هواوي تقدم نظام تشغيل جديدا لمنافسة أندرويد

دونغقوان (الصين) – (أ ف ب) – قدم عملاق التكنولوجيا الصيني “هواوي” المهدد بخسارة نظام أندرويد بسبب العقوبات الأميركية، الجمعة نظام تشغيل جديدا تجهز به هواتفه النقالة.

والنظام الذي أطلق عليه اسم “هارمونيوس” قدمه المدير التنفيذي ريتشارد يو خلال مؤتمر لهواوي في دونغقوان (جنوب الصين). وقال “نريد أن نجلب مزيدا من التناغم إلى العالم” في حين وضعت هواوي على القائمة السوداء الأميركية للاشتباه بتجسسها لصالح بكين.

ووجدت هواوي، ثاني مجموعة للهواتف الذكية في العالم، نفسها في أيار/مايو في خضم الحرب التجارية بين بكين وواشنطن على خلفية المنافسة التكنولوجية.

وتسعى هواوي منذ 2012 الى أن يكون لها نظام تشغيل خاص بها.

وأدرجت مجموعة هواوي الرائدة في شبكة الجيل الخامس من الإنترنت (5جي) على قائمة ادارة ترامب السوداء للاشتباه بتسهيل عمليات تجسس للاستخبارات الصينية وهو ما تنفيه بشدة.

ونددت الصين الخميس بالقواعد الجديدة التي أعلنتها واشنطن مساء الأربعاء والتي تحظر على عملاق التكنولوجيا “هواوي” وشركات صينية أخرى توقيع عقود في الأسواق الأميركية، واتهمت واشنطن بـ”التعسف في استخدام السلطة”.

وستمنع هذه القواعد الموقتة على أي وكالة اتحادية اميركية الحصول على معدات اتصالات أو تكنولوجيا من تلك الشركات الصينية بدءاً من 13 آب/أغسطس.

وتواجه هواوي أيضاً الحظر المفروض على الشركات الأميركية لبيعها معدات تكنولوجية. ومن المتوقع أن يدخل هذا الحظر حيز التنفيذ في منتصف الشهر الجاري.

وأعلنت هواوي أنّها ستطعن بهذه التدابير أمام المحكمة الأميركية العليا.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. قبل العقوبات الامريكية كانت هواوي بحاجة للتكنولوجيا الامريكية ، بعد العقوبات اصبحت هواوي تملك التكنولوجيا التي تحتاجها ولم تعد بحاجة لامريكا ، هذا هو ما سيحدث وهذا هو ما تفعله العنجهية الامريكية دائما ، سواء في المجال التجاري مع الصين وهواوي او في المجال العسكري مع ايران وكوريا الشمالية او في مختلف المجالات ، هذه العنجهية لا تهدم القوى الاخرى وانما تعزز من قوتها وتساهم في بناء غيرها .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here