هل ينتبه الاردنيون الى المحطة التي يجلسون فيها الان.. والمحطة التي يجلس فيها مليكهم.. والى أين التوجه منهما.. إنها مرحلة تسقط فيها الاصول والمنابت وكل التعريفات

 فؤاد البطاينة

في الظروف السياسية الدولية والاقليمية والعربية المتأزمة وغير المستقرة، وفي تشكيلها لبيئة مواتية لافتراس فلسطين والأردن وسحق ما تبقى من دولنا العربية، فإن الأردن كدولة وشعب بكل مكوناته يقبع ضمن معطيات داخلية تؤدي من ناحية الى انهيار الدولة وشيوع الفوضى الاجتماعية والسياسية وتفكيك كامل لجبهتها الداخلية ولمخاطر جدية على السلم الأهلي، ومن ناحية أخرى الى استسلام قيادتها الهاشمية أو بعبارة أدق استسلام الملك، وكله في مسار إتمام المشروع الصهيوني في فلسطين والأردن.

 فالدولة الأن مفلسة سياسيا واقتصاديا وماليا ومرهونة بديون لا سداد لها متاح الا بثمن سياسي، ومقدراتها الاقتصادية وبنيتها الاساسية والتحتية لم تعد ملكا للشعب، ودينارها لا مبرر علمي لسعره سوى الارادة السياسية الأمريكية. وهي ورقة ابتزاز للإستخدام رهن اللحظة المطلوبة. فنحن دولة وضعت على حافة الانهيار مع وقف التنفيذ لاشعار بشرارة تعتقدها أمريكا بيدها.

وفي الواقع أن ما يجري في الأردن في ظل عزل النظام عن الشعب وانعدام التواصل بينهما وتجريد الشعب من حقه في تقرير مصيره، وزبل الراي العام الأردني تماما، والحالة المعيشية له وتحول الفساد الى نهج حكم، كله وغيره يجعل من الشعب الأردني مؤهلا لاطلاق تلك الشرارة بخلاف ارادة أمريكا في هذه المرحلة، إلا أن هذا الشعب رافض لذلك ويرى هذا الأمر مرعبا وتهون معه حالته وكل شيء، ولديه إصرار على أن يبقى متمسكا بالدولة وبالملكية وبالاستقرار. فهناك خوف الأغلبية الشعبية الصامتة والنخب الوطنية من تداعيات هذا الانهيار الذي إن حصل سيجرف معه كل شيئ مرئي او محسوس بالدم ويؤدي الغرض الصهيوني. ومن هنا فإن مسألة وقف الإنهيار الذي تراه امريكا خيارا مرحليا لها، هو استراتيجي للأردنيين. فهناك بهذا الشأن تقاطع مصلحه بين الاردنيين وأمريكا في هذه المرحلة.

إلا أن هناك رأيا سياسيا متبلور على صعيد الخبراء والمفكرين السياسيين بأن الفوضى والاقتتال والتدمير وعدم الاستقرار الجاري في المنطقة العربية هو بحد ذاته هدف تسعى أمريكا واسرائيل لإدامته ولا تريدان أن يتوقف ويتمخض عنه حلول واستقرار. لكن هذا لا ينطبق على الاردن، بل أن الاردن هو المعني من إدامة الصراعات وعدم الاستقرار في المنطقة لغايات تهيئة البيئة للوضع النهائي في الاردن كما هو مرسوم له في خدمة المشروع الصهيوني. وما الصفقة إلا رؤية اسرائيلية لم تتغير يوما، وتوافق معها اليوم الحكام العرب المعنيون بخدمتها جميعهم. لكن العقدة هي في رفض الشعب الفلسطيني برمته، وفي الرغبة الصهيونية في تعميق غياب التأثير لمكوني الاردن السكانيين وتعميق الحالة السلبية بينهما وبين الملك. ولا يجب أن ننسى تصريح هيلاري كلنتون في بدايات الازمة السورية حين قالت لا نستطيع تقرير مصير سوريا قبل أن يتقرر مصير الأردن.

المفهوم السياسي الأمين والخالي من الاستخدام والغايات هو أن الأردن ارضا وكيانا سياسيا مستهدفا بلا بديل للوطن البديل. ليس جائزة للفلسطينيين ولا كرها بالأردنيين لكنه المشروع الصهيوني نفسه الذي يعتبر الأردن جزءا من فلسطين. وما سحب شرق الاردن من وعد بلفور الا ليعود اليه بشكل أخر. فليس من فلسطيني يقبل بديلا عن فلسطين وطنه الأصلي لآلاف السنين، ولا الاردنيون يقبلون أن يكونوا جسرا لتصفية القضية الفلسطينية وعلى حسابهم. لكن ثقافة سايكس ييكو تمكنت من شعبنا العربي التي لم يعشها الفلسطينيون وبقوا يهتفون فلسطين عربيه.

فالإستهداف بالوطن البديل يصيب بالأساس الفلسطينيين ومَن جذورهم فلسطينية. فهم في الحسابات معنيون بمقاومته أكثر من الاردنيين. والأردني الذي لا يريد فعلا للأردن ان يكون وطنا بديلا، عليه أن يضع يده بيد شقيقه من المكون الفلسطيني بدون رتوش.فهو سنده الوحيد وصاحب المصلحة الأولى في إفشال فكرة الوطن البديل. انه استهداف واحد ومقاومته لا تكون ولا تُنتج إلا بوحدة المكونين بمكون واحد في هذه المرحلة التي تسقط فيها التعريفات داخل الأردن وتسقط الأصول والمنابت فيها بألف طز وطز، ويُستنكر فيها التمييز على أنه خيانة عظمى. وكل من يخرج عن هذه القاعدة يخدم المشروع الصهيوني في القطرين.

إن المشروع الصهيوني يجري التمهيد له على الساحة الأردنية في مسارين مكشوفين. المسار الأول يهدف من ناحية الى القضاء على الأردن كدوله قابله للبقاء أو الاستمرار وهذا شبه منتهي. ومن ناحية ثانيه إلى انهاء التحالف المرحلي الاستخدامي بين النظام الهاشمي والعشائر الاردنية وهذه المرحلة انتهت على يد النظام ممثلا بالملك وفقد الاردنيون امتيازاتهم الاستخدامية وسقط معها كل الريش الاصطناعي عن الرؤوس، وبما يعطي رسالة واضحة بأن الأردن ليس للأردنيين وحدهم وهذا قائم. ومن ناحية ثالثه الى القضاء على الاردن ككيان سياسي بشكله الحالي.

 وهذا المسار يضع الملك على عتبة الاستهداف وهو بالتأكيد يفهم ذلك ولم يتخذ خطوة واحدة نحو شعبه ولا ندري هل هو قصور في الرؤية أم أنه يجد نفسه أسيرا موجها بأسره. إن خذلانه للشعب ليس مبررا لا لصالحه ولا لصالح الشعب والأردن والقضية. إنه يغادر في اجازة خاصة ربما تكون طويلة في ظرف لا يحتمل غياب قائد لو كانت الأمور سليمة. لا بأس ولكن من هو أو هم الذين تركهم وراءه لاتخاذ القرار السياسي أو القرارات الداخلية من ذات المساس بالسياسة الخارجية والقضية الفلسطينية ومصير الاردن في هذه المرحلة ؟ سؤال كبير، والتفصيلات تذهب شرقا وغربا.

نبقى بنفس المسار ويتساءل المراقب، أمن المعقول أن لا يكون الملك مدركا لطبيعة وهدف الدس الاسرائيلي الاعلامي المبرمج بينه وبين الشعب بالأقول والأفعال التي تُفقد الملك مصداقيته وهيبته وتُفسد علاقته بالشعب وتُحرض الشعب عليه وتحرضه على الشعب ؟، رغم أن الملك لم يتخذ خطوة واحدة عمليا ضد الاطماع الصهيونية، ورغم أن الشعب الذي لم تسعفه امريكا في محنته الاقتصادية والمعيشية مغلوب على أمره ولم ينتفض كما هو مفترض ويخرج للشارع بكثافة ضد المشروع التصفوي الذي وصله. ولا شك أن الضغوطات على الشعب والدولة التي أصبحت مجرد كمبيالة مستحقة الدفع، يستهدف الملك وعلاقته بالشعب لا مجرد إخضاع للشعب. وإنها إن نجحت ستُخضع الملك.. وكله لتقبل الشعب غيابه عن الحكم والترحيب بالوطن البديل بالصيغة التي يريدونها.

 أما المسار الثاني فهو عزل المكون الفلسطيني عن الاردني وعدم تلاقيهما وبناء أسس للفتنة بينهما من أوسع الأبواب بوسيلة الهمس بأذن الاردنيين أن الفلسطينيين يتربصون بكم وباحتلال بلدكم وحكمكم، وبأذن الفلسطينيين أن لا حق لكم بالتدخل بشأن الاردنيين ولا بما يجري في الضفة والقطاع. بل يلاحقونهم في مخيماتهم ويمنعونهم من أية فعالية تضامنية. ومع أن سياسة الفتنة بين المكونين ليست جديدة إلا أن تنشيطها في هذا الظرف واستخدام العنف لذلك لا يمكن أن يُفسر إلا في إطار تهيئة المناخ الداخلي لسيناريو مخطط قد يحتاجونه يقوم على صنع الفوضى والعنف الداخلي بل ولحرب أهلية تفسح المجال لتدخل خارجي مباشر تكون فيه الفرصة والظروف مهيأة لفرض ما يريدون فرضه.

ولذلك نعود وننبه كل صاحب ضمير يتنفس في هذا البلد أن لا يكون إلا منتبها وطرفا معاديا لهذا المخطط الفتنوي الكافر بالعقيدة والوطن والعروبة والأخوة والانسانية، والذي لا يرمي الى أقل من تمرير المشروع الصهيوني الذي ستمر على جسره مؤامرة الوطن البديل وإسقاط القضية وخسارة الجميع، ولا حياد في ذلك إنها مسئولية رفض ومقاومة بمثابة فرض عين على كل مواطن في هذا البلد يؤمن بالله وينشد الوطن والكرامة الوطنية ولا يخون أمانة الضمير والمسئولية. لا خيار ثالث فإما أن ننصر الله وننتصر جميعنا وإما أن ننصر الشيطان ونخسر جميعا

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

47 تعليقات

  1. تتمة لمقال السيد فؤاد البطاينة وللمخاطر التي يواجهها الاردن ومعه فلسطين من صفقة القرن

    هو ان السعودية والامارات وقطر واسيادهم الامريكان والانجليز والفرنسيين والصهاينة تلطخت اياديهم بدماء اشقائهم العرب في العراق وسوريا واليمن وليبيا وما انفكوا يدمروا ويقتلوا حتى الان

    ومع تعافي محور المقاومة من ايران مرورا بالعراق فسوريا ولبنان وغزة وتعافي قوات انصار الله باليمن ومباشرتهم صفع السعودية بعمقها
    ادى هذا الواقع الى تحالف علني بين السعودية والامارات وقطر مع اسرائيل طمعا لكسب مزيد من الرضى من امريكا لعلمهم ان امريكا لن تفرط بامن اسرائيل وبالتالي بامن حلفاء اسرائيل

    بسبب هذا الواقع الذي وجد الاردن نفسه محاصرا فيه بين الصهاينة بالغرب والسعودية والامارات وقطر بالجنوب وحلف المقاومة في الشرق والشمال

    اصبخ الوطن الاردني والدولة الاردنية في وضع لا يحسد عليه
    واصبحت خياراته محدودة للغاية

    يجب ان يعلم الشعب الاردني والدولة الاردنية ان الخطر عليه ليس من الوطن البديل

    لان اليمين الصهيوني وخاصة الليكود يعتبر الاردن هو جزء من الارض التي تعهدت بريطانيا عبر وعد بلفور لروتشليد لاقامة دولة الصهاينة عليها (اي ان اليمين الصهيوني وخاصة الليكود بزعامة مجرم الحرب بيغن كان دائما يضع خلف طهره وامامه خارطة اسرائيل ويظهر الاردن جزء منها

    على الدولة الاردنية حكومة وشعبا ومليكا ان ينسلخ من حلف الصهاينة اليهود وصهاينة العرب السعوديين والاماراتيين والقطريين والامريكان والانجليز والفرنسيين وينضم لحلف المقاومة الذي تدعمه معظم الشعوب العربية والاسلامية وروسيا والصين
    ان الاردن الحيوسياسي لا ينتمي لشبه الجزيرة العربية بل لبلاد الشام وبين النهرين وعمقهما

    على الدولة الاردنية ان تنحاز للعروبة والاسلام لا ان تنحاز للصهيونية والصليبية وحلفائهم صهاينة العرب
    هذا الخيار فيه النجاة للاردن وفلسطين والعروبة والاسلام

  2. الوطن البديل اسطوانه مشروخه تظهر احيانا وتختفي احيانا اخرى ولا يوجد تهديد حقيقي للدوله او الهوية الاردنيه على الاطلاق فالاردن نظم اموره القانونيه بعد فرار فك الارتباط وانشأ دائرة المتابعة والتفتيش لحماية الهويه الاردنيه وتثبيت الفلسطينين في ارضهم والاردن قادر على صياغة قانون انتخابات نيابية وبلديه يشارك فيها ذوي الاصول الفلسطينيه كما هو قائم دون ان يأخذ احد مكان احد والاردنيون من اصول فلسطينيه يحملون الرقم الوطني باستثناء الغزيين وتم ترتيب وضع زوجاتهم وابنائهم مؤخرا بقانون يمكنهم من العمل والدراسه وهو ما عرف بقانون الاردنيات المتزوجات بغير اردني .فأين التوطين فهم موجودون على ارض الاردن وتحت سمائه والحديث عن حق العوده تم اسقاطه في قمة بيروت 2002بالحديث عن حل متفق علية من خلال المبادرة العربيه السعودية للسلام ولم يتحفظ الاردن على القرار وجرى الحديث بعدها على ان التعويض سيكون للدول المضيفه للاجئين وهنا بدأت عمليه تذويب المخيمات دون اثارة وتغيير ملامحها وشوارعها . اذن الاردن يعرف اين يسير والعرب عموما بعد ذهابهم الى مدريد مفرعيين بدون غطاء للرأس ودعاهم بوش الاب بعد تدمير العراق الى ذاك المؤتمر .اما الحديث عن تهجير اهل الضفه فهذا غير ممكن والسبب ان الاهل هناك لن يكرروا مرارة اللجوء وقد عاد منهم عشرات الالوف بعد اوسلو وهم متمسكون بارضهم رغم قساوة المحتل وفساد السلطه .اذن الخاسر الوحيد من ذلك هم الفلسطينون الذين يرون ارضهم ومقدساتهم تهود بقرار من ال سعود ومالهم الاسود وما امرهم به ترامب في صفقته المشؤومه . وحسبنا الله ونعم الوكيل

  3. الى scrutinized jordan تكرر نفس الفكرة والتي هي حقيقة مطلب ومسعى بل وحلم الاسرائيلين فنظرية شمشون وهدم المعبد او نظرية انا اسرق ولاوغيري يسرق وانو البلد منهوبة وشمعنى انا …هاي كان يمكن ان تكون عادية قبل ٧٠ او ١٠٠ سنة بس انو في حد لليوم بحكي هيك والله غريبة بس لازم تعرف انو اللي بتحكيه ان تحقق فالخاسر اكيد هو انت والشاطر بفهم…. الى المسمي خاله قارئ اقول انت لست فلسطيني لانك لو كنت كان علموك جدادك ان خروجهم كانوحماية لعرضهم وليس لانفسهم وما اللاف الشهداء الذين دافعو عن فلسطين بالعصي الا دليل بعد ان كانت بريطانيا تعدم من تجد في حوزته رصاصة وجاءت الجيوش العربية ورفضو تسليح او حتى اعطاء الفلسطينيين سلاحهم وهم يغادرو في امان الله ليتمكن الفلسطينيين من الدفاع عن انفسهم لانه لم تكن هناك اوامر تخيل يا رعاك الله …….واما مثلك اصحاب نظرية الفلسطيني الميت فقط هو المنيح اتوقع انها اصبحت مكشوفة وما حد بضحك علينا شبعنا افلام ….. عرب ٤٨ للاسف اقول اسرائيل اعتنت بهم بالرغم من تحفظي الا ان الحق يقال بانها تحترمهم وتجبر كل الدول على احترامهم وهم الاعداء اما ما نسميهم الاخوة الذين قضينا معهم نفس العمر فيقولو لك لا تبقي ولا تذر ….غريبة مش هيك ….عاشت الاردن وعاشت فلسطين وخاب من اراد السوء بهما

  4. ما اسرع ان ننهش بعضنا بعض…..اتقوا الله ايها الناس…..نحن تحت التهديد ونتنابز فيما بيننا بينما العدو يضحك ويتجهز.

  5. ياسلام عليك شو رائع في تشخيص الواقع
    فالطلاق بين الملك والشعب وقع بينونة كبرى والباديء بالطلاق الملك ولَم يدرك ابعاد ومآلات هذا السلوك الغريب او الهروب الغريب من الواقع بما صنعت يداه.
    مشكلتنا في اتباع المخابرات من مخاتير المخيمات المرتزقه والمرتزقه من شيوخ العشائر صناعه صيني وهم من يتغذون من مخزون المخابرات لاستكمال الاجنده الصهيونيه وما الحرب التي تشنها المخابرات على القوى الوطنيه ومؤسسات المجتمع المدني والشخصيات الوطنيه ما هي الا في خدمة المشروع الصهيوني ومن هنا ياتينا الخطر وكما يقولون من مأمنه يأتي الحذر
    نحن ورطه صنعتها السلطه الحاكمه وتنفذها المخابرات وكلها في المشروع الصهيوني

  6. تحياتي لأستاذي الكبير ومجاهد الكلمه د. فؤاد البطاينه المحترم فوق العاده؛
    سيدي , فلسطين لا أحد على وجه الارض يستطيع محوها عن خارطة العالم القديمه والحديثه, ولا يستطيع جيش أمريكا وزنادقته وجيش إسرائيل وزبانيته تحريف التوراه والإنجيل لأن فلسطين هي فلسطين أرضاً وشعباً بحكم الدين والسياسه ,
    الحركه الصهيونيه حركه متطرفه استعماريه لا هي قصة دين ولا عقيده ولا موطن أصلي ,
    الغضب والسخط الأوروبي والكره والحقد على الصهاينه اليهود أعمق بكثير منه عند العرب ,
    وجودهم في أرضنا هو من ضمن منظومة الزعزعة في جميع دول العالم , ولكل دوله لها عدو مجاور ومن نفس العرق ,
    أما سياسة الأردن تجاه المواجهه والتحدي , من وجهة نظر متواضعه هو أن دوله وظيفيه كالأردن وعاله على المجتمع الدولي ويملئُها الفساد والتخلف والعقليه المتأبطه شراً ومحاربة الإنسان الأردني إذا طالب بحقه البسيط فهذا يكفي أن يجعلها مجرد منطقه سياحيه ومرابع للسياح ,
    المخطط على ما يبدو هو ليس إذابة الهويه الأردنيه بل العكس إقوائها وتمكينها بدمج الفلسطينين جيلٍ بعد جيل بهويه أردنيه وحتى لو كانت بدون قناعه أو بلا طعم ولون ولكن ظروف الحياه ومسألة الوجود وأوراق الثبوت من هويه مدنيه وجواز سفر وتعليم وتدريس ومناهج لا ناقه ولا جمل لها بالحقائق ناهيك عن المدنيه المزيفه , وعندها يصبح الفلسطيني أردني بالتقادم وبأثر رجعي نهائي وفلسطين فقط لمن بقوا بفلسطين بين سلطة عباس ( وكثير منهم يحمل جنسيات أجنبيه ) وبين سلطة إسرائيل ,
    يا أستاذي العزيز طالما اتفقت العرب على حبها لإسرائيل وهللت بها ورحبت وخرجت من القمقم النائم كالمارد المغوار لفرش السجاد الأحمر لزعامات صهيون وهم كالأرانب ماذا بقي لنا بالأردن لنقول ؟؟؟؟؟؟
    هل يكفي دوله بحجم بعوضه كالأردن وأسفه للتعبير على أن تواجه أساطيل وجيوش أمريكيه وصهيونيه وحلفائهم الكُثر وتحاربهم أو تُلوّح بتهديد أو مقاطعه ؟؟؟؟؟؟؟؟ فلو جمعت الشعب العربي وحكامه وجيوشه لمواجهة الحرب النوويه والأقمار الصناعيه وغيرها من الإمكانيات المبيده فلن يخرجوا منها إلا حفاة رعاه لأن الأغلبيه أجبن من فأر وسلاحهم خرده ويكرهون بعضهم والحقد بينهم دفين ولا يجمعهم إلا حب وعشق إسرائيل وتفرقهم العروبه ,
    أسفه ولكن هذا مجرد رأي يتناسب مع مراحل تخلف وإنحطاط الأنظمه والشعوب العربيه , وإفلاس المسؤولين ممن اعتقدنا أنهم بقايا التاريخ النزيه ,
    وأقول لأبن عمي صوّر وأسماء الرموز الأردنيه والفلسطينيه والليبيه و الجزائريه والعراقيه أشرف بكثير من رموز وهميه موجوده أمامنا تتشدق وتتفلسف وتعرط وتُنظّر على مفلسين مثلهم , وواجب علينا أن نحملها على صدورنا أينما ذهبنا .
    كل الإحترام للجميع .

  7. باتمنى ان نعزز علاقاتنا مع قطر وتركيا وماليزيا وتشيلي

  8. شكرا استاذ فؤاد على هذا المقال الرائع والمفيد انشاء الله ان يصل هذا المقال إلى اذان كل مواطن فلسطيني وأردني شريف في هذا البلد لاننا دم ومصير واحد منذ زمن رغم عنصرية هؤلاء الفاسدين الذين سيدفعون ثمن هذه العنصرية عما قريب

  9. الفلسطيني هو الخاسر الوحيد في كل ما يحدث وما سيحدث وليس الأردن والاردنين. فالفلسطيني فقد الأرض وعلي مر الزمن سيفقد الفلسطيني هويته عن طريق ضم ماتبقي من فلسطين الي الأردن وليس العكس. اما لو نظرت الي وضع الأردن فقد اصبح مكون من عده جنسيات عربيه بالإضافة ألي الفلسطنين ولااحد يستطيع ان ينكر فضل هذه الجنسيات في ضخ الأموال الي الاقتصاد الأردني عن طريق المال او الخبرات الفنيه والحرفيه، وبفضل تدفق الكم إلهائل من الكاش الي الأردن فاصبح الكثير من الأردنيين اغنياء عن طريق بيع الأراضي والعقارات. القصد من هذا الحديث هو ان الأردن لو رقي وحدث قوانينه والتزم بالشفافية واعتمد علي السياحه بأقتصاده بالدرجة الأولي يستطيع ان يرقوا بالأردن وبالجواز الأردني ومن يحمل الجواز الأردني سيفقي موالي لهذا الجواز. فمن يدعي ويؤمن بالديقراطيه سيفهم ما اقصد ، وبنمو الديقراطيه والشفافية سينحصر الفكر العشائري. لذلك لن يحدث اَي ضرر في الأردن بل بالعكس أنا اري ان أمامه مستقبل جيد. والخاسر الأكبر ودائما هو الشعب الفلسطيني والذي بدأ الجميع بالتخلي عن قظيته وكما يقول المثل لا تثق بسياسي.

  10. كلماتك كالنجوم المتلألة تضيء عتمة ليلنا الذي طال . استاذنا الكبير . مع ما يسمى بصفقة القرن وطرح الاردن وطنا بديل للفلسطينيين تنبه الشعب الاردني متاخرا للاسف فالخطر على الاردن بدأ مع الخطر على فلسطين وكل انتكاسة وهزيمة في فلسطين ارتدادها مباشر على الاردن منذ بداية النكبة وحتى نهايتها التي ندعو الله ان تكون قريبة .. لماذا علينا ان نقبل نحن الاردنيين قبل الفلسطينيين بهذا الوضع المزري . انها الضفة الغربية لنهر الاردن وكانت تحت الحكم الهاشمي الاردني . انها ارض مقدسة وفيها المسجد الاقصى مسرى رسولنا صلوات الله عليه وفيها ما فيها من المقامات والكنائس المقدسة لجميع الديانات . انها ارض زراعية خصبة غنية بالمياه , انها تطل على البحر المتوسط بما يؤمن طرق تجارية قريبة الى اوروبا , انها عمق استراتيجي وسند حقيقي للاردن تحريرها من الاحتلال ينقذها وينقذ الاردن قبلها من هذه الحالة البائسة التي يعيشها الشعبان . اتخيل كيف سيكون حالنا لو استرجعنا فلسطين . بالتأكيد سنكون اقوى كثيرا مما نحن عليه واتكلم عن الفلسطيني والاردني بسواء . قد نتفهم في زمن التردي العربي قبول دول عربية لمعاهدات سلام مع اسرائيل ولكن نحن في الاردن لماذا نقبل بمعاهدات سلام مجانية مع العدو الاسرائيلي . ولماذا هذا الرضوخ والقبول بالعيش على مساعدات ومنح تكبل ارادتنا وقرارنا السيادي . وتتركنا فريسة الفقر واللهاث وراء لقمة العيش . تنازلات تنازلات الى متى نقدمها وماذا بقي لنقدمة لهذا العدو . اجزم ان لدينا القوة الكافية لاسترداد ما خسرناه لو توافرت القوة و الارادة في اتخاذ القرار

  11. غلى المعلق scrutinized jordan؛ وما دخل الشعب الفلسطيني “عندما يشعر الاردني الاصلي ان بلده ووطنه في خطر فمعناه طبول الحرب على الفلسطينيين التي لن تبقي ولن تذر” كما تتوعد حضرتك، بدلا من هذا التهديد المريض والعنصري لماذا لا تتحرك الجماهير الاردنية لمواجهة العدو الصهيوني والامريكي. عنصرية مقيته وداخل اسود يعشش في القلوب مستعد ان يذبح الفلسطيني من الوريد إلى الوريد بدون أي سبب سوى ان الفلسطيني يذكر الشعوب العربية بفشلها وخيبتها في كل مناحي الحياة

  12. الى الذي كتب “أردني فلسطيني “، اليست بنود صفقة القرن ترجمه حرفيه للتفاهمات عباس _بيلين ؟، ارجع الى بنود هذه الاتفاقية بين عباس وبيلين ستجد :اسقاط حق العودة للاجئين الفلسطينيين والقبول بأبو ديس عاصمه وأمور اخرى ….،المصادر موجودة إبحث وستجدها ، أنت تدعو الأردنيين للمقاومة وهذا حق وواجب عليهم ، لكن الذي يمثل الفلسطنيين ويملك السيطرة على منظمة التحرير الفلسطينية والسلطه والحكومة الفلسطينية ،يعترف بإمور ويتنازل عن حقوق شعبه !!، أولا لابد أن نعرف مع أي جهة وتحت أي رايه نقاوم ،لان البعض يبطن غبر ما يظهر!!…

  13. تعليقات كلها في الصميم، بعضها أصاب وبعضها ابتعد قليلاً عن الهدف ولكن الاجمل والاكثر لفتاً للنظر… تفاعل الكاتب مع هذه التعليقات ومحاولة الايضاح فتحيه كبرى للكاتب العقل… أقرأ الكثير وما ورد هنا قد يكون الاقرب للفهم الحقيقي لما يدور… سأبحث عن كتاب “الشمس فوق الاردن”… أكرر التحية للكاتب الكبير و أُحيي المعلق “أردني فلسطيني” على ما أورد من حقائق تمس بشكل مباشر العقلية الاردنية والفلسطينية في فهمها لما يجري…أقصد المتنورين وليس الرعاع اللامثقفين وهم كثر، كثراً جداً لي مجتمعنا الحالي.

  14. الاخوه الأعزاء المتابعين : جميعنا يعرف ان جميع حكام العرب يعملون لصالح المخابرات الغربيه الصهيونيه التي تحكم العالم الان فعليا وهي التي تنصب الحكام وهي التي تطيح بهم بعد ان ينفذوا المطلوب منهم وكل ذلك لصالح الماسونيه العالميه ( الحكومه السريه للعالم ) التي تهدف للسيطره الكامله على الشعوب والاوطان سياسيا واجتماعيا واخلاقيا واقتصاديا .
    ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .

  15. كلامك أخي الكريم غير معاب وفيه توضيح جيد كان واجبا علي ذكره . فالوطن البديل عندما تسعى اليه اسرئيل يصبح مرتبطا بقومية الدولة اليهوديه وبتهجير الفلسطينيين في الضفة والداخل . لا أحد يستهين بالفكره فالمشروع الصهيوني بحده او مرحلته الاولى يقوم على احتلال فلسطين وتفريغ كل مستحقات الشعب الفلسطيني السياسية والوطنية في الأردن . وبالمناسبه في غياب الديمقراطية في الوطن العربي وصعوبة تحقيقها لا يعوض عنها سوى المقاومه الفلسطينية وانخراط المجموعات الشعبية العربية فيها . لا حياة للعرب ولا لفلسطين الا بالمقاومه . من متى تتجرأ حثاله بشرية في الجزيرة والخليج على ما تقوله وتفعله . فعندما كانت المقاومه كانوا وغيرهم ارانب وجرذان في جحورها . ونهيب بالشعب العربي في الجزيرة وأطرافها أن يلاحظوا أن الأمر تعدى موقف وأعمال حكامهم الى الأقصى والعقيده فلا معنى لصلاتهم ولا أولوية قبل الوقوف بوجه حكامهم والوقوف يبدأ بالكلمة والرفض
    الكاتب

  16. تصرف الفلسطينيون أينما وجدوا في الدول العربيه افقد تعاطف العرب معهم.الاردن لن تكون وطنا بديلا لاي احد على وجه الارض والفلسطينيون سيبقون لاجئين اينما كانوا بجنسيه وبدون جنسيه.لن يكون هناك اي وطن او دوله للفلسطينين ولو بالقرب من القطب الجنوبي .هذا هو تفكير اسرائيل والغرب. عندما يشعر الاردني الاصلي ان بلده ووطنه في خطر فمعناه طبول الحرب على الفلسطينيين التي لن تبقي ولن تذر .تذكروا هذا القول.

  17. ببساطة كل شخص يعود لبلده الذي يخرج من داره يقل مقداره كيف بقي سكان ال48متمسكين بارضهم كان يجب ان لا يفروا اقصد اجدادنا الموت او الشهادة هذه الحقيقة يا ابي فالساكت عن الحق شيطان اخرس

  18. إلى الكاتب المحترم؛ أشكرك جزيل الشكر على كتاباتك التي ينتظرها القراء بفارغ الصبر. أحياناً يكون “طرح الأسئلة أهم من حشد الأجوبة” والأسئلة المهمة هي؛
    1) من يقرر السياسات في الاردن؟
    2) لماذا لا تعتمد الاردن على نفسها؟
    3) لماذا يتم التضيق على الشعب الفلسطيني في الاردن ويمنعوا من التعبير عن ثقافتهم ومقاومتهم للصهيونية بشكل علني؟
    4) مادخل الشعب الفلسطيني في الاردن ان يتم زجه في موضوع الوطن البديل وهذا الشعب هو الضحية ولا يملك من اسباب القوة العسكرية شئ وهو أيضا ممنوع من الكلام عن هذا الموضوع؟
    5) لماذا لا يقوم الاردن بفك ارتباطه بداعمي الصهيونية والبحث عن حلفاء جدد في آسيا وأمريكا الجنوبية
    أتمنى أن تشمل هذه الاسئلة وأجوبتها ما امكن في مقال قادم ولك مني كل التحية والاحترام.

  19. المحامي محمد احمد الروسان - عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية

    لا يمكن مواجهة المشروع الصهيوني في المنطقة وفي الاردن وفلسطين وعبر أداته: حزب واشنطن تل أبيب في الداخل الاردني الاّ عبر ملكية دستورية مقيدة وغير ذلك طحن بالماء.
    كوادره تتواجد في مفاصل الدولة الاردنية وبشكل عرضي ورأسي ، وقد طالبنا سيّد البلاد الملك من تنظيف الدولة من كوادر هذا الحزب، كوادره تستمع للسعودي والاماراتي أكثر من استماعها للملك نفسه
    أدواره في خلق اقليم سني واستثماراته في مخيم الركبان، والملك مرخي الحبل على غرابه لهذا الحزب وهو خطر على أمننا القومي وأمن الملك الشخصي نفسه — حذاري أيها الملك من حزب واشنطن – تل أبيب.

  20. أعتقد بأننا جميعا متفقين بأنه لو تركت مسألة الحكم والديمقراطيه الى الصناديق في ظل الواقع الحزبي والحزبية القائم في الوطن العربي في ظل انظمه دكتاتوريه تقبل شكل الفكره وتحارب مضمونها من واقع الطبيعة الدكتاتوريه ، فإن الاخوان المسلمين سيفوزوا لان انتخابهم كان كخيار للجموع في ظل فشل باقي الاحزاب الذي تسهم به الانظمه وتركز عليه . ناهيك عن العاطفه الدينيه غير المنضبطه في غياب الوعي على رسالة الدين. الا أنه لو ترتب على فوزهم استلام السلطه فإن من انتخبهم ينتفض على سلطتهم وما ينطبق على رفض حكم الاخوان ينطبق على كل حزب عقائدي أخر . الديمقراطيه قوامها “اللا إقصائيه ” وكل أيدولوجيه تحمل بالضروره الإقصاء . ومن هنا فإن الاحزاب الأيولوجيه بمعنى غير البرامجية الوطنيه لم يعد لها مكان وستبقى صالونات سياسيه
    الكاتب

  21. قرأت تعليق السيد اردني فلسطيني وتعليق السيد الذي رد عليه . لا شك بأن نوايا المعلقين الاثنين طيبه وعروبيه إلا انه باعتقادي أن المعلق الأول صاغ كلامه عن الوطن البديل بطريقه ربما ملتبسه على البعض وتبسط مفهوم الوطن البديل وأرجو هنا أن أوضح ..
    إن عبارة الوطن البديل (في الاردن ) نستخدمها نحن العرب وليس اسرائيل . نستخدمها بحق مقابل العباره التي تستخدمها اسرائيل وهي عبارة “الوطن الأصيل:” لتبرير احتلالها لفلسطين امام العالم كحجه قانونيه من البحر الى النهر وتنفيذا منها لقرار التقسيم كما قالت . حيث انها تعرف حدود فلسطين من البحر الى عمق الصحراء شرقا بمعنى يشمل الاردن .وهو تعريف وعد بلفور وما زال منصوص عليه في صك الانتداب . وقد ذكر نتنياهو في كتابه هذا التعريف وذكر أن اليهود عندما يحتفظون بالمنطقه من البحر الى النهر فانما يطبقون قرار التقسيم واصدر كتابه ووجه للدول الغربية بالذات . فالوطن البديل التذي تعتبره اسرائيل الوطن الأصيل لا تعني به اقامة دولة فلسطينيه في الاردن ولا دوله باسم فلسطين بالأردن بل ان يمارس الفلسطينيون حق تقرير المصير في الاردن كجزء من فلسطين .فقرار التقسيم لم ينص على تقسيم فلسطين بين اليهود والفلسطينيين بل نص على تقسيم فلسطين بين اليهود والعرب ليشمل الاردنيين وأي عربي .ونحن لا يضيرنا ان تعرف حدود فلسطين او اي دوله عربيه لتشمل كل الوطن العربي ايضا لكن ما تقصده اسرائيل بتحديدها لحدود فلسطين هو احتلال فلسطين وإخراج شعبها منها . ونصر على ان عبارة الوطن الاصيل لا تعني سوى الوطن البديل .
    من هنا فإن عبارة الوطن البديل هي الحقيقه التي تسعى اليها اسرائيل لطمس الهوية الفلسطينية وترسيخ احتلال كامل فلسطبن وتبريره ومن هنا ايضا جاء طمس الهوية الاردنيه . وقد قطعت اسرائيل مرحله متقدمه جدا في ترسيخ احتلالها وجاءت صفقة القرن لتتويج وتقنين الاحتلال بالوطن البديل . إنها صفقه تنطوي على طوي ملف اللاجئين بالتوطين كمكون سكاني سياسي للقضية والتطبيع العربي الكامل . وقد اصدرت كتاب قبل حوالي عشر سنوات وضحت به الفكره وكل سيناريوهات تنفيذ فكرة الوطن البديل التي استند اليها المخطط الصهيوني منذ البدايه وأقام الدوله الاردنيه على هذا الاساس والغايه .واسم الكتاب هو” الشمس فوق الاردن ”
    لذلك علينا الانتباه ورفع شعار لا للوطن البديل ففي التعليق الأول شيء من الالتباس في التعبير فيه خطوره كبيره إذا فهم على غير محمله .
    .

  22. الاخ اردني فلسطيني : احسنت ، لك كل التحية ، اتمنى على الاخوة قراءة سيرة المرحوم باذن الله نواف جبر محمد الحمود الخصاونه والمعارك البطولية التي خاضها الجيش الاردني في فلسطين

  23. الى الأخ فؤاد والمعلقين بالسلب والإيجاب هذا دليل تفاوت دردجة الغليان لكل منهم حيث كل المؤشرات من خلال تخبط صنّاع القرار للمنظومه العالميه المتوحشه (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) وهم في اوج غطرستهم وقوتهم ونار حقدهم وتسرعهّم نحو الولوج لتحقيق شر احلامهم وديمومومة سيطرتهم على القرار العالمي وتصفية القضية الفلسطينيه التي هي مركز الصراع بين الحق والباطل وخط الدفاع الأول عن عمقها العربي والإسلامي والإنساني ؟؟؟؟؟؟ والقارئ للساحه العالمية ودولها سياسة وإقتصاد وان تفاوتت نسبيا عن حال منطقتنا (وفق مسمياتهم حليف ووسيط وتابع ومأجور وهم أبعد من مضمونها) انظر تهديدات ترامب الناطق الرسمي لصنّاع القرار (ترغيبا وترهيبا) حتى طالت الجميع ؟؟؟؟؟؟؟؟و خصوصا بعد تشابك اقتصادات الدول وعلاقاتها تحت جميل مخرجات عولمتهم منزوعة عدالة التوزيع منذ ولادتها وجعلت من الساحه العالمية “حلبة صراع دون تحديد الأوزان لامناص لمن أقل من الفيل وزنا سوى التعربش على قدميه ودون ذلك يداس تحتها ” ؟؟؟؟؟؟ ومابالك بعد ضرب مستر ترامب بمخرجات العولمه وقوانينها التي وضعت بتغولها حكوماتها في صراع مع شعوبها التي ابهرته الأرقام والمحصله العالميه 85% متخمي الديون منزوعي دسم القرار مقابل 15% اباطرة المال اصحاب القرار والانكى تجاوز نسبة الديون 375% مع الدخل العام الدولي (رهن قرار الأجيال القادمه ) ووفق سلّم البيان الإقتصادي العالمي “ما طار طير إلا كما طار وقع” ؟؟؟؟؟؟؟ انظر ماحصل لمفردة من مفرداته 2008 تحت كذبة البورصه وسرقة الأموال من خلال التلاعب في الرهن العقاري والإنهيار الجزئي الذي جض مضاجع العالم (اذا اصاب بورصة نيويورك العطس انهزت بورصات العالم على صداه) ومازاد الطين بلّه حلول قضايا حقوق الشعوب وحق تقرير مصيرها إقتصاديا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ شعوب المنطقه كما شعوب العالم على شفى النفير العام الغير مؤطر في ظل ضعف مواقف حكوماتهم فأن ان أذعنت الحكومات تحت خيمة الوصايه للنظام الجديد الذي لم تظهر خطوطه ستهب الشعوب وان امتثلت لشعوبها سيعلن ترامب إفلاس العالم ويعود عصر الغاب والحروب والغلبه في النهايه للشعوب التي بدون رضاها لا نجاح لسياسة ولااقتصاد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولايعقل التسليم والسكون دون “عودة حقوقها مصيرا وقرارا وثروات ” ونسج تشريعات عادلة تحافظ على التوازن إنتاجا وإستهلاكا بعيدا وعدالة توزيع الثروات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وليتبروا ماعلو تتبيرا”

  24. الكاتب المحترم، اخشى ان المواطن الأردني لا يعلم ما ينتظره؟
    الاحتلال عينه على الأغوار الاردنية بخصوبتها ولكثرة المياة فيها.
    ومعروف عسكريا وتاريخيا( منذ ايام الغزوات الصليبية) لا بد من احتلال
    مرتفعات شرق الاْردن(البلقاء وعجلون) لحماية فلسطين.
    قد يبدو تحليلي سخيفا لبعض الناس، وأرجو ان يكون كذلك!
    كيف يمكن تحقيق ذلك من قبل الاحتلال؟
    يكفي زعزعة استقرار الدولة الاردنية، مثلا كم ذكر الكاتب الدينار الأردني
    محكوم بالدعم الأمريكي( لقد مارس الرئيس أيزنهاور ضغوطه على الجينيه الإنكليزي عام ١٩٥٦).
    مما جعل بريطانيا تنسحب من قناة السويس.
    الاحتلال للضفة الغربية منذ ١٩٦٧، ولا بد ان له عملاء وخونة ليدخلوا الاْردن من اوسع الأبواب.
    ولا اشك ان كثيرا من مخابرات العدو موجودة في الاْردن. بمعنى قد يكون ممكنا عمل فتنه
    طاءيفية في البلد. والهدف لافشال الدولة الاردنية وانعدام النظام الرسمي والشعبي في
    الاْردن لا سمح الله. لذلك ستكون حجة للاحتلال لغزو الأغوار والمرتفعات الشرقية تحت
    مسمى حفظ الأمن لهم مثل ما حدث في جنوب لبنان. والدعم الغربي جاهزا دوما والفشل العربي جاهزا دوما أيضا.
    نحن نعلم يقينا ان الاحتلال خرج من جنوب لبنان وغزة هاشم مجبرا صاغرا، اما الجولان السوري والقدس
    ومعظم الضفة الغربية ضمت الى دولة الاحتلال رغم كل قرارات هيئة الامم منذ عام ١٩٤٧.
    الدول العربية وكذلك الأمة تمر بمحن كثيرة وحتى الخيانة أصبحت وجهة نظر!
    وحقيقة لا ادري كيف الملك الأردني سوف يتمكن من إنقاذ شعبه ومملكته من خطط حكماء صهيون الخبثاء؟
    الاحتلال لا يعترف بالاتفاقيات الا حسب مصالحة واخشى ان اتفاقية وادي عربة لن تمنعه من التاءمر على الاْردن وشعبه ومليكه. والله اعلم.

  25. الى الاخ الذي وجه رسالة الى “اردني فلسطيني” اقول له لماذا تجنيت عليه وحتى انك شككت انه فلسطيني؟ كلامه كله ذهب وعسل ولا غبار عليه وهو قد اوصل رسالة جميلة ورائعة انكم تخافون من الوطن البديل ولا تخافون ان يافا قد تهودت وقامت تل ابيب على انقاضها واننا كعرب نسينا مدن فلسطين عكا وحيفا والناصرة والجليل والكرمل وبئر السبع وكلها مدن عامرة احتلها الصهاينة عام 48 واصبح همنا التحذير من الوطن البديل… كلمات الاخ رائعة وقد وجه كلاما مكتوب بماء الذهب حين دعا الشرق اردني لينصهر بفلسطين والفلسطينيون ينصهرون بالاردن ويصبح كلا الشعبين قلبا واحدا… عليك ان تفهم الكلام قبل ان تتهم الاخرين وتتجنى عليهم

  26. العايش يقول للميت ياريتني اكون مكانك …غثاء ..

  27. وطبعا حل جميع مشاكل الاردن، كما حل جميع مشاكل افغانستان والباكستان والعراق واليمن وسوريا ومصر وليبيا والجزائر هي بوصول الاخوان المسلمين الى السلطة، اليس كذلك؟

  28. اعتقد ان محور الشر العربي الصهيوني هو المتا مر ويجب استثمار وحده شعب الضفتين والعمل على تفكيك المحور وركنهالاساسي في جزيره العرب

  29. تحية وبعد …
    أعتقد بأن الوطن البديل بمفهومه البسيط الذي يفسره عامة الناس بأنه وطنا دائما للفلسطينيين بديلا عن وطنهم الأصلي فلسطين من البحر الى النهر، أعتقد بأن هذا التفسير ساذج، وقد يكون صحيحا إذا أعتبرناه كمرحلة مؤقته في حسابات العدو الصهيوني، وأعتقد بأن الوطن البديل، بهذا المفهوم، لم يحن أوانه بعد، ويلزمه عدة عقود من الزمن، فكما يعلم الجميع بأن هذا الكيان الغاصب غير مُعَرّف الحدود، ويعتبر حدوده أينما تطأ أقدام جنوده، ولا يخفى على أحد بأن ما يعتقدونه هبة ربهم، هي من الفرات الى النيل، ولو قدرنا حدود نفوذهم الحالي لوجدنا أنها قد وصلت الى ما بعد النيل والفرات.
    إن أهم ما يشغل بالهم هو التطورات الأمنية التي استجدت عليهم والتي تؤرقهم ليلا نهارا، وهي انكسار هيبة جيشهم “الذي لا يقهر” والتي جعلت ساحات المواجهة بالبر وليس الجو، يلي ذلك التركيبة السكانية “الديموغرافيا”، فلقد رأينا كيف تمكنوا من تهجير العدد الأكبر من الفلسطينيين بالمجازر أولا ومن هزيمة الجيوش العربية في مرحلتهم الأولى، وفي أعقاب هزيمة ال ٦٧ كذلك، وما بين هاتين المرحلتين وفِي كل وقت يستغلوا كل فرصة ممكنة لإبعاد الفلسطينيين عن وطنهم، أما وضعهم الحالي فإنه يشير الى هجرات عكسية وسوف تزداد في حالة استمرار المقاومة وتصاعدها، ولو كانوا قادرين على جلب المزيد من الصهاينة والمتصهينين لما ترددوا في تسريع مخططاتهم الاستيطانية ومعها تسريع تهجير الفلسطينيين.
    إذا صحت الأخبار التي نسمعها عن قنوات تهجير الفلسطينيين من مخيمات سوريا ولبنان الى الغرب، فهذا يعني بأن لديهم مخططات لتهجير كل الفلسطينيين بوسائل مشابهة، وهم قادرون على التخطيط لمئة سنة قادمة بينما نحن غير قادرين على التخطيط لمئة يوم قادمة.
    لا أستبعد أي شيء في هذا الزمن الذي يتفرج فيه العرب على بلدانهم تُدَمّر، الواحد تلو الآخر، وكأن هذا الأمر لا يعنيهم وكأنه يحصل في كوكب آخر، ولهذا فكل شيء ممكن.

  30. اتفق تماما مع اخي صاحب التعليق اردني فلسطيني وهو تعزيز الوحدة وان غربي النهر تخص شرقي النهر وان ابناء شرقي النهر لهم ما لغربي النهر . أغلبية شهداء الجيش العربي استشهدوا غربي النهر وهم من ابناء العشائر الأردنية. اخاف ان يتم استغلال الوطن البديل من قبل الفاسدين من الضرب في وحدة الصف وللمصالح الخاصه في السيطرة على مصالح البلد وترك الفتات إلى ابناء عشائرهم بحجة الأردن أولا ثم أصبحت الأردني أولا والتي أدت إلى انتشار الفساد والمحسوبيه وانهيار في الانتاجيه وروح الإبداع ما دام الهدف هو الحصول على وظيفه التي أصبحت بالكاد ان تغطي مصاريف دخان مطيع ورسوم الخلوي.

  31. 2 – أُستاذ فؤاد وعودة على بِدء … ألم يكن واضحآ من ألبداية أن المشروع الصهيوني لا يقتصر على فلسطين بل ألوطن ألعربي بأسره … هل إتضحت ألصورة ألان بعد أن أصبحت “الدولة” على حافة الانهيار؟!.

    كفلسطينيون ألهوية عندنا سلاح من أسلحة ألمقاومة … لهذا ألتفريط فيها أو ألتنازل عنها لن يكون تحت أي ضرف كان … لهذا ألقول بأن مُقاومة فكرة الوطن البديل لا تكون إلا على قاعدة وحدة المكونين بمكون واحد وكل من يخرج عن هذه القاعدة يخدم المشروع الصهيوني في القطرين … كلام غير دقيق ومُتناقد.

    مُقاومتي كفلسطيني بهويتي وبإسمي للمشروع ألصهيوني أينما كنت لن يُقلل من كوني فلسطيني … بل ألعكس يُبرهن “كمثال” لمن عنده شك أو ريبة من ألأردنيين بأن ألفلسطيني هدفه فلسطين وفقط … وليس من فلسطيني يقبل بديلا عن فلسطين إلا خائن لوطنه وأُمته.

    لهذا إذا الشعب الأردني مؤهلا لاطلاق شرارة مُقاومة خطة تصفية القضية الفلسطينية ومُقاومة إنهيار الأردن ارضا وكيانا وألوطن البديل … علينا عندئذ أن نوحد جهودنا فلسطينيون وأُردنيون ونبدأ في ألتخطيط لمُقاومة ألسبب ألرئيسي ألذي يهدد وجودنا … هناك تقريبآ ما يُعادل ألـ 800 كم حدود مع فلسطين … ألجنود أُردنيين وألقبائل ألأردنية مُنتشرة على طول ألحدود من ألكرك إلى إربد … للأخطبوط أذرُع عدة فإذا إستأصلت واحدٍ منها إستبدله باخر … للقضاء عليه يجب إستهداف رأسه. ودمتم ألسيكاوي

  32. قيل في الماضي – عندما يكون الوطن في خطر فكل ابناءه جنود –الجميع في الاردن يعلم حجم التحديات التي تواجه الاردن وبالذات في هذا الوقت في عهد ادارة ترامب ونتنياهو وحلفائهم من العرب لكن مهما كانت التحديات ثقيلة يستطيع الشعب الاردني بمكوناته الجغرافية والديمغرافية تحمل ذلك مادام هناك خطر محدق يهدد كيانة السياسي – لقد تأسس الاردن على هوية عربية اسلامية انسانية لهذا فان الشعب الاردني ينشد وحدة الصف العربي ويرفض التجزئة القطرية والقضية الفلسطينية هي قضية مركزية للشعب الاردني يدافع عنها بالروح والدم لايمان راسخ بان مايمس الشعب الفلسطيني هو تهديد له ولكيانه السياسي من هنا فان توحيد الجهود بين الشعبين هو هدف ثابت يسعى الشعبان لتحقيقة وذلك من خلال تصليب الجبهة الداخلية الاردنية والتصدى معا ضد المخططات الصهيونية والامريكية المعلنة وفي السر هو المطلوب في هذه المرحلة ومقال الاستاذ البطاينه يأتي في وقته للتبيه لما يدور ويخطط من مشاريع لتصفية القضية الفلسطينية وخلق الفتن في المحيط العربي لخدمة اهداف الصهيونية العالمية وربيبتها دولة الاحتلال الصهيوني في فلسطين

  33. الى الاخ “الى اردني فلسطيني”
    انا مش فاهم شو دخل ردك بتعليقي يمكن انا حمار، ولكن لو قرأت تعليقي جيدا فستجد انني اطالب الاردني ان لا يساتد الشاب الذي حمل سكينا وطعن بل اطالبه هو بحمل السكين فالقضية قضيته وليست قضية اخوه فقط…. العتب على التعليم … والتخوين اخو التكفير كلاهما نتاج عقول تظن انها تملك الحقيقة بعد حفظ سطر وربع من كتاب

  34. الوطن البديل هو تصفية مكونات القضية الفلسطينية خارج فلسطين والأساس هو التخلص من المكونين السياسي والسكاني للقضية الفلسطينية خارج فلسطين الوطن البديل تقنين تصفية القضية وتقنين الاحتلال . هل توافق على بيع فلسطين . شعب فلسطين صاحب كرامه وطنيه لا يبيع ارضه ولا يستبدلها صدقا أن الجيل الفلسطيني الجديد جهو الجيل العظيم والمقاوم والرافض . شاب فلسطيني يطعن عسكري صهيوني ويستولي على سلاحه ثم يوقف سياره عسكريه ويقتل من فيها ويأخذ السيار ويقتل الكثيرين ثم يشتبك معهم حتى الشهاده أين هذا من كلامك طبعا لا اعتقد انك فعلا فلسطينيا

  35. رأي صائب ومنطقي ماذهب اليه د. البطاينة وانا من مريدي كتاباته . أزيد على ماقاله لو سمح لي ! الدولة مفلسة سياسيا واقتصاديا وماليا واجتماعياً واخلاقيا ! والوصفان الأخيران يسارك الدولة فيها ٨٠٪؜ من الشعب الأردني !
    انا دولنا العربية وشعوبنا العربية فهي مفلسة انسانيا ! واقولها بصراحة من يطبع ويهادن الصهاينة في اسرائيل وخارجها هو مفلس انسانيا واخلاقيا ولا يمكن تشبيهه بالبهائم التي يرعاها ترامب !

  36. أُستاذ فؤاد البطاينة
    1 – لم يكن عندي رغبة في ألتعليق لأن ألتكرار لا يُفيد وألأُمور واضحة وجلية منذ زمن طويل …

    لكن جملتك هذه ” … وفقد الاردنيون امتيازاتهم الاستخدامية وسقط معها كل الريش الاصطناعي عن الرؤوس” جعلتني أضحك كثيرآ وكما يُقال “شر ألبلية ا يُضحك” … هذا ألتعبير ألمجازي يُعبر على قُدرة ألكاتب على توصيل فكرته بأبسط ألكلمات وأسهلها بغض ألنضر عن ثقافة ومعرفة وإطلاع ألمُتلقي … . ودمتم ألسيكاوي

  37. لطالما بحثت وسألت بجدية ، ما هو تعريف الوطن البديل؟ ما هو الاجراء الذي من الممكن ان يقوم به المجتمع الدولي او اسرائيل او القيادة الاردنية لنفيق صباحا ونجد الاردن وقد اصبح وطنا بديل بعد ان امسينا ليلتنا السابقة والاردن اردن؟
    لم اجد اجابة، لا احد يملك تصور فعلي لالية تحول الاردن لوطن بديل، هل هو بعبع ام هو امر حاصل ؟
    الخوف من الوطن البديل لا يجب ان يتملكنا، ما يجب ان يتملكنا الخوف منه هو وجود اسرائيل بحد ذاتها، الكل اليوم يتقبل اسرائيل على اراض ٤٨ ويختلفون حول شكل الدولة او الدولتين في الضفتين الغربية والشرقية.
    وعد بلفور الاصلي الذي اعتبر الاردن وفلسطين كيان واحد كان محقا، لا يجب ان نطالب الاردني بمساندة الفلسطيني بل يجب ان نذكره بان يافا له وان ارضه محتله وقدسه مهان.
    انا لا يهمني ان حكم الاردن حكومة اعضائها من هذه الضفة اةو تلك ما يهمني ان تلغي هذه الحكومة اتفاقيات وادي عربة والغاز وقناة البحرين وتعلن العداء لاسرائيل.
    جدلية الوطن البديل تقسم المقسم.
    اخي المعاني والكركي والربداوي والسلطي انت فلسطيني، احي النابلسي والخليلي انت اردني
    لن تكون حرا ولن اكون حرا الا يوم تأخذ عائلتك في نزهة وتطعمهم منسف في الكرك والحلو كنافة في نابلس وتستمع بغروب الشمس في عكا.
    انا انت

  38. حسبي فهمي من المقال ان الامور لن تنتهي بسوريا وكل البلدان العربيه الى ان يتبلور الوضع السياسي الجديد في الاردن نطلب مع هذا الشعب الميت الرحمه

  39. فعلاً فعلاً صدقت ايها الكاتب العظيم

    ولذلك نعود وننبه كل صاحب ضمير يتنفس في هذا البلد أن لا يكون إلا منتبها وطرفا معاديا لهذا المخطط الفتنوي الكافر بالعقيدة والوطن والعروبة والأخوة والانسانية، والذي لا يرمي الى أقل من تمرير المشروع الصهيوني الذي ستمر على جسره مؤامرة الوطن البديل وإسقاط القضية وخسارة الجميع، ولا حياد في ذلك إنها مسئولية رفض ومقاومة بمثابة فرض عين على كل مواطن في هذا البلد يؤمن بالله وينشد الوطن والكرامة الوطنية ولا يخون أمانة الضمير والمسئولية. لا خيار ثالث فإما أن ننصر الله وننتصر جميعنا وإما أن ننصر الشيطان ونخسر جميعا

    كل الشكر للكاتب المحترم

  40. أمريكا وحبها الأبدي أسرائيل , لديهما أهداف وخطط لتحقيقها , لكن المصيبه أن أعوان الداخل يعيننهما على الوصول الى تلك ألأهداف .
    دين مرتفع يستحيل سداده ويتراكم عبر السنين .
    فساد مستشري وتتوفرله الحمايه والحصانه
    العجز في أدارة الدوله بشكل عام – عدا عن اطلاق الشعارات الطنانه وألأغاني ” الوطنيه “

  41. الله يحمي البلد واشراف البلد وما لم نكن يد واحده المفلح ولن يحسب لنا حساب لا النظام ولا أعداءنا الصهاينه مقال معلوماتي وتحليلي بمنتهى القمه

  42. احبتي في حالة العجز الهائل الذي اصابنا فانني اذكر نفسي واخواني بحديث النبي صلى الله عليه وسلم : (إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ) . فلا بد مع النضال السياسي العودة لدين الله واخذ طريق الالتزام الشرعي لعل الله ينظر الينا فيعيننا على النصر بسبب صلاح نياتنا واعمالنا.

  43. د. فؤاد المحترم تحية طيبة وكل الاحترام لهذا التحليل والنفس الوحدوي وهو ما اشرت سبيلنا الوحيد لمواجهة عدونا الصهيوني، ولكن اسمح لي لي بتعقيب حول ( انتباه الاردنيون) اذ اعتقد ان الاردنيين تقبلوا بكل رحابة صدر تنازلهم عن بناء مشروعهم الوطني مقابل رشوة النظام لهم بالمناصب والجاهه ( ما تسمية الريش الصناعي ) وهم قبلوا بفساده مقابل فتات من هذا الفساد الذي جعلهم يعيشون حياة اقتصادية لا تتناسب أبدا و إمكانيات الدولة اي انهم يعرفون مصدر هذا الوضع الاقتصادي مع غضهم النظر عن الثمن الذي سيدفعونه لاحقا ( الان ).
    لقد عمل النظام على أضعاف الأردنيين منذ تشكيل الإمارة و أسس لمشاريع تهدفف في مجملها لتحطيمه و ليس اخرها مشروع باسم عِوَض الله الذي فكك الدولة ( البيروقراطية) الاردنية الصلبة، ليعاد تركيبها بما يتوافق و متطلبات الصهيونية العالمية بعد ام أنتجت معاهدة الذل والعار ما يلزم المخطط من أدوات تنفيذية ومن مكوني الشعب الاردني…… هم ( الاردنيون) يعلمون مصيرهم ويدفنون رؤوسهم بالرمال ويتغنون و يتباكون على رموزا وطنية تارة من غياب المشروع الوطني وتارة لاستنهاض غرائز العنصرية والتقسيم …… في الجعبة المزيد دكتور فلا تستغرب ( اجازة مجاز) .
    شكرًا

  44. انها مرحلة تسقط فيها كل الأصول والمنابت ولألقاب “صدقت ايها المناضل الشجاع والحق اقول لم يبقي لنا نحن العرب من يضيء طريقنا ببصيص من الضوء وسط كل هاذا الضلام والضلم سوى انت وقبلك الأستاذ عبد الباري عطوان حفضكم الله من كل سوء .تحياتي لكم جميعا

  45. توضيح دقيق وصريح وجريح ونداء من حر الى الأحرار لا مستقبل لنا ولا ولا قوه ولا صلاه مقبوله ولادته إلا باخوتنا وابناء جلدتنا الفلسطينيين الاردنيين حياك الله يا استاذ بطاينه نحن عرب ولا نؤمن سايكس بيكو

  46. مقال عظيم وتحليل دقيق جداً لقد كان قيام الكيان الصهيونبي و ةتثبيه في المنطقة بل وجعله قائدا للمنطقة يتم عبر الاستدراج والتدرج خلا ل السبعين السنة الماضية والعجيب انه مازال منا من يتساهل ويحسن الظن او يتغابى عمدا راجعوا تاريخ القضية الفلسطينية كان التنازل الاول هو القبول بالتفاوض مع العدو الصهيوني من قبل مصر ثم الأردن وهذا جر الى تنازل اخر وهو قبول الفلسطينيين بالمفاوضات على دولة فلسطينية مجتزءة وكان التنازل الثالث هو الترويج ان الفلسطينيين لا يمثلهم الا منظمة فتح وهذا جعل من الفلسطينيين لقمة سائغة لان المنظمة بدات تخضع مرغمة الى كل الضغوط من العرب الصهاينة ومن الصهاينة الصهاينة الى ان وصل الحال الى اعتبار الكفاح المسلح إرهابا وتم تقسيم الفلسطينيين وعبر سياسة التجويع بد الابتزاز الكبير والأخير من خلا ل ورشة البحرين منذ البداية كان يجب الإصرار على فلسطين كاملة والمقاومة بكل السبل وأولها بالسلاح ومع ذلك مازالت الفرصة سانحة بالعودة الى هذا الفكر الحقاني وهو ان فلسطين كلها محتلة ومغتصبة وان كل ماجرى هو خيانات او جهالات متدرجة لإنهاء القضية ومحقها . يجب ان نروج لهذا الفكر الحقاني وندعم كل من ينادي به قولا او عملا وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية ولكل عربي مقاوم بالفكر كالأساتذة فؤاد البطانية وعبد الباري عطوان وكمال خلف. الفكر المقاوم اساس. للمقاومة وحجر الزاوية فيها شكرًا لك سيدي البطانية

  47. ____ مقال كـ ’’ صافرة تنبيه ’’ لأستاذنا الفاضل فؤاد البطاينة ، مخاطبا الوعي الضايع ، على أمل يقظة ضد ما يحاك في غير صالح الشعبين الأردني و الفلسطيني ، محطات كلها خيبات من خيبة كل العرب .. نقول بضرورة ’’ اليقظة ’’ لأن ما يمارس على الميدان من مؤامرات ، ينطبق عليه مقولة عبد الله صالح الشهيرة / ’’ فاتكم القطار ’’ .. و أما ’’ الطيارة ’’ فلمن إستطاع عليها سبيلا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here