هل وصل الحد معنا لنستغيث بلجنة فلسطين؟ أليس جوابها الذي تخجل من قوله هو.. أولى بكم أولاً أن توقفوا التعاون والدعم لدولة الاحتلال

فؤاد البطاينة

من غير المُنتج ولا المفهوم بعد الوصول بالقضية الفلسطينية لهذا الحد أن نخاطب لجنة فلسطين في الأمم المتحدة. فهي لا تمثل شيء ولا صاحبة قرار. الأمم المتحدة كلها كجهاز من الأمين العام الى الفرّاش ليست صاحبة قرار وإنما تنفذ التوصيات والطلبات ذات الطبيعة الإدارية لمهمات سياسية واقتصادية وغيرها وتقدم المطلوب منها للجهات الطالبة وعلى رأسها مجلس الأمن والجمعية العامة. واللجان التي تشكلها الجمعية العامة كلجنة فلسطين تقوم بممارسة النشاطات التوعوية المطلوبة منها، وليس بيدها قرار.

الأمم المتحده نختصرها سياسيا بمجلس الأمن فهو وحده صاحب القرارات السياسية وهذه القرارات تناقش وتتشكل في العواصم وتصاغ في غرف مجلس الأمن في الأمم المتحدة. وما تصدره الجمعية العامة نفسها بهيئتها كلها من قرارات هي مجرد توصيات للدول. ولهذه الدول أن تأخذ أو لا تأخذ بها. فعن أي لجنة نتكلم.

لا تنقص القضية الفلسطينية المناشدات ولا القرارات سواء من مجلس الأمن أو الجمعية العامة. وإن ما ينقص القضية هو الثقل العربي في عواصم دول مجلس الأمن الخمس دائمة العضوية. فالعقدة الحقيقية المفترضة هي كيف نصنع هذا الثقل المؤثر. إلا أن ما صنعناه للأن هو ثقل عكسي يصب لصالح الكيان المحتل. وإن من أضعف الإيمان أن نسحب هذا الثقل العكسي أولاً. فمن غير المقنع لأي دولة فاعلة أو غير فاعله أن نطالبها بدعم رؤيتنا في القضية الفلسطينية ونحن أصدقاء وحلفاء لدولة الاحتلال ومتعاونين معها. فهذا يعطي رسالة لتلك الدول وللعالم بأننا لسنا صادقين ولا جادين في مطالبنا ورؤيتنا بل ولسنا مقتنعين بقضيتنا. وبأن المقصود من سلوكنا هذا هو خداع الشعب العربي والشعب الفلسطيني بالذات. وقد عبر العديد من الرؤساء الأجانب عن سياسة الحكام العرب ذات الوجهين. أحدهما في السر وأخر بالعلن والأن والحمد لله كله بالعلن، فلِم الطعوجه.

قبل أن نطالب الأمم المتحدة علينا أن نطالب انفسنا أولاً. ليس لأي حاكم عربي أن يعترف بدولة الإحتلال أو يقيم معها علاقة ما دامت لا تمتثل لإزالة الاحتلال ولقرارات مجلس الأمن وما دامت لا ترفع يدها عن الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني. وهذا هو أضعف الإيمان لحكام مهزومين يؤمنون بحق الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة من البحر لحدود عام 67. وكل حاكم عربي لا يفعل ذلك كحد أدنى هو معتد أثيم على الشعب الفلسطيني وعلى فلسطين الوطن المقدس عند الله أولا وعند الشعب ثانياً.

فالإدعاء الصهيوني ولو بشبر واحد من أرض فلسطين لا مسوغ ولا سند تاريخي له. وقد فشل العرب وكل صاحب منطق قانوني برفع الإدعاء الصهيوني الى الإحتكام القانوني لدى محكمة العدل الدولية لبيان الرأي طبقاً لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي. لا ننتظر هكذا رأي ولكن ليتأكد من في قلوبهم مرض بأنه لا يستطيع إنسان الطعن أو الانتقاص من حق الشعب الفلسطيني ومعه الشعب العربي بالمقاومة المسلحة لإخراج الكيان الصهيوني من المنطقه. هذا علاوة على أنه ليس من حاكم عربي أثار مسألة أن من يحتلون فلسطين اليوم ليسوا يهوداً في الأصل ولا من أحفاد ابراهيم واسحق ويعقوب ولم تطأ اقدام اسلافهم يوما أرض فلسطين. وإنما هم من سكان مملكة الخزر الآرية الوثنية تهودوا في القرن الثامن الميلادي. وهذا موثق بكل اللغات ولا خلاف عليه بين عالمين أو باحثين غربيين أو يهوديين.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

26 تعليقات

  1. سعادة الكاتب الكبير والصادق الأصيل لا أمم متحدة ولا مجلس امن ولا غيرة …. لا خلاص ولا حلول الا بالعول لقول الراحل عبدالله التل عندما خاطب اهل القد بان لا منقذ لهم ولمدينتهم الا المقاومة ،،، واليوم الحل الوحد هو نزع هولا السماسرة والمتاجرين بالقضية والعودة الى المربع الأول بالمقاومة السلمية مرحليا من خلال قيادات وطنية حقيقية وان يكون الشعب الفلسطيني بالاغتراب هو السند المالي لهم …. أي لا تنسيق أمني ولا غيرة ولا مفاوضات واعلام العالم بانهم شعب محتل وأصحاب ارض وان لهم دولة كانت موجودة قبل الحرب العالمية الثانية …. لان السماسرة اهلكوا الشعب وقتلوه هم من يجب خلعهم

  2. شوف يا سيدي
    الثورة يلزمها الفكر والمال والسلاح
    الفكر العربي مشتت ومُغيب تماما وأنت تعرف السبب .
    المال العربي يستغله الصهيوني والصهيوأمريكي والصهيوأوروبي بحُجة حمايتنا من ايران التي لن تطلق قذيفة واحدة بإتجاه الكيان الصهيوني الزائف لكي لا تتورط وتهلك كما هلكت العراق .
    وأما السلاح فهو يُستعمله العرب لمحاربة بعضهم البعض ولمحاربة شعوبهم الضعيفة المقهورة .
    وكيف نخرج من كل ذلك ؟ الجواب عندك سيدي وعند المعلقين والمعلقات الأفاضل ودمتم .

  3. الى الاستاذ المغترب
    بعد التحيه و كل الاحترام
    انت قلت
    عندها يصبح من جنى ثروه اسير تلك الثروه تاخذ منه اكثر بكثير مما تعطيه وتجعله يعيش قلقا دائما يحد من قدرته بدرجه كبيره .

    نعم كلامك صحيح و انا اسمي الدولار عضمه و الدولارات اعضام و عندي شوية اعضام و شوية ذهب و اضعم في صناديق البنوك و أخاف أن أفتح حسابات في البنك خوفا من البنك يفلس و يأخذ معه العضام و كل ما يأتي إعصار hurricanes اذهب الى البنوك و أفرغ الصناديق خوفا على العضام يبلو من الماء و بعد انتهاء hurricanes اعود و اضعهم في البنك و كل يوم اسوق في السيارة لكي ارى البنك في خير لن يسرق و لن يحرق و أقسم لك كنت مرتاح و انا صغير ايام بيع الجرابين و كنت أكل صحن الفول مع الشاي لن اذوق مثله بعد و فعلاً المال و الأبناء خراب لرحة البال و هلاك للصحه و كل ما كثرة الثروة اصبح الإنسان مثل الكلب المسروع و يبحث عن عضام أكثر.
    و لك كل الاحترام
    .

  4. .
    — تستطيع ان تخدع ابن عمك وخالك وموظفيك بخصوص وضعك الاقتصادي وتوهمهم بانك ثري او فقير وانك تملك اموالا او مديون لكنك لا تستطيع ان تخدع مدير البنك لان حركه حسابك لديه يعرف تفاصيلها والبنك المركزي يعطيه ما يلزمه من معلومات عن اي بيع او شراء او قرض او رهن يخصك ، هذا على المستوى المحلي .
    .
    — والامر اكثر وضوحا على المستوى الدولي فالعالم الصغير جدا في رصد التعاملات التجاريه ورصد العقود وحركه الاموال السليمه والتي عليها تسائلات ، وهيآت الرصد التابعه للدول الكبرى لديها ملفات تبقيها للوقت المناسب فتسرب بعضها للاعلام بغرض التحذير او تجعل من نشاط او اكثر قضيه امام القضاء في دوله او اكثر متى احتاجت للضغط على اي صاحب قرار ،،، عندها يصبح من جنى ثروه اسير تلك الثروه تاخذ منه اكثر بكثير مما تعطيه وتجعله يعيش قلقا دائما يحد من قدرته بدرجه كبيره .
    .
    .
    .

  5. “فمن غير المقنع لأي دولة فاعلة أو غير فاعله أن نطالبها بدعم رؤيتنا في القضية الفلسطينية ونحن أصدقاء وحلفاء لدولة الاحتلال ومتعاونين معها. فهذا يعطي رسالة لتلك الدول وللعالم بأننا لسنا صادقين ولا جادين في مطالبنا ورؤيتنا بل ولسنا مقتنعين بقضيتنا.” خيرالكلام ما قل ودل! شكرا استاذ فؤاد على كتاباتك التي لم تنفك عن تعرية الزيف الذي تتصف به كل الخطابات والتصريحات الجوفاء التي يصدح بها حكامنا ليل نهار.

  6. تشكر استاذ فؤاد واعطاك الله الصحه والصبر
    القصة وما فيها ان جلاله قل الملك يخاف على سحب الوصاية منه على المقدسات في القدس, فهنالك تقارب سعودي تركي من اجل الاستحواذ على الوصاية المزدوجة على المقدسات اضافه الى ان الإمارات تريد هي الاستحواذ على المقدسات في القدس بالاشتراك مع الاردن, اي ان هنالك تنافس على الوصاية بين طرفين, وما الرسالة الموجهة لى فرع صغير من الامم المتحدة الا عباره دعايه لكن القسم الثاني وهو الوصاية الهاشميه هو الهام في محتوى الرساله
    استاذ فؤاد المحترم ان الزمن يجري بسرعة البرق والكيان الصهيوني يسابق الزمن يضرب هنا وهناك ويتحالف مع هذا ويترك ذاك انهم في حالة خوف ورعب منذ 48 اي من النكبة فتراهم يهللون ويطبلون ويزغردون لتطبيع ابوظبي والمنامه وبقايا السودان والذي اجهض عليه جعفر النميري قبل مغادرته وهم يعرفون تمام المعرفه ان هده المشيخات ليس لها اي وزن او اي ثقل في التاريخ قديما وحديثا ولا تمثل العرب ولا المسلمين.
    لا تيأس فسننهض من جديد. فالتاريخ له دورات ولن يستطيع احد ايقافها وما هؤلاء الحكام والمتسلقون الا مراحل بعد الفراغ. وشكرا

  7. أخي وسعادة السفير أبا أيسر،
    تغيير الحال (بقناعتي) ليس من المستحال، ولكن (وكلمة لكن تنفي ما سَبَقها) عندما تذكرت المثل وتذكرت قصيدة مُظفّر النوّاب(القُدس عروس عروبتنا)، ولواحقها ومضى قطار الخائن الأدهى ح….. لاحقاً بالآخرين، تذكّرت بأنَّ كلُّ ما نراه هو من ذرِّ الرماد بالعيون، محمود عبّاس(وقبله ياسر عرفات) وجوقته قد باعوا فلسطين منذ مؤتمر أوسلو، وجاء دور كل الآخرين (من حاخاماتنا) لدفع الفاتورة علناً، وما يثير إقيائي (وللحقِّ يُقالُ) فقط: هو الشعوب العربيّة الّلتي أصبحت قطيعٌ يُساق (للتسحيج بالمسلخ) وبدون أي إرادة أو أثر للإنسانيّة (في كينونتهم)، وأراك في وضعٍ حرجٍ، وأنا أقول: (بل أُكرّرُ المقولة المشهورة):
    ولقد أسمعتَ لو ناديتَ حيّاً**** ولكن لا حياة لمن تنادي
    ولو نارٌ نفخت بها أضاءت.. ولكن أنت تنفخ في الرماد .
    آسف فعلاً ولكنّ تعليقي خرج (ولم يَعُدْ).
    د. مازن

  8. من رناد إلى قاسم

    قد يكون خانني التعبير أن اقصد التمثيليات وليس إيجابيات

  9. أخي فؤد …. ما جاء بالمقال ليس بمجهول عن أي من ا الكل يدركه بل وعلى يقين منه ، العيب ليس في حكامنا ، بل فينا وكشعوب ، الصورة واضحة وجلية أمامنا ولكننا نستفبي أونستعمي ونسير خلف حكامنا مهللين وسائلين الله لهم بطول العمر ، نحن من استمرء ذالك ، انني أرانا كفراشة تدور حول اللهب ولكنها لا تلبث أن تسقط به لا أدري ، هل تدرك الفراشة ما تفعله ؟؟ا المشكلة أننا ندرك ما نقوم به ولكننا مصرون على القيام به وأنا أتساءل يا ترى متى ترانا نستيقظ …؟؟؟ لك مني التحية ودوام الصحة

  10. هل فعلا أن االمسئولين في الاردن لا يعرفون بأن لجنة فلسطين ليس لديها صلاحيات وان عملها وولايتها تقتصر على التوعيه بالحقوق الفلسطينية وكانت المنظمه كعضو مراقب الأمم المتحدة هي التي تسير اعمالها . ولماذا اصلا نخاطبها . وهناك مجلس امن وجمعيه عامه . . . وكان الاجدى ان نخاطب انفسنا . فنحن عندما نقيم علاقات طبيعيه مع اسرائيل فانن نهدم عملها ا. لجنة غلسطين هي التي تحتاج لدعم الدول العربيه

  11. الى السيد أو السيدة رناد………. كي لا يحجب تعليقي أود فقط أن أسأل …. ماذا فعل الأردن .. ؟؟؟ ألم يكن وما زال أحد الدعامات لما نعانيه من بلاء وابتلاء ؟؟؟؟

  12. دكتور فؤاد بارك الله بك وبوالديك، فأجر جهدك سيطالهم انشاء الله…

    1- كما قلت دكتور فؤاد من العار ان تصل الامور بقضية فلسطين والعرب(واشدد هنا والعرب) الى ان نستجدي منظمة فرعية جدا في الامم المتحدة فالامم الاخرى تنظر إلى العرب كوحدة واحدة….فعندما يخاطبوننا يقولون انتم العرب.

    2- الزلزال اللذي ضرب امة العرب بعد ان سلمها الأتراك للغرب الصهيوني(او غنمها منهم)  ما زال مستمرا والانقاض مليئة بالاوبئة، والروائح الكريهة تزكم الأنوف، والكثيرون تخلوا عن المشوار ورجعوا متعبين ومحبطين…. وتلقفتهم سيارات الاسعاف الصهيونيه والغربية….وبدأت لعبة اللاسلم واللاحرب….خطة تدمير القوى العربية المعادية لاسرائيل.

    3- فترة الخمسينات والستينات من القرن الماضي شهدت تطورات ومد ايجابي كان في صالح العرب… حتى هزيمة 1967 لم توقف هذا المد الايجابي وانما كانت حافزا لاستمراره … ومعركة الكرامه كانت رافدا من روافده….وبروز المقاومه الفلسطينيه والعربية كان رافدا اخر … وحرب الاستنزاف على الجبهة المصريه كانت رافدا اخر ….والتحضير والاعداد السريع لحرب 1973 كان اهم روافده، فقد ارجعت الثقه للمواطن العربي واكدت له انه يستطيع ان يحافظ على كرامته ولديه القدرة على مهاجمة عدوه وتدمير تحصيناته وتحطيم دباباته واسقاط طائراته وقتل واسر الآلاف من جنوده….واكثر من هذا تحطيم معنويات هذا العدو المجرم المتغطرس.

    ولكن في خضم الكثير من هذه الايجابيات كما يبدو لنا الامر الآن(كمراقبين لما حدث قبل 50 سنة) فان الدوائر الصهيونيه والمعاديه لم تنم وفتحت الادراج واخرجت المخططات الصغيره و الكبيره وبدات التنفيذ.

    4- في رأيي المتواضع، التنفيذ بدأ باستهداف المقاومه الفلسطينيه (كما يستهدف حزب الله الآن)…. فالمقاومه الفلسطينيه ممتدة الجذور عبر الحدود…واستأصالها سيحدث زلزلا في الدول المعنيه…وهذا ما حدث في الاردن ولبنان….الكثير من التحليلات اللتي تضع الحق على اوسلو وعرفات وعباس وباقي الابوات، ليست الا لصرف الانتباه والاستمرار بتنفيذ الخطط والضحك على عامة الناس….الضحك على الفلسطينيين والمؤامره على فلسطين بدأت منذ اكثر من 100 عام….انشاء منظمه فلسطينيه هنا او هناك هو جزء بسيط من ادارة هذا الصراع….الصراع التاريخي على فلسطين والاردن….فالصراع مستمر وتتبادل القوى الغربيه ادارته منذ ايام الحروب الصليبيه….وفي عصرنا الحاضر انتقلت ادارة الصراع من باريس ولندن الى واشنطن…ولكن بقيت باريس ولندن مشاركة و برتبه مستشار اول….وبعض الحكام العرب المغفلين او الغير مبالين او العملاء مستشارين من الدرجه الثانيه الى العاشره….وما طلب بعض العرب من امريكا ان تقوم إسرائيل بشن هجوم خاطف على الجيشين السوري والمصري وشل حركتهما واحتلال الضفة الغربيه وقطاع غزة بالكامل ليسقط أي أمل للفلسطينيين بإقامة دولة….الا دليل واضح على ذلك.

    5- وفي رأيى المتواضع ايضا أن التنفيذ استمر بعدم مشاركة الأردن في حرب 1973 (بصفته قد فقد نصف مملكته في الضفة الغربيه عام 1967)….فمصر هاجمت إسرائيل لاستعادة صحراء سيناء وسوريا هاجمت إسرائيل لاستعادة الجولان….فلماذا لم يهاجم الأردن إسرائيل لاستعادة الضفه الغربيه؟؟؟ لماذا لم تنسق مصر وسوريا مع الأردن ولماذا لم يطلعاه على خططهم للهجوم على إسرائيل….هل كانت مصر وسوريا متأكدتين من ان الاردن لن يشارك في الحرب وانه لم يستعد لها ولم يفكر بالاستعداد لها وليست في وارده مثل هذه الافكار….ربما يكون هذا صحيحا… فنحن لم نسمع ابدا ان الأردن دعى لحرب اسرائيل لاستعادة الضفه الغربية بالقوه العسكريه….ولم يحاول ان ينسق مع الفلسطينيين او اي دولة عربية لعمل مثل هذا…طبعا نحن نتكلم عن ما قبل مسرحية او بالاحرى فخ نقل التمثيل الى منظمة التحرير….حتى لا ياتي اي شخص الان ويقول المسؤولية ليست مسؤولية الاردن.

    5- التنفيذ استمر، واصبح اللعب الان على المكشوف….انشأت القواعد العسكريه الغربية في دول عربية لمهاجمة دول عربية مجاورة واصبحت لغة التخاطب بصواريخ كروز وبحاملات الطائرات وبالقاذفات العملاقه من طراز B52…ودمر العراق وليبيا واليمن….والتدمير ما زال مستمرا في سوريا…. وما زالت صواريخ الطائرات المسيره وغير المسيرة تضرب الاهداف من افغانستان في الشرق الى ليبيا في الغرب.

    مع خالص التقدير والاحترام

  13. عندما يصحي شعبنا يصحى حكامنا وعندما يقوم الشعب بواجبه يقوم الحكام بواجبهم الذي يعرفونه

  14. ـ اخي طال انتظارنا لطلتك ومقالك ! الكل يسال اين ابو ايسر ….حماك الله ورعاك
    ـ شجرة الصبار تدافع باشواكها عن نفسها،والافعى تحتمي بسُمها،اما الحرباء فتتخفى بالتماهي مع البيئة بتغيير الوانها،في حين ان النخلة العربية تفضحها طولها،وشجرة التين تطرح ثمرها للعابرين دون مقاومة، اما شجرة الزيتون المسالمة استسلمت لمخلب الشيطان الصهيوني طوعاً اوكرهاً. الاغرب ان ثوارنا اصبحوا مخبرين لليهود،واستبدلوا ” التحرير من النهر الى البحر ” بـ ” التنسيق الامني حتى الموت “….التنسيق مقابل المال كما قالت صحفية اسرائيلية
    ـ اوروبا فرضت سيادتها على العالم العربي بالعقل.خصصت المليارات للبحث العلمي،في الوقت الذي انفق العربان التريلونات على تدمير العواصم العربية،وتهجير سكانها حتى تحول العرب الى نازحين ولاجئين،ومدنهم التي كانت عامرة بالسكان الى خرائب تنعق فيها الغربان..في ذات الوقت يتراكضون الى تل ابيب لايداع الملايين وانشاء المشاريع .اليس الاعراب اشد كفراً كما وصفهم الله في معجز كتابه ؟ .
    ـ بالتوازي مع تخريب حواضر العرب العريقة، رفعت الاعراب ناطحات السحاب،وشّيدت القصورالفخمة فوق الرمال، واستوردت كميات ضخمة من الاسلحة..بلا شك مصيرها الصدأ في مخازنها.اللافت ان الامة برمتها،لم تؤسس جامعة معتبرة ولا مستشفى متقدماً.دليلنا ذهاب كبار المسؤوليين للعلاج في الخارج، وتدريس انجالهم في الجامعات الاوروبية .الاهم اخفاق الانظمة العربية كلها، في بناء انسان المستقبل، الادهى انها عملت على تخريبه بغرس قيم الاستهلاك الاذعان، والخوف باعماقه،منذ طفولته المبكرة،وتعليمه ترديد كلمة آمين في المدرسة،الجامعة،النيابة،الوزارة…..حتى الدعاء في المقبرة يردد المشيعون امين
    حتى لو كان الميت من كبار الفاسدين.
    ـ العالم كله يتقدم للامام ، ونحن نتقدم لوراء الوراء، نتيجة الوعي المقلوب،وفقدان المبادءة،المغامرة ،حرية التعبير،والاعتماد اسلوب التعليم التلفبني الببغاوي المفتقر للابداع والبحث والاعتماد على الذات.
    ـ الدور الطبيعي للدولة تخفيض منسوب الفقر،البطالة ،البلطجة،محاربة الفساد،مقاومة الاشرار السوقة بالتزامن مع محاربة الفجرة ذوي القباة المنشاة والربطات المستوردة،تطهير الادارة من الترهل بسب الواسطة والمحسوبية واستبعاد ذوي الكفاء والخبرة. ضبط السلاح الفالت التي قدره بعض الخبراء باكثر من مليون قطعة حتى بعضها لا تملكه الاجهزة.مشاجرة مسلحة في قرية او بلدة،تتحول الى معركة.لذا يجب تطبيق القانون على الكافة وليس اقتصارها على الغلابا البسطاء . فاين نحن….من معركة التحديث والعصرنة لمواجهة عدونا الازلي اسرائيل ؟!..
    ـ ان المهمة الاساس، والشغل الشاغل للمفكر العربي بخاصة،استنبات قيم الحرية،الديمقراطية،العدالة المساواة المفقودة في الوطن العربي.على المقلب الآخر، مقتل الامة في تحويلها الى مذاهب،طوائف،اصول،هويات فرعية.من هنا كانت و مازالت ، مهمة المفكر شاقة،وينطبق عليه ما قاله المتنبي شاعر الحكمة :. انا في امة تداركها الله / غريب كصالحٍ في ثمود . اعانك الله ابا ايسر .
    ـ كلمات البطاينة سُقيا رحمة للنفوس الظامئة وشفاء للصدور الموجوعة بسبب اخطاء وخطايا النخب الفاسدة..مقالاته تغسل الاواح من عوالق الجبن،التردد وجاذبية الانتماء لحزب الكنبة الموسوم بالنذالة.فاهطلي يا امطار الطهارة، لجرف التوابيت المحنطة والنخب المقرفة.. وهبي يا زوابع مزوبعة التي لا تُبقي ولا تذر، لخلع اشواك الخوف والتخلف المزروعة في نفوسنا، منذ الاحكام العرفية الى يومنا هذا….واطردي يا مكانس الامة الوطواط المعلقة في سقوفنا والمتدلية على اكتافنا.
    ـ المفكر البطاينة عقلية مستقبلية، ثروة قومية نقية من الذهب الخالص عيار 24 قيراط ،فحافظوا عليها لان غالبية كُتابنا مرتهنون. اخرها فضيحة الكشف عن ثروة اعلامي مصري تقدر بمئات الملايين غير العقارات والسيارات والشاليهات. بسام الياسين

  15. هل بقي أمم متحده نخاطبها ؟ لكن المشكله أن لجنة فلسطين التابعه للجمعية العامه هي من تبحث عن مناصرين للقضية الفلسطينية فكيف بدلا من أن ننصرها بأفعالنا المقاومة للاحتلال نقوم بمطالبتها وكأنها بيدها حل او ربط . فعلا غريب . ومن نحن ؟ نحن دولة تعترف بالاحتلال وتقبم معه علاقات اريد تفسيرا . اعتقد ان الرسالة الاردنيه للجنة فلسطين مخيبه للأمال وليس لها مفعول ايجابي . هل نحن نستهزئ أم اننا لا نعرف كيق نتصرف . نشكر الاستاذ فؤاد . . ونقول أجرنا على الله

  16. خلينا اختصرها وأقول الحق على شعوبنا لأنها تعرف كل شيء واماخذه دور المغفلين . لكن لازم تعرف انه الجاي اصعب عليها بكثير

  17. انا متأكدة أن كل دول العالم متأكدة وقانعة بعدالة القضية الفلسطينية . ولكنها لا تستطيع أن تفعل او تقول كلمة ما دام زعما العرب يتصرفون وكأن لليهود حق في فلسطين . الكره بالعربي عند الشعب الفلسطيني ويستطيع قلب المعادله .

  18. اسرائيل لم تنتصر علينا بالسلاح ولا بالسياسه ولكن بواسطة الحكام العرب . الا انهم كلهم بكفه وسلطة اوسلو بكفة أخرى ولوكانت هناك هندنا مقاومه شعبيه فلسطينيه ما تجرأ حاكم عربي ان يعترف بالاحتلال ويصبح سندا له .

  19. أخي فؤاد الأردن البطاينه
    وأنت المفكر القومي العربي المسلم والدبلوماسي الخبير في دهاليز عواصم صنع القرارات هل تنطلي عليك مداعبات عباس الحريريه لعدونا الصهيوني والغلظه والأجرام تجاه إخوتنا في الأرض المحتله تعظيمأ للتنسيق الأمني الذي يعتاشون منه برفقة عصابته التي ورثت أجندة المزروع عرفات فمع أن هذه العصابه انتهت ولايتها وتمددت صلاحيتها برضى مشغليهم ومع وصولهم لأرذل العمر حاملين نير المحراث حتى تهيئة (ثور)عميل آخر من رحم الشعب الفلسطيني ودحلان تقريبا جاهز للإجهاز على كامل القضيه
    لقد عدنا للمربع الأول بفضل خاطف الثوره وعصابته التي اختارها بعناية فائقة لترث استكمال خدمة المشروع الصهيوني وبعد أن قضى على أحرار الثوره وأتم تدجينها مما أتاح له الإعتراف للمحتل بثمانين بالمئه من أرض فلسطين وكلنا أصبح لدينا اليقين الكامل أن جميع حكام العرب موظفين ينفذون تعليمات مشغليهم ومناط بهم قمع اى حركة تحرر لحماية هذا الكيان الكرتوني
    دمت أخي فؤاد الأردن البطاينه منارة فكر للأحرار

  20. علينا ان ندرك حكاما ومحكومين في وطننا العربي ان العالم لا يحترم الا الاقوياء الضعفاء فقط هم من يلجؤون لمجلس الامن وباقي المنظمات الدوليه لنيل حقوقها !!!
    النظام العربي اصبح في اضعف حالاته ربما طوال تاريخنا القديم والحديث بل ان احوالنا كعرب تدعو للرثاء “” لاننا لم نستطيع استيعاب متغيرات السياسه الدوليه ومتغيراتها ولم يعد باستطاعتنا قادرين علي مواجهة اعداؤنا لا سياسيا وبالقطع ولا عسكريا
    لا يمكن لشعبنا الفلسطيني ان يظل صامتا علي سياسة سلطه عباس ومن حوله وهم مستمرون في بيع الاوهام ولا يريدون الخروج من مسار الفشل الذي مارسوه بالمفاوضات العبثيه التي اضاعت هيبة القضيه ودماء الشهداء والنضال علي مدي قرن من الزمن “”لا زالوا يراهنون علي تغيير الاداره الامريكيه ظنا منهم ان بايدن سيعيد لهم الارض والدوله وهم يقومون بحماية المستوطنات والحرص علي سلامة المستوطنين
    انا كفلسطيني اشعر بالخزي حين اسمع كلمة الرئيس الفلسطيني فهذا المخلوق لا يمثل الا سكان مقاطعة الذل والهوان وقد بلغ من العمر ارذله ولا زال يتصرف كالمقامر الذي يستمر في اللعب املا بضربة حظ يعوض بها خسارته اي انه يتصرف بالقضيه كلعبة قمار لا اكثر اقول للعقلاء من ابناء شعبنا اين انتم لماذا السكوت علي هذه المهزله التي يمارسها عجزة رام الله ؟؟؟؟لا اريد الحديث عن العرب والتطبيع لانني اخجل من وعظ الاخرين بعدم فعل شئ وجماعتنا يمارسونه بابشع الصور واخيرا حمدا لله علي سلامة عودة سعادة السفير الي منبر الاحرار منبر عميد الصحافه العربيه ابوخالد حفظه الله

  21. المقال بالطبع جاء تعقيبا على مناشدة الاردن للجنة فلسطين بأن تحقق لنا حل الدولتين . تعقيبك منطقي وشافي ومختصر . ولكن لا أدري كيف لنا نعود من جديد نخاطب لجنة في الامم المتحده وننسى مجلس الأمن . والله من غير المقبول ان تصبح القضية الفلسطينية قضية مناسبا وخطابات . لا حول ولا قوة الا بالله.

  22. استاذ ابو أيسر اتعلم لماذا بقية الحكام لا يفعلون كما يفعل الاردن ؟ لأن شعوبهم ابعدوها عن القضية من أمد طويل .

  23. نحن العرب وأقصد حكامنا يخاطبون بالواقع عواطف عامتنا وجهلتنا وهؤلاء يمكن كثر هي تمشاية معامله . انهم لا يخاطبونك ولا يخاطبون عقلائنا

  24. فعلا هناك قضايا تافهه تعرض على محكمة العدل الدوليه لبين الرأي . فلماذا لا نعرض عليها الكثير من القرارات الجائره وليس فقط احقية اليهود بفلسطين وسبق وان عرضنا عليها قضية البراق او حائط المبكى

  25. نعم وألف نعم استاذنا نحن الأمم المتحدة إن احترمنا أنفسنا واحترمنا قضيتنا . والله لو كنا مخلصين لقضيتنا امام العالم لما فعلت اسرائيل ما تفعله . لكم الشكر دائما كاتبنا الأغر

  26. على صغر حجم المقال الا أنه من أروع وأدق واضح ما قرأت شكرا لكاتبنا الكبير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here