هل يُسقط المرشد الايراني الأعلى ترامب في الانتخابات القادمة؟

بسام ابو شريف

الجميع يظن أن ترامب يحتاج بشكل سريع وواضح الى موافقة ايران على التفاوض ، وكما قال : بدون شروط وبهدف واحد هو ضمان عدم امتلاك ايران للسلاح النووي .

لماذا يحتاج ترامب موافقة ايران على التفاوض ؟؟ سؤال هام وجوابه دليل للجميع حول كيف تدار المعارك السياسية ، ترامب لايريد من ايران الا الشروع بالمفاوضات ويعتقد أنه سيتمكن من خوض المفاوضات كما يريد وبجدوله هو وليس جدول ايران .

بعد سلسلة من النكسات التي ألمت بكل قراراته وخطواته على مدى سنوات حكمه ( حائط المكسيك – الضمان الصحي – الحرب التجارية – الانسحاب من اتفاق المناخ – محاولة تدمير الأمم المتحدة وتجميد الأونروا ) ، لايمكن لترامب أن يطمئن لنتائج الانتخابات القادمة الا اذا وافقت ايران على التفاوض .

فهذا التصعيد والبناء الدرامي لمايدور في الخليج ( وقد يكون ضمن تكليف اسرائيل بتنفيذ ضرب شاحنات النفط في خليج عمان ) ، تم اسقاط الطائرة الجاسوسة وعدم اسقاط الطائرة المأهولة وكيل ترامب المديح لحكمة ايران تم توجيه الضربة الالكترونية لشل حواسيب الرادار وبطاريات الصواريخ ، وكلام بولتون مع نتنياهو وتهديده بالحرب مرة اخرى كلها رسائل من فقد أعصابه ويدمره القلق من المستقبل ومايحمله له هدفه الآن أن ينتصر في الانتخابات  (2020 ) ، وليأت بعدها مايأتي فالذات الترامبية هي ( عصارة العنصرية والصهيونية والنرجسية المدمرة ) .

وقادت غطرسة ترامب وخطواته غير المحسوبة الا على حواسيب الغرب التي تجهل معاني ومضمون ” الكرامة الوطنية ” لكافة الشعوب العريقة – تراكم حكمة الأمم من تجاربها الطويلة وقدرةالشعوب وارادتها على انتزاع حقوقها .

حواسيبهم قالت لترامب ان الضغط الاقتصادي والحصار والتهديد وحشد القوى سوف يأتي بايران صاغرة لطاولة المفاوضات ، وفوجئ ترامب عندما قال المرشد لرئيس وزراء اليابان نرفض مفاوضة واشنطن ، ولن أرد على رسالة ترامب لأنه لايستحق ردا مني ، كلام الكبرياء الوطني وكلام الارادة الشعبية لمحاربة الظالمين ودعم المظلومين .

وفهم رئيس وزراء اليابان تماما ماذا يعني المرشد ، فاليابان أمة عريقة ايضا بكرامتها الوطنية وتراثها الثقافي والحضاري ، وتجربتها كأول ضحايا القنبلة النووية العدوانية على يد الولايات المتحدة في هيروشيما وناجازاكي .

ترامب بحاجة لموافقة ايران حتى ينجح في الانتخابات ، والنتيجة هي أن ترامب بكل حواسيبه وضع مستقبله بيد ايران ، فايران قادرة على اسقاطه أو انجاحه وهذا هو الانجاز الايراني الكبير ، والذي يكاد يكتم نفس ترامب وحاول ترامب عندما أعلن عن ضربة كانت معدة وألغاها لأن قلبه ” الرقيق ” ، لم يتحمل أن يقتل 150 مدنيا مقابل طائرة غير مأهولة ، والغباء الاميركي تخيل أن ايران لا ذاكرة لها وأنها لاتملك الاعداد الكبيرة التي قتلها الجنود الاميركيون في العراق وسوريا وافغانستان واليمن ، وايران تتصرف بحكمة ” كما قال ترامب   وبولتون أوشك على أن يلقي به على قارعة أول طريق ، وكوشنر يعاني الفشل في البحرين ، فلجأ بولتون الى نتنياهو الذي قال بكل وقاحة العنصريين الدمويين بالحرف : ” ان ايران تعتدي كل يوم على اليمن وسوريا والعراق ولبنان ” ، أي أنها تعتدي على هذه الدول عن دعمها لمحور المقاومة ورفض التطبيع مع اسرائيل !! .

وهذا القول بطبيعة الحال ليس موجها للرأي العام في المنطقة بل للرأي الخاص المحصور بالقصور التي يشغلها موظفون لدى الادارة الاميركية وأجهزة أمنها مثل السي آي ايه والأمن القومي الاميركي ، وعلى رأس هؤلاء محمد بن سلمان الذي نظمه ويقوده فعليا جاريد كوشنر وزوجته ابنة ترامب .

محمد بن سلمان نظم كعميل يمكن ادارته باصبع كوشنر لأنه يمتلك درجات عالية جدا في سلم الغباء نقول ذلك لأنه يستخدم الآن كأنبوب تفريغ لثروات العرب والمسلمين في الجزيرة لجيوب اسرائيل والحركة الصهيونية  ومؤسسات ترامب والصهاينة في مجمع الصناعات العسكرية الاميركية .

ولكن ماهي الفكرة الجديدة ؟

اذا افترضنا أن ترامب تراجع عن العقوبات وهيأ الأرض لموافقة ايران على اجراء مفاوضات تقتصر على السلاح النووي ” كما طلب ترامب ” ، فان العنوان الذي نقترحه هو  (اتفاقية لخلو الشرق الأوسط من الأسلحة النووية ) ، أي أن يصبح على جدول الأعمال نزع السلاح النووي من اسرائيل كما يحاول ترامب أن يفعل مع كوريا الشمالية .

كاتب وسياسي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. لولا المال الاعرابي المنهوب لما عرفت منطقتنا المنكوبة هده الماسي والمصائب والكوارث ولما عملت بريطانيا الاستعمارية على توطين الصهانية الارهابيين في فلسطين ولكن حتى وان كنا نعيش هده الاوضاع وكانت لدينا انظمة عربية وطنية وحكيمة لما استطاعت الدوائر الصهيوامريكية والغربية تمريغ انوفنا في الوحل ولما تمكنت من شن حروبها العدوانية على اوطاننا وقتل الملايين من اشقائنا فوكلاء الاستعمار الموجودين عندنا اشد خطرا علينا من امريكا والغرب والصهاينة انفسهم.

  2. حل مشاكل إيران يتم بإعلان مرشد أعلى عدمية نظريات سلفه وتسليم سلطاته لرئيس الجمهورية لإلغاء دولة فوق الدولة تعادي شعوب إيران والعرب والمسلمين والعالم وإلغاء ما خلقته في 4 عقود بتبديل دستور مدني بدستور وقوانين شريرة وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب إيران وتفكيك مصانع أسلحة دمار شامل وصواريخ بالستية هدفها العدوان وإلغاء حرس ثوري وميليشيات مسلحة وخلايا إرهاب ومؤسسات جمع وغسيل أموال بدول عربية وإسلامية وبالعالم، وخفض موازنة حكومة وجيش للربع لإنقاذ اقتصادها وقصر إنفاق ثروات إيران على تحسين معيشة مواطنيها.

  3. الثراء الفاحش والغباء لا يتوافقان الا عند صعاليك العربان…

  4. ان سقط ترامب او نجح فهو غير قادر على شيء سوى حلب اموال الخليج و سلب ارواح البسطاء لا اكثر… فليدع اهلنا في الخليج بان يسقط ترامب و ياتي من يكف عن قول (ادفع) لحكامهم.

  5. نعم نعم سيسقطه بحول الله وقوته وعزة الله وجبروته، بل سيسقط الامبراطورية الورقية الامريكية، كما أسقط الامام الخميني كارتر وطرده من البيت اللاأبيض.

  6. لو لم يكن هذا البترول اللعين لكنا في احسن حال.الثراء الفاحش والاميةالمزمنة جلبت لنا الخراب. ندعو الله ان يلهم محور المقاومة الصبر والثبات والخروج بشرف من هذا المازق الذي نصبه لنا اخواننا فى الدين قبل غيرهم

  7. الى الاخ بصارة رراجة : انت بتقول ترامب ليس بحاجة احد لينجح ، طيب ليش الامريكان حققو بتدخل روسي بالانتخابات الامريكية ؟ معناته في تاثير من الخارج على انتخابات الداخل

  8. ثق تماما ياسيادة الرئيس ترامب ان ايران تمتلك قنابل نوويه منذ فترة بعيده. فلا تغامر في ضربها لان النتائج ستكون مدمره مغيرة لخارطه ةالشرق الاوسط تغيرا كاملا.

  9. سيسقط طرامب الخالع .. الذي اسقط هيبة أمريكا سيسقط فهو لم ينجح بالانتخابات بل بالتزوير من قبل دولة اسرائيل لاستغلال هذا الأحمق الختيار صاحب الزمهرير …امريكا ثارة ضد انحرافه و وجوده بالسلطه من اول يوم و سمئزة من شكله المقرف …حتى اكثر من أحاطه تركه …سيسقط وسيسقط وسيسقط ومعه سيسقط حلف البحرين ابن سلمان نتن ياهو

  10. ____ ما دامت إسرائيل راضية على جميل أداءه ، فإن ترامب سيحصد كل الأصوات . من فلوريدا .. إلى الخليج العربي !!!
    .

  11. يا بسام يا ابن ابو شريف،
    ترامب ليس في حاجة لجميل احد، ان سقط فسيسقط بمجهود ذاتي، وهو لن يسقط.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here