هل يشارك ميسي في المباريات مصابا؟

مدريد- متابعات: منذ مباراة برشلونة وغرناطة بالليغا في 19 الشهر الماضي والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي يضع ضمادة على ساقة اليسرى، وهو اللاصق الذي يستخدمه اللاعبون عادة للتخلص من الألم العضلي.

وفي مواجهة الأحد الماضي بين البرسا وليفانتي وضع ميسي يده أكثر من مرة على ساقه اليسرى، إذ لم يكن مرتاحا وفقد الكثير من الكرات وأهدر عدة فرص رغم صناعته هدفين لزميله أنسو فاتي، حسب ما نشرته”الجزيرة”.

وهذا ما حصل أيضا بمباراة فالنسيا في 25 الشهر الماضي التي خسرها البرسا بهدفين دون رد وفقد معها الصدارة، ويكفي الإشارة إلى أن ميسي سدد في مواجهتي فالنسيا وليفانتي 22 مرة على المرمى دون أن ينجح بهز الشباك.

وعن هذا الموضوع، تنقل شبكة “إي أس بي أن” الرياضية عن مصدر من داخل “الكامب نو” تأكيده أن “ميسي ليس مصابا ولكنه يعاني من ألم وعدم راحة في الفخذ اليسرى ويحتاج للعناية والحذر في التدريبات”.

وأرجع هذا المصدر سبب هذا الألم إلى الإجهاد العضلي الذي يعاني منه لاعبو البرسا وليس ميسي فقط جراء التغييرات التي طرأت مع تسلم كيكي سيتين مهمة تدريب الفريق.

ويتابع المصدر أن “الجلسات التدريبية المختلفة والكثيرة تحت إشراف سيتين تؤثر سلبا على بعض اللاعبين، إذ باتوا يشعرون بالتعب أكثر من قبل، وهذا ما ظهر في الألم العضلي لدى بعضهم وفي مقدمتهم ميسي”.

تأتي الأخبار عن ميسي في ظل إعلان الفريق الكتالوني عن إصابة خطيرة لمهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي في فخذه الأيمن، التي قد تبعده أكثر من أربعة أشهر عن الملاعب.

وأكد برشلونة في بيان رسمي أن “الفحوص الطبية التي خضع لها ديمبلي الثلاثاء أظهرت إصابته بتمزق عضلي كامل في الفخذ الأيمن”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here