هل يضر شرب الماء أثناء تناول الطعام حقاً؟

لندن- متابعات: لا شك أنك سمعت النصيحة التي تقول “لا تشرب الماء أثناء مضغ الطعام” ولو مرة واحدة من قبل، لكن هل هذه الفكرة الشائعة صحيحة؟ وهل يضر شرب الماء خلال تناول الطعام حقاً؟ يعتقد البعض أن شرب الماء يخفّف من تركيز أحماض المعدة، وأن ذلك يؤثر على قدرة المعدة على تحطيم وهضم وامتصاص المغذيات، ما يؤدي إلى الانتفاخ، لكن الحقيقة أنه لا يوجد أساس علمي لهذه الفكرة على الإطلاق!

وتوجد أدلة على أن شرب بعض الماء أثناء مضغ وبلع الطعام يحسن الهضم ويخفّف الإمساك، لكن من الضروري توضيح كيف يتم الهضم السليم، وفق قناة “التغير”.

يبدأ الهضم الصحي للطعام داخل الفم، بالمضغ الجيد والذي يساعد على تحطيم مكونات الطعام بواسطة الإنزيمات الموجودة في اللعاب. وعندما ينتقل الطعام عبر المريء إلى المعدة تبدأ الأحماض في تسييل الطعام، ويكون السائل ثخيناً، ثم ينتقل إلى الأمعاء ليختلط بإنزيمات قادمة من البنكرياس، وأحماض من الكبد، وهنا يتم امتصاص 75 بالمائة من المغذيات.

وتستغرق عملية الهضم الكامل ما بين 24 و72 ساعة، وتؤثر نوعية الطعام على الوقت المطلوب. وتنتقل المغذيات عبر الدم بعد عبورها من جدار الأمعاء لتصل إلى أجزاء الجسم المختلفة.

هل يسبب شرب الماء عسر هضم؟

الإجابة: لا. فرحلة الماء عبر المعدة تستغرق 20 دقيقة فقط، ويعني ذلك أن الماء لن يخفّف تركيز أحماض المعدة، كما أن المعدة تنتج الكمية اللازمة من الأحماض كلما تم تخفيفها.

من ناحية أخرى، لا يؤثر الماء على عمل إنزيمات المعدة. كما أن شرب الماء أثناء تناول الطعام لا يسبب امتلاء المعدة أو أي انتفاخ. في الوقت الذي يساعد شرب بعض الماء أثناء تناول الطعام على تليين الطعام وتسهيل الإخراج.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here