هيئة مغربية تندد بتبذير المغرب للأموال الطائلة على الأسلحة في الوقت الذي لا توفر فيه أبسط متطلبات الحياة.. وتستنكر استمرار العدوان على اليمن وتدعو لوضع حد للاحتلال الصهيوني لفلسطين

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

نددت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بما سمته تبذيرا للأموال الطائلة التي يخصصها المغرب لنفقات الأسلحة والتي تعادل إلى 4% من الناتج القومي الإجمالي، في الوقت الذي لا توفر فيه أبسط متطلبات الحياة من فرص عمل وسكن وخدمات صحية، مطالبة بتعميم التعليم الجيد على الجميع.

واعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن الحروب والنزاعات المسلحة المنتشرة في العالم، وخاصة في المنطقة العربية والمغاربية، هي أكبر عرقلة أمام السلم والأمن في العالم.

جاء ذلك بمناسبة اليوم الدولي للسلام الذي تخلده الأمم المتحدة في 21 أيلول/ سبتمبر من كل سنة.

واستنكرت الهيئة التي تعتبر أهم منظمة حقوقية في المملكة، ما وصفتهم ب”الاحتلال بشتى أشكاله، والإرهاب بمختلف مصادره، والأنظمة السياسية الفاسدة، والشركات الناهبة لثروات الشعوب والمدمرة للموارد الطبيعية والمنتهكة للحقوق والحريات” وحملتها مسؤولية تهديد بناء السلام والاستقرار  الأمني في العالم.

ودعت الى ممارسة الضغط على حكومات الدول التي لم تنظم بعد إلى نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، لفرض انضمامها، باعتبار ذلك إحدى آليات تعزيز السلام في العالم.

ودعت في المقابل الى محاربة خطاب الكراهية والعنف والتطرف، ونشر ثقافة الحوار والعيش المشترك واحترام التعددية وقبول الاختلاف.

كما أدانت الجمعية استمرار العدوان على اليمن، داعية الى وقف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب ضد الشعب اليمني، ووضع حد لإفلات المتورطين في هذا البلد التي تنهشه الحرب.

وفيما يخص القضية المركزية للمغاربة، دعت الجمعية الى وضع حد للاحتلال الصهيوني لأراضي الشعب الفلسطينيين تضامنها مع الشعب الفلسطيني.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. المغرب يشتري خردة الاسلحة المنتهية الصلاحية من الولايات المتحدة و دول غربية لقمع الشعب الصحراوي باموال الشعب المغربي و اغلب هذه الاسلحة لم تعد تنفع في حماية جيشه في الصحراء الغربية المحتلة الطائرات المسيرة الان اسلحة فتاكة بسيطة و غير مكلفة هي من تقلب المعادلة في الحروب و العبرة من السعودية التي انفقت تريلونات من الدولارات على شراء الاسلحة و الان لم تستطيع حماية منشئاتها البترولية. كان على المغرب ان يوفر هذه الاموال لاطعام شعبه الفقير المسكين لو لم يعتدي على اراضي شعب اخر و يحتل اراضيه و يشرد شعب الصحراء الغربية الى دول الجوار ليبقى يعيش على مساعدات الامم المتحدة و يبقى المغرب يعيش حرب استنزاف طويلة ستعصف بمدخرات و مقدرات شعبه لتنهكه اقتصاديا و ماليا و و تتوقف التنمية و النمو الاقتصادي ليبقى يتذيل الدول المتخلفة في العالم و في جميع المجالات.

  2. لم تقل لنا هذه الجمعية الرائعة ماهو البديل لدينا اذا ما هاجمنا اذناب الماركسية البائدة المتربصين بنا بدعم من اسيادهم المتطلعين للهيمنة علينا؟

  3. أكره هده الجمعيات التى تزعم أنها جمعيات حقوق الأنسان لأنى أحب فقط جمعيات الدفاع عن حقوق الحيوان .لأنها هي الأصل والباقى تقليد( يقبض)

  4. بالنسبة للقضية المركزية دعوة المنظمة منقوصة؛
    الحل الاساسي لمنطقتنا، الذي هو حق وواجب على كل مواطني هذه الامة، هو اقتلاع هذا الورم الخبيث بصفة كاملة و تحرير عروس و جوهرة بلداننا من البحر الى النهر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here