هيومن رايتس تدعو الحوثيين إلى الإفراج عن محتجزين بهائيين في صنعاء دون قيد أو شرط

صنعاء (د ب أ)- دعت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الثلاثاء، جماعة أنصار الله الحوثية إلى إسقاط جميع التهم الموجهة إلى رجل بهائي حُكم عليه بالإعدام، مطلع الشهر الماضي “بسبب معتقداته الدينية”.

وقالت المنظمة ، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني ، “على الحوثيين الإفراج دون قيد أو شرط عن حامد كمال حيدرة والبهائيين الستة الذين يبدو أنهم احتجزوا لممارسة عقيدتهم و على الحوثيين أن يكُفوا عن اضطهاد الأقلية البهائية في مناطق اليمن الخاضعة لسيطرتهم”.

وذكرت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة أن “الاضطهاد الذي واجهه حامد كمال حيدرة وحكم الإعدام الصادر ضدّه يؤكدان الهجوم الواسع الذي يشنه الحوثيون على الطائفة البهائية”.

وتابعت “بدل الاستمرار في أعمال الظلم الخطيرة هذه، على الحوثيين السماح لحيدرة وغيره من البهائيين بالعودة إلى ديارهم وذويهم”.

وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين قد حكمت على حيدرة بالإعدام بتهم غير مثبتة تتعلق بالتواصل مع إسرائيل، وجرائم ذات صلة، حسب ما أفاد بيان هيومن رايتس.

واعتقل الحوثيون في الفترة ما بين نيسان/أبريل وتشرين أول /أكتوبر من العام الماضي، خمسة أفراد آخرين من الطائفة البهائية، في حين يقبع كيوان قادري، وهو مواطن إيراني ولد وعاش كل حياته في اليمن، رهن الاحتجاز منذ آب /اغسطس عام 2016، وهو آخر محتجز من مجموعة قوامها 50 شخصا اعتُقلوا جماعيا على ما يبدو بسبب دينهم و لا يزال الرجال السبعة قيد الاحتجاز.

ويسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات الأخرى منذ أكثر من ثلاثة أعوام، في حين يواجهون اتهامات باختطاف عدد كبير من المعارضين لهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here