هنية من طهران: اغتيال سليماني “شهيد القدس” لن يضعف أو يكسر مشروع المقاومة في فلسطين وسنواصل طريق التحرير

طهران- متابعات: قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية الإثنين إن اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني “لن يُضعف مشروع المقاومة في فلسطين”.

وأضاف هنية، في كلمة له خلال مراسم تشييع سليماني بطهران، أن “مشروع المقاومة على أرض فلسطين في مواجهة المشروع الصهيوني والهيمنة الأمريكية لن ينكسر ولن يتردد ولن يضعف وسيستمر في خطه الثابت، خط المقاومة حتى دحر المحتلين عن أرضنا وقدسنا”.

وذكر أن “المقاومة لن تضعف ولن تتراجع؛ فالاغتيالات تزيدنا قوة وثباتًا وإصرارًا للمضي نحو تحرير القدس وفلسطين وتحرير إرادة الأمة”.

ورأى هنية أن اغتيال سليماني “جرمية نكراء تستحق من كل العالم الرفض والإدانة والعقوبة لمن ارتكبها”.

وأشار إلى أنه ذهب إلى طهران “لتقديم التعازي لسماحة القائد السيد علي خامنئي ولجمهورية إيران الإسلامية قيادة وحكومة وشعبًا باستشهاد القائد قاسم سليماني، وتقديم التعازي لأسرته وأبنائه وعموم أهله، ولكل من حمل راية المقاومة ضد المشروع الصهيوني والأمريكي في هذه المنطقة”.

وقال: “نقف هنا اليوم لنعبر عن مشاعرنا الصادقة تجاه أخ عزيز وشهيد قائد قدّم لفلسطين وللمقاومة ما أوصلها إلى ما وصلت إليه من القوة والصمود والعطاء”.

ولفت إلى أن اغتيال سليماني “يعبّر عن روح البلطجة والعنجهية وروح الإجرام التي تغطي كل جرائم سفك الدماء، وتحديدًا على أرض فلسطين”.

وأضاف أن “روح الإجرام التي تجلت في اغتيال الشهيد القائد سليماني هي التي أعطت الغطاء للجرائم ورح الإجرام للاحتلال الصهيوني في اغتيال قادة المقاومة في أرض فلسطين وخارجها”.

ووصف هنية سليماني بـ”شهيد القدس” لأنه “أمضى حياته من أجل دعم المقاومة وإسنادها وهو على رأس فيلق القدس في الحرس الثوري”.

وأكد أن “المقاومة التي انتصرت في لبنان وغزة سوف تنتصر في معركتها الحاسمة ضد المشروع الصهيوني”.

واغتالت طائرة أمريكية سليماني ونائب قائد الحشد الشعبي في العراق أبو مهندس المهندس وآخرين، بغارة استهدفت موكبهم قرب مطار بغداد الدولي في العراق يوم الجمعة الماضي، وقال مسؤولون أمريكيون إنه كان يخطط لاستهداف المصالح الأمريكية.

وتوعدت إيران بـ”انتقام قاسٍ” ردًا على اغتيال سليماني.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. الى الأقزام من المنافقين عبيد اليهود المتصهين: مجاهدي غزة بكل تلاوينهم الفكرية من الجهاد الاسلامي مرورا بشرفاء فتح مرورا بالوية صلاح الدين مرورا بالجبهة الشعبية وصولا الى حماس هم سادة امة محمد صلى الله لعيه وسلم وهم من يمنحون الشهادات للآخرين وهم من يعلمون كل العرب وكل امة الاسلام كيف يكون الجهاد الحقيقي في مواجهة عدو حقيقي وهم الأعرف بعظماء الرجال من العرب والمسلمين، وهم يعتبرون الجنراال شهيد القدس بانه شهيد القدس، معنى ذلك على كل من يستمع لذلكك او يقرأه ان يقل خيرا او ينخرس، لان عظماء الرجل هم الاعلم بالعظماء والأعرف بهم. رحم الله شهيد القدس الجنرال قاسم سليماني ورحم الله كل الشهداء الذين قضوا حياتهم يجاهدون في سبيل الله جهاداً حقيقياً ضد عدو حقيقي. ونحن نحسب الجنرال سليماني بانه قائد المجاهدين الحقيقيين في كل ساح وعلى راسها ساحة فلسطين، وأهل غزة هم الأعلم بذلك وعندما يتكلم اهل غزة العزة على الجميع ان يحفظ ادبه.

  2. عندما تخلى العرب عن القضيه الفلسطينيه وتركو فلسطين للمحتل الاسرائيلي ليفترس شعبها ويقضم اراضيها وقفت ايران بجانب الفلسطينيين ودعمتهم بكل ما تستطيع من مال وسلاح بغض النظر عن اهدافها التي لسنا بصدد محاكمة النوايا
    وعندما احتلت العراق في 2003 وبمباركة اعراب الخليج الذين فتحو مطاراتهم وقواعهم العسكريه للمحتل الامريكي ودفعو المليارات للمحتل الامريكي لتعويض قيمة الصواريخ التي قتلت الشعب العراقي وقفت ايران مع الشعب العراقي الجريح ودعمت حكومته لكي تقف على رجليها وتتعافى العراق
    فلماذا تخلى العرب عن فلسطين و العراق للمحتل الصهيو امريكي الذي تعربد وارتكب افضع الجرائم ولم يجرؤو حتى بادانة فكيف سيجرؤون على دعم من يقف في وجهه الامريكي والاسرائيلي لانهم عبيد للبيت الابيض
    فالف تحيه لايران التي وقفت في وجهه الامريكي والاسرائيلي في المنطقه

  3. عجبت من الذین لا یرون ما تقدمه ایران من دعم حقیقی و شهداء في سبیل القضیه الفلسطینیه. و آخر من استشهد و فرح بشهادته الصهاینه، هو الشهید المجاهد المومن سلیمانی.
    و عجبت من من لا یری ما فعله الدواعش من جنایات و قساوه فی حق الشعبین العراقی و السوری، و یحسبون من حارب الدواعش، مجرمین

  4. الله يكون في عونكم يا استاذ عبري مقهور، انت وجميع متأسلمي العثمانية الجديدة، وجماعة بني وهب – فرع نيو مكة.

  5. الى المعلقين ليس هنية من جلب الايرانين الى العراق اليس كذلك وهم يساعدون الحركة بالسلاح والمال عكس الحبايب الذين يحاصرون غزة

  6. لم يدنس تاريخه ولا دينه لانه وقف في وقت الشدة مع الشهيد الدي كان يشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسوله ومع من ارجع هيبة للمسلمين كافة.هل تريد صاحب التعليق اعلاه ان يصطف مع الصهاينة وامريكا الدين يقتلون ويسفكون الدماء في بلادنا الاسلامية ؟

  7. كان من الممكن يا سيد هنية أن تكتفي بالتعزية وعندها كنا سنجد لك المبرر
    لقد تعديت على مشاعر الكثير من العراقيين والسوريين الذين كان سليماني سببا في ترميل نسائهم وتيتيم أطفالهم
    لقد أسأت لكل الشعب الفلسطيني ولكل المخلصين من حماس
    القدس وفلسطين هي آخر ما يهم القيادة الإيرانية
    لقد إتخذوا من القدس وفلسطين وسيلة لخداع الكثيرين من العرب والمسلمين لتحقيق أهدافهم من التوسع في العالم العربي
    هناك الكثير من المسلمين من غير العرب كالباكستانيين والأتراك والأفغان والألبان ممن إستشهدوا أو ضحوا لأجل فلسطين لكن أتحدى أن تأتي لي بإسم واحد من الفرس إستشهد أو ضحى لأجل فلسطين
    لقد تسببت في تصرفك هذا في إثارة مشاعر الكثيرين من المؤيدين والمتضامنين مح حماس في العالم العربي والإسلامي

  8. عاد لهم العقل جماعة حماس
    المهم ان لا تسيروا في نفس طريق خليفة المتأسلمين اردوغان وان لا تتدخلوا في سورية او ليبيا فقط ركزوا على مقاومة الاحتلال الصهيوني كما تفعل حركة الجهاد الاسلامي
    ولا تصدقون انه اي نظام عربي له علاقات مع الكيان الصهيوني يريد فعلا تحرير فلسطين بالعكس مصلحتهم في وجود هذا الكيان
    تحرير فلسطين يعني زوال الكيانات الطارئة التي أسسها نفس الاستعمار الانجليزي في نفس الوقت لمنع تحرير فلسطين
    هذه الحقيقة اصبحت واضحة للجميع حتى لطفل فلسطيني صغير

  9. سليماني شهيد القدس ههههههههه اقسم بالله ان اليرانيين لا يصدقون ولا يؤمنون بمكان الاقصى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here