“هيئة مسيرات العودة”: استهداف إسرائيل للمتظاهرين انتهاك لتفاهمات مصر

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول – اعتبرت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، السبت، الاعتداء الإسرائيلي على المتظاهرين السلميين الجمعة، انتهاكا جسيما وخطيرا للتفاهمات التي تمت مع مصر لتهدئة الأوضاع في قطاع غزة .

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده عصام حماد، مسؤول لجنة التواصل الدولي في الهيئة (مشكلة من فصائل فلسطينية).
وقال حماد: "الهيئة التزمت بالهدوء وحافظت على سلمية المسيرات لكن الاحتلال عزز من قتله وإيقاع الإصابات البليغة في صفوف المتظاهرين السلميين ;.
وتابع ندعو مصر باعتبارها الجهة الراعية للهدوء بغزة لتحمل المسؤولية، وإلزام الاحتلال بتطبيق التفاهمات ورفع كل أشكال الحصار الظالم ووقف العدوان بشكل تام ونهائي .
ومنذ أشهر، تبحث الفصائل الفلسطينية بما فيها حركة حماس، مع السلطات المصرية إمكانية التوصل إلى تهدئة مع إسرائيل، إلا أنه لم يعلن عن نتائج هذه الجهود حتى اليوم.

وفي 9 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، قال قائد حماس في غزة، يحيى السنوار، في تصريحات صحفية، إن تفاهمات للتهدئة وتخفيف الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، تمت بين حركته ومصر وقطر والأمم المتحدة من جهة، وبين هذه الأطراف الثلاثة وإسرائيل من جهة أخرى، دون مزيد من التفاصيل.

في السياق نفسه، حمل مسؤول لجنة التواصل الدولي في الهيئة المنظمة لمسيرات العودة إسرائيل المسؤولية عن انتهاكاتها الخطيرة بحق المتظاهرين.

وحذر من أن استمرار التسويف والمماطلة من قبل الاحتلال في رفع الحصار سيؤدي إلى الانفجار في غزة .

وطالب الأمم المتحدة بإدانة الانتهاكات الإسرائيلية والتحرك الفاعل لمحاكمة ومعاقبة حكومة وجيش الاحتلال .

واستشهد 4 فلسطينيين، وجرح 39 آخرون، إثر استهدافهم بالرصاص من القوات الإسرائيلية، الجمعة، خلال مشاركتهم في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار السلمية، قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ويشارك فلسطينيون في المسيرات السلمية قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here