هولندا تأهل إلى المربع الذهبي للمونديال وتواجه الأرجنتين

netherland88

 

عبد الناصر سيد/ الأناضول-

تأهل المنتخب الهولندي، يوم السبت، إلى المربع الذهبي لبطولة كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا بالبرازيل.

وتغلبت هولندا على كوستاريكا بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 4 – 3 بعد أن انتهى الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي في الدور ربع النهائي للبطولة.

وبذلك، سيلعب المنتخب الهولندي مع الأرجنتين يوم الأربعاء المقبل في المربع الذهبي.

وجاء الشوط الأول في مجمله فقيرا في المستوى الفني من جانب لاعبي المنتخبين، وإن كانت السيطرة في الدقائق الأولى دانت للهولنديين؛ حيث اعتمدوا على الثنائي الهجومي روبين فان بيرسي، وآريين روبين.

بينما مال أداء كوستاريكا إلى التأمين الدفاعي، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، ولم تظهر أي خطورة حقيقية على مرمى ياسبر سيليسين.

وفي ظل التكتل الدفاعي من جانب منتخب كوستاريكا، فإن حارس مرماه كيليور نافاز جامبوا تألق وتصدى للعديد من التصويبات والهجمات الهولندية.

وجاءت أخطر الفرص الحقيقية في الدقيقة 39 عندما سدد ويسلي شنايدر ركلة حرة مباشرة تصدى لها جامبوا ببراعة.

وانحصر اللعب في الدقائق المتبقية من الشوط الأول في وسط الملعب حتى أطلق حكم المباراة صفارة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ولم يختلف الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، وكثف لاعبو هولندا هجماتهم في محاولة لتسجيل هدف لكن دون جدوى، قابله تكتل دفاعي واضح من جانب لاعبي كوستاريكا، ليدخل الفريقان الشوطين الإضافيين.

وفي الشوط الإضافي الأول، اعتمد أداء كوستاريكا على الهجمات المرتدة السريعة، على أمل تسجيل هدف، قابله هجمات متواصلة من جانب لاعبي الطواحين لكن لم تتغير النتيجة.

وفي الشوط الإضافي الثاني، جاءت أخطر الهجمات الهولندية في الدقيقة 119 عندما تهيأت الكرة إلى ويسلى شنايدر ليسددها قوية إلا أنها اصطدمت بالعارضة، ليطلق بعدها بدقيقتين حكم المباراة صفارة النهاية، ويلجأ الفريقان لركلات الترجيح والتي حسمها المنتخب الهولندي لصالحه بنتيجة 4-3 .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here