هل ينجح حاكم قصر “قرطاج الجديد” في “إنعاش” اتحاد المغرب العربي وفض الخلاف بين الجزائر والمغرب؟

تونس ـ ” رأي اليوم :

تحدث الوافد الجديد على قصر قرطاج، قيس سعيد، في برنامجه الانتخابي، عن ” إحياء اتحاد المغرب العربي ” الذي دخل غُرفة الإنعاش “، واقترح أيضا ” استحداث لجنة مغاربية لفض النزاع بين المغرب والجزائر حول قضية الصحراء الغربية “، فهل ستنجح فعلا مُحاولة الرئيس التونسي الجديد في ” إعادة إنعاش التحالف المغاربي وإنهاء الخلاف بين الجزائر والمغرب “.

وتضمن البرنامج الانتخابي لـ ” حاكم قصر قرطاج “، مبادرة جديدة تخص ” تفعيل وإحياء الاتحاد المغاربي بروح جديدة ” إضافة إلى إطلاقه مبادرة تونسية أخرى لإنشاء لجنة مغاربية تعنى بملف الصحراء الغربية لفض النزاع الجزائري المغربي لفض الخلاف المغربي الجزائري حول قضية الصحراء الغربية.

وسبق وأن كشف الرئيس التونسي الجديد قيس سعيد، أن أول محطة خارجية له ستكون الجزائر.

وبقيت دعوات العاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة إلى ضرورة تفعيل مؤسسات الاتحاد المغاربي الذي مر على تأسيسه 29 عاما، مُجرد حبر على ورق.

وتأسس اتحاد المغرب العربي في 17 فبراير / شباط 1989 بمدينة ” مراكش ” بالمغرب يتشكل من خمس دول هي كل من ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا.

ويهدف الاتحاد إلى فتح الحدود بين الدول الخمس لمنح حرية التنقل الكاملة للأفراد والسلع والتنسيق الأمني، ونهج سياسة مشتركة في مختلف الميادين وفق ميثاقه التأسيسي.

وليست هي المرة الأولى التي يقود فيها رئيس تونسي وساطة تونسية لتجاوز الخلافات المغربية الجزائرية، فقد سبق وأن قاد الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي (2011-2014) مساعي لعقد قمة مغاربية في تونس سنة 2012، غير أنها قوبلت بالفشل.

وقام الرئيس التونسي الأسبق المنصف المروزقي، جولة مغاربية قادته إلى كل من المغرب والجزائر وموريتانيا انطلقت في فبراير / شباط 2012، لإعادة تفعيل اتحاد المغرب العربي ومناقشة إمكانيات عقد قمة مغاربية في تونس، غير أن ” التجاذبات السياسية التي كانت قائمة أنذاك آلغت تلك القمة “.

فالجزائر أعلنت على لسان وزير خارجيتها الأسبق مراد مدلسي، أن الشروط الضرورية لعقد قمة اتحاد دول المغرب العربي غير متوفرة خصوصا الشرط الأمني في إشارة منه إلى الوضع الأمني السائد في المغرب العربي وفي الساحل.

وتطابقت تصريحات مدلسي مع ما أدلى رئيس الحكومة المغربية الأسبق، عبد الإله بنكيران، الذي كشف أن “ظروف انعقاد القمة المغاربية لم تنضج بعد”٬ وبأنه “مادامت الحدود لم تُفتح بعد بين المغرب والجزائر، فإن القمة ستكون شكلية”.

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. ردا على احمد بنعائشة….مع احترامي لك فأنت تخلط بين النظام ورآسة الدولة. كيف تقول انه في الجزائر تم تغيير النظام عدة مرات مع العلم ان الرؤساء من تغيروا واحد تلو الآخر الشهادة كل من عاصرهم ومذكرات من كانوا في الجيش والعديد من السياسيين الذين اعترفوا على أن العسكر هو من كان يأتي بالرؤساء الدميات خدعة لشعب كامل ولمدة 57 سنة كاملة .
    يا اخي كنا نتمنى ان نتغير ولكن لم يتغير اي شيء في الجزائر على مستوى القيادة كما هو الشأن على المستوى السياسي والاقتصادي بل تراجعنا الى الخلف .
    بالله عليك الم يعترف حتى قائد صالح مؤخرا من احدى ثكناته ان الجيش هذه المرة لن يتدخل في اختيار الرئيس…..اذن من اي كوكب انت؟.

  2. نتمنّى صادقين تحقيق الديمقراطية و الحرية و العدالة الاجتماعية التي تصبو إليها جميع شعوب المنطقة إسْوةً بتونس التي نهض شعبها و اقتلع جذور النظام الشمولي الذي عطَّلَ نموَّ و تقدُّمَ البلد لعقود طويلة و عاش خلالها الشعب مرارات و ويلات العُبودية و الاسترقاق و التهميش و الإقصاء.

  3. الأولى بالرئيس التونسي المنتخب الأهتمام والتركيز على حل مشاكل تونس الداخلية وما اكثرها،،
    ذكر وربط مشكل غلق الجزائر لحدودها مع المغرب بمشكل الصحراء الغربية ربما فيه جهل بالقضايا المتعلقة بتقرير مصيرالشعوب
    لأن نزاع المغرب والبوليزاريو على الصحراء الغربية هو نزاع ثنائي بين الطرفين والحل طبعا لايكون إلا ثنائيا تحت مظلة الامم المتحدة ولايكون عبر الجزائر ولا عبروساطة تونس
    فذكر الجزائركطرف في النزاع هو في حد ذاته اعتداء على الدولة الجزائرية،،
    صحيح انها تستقبل اللاجئين الصحراويين على اراضها وصحيح انها تدعم الصحراويون في تحرير ارضهم المغتصبة .ولكن لايعني انها طرفا يمكن التوسط فيه او التفاوض معها في امر لايخصها

  4. السلام عليكم
    في ما يبدو أن الرئيس الجديد الذي اتمنى له التوفيق والنجاح، لا يفهم جيدا الصراع القائم في الصحراء الغربية و اظن انه نسى أو تنسى اوجود شعب بكامله اسمه الشعب الصحراوي والاحتلال الا شرعي منذ 1975 للصحراء الغربية من طرف المغرب إذن المشكلة القائمة هي بين البوليساريو الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الصحراوي و بين المغرب
    ولا يمكن بناء المغرب العربي على إنقاذ الشعب الصحراوي فكل المحاولات قد باءت بالفشل فالرجاء أن لا يسلك خطى من سبقوه مثل المرزوقي

  5. نتمنا لرئيس التونسي أن ينجح فى حل مشاكل بلده قبل الخوض فى مستنقع الأتحاد المغاربي الدى كان من وراء تأسيسه اختباء وراء الشعارات وضجيج الخطب لزعماء انقلابين .همهم هو السلطة وتصدير الفرقة والتشردم الحقد والدغينة مع سبق اصرار والترصد تركو للأجيال المستقبل أوزارا أكثر مما حملوه معهم .كانت للأجداد أحلام وتحولت لكوابيس تزعج الأجيال
    الوحدة غير موجودة فى قاموس الحكام والقبائل العرب والأمازيغ – لأن بلدان سايكس بيكو مع استثناء بلد واحد لايمكنها حماية كراسى حكامها فكيف بتروتها وكرامتها .
    والى أن نتحرر فكرياا تصبحون على وطن.

  6. على تونس أولا ان تهتم على الداخل وماذا يريدون الناجحون الأن بالإنتخابات و ماذا سيحققون لشعب والوطن الداخلي النظر إلى الخارج وما له علاقة بالوطنية والقومية ومن له علاقة بالعقيدة الإسلامية ولكن نتمنى أن يتحقق هذا ما حدث لكم بالجزائر و أيضا بإثيوبيا ونرى فيهم تحقيق صحيح و جيد وصادق لشعوب ولأوطانهم وإذا كان مع بعض بإمكانكم توقيف الحرب بليبيا ما له من سلبيات ونتائج مدمرة لشعب و دخانهم وصلنا كلنا وبعد ذالك نريد معرفة بخصوص المغرب ماذا يريد أمير المؤمنين هل يريد أن يتقدم إلى الأمام ويريد شعب موحد والمناطق المحتلة بالشمال وهل يريد البلد تحريرهم والشعب هو من سيقرر بخصوص الجنوب بعدما يتفاوض الجميع و المسؤولين وولاة الأمر وبصدق وبجدية وعدل وبدون إستثناء أحد ونرى هل نحن مع إنفصال الجنوب أوضد الفكرة ولكن بعد التوحد و إعطاء المستحقات والمتطلبات لكل من حرموا وهمشوا وظلموا لعقود ويجب العودة إليهم والسمع لروايات الجميع وحكاياتهم من لهم طموحات و حقوق وأراء ومشاركات بالموضوع من أجل خروج البلد من ما لا يحمد عقباه وقبل فوات الأوان والندم عن العواقب الممكن أن توصلنا وتصدمنا ودمرنا جميعا وبالنهاية من حققوا إنجازات وأرباح و أموال وثروات وطموحات هم من سيتركون ماوراءهم أم الفقير و الضائع الحقوق والمفقودة والمسلوبة منه و من لم يتعلم و يكون قد هزم الجهل و الأمية بسبب أشياء معروفة عند الجميع لاداعي ذكرها والتطويل بالتعليق والمعذرة إن تعديت الخط الأخطر و الحدود بما يخص دبلوماسية والأخلاقية بالكتابة والنشر.

  7. هذا الامر ممكن، لكن المشكل في النظام الجزاءري، اوءكد النظام و ليس الشعب، الذي لا زال يفرض “شروطه” العبثية لفتح الحدود بين الاشقاء!
    لكن في اعتقادي ان الانتظار لن يطول كثيراً في حالة تمكن الشعب الجزاءري من فرض ارادته بعد هذا المخاض الطويل، و بدون شك، ان حصل ذلك ستكون له الريادة بحكم تاريخه الحافل بالتضحيات وحجم الجزاءر البلد الجغرافي و الموءهلات الطبيعية و البشرية التي يتوفر عليها؛
    اما المغرب فهو جاهز سواء استمر النظام او تغير لانه مطلب شعبي غير قابل للنقاش، كما اعتقد ان موريتانيا جاهزة كذلك، تبقى ليبيا الجريحة في انتظار ان يتم تفعيل هذا الاتحاد مع امل تدخله لاحتواء النزاع و إنهاء الحرب الأهلية فيها، و في اعتقادي الراسخ لو تم تفعيله لحدث ذلك!

  8. بناء اتحاد المغرب الكبير لا يمكن له ان يخرج للواقع الا اذا اختفت جميع الانظمة التي اعلنت عن ميلاده في 1958
    فان كان النظام الجزاري تغير سبع مرات فان النظام المغربي بقي نفسه
    و ختى نعرف ان الاتحاد لن ينجح ابدا علينا معرفة ظروف انشائه اولا ..
    ففي عام 1958 اجتمع حكام الدول الخمسة في طنجة لإنشاء هذا الاتحاد …و اغرب ما في ذلك الاجتماع , ان تشترك فيه دولتين و هما موريتانيا و الجزائر و يمضيان على الوثيق التأسيسية و هما دولتين لا زالتا تحت نير الاستعمار , بل ليس هناك من له العلم بان تستقل يوما …فهل يصح ان تؤسس لاتحاد مع دولتين غير موجودتين ؟؟؟ الا اذا كان لهدف لا يعلم الا من دعى لهذا الاجتماع
    الا ان الاحداث التي وقعت بعد استقلال البلدين تكف سبب اشراكهما … فبعد استقلالهما وجدت موريتانيا و الجزائر انهما امضيتا ليس على وثيقة اتحاد , انما على تنازل بقطعة من ارضهما للمغرب
    و لما استحال على المغرب الحصول على مراده من الجزائر وديا , لجا الى اعلان حرب الرمال ..اما موريتانيا فلم يعترف المغرب بها كدولة ذات سيادة الا في بداية السبعينيات لأنه حينها اراد اشراكها في احتلال الصحراء الغربية
    من هنا ندرك ان ما اسس على باطل يضل باطلا او يعيش بقية حياته معوقا .
    فان كان البلدين يريدان تأسيس اتحاد على اسس صلبة فليستعينوا بالتحكيم الدولي مثل اثيوبيا لحل خلافات الحدود التي لم ترسم الى اليوم و حل قضية الصحراء بالتحكيم الدولي كذلك ليستحقوا جائزة نوبل و ليس بانتظار الحكام و راء الذمم

  9. ” المغرب العربي ” عبارة عن لعبة سياسوية صنعها رؤساء هذه البلدان الهدف من ورائها هو إلهاء الشعوب في المنطقة و جعلها تعيش حُلماً مستحيل التحقيق مادامت الأوضاع السياسية على حالها .. و لا يمكن تحقيق هذا الحُلم إلا إذا أُنشئت ديمقراطية حقيقية في هذه البلدان بكاملها و القطع مع الماضي المتجاوَز الذي دام لعقود لم يتحقق فيه شيء يُذكر اللهمّ انتشار الفساد و المفسدين المُستعبِدين للشعوب .

  10. هل بقي بعد ان اعلن العاهل المغربي منذ سنتين في خطاب له معلن وموثق عن موت الاتحاد المغاربي ‘فضلا عليه الانضمام للمنظمة الاقتصادية لغ ب اكواس؟
    حتى عندما عاد بخفي حنين مادا يده من حديد لبحث كل القضايا العالقة لم يشر العاهل المغربي الى اي اتحاد مغاربي.. ولكن فقط الي تعاون ثنائي.
    هناك تحامل غبر مبرر في قضية الاتحاد المغاربي ضد الحزائر التي بادرت بالدعوة له سنة 1988 وقبلت ان يتم اعلانه في مراكش ارضاء لعنجهية اصحابها وضغطت على البوليزاريو من اجل الذهاب لحل سياسي مع المغرب ووقف الحرب ووقعت اكثر عدد من بروتوكولات الاتحاد نحو 37 في حين لم يوقع المغرب سوى خمس بروتوكولات فقط.
    وماذا جنت من ذلك ؟ تهريب المواد المدعمة وتدعيم الارهاب وايوائه علنا في القصور واغراق البلاد في المخدرات والنكوص عن المسار السياسي لحل قضية الصحراء وسبها وشتمها وسحلها صبحا ومساء.
    اعتقد ان الاتحغد المغاربي بين الجزائر وتونس وموريتانيا وليبيا ممكن جدا ولكن من قراره مرتبط برضى امريكا وفرنسا سيكون فقط اداة هدم له

  11. لن تسمح فرنسا عبر عملائها في احياء شيء اسمه اتحاد المغاربي. لان احياءه نهاية لسياسة الاسترزاق من مشاكل الدول الافريقية ،الذي تقتات عليه كطفيليات المستنقعات . وخصوصا بعد استيقاظ بعض الدول الافريقية التي كانت تهيمن عليها من خلال الانقلابات العسكرية. نتمنى ان يوفق الرئيس السعيد في اسعاد شعبه الذي يستحق عن جدارة واستحقاق رئيس في مستوى السعيد. و يطال الوعي جميع الشعوب العربية بضرورة ابتكار اساليب التغيير نحو الافضل ،والحفاظ على بلدانهم من مخاليب المخربين وسطو دول الاستغلال العالمي .

  12. يجب علينا التريث قليلا وعدم الحكم على مبادرة الوساطة التونسية حتى يتضح الخيط الأبيض من الأسود في الجزائر فبعد الانتخابات المقررة في 12 ديسمبر القادم ستتضح عدة معطيات ونتمنى فعلا أن يحدث هذا الأمر ويتم تفعيل الاتحاد المغاربي

  13. أستاذ قيس سعيّد نتمنى لكم سيّدي التوفيق والسداد على خطى جمال عبدالناصر والهواري بومدين وكتابة صفحة جديدة مشرفة ومشرقة في تاريخ دولة تونس الحديثه …ولكن الدولة العميقة ستحاربكم سيّدي من مشارق الأرض ومن مغربها نتمنى لكم وعليكم بالحكمة والرصانة في تشكيل الحكومة والوزارات وأن تشمل كل أطياف وتلوينات وفسيفساء المجتمع التونسي … تحيا تونس

  14. تحية للاخوة في موقع “راي اليوم”
    الموقف الذي عبر عنه الرئيس الجديد في تونس ليس بالجديد اذ سبق له ان اعلن في حملته الانتخابية في دورها الاول “انه يدعم حق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها بعيدا عن الوصاية” مؤكدا دعم كافة القضايا العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
    نتمنى في الصحراء الغربية الا يكون ذلك مجرد “سحابة حملة انتخابية عابرة” وان تلعب تونس الجديدة دورها الريادي الذي سبق وان لعبته،خاصة في تقريب وجهات النظر وان تكون قوة اقتراح في المنطقة
    ذلكم ان تونس كان لها موقف تاريخي من مسالة المطامح المغربية في موريتانيا الشقيقة والتي نشبت عقب نيل الاخيرة الاستقلال في نهاية الستينيات من القرن الماضي ، وهي تصدت لذلك و عارضته بقوة سواء في الامم المتحدة او في الجامعة العربية.
    الكل يتذكر ذلك الموقف الشجاع الذي وقفته تونس بقيادة الحبيب بورقيبة من مسألة الاعتراف بموريتانيا حيث اسهمت في المصالحة بين نظام ولد داداه و ملك المغرب، الحسن الثاني، عندما اشترطت حضورها القمة العربية في الرباط بحضور موريتانيا فكان لها ذلك .

  15. ما دام الغزو الغربي الاقتصادي _ السياسي لشمال إفريقيا والغزو الفرنسي بالخصوص مازال يتربص بهذه البلدان وما دامت شعوب المنطقة لم تنضج لديها بعد وعي المقاومة الحقة التي بدأت في الشرق لمحو الاستعمار وجذوره وإتاحة خدامه … مادام هذا الوضع قائم لا يمكن الحديث عن أي اتحاد…

  16. السلام عليكم نتمنى التوفيق ل قيس سعيد لكن بما يتعلق ب الاتحاد المغاربي فهذا يكمن أن تمر كل دولة مغاربية بالخطوات التي مرت بها تونس في الوقت الحالي دول المنطقة ليست ذات سيادة كما تعلمون أتمنى أن تسيقظ الشعوب وإبعاد هذه الأنظمة التي لا تخدم إلا اسيادها الذين يحموها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here