هونج كونج تعارض بشدة خفض تصنيفها الائتماني

هونج كونج- (د ب أ) – أعلنت حكومة هونج كونج اليوم الثلاثاء رفضها الشديد لإعلان مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني خفض تصنيفها بدعوى عدم قدرتها على التعامل مع الاضطرابات السياسية الدائرة في الإقليم.

يأتي ذلك في أعقاب الموجة الجديدة من المظاهرات العنيفة التي تم تنظيمها مطلع الأسبوع الحالي مما دفع الشرطة إلى إغلاق ثاني تجمع قانوني بمناسبة رأس السنة الصينية قبل الموعد المقرر مع حدوث اشتباكات عنيفة وفوضى وإطلاق للغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

وقال متحدث باسم حكومة هونج كونج في بيان “نرفض بشدة تقييم موديز للموقف الراهن في هونج كونج ونشعر بخيبة أمل عميقة من قرار موديز خفض التصنيف الائتماني لهونج كونج”.

كانت موديز قد أعلنت خفض تصنيف هونج كونج الائتماني من أيه.أيه3 إلى أيه.أيه2 وهو ما يمكن أن يضر بسمعة هونج كونج الاقتصادية على المدى الطويل وأن يؤدي إلى اضطراب المؤسسات المالية للمدينة.

وذكرت مؤسسة موديز أن السبب وراء خفض التصنيف الائتماني لهونج كونج، هو عدم فاعلية تعامل السلطة التنفيذية والذراع التشريعية للحكومة في هونج كونج مع الاضطرابات الأخيرة وهو ما يشير إلى أن مؤسسات الحكم أضعف من تقديرات موديز السابقة.

في الوقت نفسه عدلت مؤسسة موديز النظرة المستقبلية لهونج كونج من “سلبية” إلى “مستقرة” وهو ما يعني أنها لا تتوقع تغييرا في التصنيف الائتماني للمدينة خلال الشهور الستة المقبلة.

يذكر أن هونج كونج تشهد مظاهرات واضطرابات منذ حزيران/يونيو الماضي عندما اندلعت الاحتجاجات المناوئة للحكومة بسبب قانون جديد بشأن ترحيل المطلوبين إلى بر الصين الرئيسي والذي اعتبرته المعارضة تهديدا للحكم الذاتي الذي تتمتع به المدينة في علاقتها مع السلطة المركزية في بكين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here