هيئة فلسطينية: تشريح جثمان الأسير “بارود” أثبت تعرضه لإهمال طبي

رام الله/أيسر العيس/الأناضول – قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية (تابعة لمنظمة التحرير)، الثلاثاء، إن نتائج تشريح جثمان فارس بارود، الذي استشهد بسجون إسرائيل قبل أيام، أظهرت تعرضه لإهمال طبي واضح على مدار السنوات الماضية.

ونقلت الهيئة عن مدير عام الطب الشرعي الفلسطيني ريان العلي، الذي شارك في عملية تشريح الجثمان، الثلاثاء، أن الشهيد ;بارود  عانى من مرض  التهاب الكبد الوبائي من النوع C ، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

وأضاف العلي أن الشهيد عانى أيضا من  داء ارتفاع ضغط الدم الشرياني ومن قرحة في المعدة، حيث تعرض لنزيف حاد جدا في المعدة نتيجة القرحة أواخر العام الماضي.

وبين أن الحالة الصحية للشهيد بارود كانت سيئة للغاية خلال الأشهر الماضية، بسبب إصابته بتشمع في الكبد في مراحلة الأخيرة نتيجة الاصابة بفايروس الكبد الوبائي.

وأضاف أن الانتكاسة الصحية التي حصلت لدية قبيل استشهاده، والتي نقل على إثرها إلى مستشفى  سوروكا  الإسرائيلي، تم تشخيصها بتجرثم الدم نتيجة انفجار قرحة المعدة، بالإضافة الى وجود الاستسقاء وتجمع السوائل داخل تجويف البطن نتيجة التشمع الكبدي، وايضا إصابته بفشل كلوي مزمن.

والأربعاء الماضي، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن المعتقل فارس بارود (51 عاما) من مخيم الشاطئ بقطاع غزة، استشهد داخل سجن ريمون (جنوب)، بعد وقت قصير على نقله إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية.

وآنذاك، حملت الرئاسة والحكومة الفلسطينيتان، إسرائيل، المسؤولية عن استشهاد  بارود .

واعتقل  بارود ، في 23 مارس/آذار 1991، ومحكوم عليه بالسجن المؤبد؛ بتهمة قتل مستوطن إسرائيلي.

وتعتقل إسرائيل في سجونها حوالي 6 آلاف فلسطيني، بحسب هيئة شؤون الأسرى.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here