هيكل 70 عاما من الجهاد الاعلامي يدخل عامه التسعين

mouhamad almisfer1

د . محمد صالح المسفر

الاستاذ  محمد حسنين هيكل امد الله في عمره متوجا بالصحة والسعادة يطرق باب التسعين عاما. انه  الابرز في ميدان الصحافة العربية  والاعلام. انه لم يكن للعرب وحدهم، كان موجودا في كبرى دور النشر في اوربا وامريكا واليابان، كانت تنشر مقاه الاسبوعي ما يزيد عن 3000 صحيفة منتشرة حول العالم . انه مدرسة اعلامية كبيرة بكل معنى “الكلمة” كانت اتصالاته مع ابرز عمالقة  النصف الثاني من القرن العشرين  واسعة ليس بحثا عن الشهرة  وانما محاورا ومدافعا عن امتنا العربية والاسلامية شارحا همومنا وتطلعاتنا العربية. علاقاته الصحفية بعمالقة النصف الثاني من القرن العشرين سواء كانوا زعماء دول (نهرو، شؤين لاي، ماوتسي تونق  ديغول، تيتو .. الخ ) او مؤرخين واهمهم المؤرخ البريطاني الكبير ( ستيفن رانسيمان ) او كتاب وابرزهم عندي والذي اشغل اهل الفكر والسياسة في الولايات المتحده الامريكية واوربا الغربية (ادورد سعيد)  وراح يحاور قيادات عسكرية خاضت حروبا ، انتصر بعضهم وانهزم البعض الاخر، منهم جنرال من الهند منتصرا واخر من الباكستان  مهزوما، وثالثا من بريطانيا  الفيلد مارشال  صاحب معركة العلمين في الحرب العالمية الثانية مونتغمري، ورابعا من فرنسا. والحق انه ليس هناك ميدانا من ميادين الجهاد بالكلمة لم يخضة حسنين هيكل .

عرفنا الاستاذ محمد حسنين هيكل قبل ان نراه ونحاوره، عرفناه عبر اذاعة صوت العرب، وكنا على موعد معه كل يوم جمعة نستمع الى مقالته الاسبوعية “بصراحة” منذ اواخر الخمسينات من القرن الماضي. كانت مقالته في الاهرام تشدنا ونحن متحولقين امام المذياع “الراديو” صامتين  وكأن على رؤسنا الطير، يتحول مجلسنا  فيما بعد الاستماع الى حوارات يطول ليلها حول ما قال وما كان يجب ان يقول. عرفنا من مقالاته الاسبوعية اسباب الوحدة بين مصر وسورية عام 1958 واسباب الانفصال، كان خطابه “بصراحة” يهز عروش وانظمة، له مقالة شهير في الاهرام بعنوان “اني اعترض” على اثر تلك المقالة سقطة حكومة الانفصال في دمشق. لا ابالغ اذا قلت ان قوة الكلمة في الاهرام التي يقولها هيكل عملت على زعزعة الوجود البريطاني في جنوب الجزيرة العربية والخليج العربي،  وكذلك الوجود الفرنسي في شمال افريقيا ورحل الاستعمار البريطاني من الخليج وجنوب الجزيرة العربية ورحل الاستعمار الفرنسي عن شمال افريقيا الى غير رجعة.

قدم  الاستاذ هيكل للمكتبة العربية العديد من الكتب تتضمن رؤية مشاهد عن وقائع تاريخ الوطن العربي ودور الحكام العرب في تلك الوقائع السلبي منها والايجابي منذو  نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 والى مطلع الالفية الثالثة اي بداية القرن الحادي والعشرين، والحق انه لا غنى لاي باحث في شؤون الشرق الاوسط عن كتب  محمد حسنين هيكل.

يقول عنه المورخ البريطاني الشهير  “استيفن رانيمان” ان التاريخ عندك له اذان، وله عيون. اني احسدك على تجربتك التي اعطتك الفرصة  لتعيش التاريخ وتكتب عنه ايضا”.

لا اريد ان استعرض ما تعلمنا من كتب الاستاذ هيكل ومحاضراته ولقأته وحواراته  وخاصة ملفات السويس ، وخريف الغضب، ومدافع اية الله الخميني، والقنوات السرية: قصة المفاوضات السرية بين العرب واسرائيل، الطريق الى رمضان، وغير ذلك من الكتب والمقالات والمحاضرات واللقاءات المتلفزة.

كنت في الويات المتحدة الامريكية في حقبة الثمانينات من القرن الماض، كان بين استاذي في مرحلة الدراسات العليا  رتشارد دكميجيان وبيني  حوارات لا تنتهي عن مصر ودورها وعن جمال عبد الناصر ومحمد حسنين هيكل وسورية، وتجدرالاشارة الى انني وجدت  البرفوسور دكمجيان متحمس للناصرية ومعجبا بتجربتها الوطنية  وللعلم فان اول كتاب له في نهاية الخمسينات  من القرن الماض كان بعنوان “مصر تحت قيادة عبد الناصر (Egypt Under Nassir) يؤكد  دكمجيان ان ما كتبه هيكل باللغة الانجليزية بين يده وانه يقر بان هيكل ليس صحفيا وانما هو مؤرخ سياسي للوطن العربي، ولما كان البرفسور دكمجيان متخصص بالحركات الاسلامية وتنظيماتها فانه يعتب على الاستاذ هيكل لموقفه  السلبي الغير مبرر من التيار السياسي الاسلامي  واعتقد انه اشار الى ذلك الرأي في احد كتبة عن الحركات الاسلامية. (رتشار دكمجيان ارمني سوري غادر سورية في طفولته مع اسرته الى امريكا).

الاستاذ هيكل يتمتع بذاكرة اغبطه عليها انه يسرد احداثا في مداخلاته المتلفزة ويمعن في تحليلات سياسية معاصرة والحق انني لم اكن ارتضيها لقامة صحافية عملاقة مثل  الاستاذ هيكل، في تقديري ومن بعيد انه لم يكن منصفا في علاجة وتوصيفة للحالة المصرية اليوم، بمعنى انه لم يكن واقعي في تحليلة لما جرى في مصر في 30 من شهر يونيو الماضي والثالث من يوليو. كنت اتوقع منه كغيري من محبي الاستاذ الكبير هيكل أن يكون ضد التغيير والاطاحة بنظام محمد مرسي عن طريق القوة كما حدث طالما ان الرئيس السابق مرسي وصل الى القيادة عبر اطر ديمقراطية مباشرة وكنا نتوقع من استاذنا هيكل ان يقف مع الشرعية كما وقف مع شرعية انور السادات عندما همت به جماعة  “مراكز القوى” كما سماهم هو شخصيا وساهم  في الاطاحة بهم وتمكين انور السادات.

ولا يفوتني ان اعبر عن احتجاجنا العظيم على ما تعرض له بيته ومكتبته في الريف خارج القاهرة في الايام الماضية  ان ذلك ليس اسلوب الشرفاء انه اسلوب اللصوص الحاقدين جحافل اهل الفتن والبغضاء.

اخر القول: يبقى الاستاذ محمد حسنين هيكل محل تقديرنا واحترامنا متمنين له طول العمر متوجا بالصحة والسعادة .

Print Friendly, PDF & Email

26 تعليقات

  1. الذي جمعنا به في الدنيا نرجو الله ان لايجمعنا به في الاخره
    الامور بخواتيمها يا استاذنا المحترم ارجو ان الله ان يبعدك عن خاتمت هيكل فهو خريف ينظر للعسكر فهو مولع بهم من عهد عبد الناصر وها هو ينظر للطغاه وعملاء الصهيونيه امريكي غربي حتى العظم ملحد لا يؤمن بما فرض الله من صيام حشره الله مع اتباعه

  2. هذه المنطقة على اتساعها هي قاتلة الأنبياء والمرسلين وبالرغم من محاربتهم للفساد لم يستطيعوا إصلاح
    هذه آلامه لان بذرتنا فاسده تربينا على المؤتمرات والكيد يه لذلك لا يصلح العطار ما أفسده الدهر

  3. اللهم أرشدنا إلى طريق الحق. الأستاذ هيكل و مع الفخر له احترامه. و الذي يحصل كله من خلافات بيننا ما هو إلا في مصلحة الصهاينة. ارجوا من الجميع أن يكون انتبهنا إلى الخطر الهائل القادم إلى امتنا . أمة لا اله إلا الله. و الله خسرنا شرفنا و عزتنا و من نحن يوم خسرنا القدس . و بدئنا بالقول انت كذا و انت كذا . رضينا بالقوميات الفاشلة و تركنا إسلامنا. رضينا بأن أكون سوري، مصري، سعودي …….. و تركنا ( اعتصموا بحبل الله جميعاً و لا تفرقوا ) إخوتي في الله تعالوا إلى كلمة الحق فقط نجد الطريق بسهوله . عدونا يحسب لنا ألف حساب و صديقنا يحترموا آمتنا . عندنا كل المقومات المطلوبة لكي نكن خير أمة أخرجت للناس مع شروطها. علينا أبعاد انفسنا عن الإقصاء و التنابز في الألقاب . اسأل الله أن يجعل لنا مخرجاً و يضع كل الخير في امه لا اله إلا الله

  4. كلما اقرأ أو اسمع للأستاذ هيكل اشعر بالبهجة
    الله يطول في عمره ويحفظه يااااارب

  5. تمنيت أن تكون موضوعيا من حقك أن تكون ناصريا أو قوميا أو ما شئت . لكن أن تكون أن تكون أستاذا جامعيا يفترض فيه أن يناقش القضايا بمنهجية ، ثم لا ترى أن الرجل كان بوقا بامتياز لطاغية مجرم حرم الشعب من الحرية والكرامة ، وغامر بمقدراته ومصائره ، وجلب له العار والهزائم التي مازالت الأجيال الجديدة تدفع ثمنها ؛ فهذا هو الخلل الفكري بعينه , وكانت خاتمته الإجراميه بتحريض ضابط خائن يحتمي بالعدو الصهيوني وينام تحت أقدامه ليقهر الشعب المصري ، ويقضي على أمل عظيم حققه في يناير 2011 . سامحك الله يا مسفر . لقد سقطت من عيني تماما !

  6. استاذ محمد واللة مقالك وانتقادك لهيكل واللة قلت مارايتة انا فى تحليلات هيكل وانا ىانتقدتة عنما رايتة على فضائية الكذب……س ب س حتى اننى صدمت من تحليلاتة والتى اسميها كما يقول المصرين…بالبايخة..لا اصدق ان هذا هو هيكل ….هانا صدمت بهيكل….ومصطفى بكرى المنافق…وبالاعلام المصرى …الذى باع دماء المصرين من اجل الانقلابين والتنغم بهم…وهيكل سقط من القمة الى الهاوية…وهذا هو نهاية منافق..سامحنى يا دكتور على بعض الفاظى فانا ارى فى مقالاتك الصراحة وهذا ما احببتة فى مقالاتك..حياك اللة يا دكتور وانا من عشاق كاباتك

  7. اخ لعزیز ..mohammed amin. ( محمد امین ) ما احلی اسم عند ک و ما احلی صفا ت یتبع اسمک ( انشالله تکو ن علی وزن و صفا ت اسمک ) بس ظلمت الا ستا د هیکل یا ریت تعو د و طا لع مذکراته و افکاره وووو مره ثا نیه و اشکرک ….

  8. انا شخصيا كنت متابع وحريص على مشاهدة كل الحلقات التي كانت تبث على الجزيرة لهيكل … اما عندما قرر استبدال محمد كريشان المقدم المخضرم والمثقف والقارئ بلميس الحديدي التافهة لتكون نافذته للعالم فان اكثر ما يمكن ان تقدمه لميس هو فن فاجر للاسف وقع به هيكل … او ربما ليس للاسف فقد اختار طريقه بنفسه ونجحت لميس في ترويض الحصان كما تشاء وجعلته يقول ما تشاء

  9. هيكل عند استلام مرسي الحكم جلس معه جلسه طويلة جدا واعطاه الصورة الكاملة عن الحكم وعن مصر وعن شعب مصر وكيف يفكر المثقف المصري وغير المثقف ووضع كل معطيات الحكم في صورة عامة ولم يقم بتوجيهه الى كيف يحكم فقط الصورة العامة

  10. حسنين هيكل عملاق من عمالقة الاعلام الذي يجب العرب الافتخار به فهذا الرجل يكاد يموت من أجل الدفاع عن القضايا الربية والاسلامية.

  11. نشكر الدكتور محمد صالح المسفر على هذا المقال اللذي ألقى الضوء على الاستاذ محمد حسنين هيكل حيث أن كثيرون من القراء حديثي العهد ولم يعاصرا الفتره اللتي تألق فيها هذا الكاتب الكبير.
    لقد عمل عبد الناصر على إبراز هيكل وقربه منه ولم يكن قد بلغ الثلاثين عام حيث شهد الحرب الباردة من بداياتها وتشكيل محاور واحلاف مهمه في النصف الثاني من القرن الماضي.
    الاخوان المسلمين حاربوا عبد الناصر وهادنوا وحابوا ودعموا دول عربيه مترطه مع الحلف الامريكي البريطاني في الفتره اللتي كان عبد الناصر بأمس الحاجه الى التركيز على المضي في مشروعه .
    في فتره ثوره عبد الناصر كان لا بد من دور كبير للمخابرات المصرية في داخل مصر وخارجها لان هذه الفتره كانت فيها الجاسوسية تعتمد على العنصر البشري اللتي تقوم على التنصت والمراقبة والشك.
    لا يكره عبد الناصر إلا الحاقد الأعمى اللذي لا يرى إلى سيئاته وينكر إنجازاته .

  12. لي أن أتكلم عن آخر الجمل في مقالك البديع , السيد مرسي هو الذي ابدع في ثورة 30 يونيو لو أصم مرسي اذنية لجماعته وتوجه الى جميع فئات الشعب لوصل الى الهدف المنشود أما يوجهه من مكتب الارشاد في كل صغيرة وكبيرة فهذا الذي عجل بعزلة , أذكر في احدى خطاباته وهي كثيرة جدا تطرق مرسي الى نظام جمال عبدالناصر وكأنه أشاد به حين قال سأكمل ما بناه عبدالناصر , واذ بمكتب الارشاد يشن عليه هجوما شرسا وكأنه تحالف مع عدو ولم يحرك مكتب الارشاد ساكنا عندما ارسلت الرئاسة كتاب مودة ومحبه الى شمعون بيرس

  13. لا يا أستاذ هذا إنتحار،التاريخ يشهد أن لو إستسلم المظلوم للظالم لفسدت الأرض وطغى الفساد،لولا قيام الثورات في أوروبا وموت الملايين لما قامت لهم قائمة الآن.

  14. طبعا الجريدة لاتنشر الا التعليقات التي تمتدح المسفر وتنتقد الاستاذا هيكل ! من هو المسفر امام هيكل ومن هو عطوان امام هيكل ؟ هم الاخوان وهو قامة لايستطيعون ان يصلو اليها .

  15. ﻻ اوفقك الرأي يا دكتور,التاريخ سيفضح هيكل و مذا كرهه للاسلام .وهو اليد اليمنى للصهيوني كيسنجر عراب الخراب ومهندس المكائد على العرب

  16. اوافقك يا دكتور على ما قلت لقد كان هيكل قامة فيما كتب ولكنه مصر في خريف عمره ان تسقط ورقته وهو راسخ العلم بما يقول وبما افضى اليه لامر محزن ولا نعرف ماذا سيؤرخ 30 يونيو و 25 يناير وفعلا لقد كانت الكاشفة التي
    اسقطت كل الاقنعة

  17. الأمور بحواتيمها، وما قام به الأستاذ هيكل من تخطيط وتأييد للانقلاب هو خطيئة كبرى ، ما معنى عشرات الكتب ومئات المقالات وعند الامتحان الحقيقي كان السقوط المدوي ، قطرة دم واحدة من إنسان برئ في رابعة بألف مقال وكتاب من كتب هيكل

  18. الاستاذ محمد المسفر ..لا يكتب عن الكبار الا الكبار ! ..انصفت الرجل واعتقد ان الصغار الذين شتموه سابقا وجددوا له الشتائم هذه الايام لا يعرفون ولا يفهمون ما كتبته عنه ..
    الفقرة الاخيرة التي تتطرق فيها لاحداث الساعة وخلافك مع تقييم هيكل للمرحلة هي نفسها الفقرة التي نختلف معك فيها استاذنا المسفر والتي نتمنى ان يأتي اليوم الذي تكتب فيه نقدا ذاتيا شجاعا لها ..

  19. الا ستا د هیکل شا هد امبن علی تار یخ المعا صر و امینن له نقل تا ر یخ لا جیال لقاد مه کا ن حا ضرآ 70 عا م وسط لحد ث و را وی صد یق للحد ث التا ریخی کعرب لا زم نذ کر هذ ه السطور ه بعز و احترا م و نجهد الی قرآت ما کتب رجل الی زما ن ما یو لد شخصیه که لهیکل الله یز د بعمر ه و لا یحر منا عن اشکر ک یا استا د ی محمد المسفر حضر تکم من ارکا ن الفکر العربی الحر و ا نسا نآ متعا لی کل ما نقرآ منک نعر ف ثمن وجو د ک بیننا ….الله یطو ل عمرک

  20. ولمادا لا تكون أنت المخطئ يا سيدي ’؟ و انت تقول أنهم هجمو على بيته و مكتبته هل هؤلاء هم ممثلو الشرعية ؟؟؟؟

  21. تربى في احضان السلطه والدوله وهو المنضر لهم من زمان عبد الناصر والسادات ومبارك.. الدوله المصريه هي التي اعطته الفرصه والشهره ولكن بعد ثورة 25 انطفى ذكره وبعد تنضيره للانقلاب سيطفئ الله نجمه
    اما بنسبه للكاتب اياك ومدحه خوفا ان تحشر معه

  22. ﻻ يستحق ما ذكرته حضرتك وانا احترمك لكن ﻻ اوفقك الرأي فما تقوك اولا
    هو رافضي وكان ما قام به من التخطط للانقلاب على رئيس منتخب جعلني امقته ﻻ اريد ان اقول كلام اكبر من ذلك عليه من الله ما يستحق

  23. وايظا يقول اﻻستاذ الكبير محمد حسنين هيكل بأن القادم على الخليج العربي اقوى مما حصل في دول الشام انشالله قريبا لنرى ماذا تقول يا دكتور على ما سوف يحصل بإذن الله تعالى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here