“هنية” يعلن استعداده للقاء “عباس” والذهاب لأبعد مدى لتحقيق المصالحة ويدعو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات عامة

غزة ـ مصطفى حبوش ـ الأناضول: قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الأحد، إنه مستعد للقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في أي مكان للتباحث حول ترتيب لقاء فلسطيني موسع والاتفاق على أجندات العمل الوطني للمرحلة القادمة.

جاء ذلك في كلمة له خلال مهرجان تنظمه “حماس” في مدينة غزة احتفالا بالذكرى الـ31 لتأسيسها، بمشاركة عشرات الآلاف من الفلسطينيين ومعظم قيادات الحركة، وممثلين عن الفصائل الوطنية الفلسطينية.

وأكد هنية على استعداد حركته لـ”تذهب إلى أبعد مدى من أجل استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام”.

ودعا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية وتطبيق اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة عام 2011.

كما أعرب عن استعداد “حماس” لإجراء انتخابات عامة رئاسية وتشريعية ومجلس وطني “بعد 3 أشهر من الآن”.

وفي سياق آخر، قال هنية، إن كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركته “ظلت على بعد خطوة من قصف تل أبيب في المواجهة العسكرية الأخيرة مع إسرائيل في قطاع غزة”.

وكشف عن امتلاك كتائب القسام لـ”كنز أمني” سيساهم في فهم آليات عمل القوات الخاصة الإسرائيلية التي عملت في غزة والضفة الغربية وأكثر من دولة، دون مزيد من التفاصيل.

وفي 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أعلنت كتائب عز الدين القسام، أنها اكتشفت قوة إسرائيلية متسللة إلى خانيونس، شرقي قطاع غزة، واشتبكت مع عناصرها؛ ما أسفر عن استشهاد 7 أشخاص، ومقتل ضابط إسرائيلي.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. لا امل ولا جدوى من أي لقاء مع عباس
    الرجل اتخذ قراره من سنين طويلة
    لا للانتفاضة
    لا للمقاومة
    لا للعمل الوطني
    لا للمسيرات السلمية
    لا للمصالحة
    هذه هي ثوابت عباس تاريخيا
    فماذا تستفيد حماس من لقاءه؟؟؟؟
    لا شي
    سوى صفر مكعب
    وتنسيق امني
    وقمع للمتظاهرين كما في الخليل امس
    واعتقال النشطاء والوطنيين
    وقتل المقاومين
    حماس وفتح والسلطة على طرفي نقيض
    نقطة وسطر جديد.

  2. هل يعتقد السيد هنية أن حركة فتح برئيسها محمود عباس ستتنازل عن الامتيازات التي تتمتع بها من رئاسة ووزارات واموال ونفوذ وغيرها لو خسرت الانتخابات ؟ فلا يلدغ المؤمن من جحر مرتين .

  3. لا يمكن لهذه المصالحة ان تتم ما دام عباس وحركته يمثلون الشاباك والجيش لإسرائيلي, وحماس تمثل إرادة الشعب الفلسطيني . عباس يريد ان يوفر الامن لإسرائيل من جهة غزه كما فعل ذلك في الضفة الغربية..

  4. لا داعي للسيد هنية للتحدث باسم كتائب القسام والصواريخ الى اخر التصريحات.

    هو رءيس مكتب سياسي وعليه التحدث بلغة سياسية.

    القسام لديها المتحدثين باسمها.

    لا داعي لإعطاء اسراءيل الذريعة لاغتياله وسيذهب دمه بين القبائل.

  5. وهل اللقاء والتفاوض مع العملاء من شيم المقاومين يا سيد هنية؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here