هيئات الانتخاب ومكافحة الفساد وبلدية العاصمة..تغييرات قيد الدراسة في الاردن

عمان- رأي اليوم- خاص

توقعت مصادر مطلعة وخبيرة في الاردن بان تطال موجة التغييرات الهيكلية التي بدأت مباشرة للمناصب العليا بعد عودة الملك عبدالله الثاني من زيارته الاخيرة للولايات المتحدة  مواقع متقدمة في مؤسسات مدنية من الصف الاول والثاني خلال الصيف الحالي.

 وتوقع مسئول مطلع بان تصبح مواقع  اساسية تحت الاضواء الان ابرزها رئاسة بلدية العاصمة عمان حيث  العمدة الوزير يوسف شواربه والجدل المتنامي حول ظروف المرور في العاصمة بعد تدشين مشروع الباص السريع.

 على المحك ايضا اعضاء مجلس ادارة هيئة مكافحة الفساد.

وقد يشمل التفكير بالتغيير ايضا اعضاء مجلس هيئة ادارة الانتخابات وفي حال التقدم بهذا الاطار قد تطال  ديوان المحاسبة.

 يبدو رئيس الوزراء  الدكتور عمر الرزاز يحتفظ بقائمة تغييرات بجيبه هو الاخر.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. أولا – عندما يقال ان التغييرات الى الأفضل , فبديهيا يكون معلوما ان الحاضر سىء – اقصد معلوما للجهات الرسميه – لكن لا يحدث تغيير لوقت طويل
    ثانيا – هيئة مكافحة الفساد ومن رأسها , هي في الغالب صوريه تحارب النمل والذباب . اما النمور فتعيش معها في الغرفه .

  2. _____________ الهدف من التغيرات في المناصب القيادية في الأردن ؛ هو إعادة استيعاب للبعض ضمن المخزن ، حيث يقوم المشرفون على المخزن “الطبقة الحاكمة ” بإسكات الأصوات المناكفة والمحتجة عبر استيعاب جزء منها في المخزن ؛ كما ويجدد المخزن اركانة السياسية والاقتصادية عبر امتصاص نخب جديدة وبالتدريج.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here