هندوراس تبحث مع الولايات المتحدة وإسرائيل مسألة نقل سفارتها إلى القدس في مبادرة مثيرة للجدل تأتي بعد خطوة مماثلة قامت بها واشنطن

برازيليا (أ ف ب) –

ناقشت هندوراس الثلاثاء مع إسرائيل والولايات المتحدة مسألة نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، في مبادرة مثيرة للجدل تأتي بعد خطوة مماثلة قامت بها واشنطن، وفق ما أفاد مسؤولون.

وجاء في بيان مشترك بين الدول الثلاث أن أثناء لقاء جمع رئيس هندوراس خوان أورلاندو ايرنانديز ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، “تم الاتفاق على تعزيز العلاقات السياسية وتنسيق التعاون من أجل التنمية في هندوراس”.

وأضاف البيان أنهم “توافقوا على متابعة خطة عمل تشمل عقد اجتماعات في عواصمهم الثلاث على التوالي، من أجل المضي قدماً في عملية اتخاذ قرار فتح سفارتين في كلتا تيغوسيغالبا والقدس”.

وعُقد اللقاء في برازيليا على هامش حفل تنصيب الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو.

وفي 6 كانون الأول/ديسمبر 2017 اعترف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل وفي أيار/مايو 2018 نقل سفارة بلاده إليها. وبعد بضعة أشهر، حذت غواتيمالا حذو الولايات المتحدة.

وأعلن بولسونارو خلال حملته الانتخابية أنه قد ينقل سفارة البرازيل لكن من دون اعطاء تفاصيل.

وتعتبر الدول العربية والفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين المستقبلية، إلا أن اسرائيل تصر على القدس كاملة عاصمة لها.

وتدعم معظم الدول إجراء مفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين لتسوية مسألة القدس في إطار اتفاق سلام أوسع.

ويمكن أن يشكل نقل سفارة البرازيل تهديدا لصادرات اللحوم البرازيلية “الحلال” إلى الدول العربية، والتي تبلغ قيمتها نحو مليار دولار.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here