“هيئة تحرير الشام” تحدد موقفها من اتفاق إدلب خلال أيام

 

بيروت  ـ  متابعات: قالت هيئة تحرير الشام، الجماعة المتشددة الرئيسية في شمال غرب سوريا، إنها ستعلن موقفها من اتفاق تركي روسي يخص إدلب خلال الأيام القليلة المقبلة.

ويعد قبول الجماعة أو رفضها للاتفاق أمرا جوهريا بالنسبة لنجاح جهود احتواء الحرب.

وسيكون موقفها مهما للاتفاق الذي أبرم الأسبوع الماضي والذي أدى، حتى الآن، إلى تلافي هجوم شامل للحكومة السورية على إدلب التي تعد، مع مناطق متاخمة لها بالجنوب الغربي، آخر معقل كبير للمعارضة.

وقال عماد الدين وهو مسؤول إعلامي في هيئة تحرير الشام إنه “سيصدر بيان رسمي قريبا” بعد إجراء الجماعة مشاورات داخلية بشأن الاتفاق. وأوضح أن “قريبا” تعني خلال أيام قليلة.

ورفض فصيل أصغر وأكثر تشددا هو جماعة حراس الدين الاتفاق. وحثت الجماعة مقاتلي المعارضة على شن عمليات عسكرية جديدة.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير وهي تحالف من جماعات معارضة متحالفة مع تركيا، “تعاونها التام” مع الجهود التركية لكنها استبعدت نزع سلاحها أو التخلي عن أراض.

ويتطلب الاتفاق انسحاب المقاتلين “المتطرفين” بما في ذلك هيئة تحرير الشام من منطقة منزوعة السلاح تمتد على الخطوط الأمامية بحلول يوم 15 أكتوبر تشرين الأول.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الحثالات الموجودة في أدلب لا راي لهم، جميعهم تابعيين لأردوغان، بالختام الجيش السوري سوف يدخل الى أدلب شاء اردوغان او ابى، اما قضية صلاة الاخونچي اردوغان في المسجد الأموي سوف ينظر بها بشار الأسد بعد تحرير أدلب

  2. والله يا سيد Rasheed kadura كلامك هو المنطق لكن هذه المخلوقات لا تعرف المنطق مخلوقات متحجرة وكأنها مخدرة لا تفهم الا القتل والذبح وحتى لو اقاموا ما يسمونه دولة اسلامية لذبحوا بعضهم البعض
    اتمنى ان يصحوا مع انني اشك ولن يكون هناك حل الا بإستئصالهم ويا ليتهم عرفوا العدو الحقيقي لهذه الامة ووجهوا اليه سلاحهم

  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    والله يا جماعه تحرير الشام وكل اجبهات المقاتله في سوريا. والله والله ان هناك تجاره في الدين. وان اللي خلق الجماعات الجهاديه ما خلقها لتجاهد في سبيل الله ولا في سبيل تحقيق مطالب للسوريين ليقحققوا مطالب عداله واستقرار لسوريا. بل كل الدعم كان من امريكا والصهيونيه خلال عرب مامورين وحكام متامرين ولكي ينفذوا اجنده لبني صهيون وهي ليست اكثر من جعل السوريين يقاتلون بعضهم بعضا لاجل غير مسمى وذلك لكي يققضوا على المعارضه والجيش السوري معا. وان الذين كانو يدعمونكم هم اكثر عداء لكم من ايه جهه والدليل على ذلك وانه هو بان هذه الدول لا تستقبل احد من جبهات المعارضه بان يكون مستقبلا به ببلادهم وذلك لانهم يعتبرون هذه الجبهات جبهات تخريب.واذا كانو يعتبرونها جبهات تخريب فلماذا يدعمونها ادا. الافدل ان تحلوا انفسكم وتنجوا بارواحكم واستعملوا انفسكم لبناء سوريا والعمل لتحقيق اهدافكم من غير ان تكونوا ادوات لجهات تدعي انها معكم واهي اول اعداءكم. وتصالحوا وانهو الحرب.

  4. أيا كان الرد من هذه الجماعة أو تلك ؛ فالأمر محسوم بهذا الشكل أو ذاك !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here