هيثم المالح: مشاورات في غرف مستقلة اليوم بين وفدي النظام والمعارضة السورية

 almaleh.jpg77

 

 

مونترو ـ محمد شيخ يوسف ـ الأناضول:

نفى رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري المعارض، أن يكون في وارد الائتلاف السوري، أي فكرة من أجل الإنسحاب من مؤتمر جنيف٢، المنعقد حاليا في سويسرا، موضحا أن مشاورات في غرف مستقلة ستجري اليوم بين وفدي النظام والمعارضة بمدينة جنيف.

وكشف المالح، في حوار أجراه مع مراسل الأناضول، “أنه من المنتظر أن يصدر تصريح من النظام، يقر فيه قبوله بمقررات جنيف١”، لافتا إلى أن “الاجتماعات تبدأ اليوم الساعة الرابعة عصرا بالتوقيت المحلي، الثالثة بتوقيت غرينتش، ويديرها المبعوث الأممي العربي، الأخضر الإبراهيمي، في غرفتين منفصلتين”.

وأضاف أن لقاءات اليوم “تمهيدية من أجل بدء المفاوضات غدا، لوضع برنامج عمل للمداولات، حيث إنه ليس هناك أي برنامج حتى الآن للمفاوضات”.

بالتوازي مع ذلك، قال المالح أن “الشرط الأساسي للمفاوضات، هو تنفيذ بنود حنيف١ بعد القبول بها، والنقاط المتعلقة فيها، إذ ينبغي على النظام تنفيذ هذه المقررات، وهي سحب الأسلحة الثقيلة، ووقف القتل، ووقف عمليات القصف، وإطلاق سراح المعتقلين”.

ومضى مضيفا “كان على النظام القيام بهذه الخطوات من قبل، ولكن إلى الآن لم يقدم شيئا، بل سننظر فيما يحدث”، أما قبول موفد سوريا في مجلس الأمن بشار الجعفري بمؤتمر جنيف١ على شكل حزمة، طالب بوقف العنف من جانب النظام، معتبرا أن “قبول الجعفري لا يعني شيئا لأن رئيس الوفد هو وزير الخارجية وليد المعلم”.

وأكد المالح أنه ليس من الوارد حاليا الإنسحاب من المفاوضات، إلا أنه إذا وجدنا أن المفاوضات متعثرة، وستنحرف عن مسارها، عندها يمكن الإنسحاب”.

من ناحية ثانية، نفى المالح “تقديم أي ضمانات لأي طرف من قبل أي أحد”، مشددا على أن كلمات الجلسة الافتتاحية أمس، أظهرت أن “هناك إصرارا من مختلف دول العالم من أجل تنفيذ مقررات جنيف١”.

وانتهت أمس جلسات اليوم الأول من أعمال مؤتمر جنيف٢، لينتقل وفدا سوريا من النظام والمعارضة إلى مفاوضات مباشرة في جنيف تبدأ الجمعة المقبل بإشراف من المبعوث الأممي والعربي المشترك إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الدول المشاركة في منتجع مونترو السويسري، بدعم الطرفين السوريين المتنازعين، من أجل الوصول إلى حل سلمي، وجثهما على حسن النية  لإنقاذ بلادهم، والانطلاق إلى المستقبل، موضحا أن المشاورات ستنطلق بعد غد الجمعة في جنيف.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here