اليوم الثلاثاء استمرار احتجاز السلطات الإماراتية لما لا يقل عن خمسة نشطاء إماراتيين رغم أنهم أنهوا محكومياتهم منذ سنة إلى ثلاث سنوات.

ونقلت المنظمة، في بيان على موقعها الإلكتروني، عن نشطاء إماراتيين القول إن “الرجال لا يزالون وراء القضبان لـ/المناصحة/ دون أساس قانوني واضح”.

ووفقا للمنظمة، فقد حُكم على ثلاثة منهم بالسجن ثلاث سنوات، والاثنين الآخرين بالسجن خمس سنوات، بتهم تتعلق بأمن الدولة “في أعقاب ما يبدو أنها محاكمات جائرة عامي 2014 و2016”.

وقال مايكل بَيج، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، إن “حرمان المعتقلين من الحرية لسنوات طويلة بعد انتهاء أحكامهم يُظهر ازدراء صارخا لسيادة القانون”.

ونقلت المنظمة عن نشطاء إماراتيين القول إن النشطاء الخمسة لا يزالون موجودين في سجن الرزين بتهمة توافر “الخطورة الإرهابية” فيهم، وفقا لما هو منصوص عليها في قانون مكافحة الإرهاب الإماراتي لعام 2014 والذي يبدو أنه يسمح بالاحتجاز إلى أجل غير مسمى.

وطالبت المنظمة السلطات الإماراتية بالتوضيح الفوري “ما إذا كان الأشخاص الخمسة المحتجزون خارج نطاق الأحكام الأصلية يواجهون تهما بسبب نشاط إجرامي معروف”.

وأضافت :”إذا كان الأمر كذلك، فيجب توجيه تهم إليهم وتقديمهم إلى المحاكمة في أسرع وقت ممكن. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فعلى السلطات إطلاق سراحهم فورا”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here