هل هناك تناقض بين الفكر الإسلامي والفكر القومي‏؟ مهاجمة الإسلام تتم تحت غطاء أكذوبة “الإسلام السياسي”

د. عبد الحي زلوم

تعرض العالم العربي الى غزوات ثقافية منذ قرون كان اشرسها واكثرها تنظيماً وتصميماً وامكانيات البعثات الامريكية التبشيرية البروتستانتية بدءا ببعثة سنة 1820. كان اسلوبهم يعتمد على النفس الطويل لانشاء اجيال جديدة منفصلة عن  حضارتها العربية الاسلامية الجامعة  وابدالها بهويات فرعية قومية ومذهبية واثنية  ضيقة.

قبل ان ينطلق اول مُبشّرَين الى فلسطين سنة 1820  . كان القس ليفي بارسونز أول المتحدثين في كنيسة اولد ساوث في بوسطن  قائلاً: “اليهود هم من علمونا طريق الخلاص.. فقد حافظوا وبإخلاص ونوايا صافية على الإنجيل.. ثم قال ”الحقيقة الكبرى أن اليهود هم من زودوا الإنسانية بالمخلص الأعظم.. المسيح”.  واضاف بارسون : ”نعم.. إخوتي، إن من سيشفع لكم أمام عرش الله.. هو يهودي… وان على المسيحيين، وعلى سبيل إظهار الامتنان وكنوع من رد الجميل، بذل كل ما يمكنهم من جهد لاستعادة السيادة لليهود في أرض أجدادهم وموطن الإنجيل”.

بدأ المبشرون عملهم باستقطاب المسيحيين العرب من الطوائف الاخرى كان منهم ناصيف اليازجي وبطرس البستاني الذي اشهر تحوله الى المذهب البروستنتي . وحيث ان البروتوستانت يعتبرون ان التوراة هي كتابهم كما الانجيل فقد طلبوا من البستاني ترجمة التوراة الى العربية.تحول بعض المارونيين الى  مذهب المبشرين  اثار البطريرك الماروني والذي طلب من السلطان طرد هؤلاء الدخلاء.الا ان المبشرين  كانت تساندهم وزارة الخارجية الامريكية والاسطول الامريكي المتعاظم في البحر الابيض المتوسط.

***

كان على الحركات التبشيرية ان تبعد الحضارة العربية الاسلامية عن المجتمع لانها حضارة عابرة للقوميات والتي تسمح لها ان تتفاعل ايجابيا عند وجود مظلة ايديولوجية كهوية جامعة  وتتصارع عند غيابها .   فالاسلام يعترف بالقوميات بل ويعتبرها اساسا للتعارف والتآلف  اذ قال تعالى : ”  يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ  “.

لذلك اعطى تزاوج القوميات ابهى العصور انسانية فأصبح سيبويه الفارسي ابا اللغة العربية واصبح البخاري من اواسط اسيا من فقهاء الامة واسترجع الكردي صلاح الدين القدس من الصليبيين وهزم قطز القوقاسي التتار والذين ما لبثت الحضارة العربية الاسلامية ان غلبتهم فاسلموا وجاهدوا من اجلها، بل ساد العالم عولمة حميدة قبل عولمة الانغلو ساكسون الخبيثة بقرون. اصبح إبعاد الهوية الرئيسية الاسلامية الجامعة عن المجتمع هو الهدف الاساسي للمبشرين وكانت القومية هي اداتهم للوصول الى مبتغاهم .

يعتبر جورج انطونيوس وكتابه (يقظة العرب) المرجع الاكثر شهرة وتوثيقا ًعن تاريخ القومية العربية . جاء في الفصل الثالث صفحة 117 :

” بدأت قصة الحركة القومية للعرب في بلاد الشام سنة 1847 بانشاء جمعية قليلة الاعضاء في بيروت في ظل رعاية امريكية . فأنشأت الجمعية في بيروت باسم ( جمعية الاداب والعلوم )  وكان من اعضائها  اليازجي  والبستاني وكذلك ايلي سميث  وكورنيليوس فان دايك ، وعدة اعضاء اخرين من الامريكان . .. ولم يكن فيها عضو مسلم او درزي .” استمر تاسيس الجمعيات و توسيع مشاركة الاقليات من الطوائف الاخرى  بالتدريج. فمنذ بداية الحركة القومية  اسسها ورعاها نفر قليل من الاقليات. ففي سنة 1857 تم تاسيس ( الجمعية العلمية السورية) وكانت امتدادا لجمعية 1847 ( التي كانت حصرية للمسيحيين فقط  ) ولكن تم اضافت اقليات اخرى فكان الامير الدرزي مجيد ارسلان في هيئة ادارتها بل ترأس ادارتها لبعض الوقت . الا ان  دائرة سرية ضيقة كانت تعقد لاتخاذ القرارات. كتب انطونيوس صفحة 120 :”يحق  لنا ان نقول ان اول صوت ظهر لحركة العرب القومية كان ف ي اجتماع سري عقده بعض اعضاء ( الجمعية العلمية السورية ) . وكان احد الاعضاء وهو ابراهيم اليازجي ….  قد نظم قصيدة في جوهرها تحريض للعرب على الثورة …  واهابت بالعرب  ان يتحدوا ويلقوا عن اعناقهم النير التركي . “

***

اقام المبشرون شبكة ضخمة للتعليم لتفصيل جيل جديد (حسب الطلب).  فانشات زوجة المبشر ايلي سميث اول مدرسة للبنات ، كما تم انشاء مئات من المدارس التبشيرية.اما

“الكلية البروتستنتينية السورية ” في بيروت التي اسسها سنة 1866 القس البروتستنتي الاميركي  دانيال بليس وغيرت اسمها الى الجامعة الاميركية في بيروت سنة 1920 فكان  نظامها الاساسي يدعو  لنشر الفكر القومي العربي . ولقد حققت نجاحاً باهراً في هذا المضمار حيث ان اكثر قيادات الجماعات القومية كانت من خريجيها  ومن الاقليات. اسس قلة من  خريجيها جمعية قومية سرية كانوا جميعا من الاقليات  و الماسون. وحين اكتشف العثمانيون امرهم ، تفرق هؤلاء  وهاجر بعضهم الى مصر. وهنا نستحضر ان الجمعيات السرية لنشر القومية العربية كان اغلبها من الماسون .  فوثائق  وزارة الخارجية البريطانية تضم رسالة من السفير البريطاني لوثر في اسطنبول الى وزارته في لندن يقول فيها ان حركة الاتحاد والترقي والتي قادت الانقلاب على السلطان عبد الحميد الثاني كانت حركة يهودية ماسونية لها فروع في كافة ارجاء الدولة العثمانية . قد لا تعجب هذه الحقيقة البعض والذين يقول عقلهم الباطن لا تخبرني بالحقيقة بل اخبرني بما احب ان اسمع !

من الجدير بيانه ان الجيل الذي دربه المبشرون في لبنان من الاقليات قاد الانقلاب الثقافي والاجتماعي في مصر وسيطر على وسائل  الاعلام والتاثير بشكل شبه كامل.

بالرغم من ان مصر هي قلب الامة ومركز الازهر فقد تم حركات التغريب والانقلاب الثقافي والاجتماعي بواسطة افراد من الاقليات اللبنانية التي دربها المبشرون . وكان للماسونية في مصر مجلة تنشر أخبارها وتشيد بها ، هي مجلة (اللطائف ) التي كان يصدرها شاهين مكاريوس , وهو لبناني وعمل مدة في المطبعة الأمريكية في بيروت . وكذلك جاء من لبنان  فارس نمر ( وكان احد الاعضاء من  الجمعية السرية الماسونية القومية في بيروت ) وقد انتمى إلى الماسونية في بيروت سنة 1874 .

اسس  يعقوب صروف وفارس نمر جريدتين الاولى في القاهرة بأسم المقطم والثانية في الخرطوم  .  ونمت الحركات الماسونية في مصر وكان من اعضاءها سعد زغلول حتى مماته .  وقد وجه المحفل الماسوني الوطني المصري الأكبر إلى أهل فلسطين اثناء ثورتهم الكبرى عام 1936 النداء التالي : ( يا أهل فلسطين تذكروا أن اليهود هم إخوانكم وأبناء عمومتكم ، قد ركبوا من الغربة ، فأفلحوا ونجحوا ثم هم اليوم يطمحون للرجوع إليكم لفائدة وعظمة الوطن المشترك العام.)

إن النهضة الحقيقية للصحافة المصرية لم تحدث إلا على يد الصحافيين غير المصريين من اللبنانيين وثيقي الصلة بمراكز التبشير اللبنانية والمحافل الماسونية واسسوا اكثر من 200 صحيفة  حتى الحرب العالمية الثانية . كان القس الدكتور لويس صابونجي من  بيروت أول صحفي من أصول شامية يؤسس مطبوعة في مصر، وتم ذلك عام 1871، تحت اسم مجلة النحلة الحرة. وصل سليم تقلا إلى الإسكندرية قادماً من لبنان، ثم تبعه أخوه بشارة في العام التالي، وأسسا مطبعة ودار الأهرام في الإسكندرية قبل نقلها إلى القاهرة، وبعدها اسسا جريدة الاهرام لتصبح أهم جريدة مصرية منذ أعوامها الأولى.

وعقب وفاة الأخوين أدارت بتسي تقلا، أرملة بشارة، الأهرام مع جبرائيل تقلا. وفي زمنه كانت رئاسة تحرير الأهرام حكراً على اللبنانيين، من غير المسلمين سواء الشاعر خليل مطران، وصولاً إلى أنطون الجميّل وهي العائلة التي انشأت حزب الكتائب اللبناني والذي تحالف مع اسرائيل في الحرب الاهلية اللبنانية . و تعاقدت الأهرام عام 1957 مع محمد حسنين هيكل لتولي رئاسة تحرير الأهرام. عام 1890، أسس نجيب متري وجرجي زيدان ( وهما لبنانيان ماسونيان) مطبعة ودار المعارف. ولكن زيدان اختلف مع متري وانفصل عنه ليؤسس مطبعة ودار الهلال عام 1892 وعقب وفاته، طوّر إميل وشكري زيدان الدار بإصدار مجلة المصور ومجلة سمير المتخصصة للاطفال.

 أما مجلة روز اليوسف فأصدرتها اللبنانية روز اليوسف التي تمّ تبنيها من عائلة مسيحية لبنانية ولم تعرف أنها مسلمة الا في سن العاشرة حيث هربت الى الاسكندرية وعملت في الفن. أما صناعة الفن فكان ابطالها في البداية من اليهود والاقليات من بلاد الشام. كان من اشهر ملحني ام كلثوم داوود حسني واسمه الحقيقي داوود حاييم ليفي . كانت من اوائل اغانيها التي يمكن سماعها على اليوتيوب اسمها ( الدلاعة والخلاعة مذهبي.)  واتحفتنا الدرزية اسمهان باغنية ( ما بين رنين الكاس )  الى ان انتقلت الدلاعة والخلاعة الى عبد الوهاب في اغنية ( الدنيا سيجارة وكا س) . هذا هو الفن الذي انتج مجتمع( السح الدح امبو )  الذي نعيشه اليوم .

***

اكذوبة الاسلام السياسي:

لعل اهم نقطتين ركز المبشرون والاستعماريون  عليهما هي ان علينا ان نختار بين الحضارة العربية الاسلامية او القومية العربية مع انهما لا يتعارضان ، واكذوبة الاسلام السياسي جاءت   لمحاربة العقيدة والايديولوجية الاسلامية.

كان يعيش في شبه جزيرة العرب في الجاهلية شعبان : احدهما كان معظمه من القبائل الرحل ،  وكانت تتنقل ما بين الحجاز ونجد  حتى نهر الفرات لرعاية  ابلها باختلاف المواسم . وكان الشعب الاخر يعيش   حياة مستقرة في بلاد اليمن وحضرموت .وكانت لفظة العرب تطلق في معناها السلالي ( الاثنوغرافي ) الضيق على الشعب الاول وحده .  واصبحت لفظة العرب وعبارة العالم العربي تستعملان في مجال اوسع كثيرا نتيجة الانتشار الاسلامي .اذن فالعالم العربي جاء نتيجة  الفتح الاسلامي فهو توأمه ، اما العرب بدون اسلام فهم اعراب.

شهد القرن الثالث الميلادي قيام مملكتين عربيتين مزدهرتين في تدمر والحيرة .  تأثر العرب بحضارات تلك المناطق  ولم يؤثروا  وكذلك كان اثر اللغة العربية محدودا جدا  . وكان  بعضهم عملاء للروم وعمل الاخرون عملاء للفرس. اما في القرن السابع  فقد جاء هؤلاء الفاتحون تحت راية الاسلام  مزودين بقوة روحية لم تتح لهم في اي هجرة سابقة . ولم  يستطع شيء ان يقف في طريق هذه القوة . وانهار النظام القديم للحضارات الواهية ذات الاصول المتعددة .  بل وانهارت امبراطوريات العصر ( الروم والفرس).

والسؤال هنا : ما هي ومن اين جاءت هذه الطاقة الهائلة واكرر الطاقة الهائلة التي لم تستطع اي حضارة او دولة ان تقف امامها ؟ وقد عرف المبشرون والمستعمرون مصدر هذه الطاقة فاصبح فصل الطاقة الاسلامية عن العربية هو  الهدف لاعداء الامة  . وكان هذا جوهر حركات  الغزو الثقافي والذي نتج عنه تفكيك الدولة الواحدة وتغليب الهويات الفرعية على الهوية العربية الاسلامية الجامعة . ولم تكن عظمة الاسلام  في انه فتح تلك الرقعة الفسيحة من العالم المعروف انئذ . بل كانت في انه منح تلك البلاد حضارة جديدة هي الحضارة العربية الاسلامية فاصبح الفارسي والرومي  والكردي  والامازيغي يقرؤون قُرآنا بالعربية ويتوجهون خمس مرات كل يوم في صلاتهم الى قلب الجزيرة العربية.

***

كفانا نفاقا وجهلا وتجهيلا ! امة عربية واحدة… نعم ! ذات رسالة خالدة… نعم ! وقولوا انها رسالة الاسلام الذي يحاربه الصهاينة العرب قبل الصهاينة الصهيواميركيون .انها الرسالة التى جعلت من ضعف العرب  وجاهليتهم قوة حين حملوها، وهي الرسالة التي لما تركوها رجعوا الى جاهليتهم وضعفهم  كما نراه اليوم .

مستشار ومؤلف وباحث

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

71 تعليقات

  1. _____________ 《“الكلية البروتستنتينية السورية ” في بيروت التي اسسها سنة 1866 القس البروتستنتي الاميركي دانيال بليس وغيرت اسمها الى الجامعة الاميركية في بيروت سنة 1920 فكان نظامها الاساسي يدعو لنشر الفكر القومي العربي . ولقد حققت نجاحاً باهراً في هذا المضمار حيث ان اكثر قيادات الجماعات القومية كانت من خريجيها ومن الاقليات.》. إقتباس من المقال.
    _______________ أخي الفاضل عبدالحي زلوم ،، لقد كتبت و شخصت مرض كبير أصاب الامة من خلال الاقتباس أعلاه ،، نعم الإرساليات التبشيرية اكثر قيادات الجماعات القومية كانت من خريجيها ومن الاقليات ،، اسمه ميشيل و يدعوا للقومية العربية ،، لماذا لم يغير اسمه إلى إسم عربي على الأقل ؟!……….

  2. الى حاضر
    نسأل الله ان يكون حضورك حضور ا مشاركا الحجة بالحجة على منصة منبر الإعلام المعرفي والتوعوي راي اليوم الغراء وليس حضورا مستفزا وخاصة في الأمور الدينية وكما قال المثل جيت تكحلهّا عورت عينها بردك على التعليق وعليك التدبر بما جاء في كتاب الله حتى لاتغرق تأويلا بعيدا عن القراءة لمفردات مخرجات أعداء الأمة ذات الوجهين الناعم وأو الخشن ؟؟؟؟؟؟؟ وعلى سبيل المثال تفسيرك حول لصائبين والنصارى وغيرهم بالعودة الى اسباب نزول الآية وتفسيرها والحكمة منها ؟؟؟؟؟؟؟؟ ومن باب النصيحة معنى الإستفزاز بهذا المقام (الدين ) انظر ماحصل لفرعون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟”فأراد ان يستفزهم من الأرض فأغرقناه ومن معه” صدق الله العظيم
    ناهيك ان الإستفزاز لايتناغم وخلق وأخلاق الصادق الصدوق الأمي الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين صلوات الله عليهم وتسليمه الذي جاء محذرا وهل يكب الناس على وجوههم غلإ حصائد السنتهم “

  3. ردود
    إلى حضرة الأخوة عابر سبيل ويوسف صافي ومحمد أبو فارس

    أتفهم تحفظكم تجاه ما ذهبت إليه، ولعل خاتمة تعليقي كانت من النوع المثير للتساؤل لم أقصد من وراءها إلا استفزازا للتفكير خارج الصندوق المغلق، فجواب سؤالي المعترَض عليه هو أن النبي محمد (ص) لم يأت بدين جديد وإنما جاء مذكرا بالديانة التوحيدية الحنيفية الإبراهيمية الإسلامية التي لم ولن يقبل الله غيرها ، وهو بذلك كان منذرا ومبشرا ليس إلا (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ) وأيضا (إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) ولنتأمل ببعض من العمق هذه الآية من سورة البقرة ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)، فماذا يعني وجود أناس ختمت قلوبهم قبل أن يعطوا الفرصة لقبول الإيمان من رفضه ؟ وأما من سورة يس (إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ ٱتَّبَعَ ٱلذِّكْرَ وَخَشِىَ ٱلرَّحْمَٰنَ بِٱلْغَيْبِ ۖ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍۢ وَأَجْرٍۢ كَرِيمٍ). ما فائدة إنذار أفراد أصبحوا في عداد المؤمنين؟ لم أرى جوابا لذلك سوى إبداعا تعبيريا أريد منه تنبيهنا إلى حقيقة الدين في جوهره فطرة قوامها الخلق الكريم، فمن فسد خلقه حتى اشتد عوده يختم الله قلبه، فلن يصلح معه أي دعوة أو إنذار بعد ذلك، وأما من صلحت سريرته أصلا فإن الإنذار لا يزيده إلا صلاحا ويرفعه درجات ولكنه لن يضيف له دينا جديدا، وهكذا كانت رسالة النبي الكريم التذكيرية على كل حال موجهة لكل الناس لأنه لم يطلع على قلوبهم ليحكم على صلاحها ومن يستحق الإنذار من عدمه.
    وعموما ما دام هناك آيات قرآنية قابلة للتأويل وأحداثا تاريخية كثر الجدل حولها، فلا يصح أن نضع أنفسنا حكاما على وجهة صحيحة دون غيرها، وهذه فرصتنا في منتديات للحوار الحضاري مثل “رأي اليوم” أن نغني بعضنا لعلنا نصلح ما أفسدته دهور من التعصب والظلام.

    وأتوجه إلى أستاذنا الكبير والمبدع دائما في مقالاته الموسوعية الدكتور عبدالحي زلوم بجزيل الشكر لتشريفي بقبول التعليق فضلا عن تقديره.
    و إلى الأخ الدكتور مازن بالشكر أيضا ولله الحمد على تآلف القلوب .

  4. ردود

    إلى حضرة الأخوة عابر سبيل ويوسف صافي ومحمد أبو فارس

    أتفهم تحفظكم تجاه ما ذهبت إليه، ولعل خاتمة تعليقي كانت من النوع المثير للتساؤل لم أقصد من وراءها إلا استفزازا للتفكير خارج الصندوق المغلق، فجواب سؤالي المعترَض عليه هو أن النبي محمد (ص) لم يأت بدين جديد وإنما جاء مذكرا بالديانة التوحيدية الحنيفية الإبراهيمية الإسلامية التي لم ولن يقبل الله غيرها ، وهو بذلك كان منذرا ومبشرا ليس إلا (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ) وأيضا (إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) ولنتأمل ببعض من العمق هذه الآية من سورة البقرة ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)، فماذا يعني وجود أناس ختمت قلوبهم قبل أن يعطوا الفرصة لقبول الإيمان من رفضه ؟ وأما من سورة يس (إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ ٱتَّبَعَ ٱلذِّكْرَ وَخَشِىَ ٱلرَّحْمَٰنَ بِٱلْغَيْبِ ۖ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍۢ وَأَجْرٍۢ كَرِيمٍ). ما فائدة إنذار أفراد أصبحوا في عداد المؤمنين؟ لم أرى جوابا لذلك سوى إبداعا تعبيريا أريد منه تنبيهنا إلى حقيقة الدين في جوهره فطرة قوامها الخلق الكريم، فمن فسد خلقه حتى اشتد عوده يختم الله قلبه، فلن يصلح معه أي دعوة أو إنذار بعد ذلك، وأما من صلحت سريرته أصلا فإن الإنذار لا يزيده إلا صلاحا ويرفعه درجات ولكنه لن يضيف له دينا جديدا، وهكذا كانت رسالة النبي الكريم التذكيرية على كل حال موجهة لكل الناس لأنه لم يطلع على قلوبهم ليحكم على صلاحها ومن يستحق الإنذار من عدمه.

    وعموما ما دام هناك آيات قرآنية قابلة للتأويل وأحداثا تاريخية كثر الجدل حولها، فلا يصح أن نضع أنفسنا حكاما على وجهة صحيحة دون غيرها، وهذه فرصتنا في منتديات للحوار الحضاري مثل “رأي اليوم” أن نغني بعضنا لعلنا نصلح ما أفسدته دهور من التعصب والظلام.

    وأتوجه إلى أستاذنا الكبير والمبدع دائما في مقالاته الموسوعية الدكتور عبدالحي زلوم بجزيل الشكر لتشريفي بقبول التعليق فضلا عن تقديره.
    و إلى الأخ الدكتور مازن بالشكر أيضا ولله الحمد على تآلف القلوب .

  5. لا يمكن لهذا الجدال ان يحسم إلا بشوكة الإسلام الذي سيدير شؤون الأمة ويفرض شريعته فرضا ووقهرا على كل رافضا لها فالإسلام جاء دين وشرعة، ولعل الكثير من الجهلة يرفضون هذا الواقع ويحاربونه، والأشد إيلاما هم بعض المسلمين الذين الذين يجهلون أو يتجاهلون حقيقة دينهم فنجدهم يأتون على استحياء ليناقشوا أمر دينهم، وكأن الإسلام بحاجة لتجميل ليقبله الآخر !!!

    الإسلام فتح بلاد استعصت وأبت ان تكون في شرعة الله الذي ارتضى فكان إذعانها بقوة السلاح صاغرين، هذا ديننا، وليذهب كل المتشدقين بالإنسانية إلى الجحيم فها هي أوروبا الغرب استباحت الأعراض واستعبدت الإنسان أينما حلت واحتلت واستعمرت وأمريكا كذلك فاليخرس المتشدقين بهراء الإنسانية فالإنسانية لم تصنها حضارة في الكون مثل حضارة الإسلام، فقصتنا قصة استعادة للقوة والمنعة وبعدها لن تهم الآراء ولا أصحابها، فقط نجد هذا الجدال في حق الضعفاء أما القوي فمهوب الجناب حرام الحمى.

  6. من قراءتي لعدة تعليقات وجدت أنها تحيد عن الموضوع الأساس الذي أراد الباحث المحترم إيصاله للقراء.
    المقال فيه شرح مفصل و واضح عن خطط و أفعال قام بها الغرب و امريكا لضرب العقيدة الإسلامية لتفكيك الأمة و السيطرة عليها. البعض يظن أن الخلافة العثمانية كانت تطبق صحيح الدين و هذا خطأ كبير. و الحقيقة ان كل الخلافة مذ أصبحت ملكية وراثية من بداية الدولة الأموية ثم العباسية و ما تلاهما لم تقم على اساس العقيدة. صحيح انها جمعت الأمة تحت راية واحدة و لكن كان هناك تسلط في الحكم و كأن البلاد كانت ملك خاص بالحاكم ولا زال ذلك قائما حتى يومنا هذا في المملكات و للاسف في الجمهوريات أيضا. لا يظنن احد أن هناك حكما إسلاميا قائم حاليا. الاسلام رسالة للعالمين فيها هدى و نور لمن أراد أن يستقيم أفرادا و حكومات و تطبيقها ليس سهلا فالحياة مليئة بالأهواء.
    من يتكهربون من سماع إسلام سياسي غير معرف ما مقصوده ليسالوا أنفسهم اين قام ذلك و لماذا فشل؟.
    في منطقتنا هناك مسلمون و غير مسلمين و عرب و أعراق أخرى لذلك لا الدولة القومية و لا الدولة الدينية ستكون مقبولة من الجميع و وضعنا الحالي يوضح ذلك.
    من ناحية أخرى فإن العقيدة رابط قوي يجمع الناس و يوحدها و ليس هناك من عقيدة أكثر سماحة من الاسلام الذي هو أصل الدين السماوي اذا جرى الأخذ به. الاسلام الصحيح لا يظلم احد، لذلك لا يجوز أخذ بعض الجور الذي وقع على غير المسلمين هو من تعاليم الإسلام، عمر ألغى حد السرقة في المجاعة، و في وقتنا الحاضر كيف نقيم حدا على سارق و نترك المسؤولين و الحكام يسرقون الأوطان و ما فيها فهذا لا يستقيم به دين و لا دنيا و يجب تقويمه.
    اذا كان هدف بعض المعلقين قيام علمانية تنفض الدين و تتيح كل المحرمات فهذا لن يقبله الناس في منطقتنا لا مسلمون ولا غيرهم مهما حاولوا و لن تستقر البلاد.
    لقد رأى المسلمون الويلات من غزوات مختلفة و حروب صليبية و ابادة جماعية للمسلمين لا تزال تحدث في بلدان كثيرة. لا أود العودة إلى الخلافة العثمانية و مساوءها و لكن هل أحوالنا الحالية احسن. لماذا لا نعمل على توحيد المنطقة في جمهورية ديمقراطية دستورها لا يخالف تعاليم الإسلام لا تفرق بين الناس جميعا و لا اظن ان في ذلك ظلم لغير المسلمين اذا تساووا مع المسلمين في الحقوق و الواجبات.
    من الجائز أن هذا حلم لأننا ضعفاء و مخترقين من كل صوب و لكن لن نتقدم ان لم نتوحد. فلنبدأ في رفع الظلم عن الشعوب و اشراكها في الأمور التي تخصها و هذا لو حصل فهو يمكن أن نطلق إسلام سياسي اذا اردتم، إذ ليس هناك شيء اسمه الاسلام السياسي و إنما اريد به ضرب الاسلام كعقيدة من.

  7. لفهم المشكلة يجب أن نعود إلى التاريخ ولكي نعود الى التاريخ يجب أن نعود المشكلة . تحياتي د عبد الحي

  8. الى اخي العزيز عابر سبيل..
    Today at 7:32 am (5 hours ago

    بعد التحيه والاحترام و المحبه
    اخي الله سبحانه أعطه الانسان الحريه لكي يكون مسلم او غير مسلم و الى ان يكون كافر
    و هو حق من عند لله تعالى و لا يجوز التعدي على حقوق الانسان بدون حق شرعي من عند لله سبحانه و يجب المطالبه بحقوق الشعوب العربية من بلادهم قبل العتب على الاخرين
    و الدين الاسلامي اختصاص فردي و من الفرد
    يصبح المجتمع المدني و اذا اردت ان تفلس
    شرطه المرور لا تخالف اشارات المرور .
    مع كل المحبه الى جميع سكان مخيم
    الوحدات و ارجو ان لا تزعل مني و اعمل مثلي ادخل على غرفه لا يوجد فيها احد و لا تفكر في اي شيء خلي راسك خالي من المشاكل و صلي و اسائل الله تعالى من قلبك
    و عقلك و كل خليه من جسدك و الله تعالى سوف يستجيب لك بعيد عن الناس و الله هو الصديق الصادق و اتمنى لك كل الخير

  9. إلى د. عبدالحي زلوم
    تحية طيبة وبعد: بعد الاحترام والتقدير، يقول ألله تعالى «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا» «النساء (59)».

  10. ________ لا ’’ تفلسفوا ’’ الإسلام لأن الفلسفة حمالة شكوك .. و لا ’’ تسيسوا ’’ الإسلام ’’ لأن السياسة عمرها ما قامت على مكارم الأخلاق .

  11. الى الاخ Al-mugtareb ، تحية طيبة .
    من الصُدف أن مسودة مقالتي استعملت نفس العبارة (Reverse Engineering ) ولان ذلك يوصلنا الى المصادر الرئيسية للاسلام بدون العوالق التي لصقت به نتيجة اختطاف السياسيين للدين . مع تحياتي .

  12. الحقيقة مقال صادم من د. عبد الحي زلوم بما فيه من مغالطات فكرية مرعبة
    ينفي د. زلوم وجود الإسلام السياسي وهو مخطئ بذلك
    الإسلام السياسي موجود وهو عقيدة تنظيم الإخوان المسلمين وداعش -نعم داعش- الذين لم ينحرفو قيد أنملة عن تطبيق الشريعة الإسلامية بمكوناتها وبحدودها المعروفة
    والتي تجافي العصر الحالي والعصور الإنسانية السابقة.
    يدعو الكاتب إلى تبني الدولة الدينية وهو الفكر الذي اكل عليه الدهر وشرب . أو فليعترف بحق إسرائيل بالوجود على حساب وجود الشعب الفلسطيني .إسرائيل هي نتاج وعد إلهي توراتي سماوي اليس كذلك؟
    يتنكر الكاتب لحقائق تاريخية موجودة على الأرض وهي وجود قوميات غير العرب وجدت وعاشت في هذه البقعة من الأرض وعلى رأسها القومية السورية (شوام, اردنيين,لبنانيين,فلسطينين,عراقين) فهوؤلاء ليسو عرب.
    عن أي حضارة إسلامية يتحدث د.زلوم .أهي حضارة الإغتيالات السياسية منذ اليوم الأول لإجتماع سقيفة بن ساعدة.أم عن حضارة قطع يد السارق بخلاف أم عن رجم الزانية حتى الموت أم عن الزواج بقاصر؟؟
    بفرض تبنينا للدولة الدينيية الإسلامية لايذكر د.زلوم هل نحن لنأخذ بمبدأ “النقل لاالعقل” أم ماذا ؟؟؟
    من المؤكد أن روح المقالة هو التضاد بين تطرفين .فلا أحد يقول أن البروتستنت والصهيو-مسيحية والمساونية ملائكة تهدف إلى بقاء وإذدهارأهل هذه المنطقة. ولكن هل الإسلام السياسي بما فيه تطبيق الشريعة الإسلامية بحذافيرها هو الحل؟؟
    أخيرا يبدو أن د. زلوم يجهل أن الغالبية العظمى من العلماء والكتاب الذين يذكرهم (الرازي, الفارابي ,سبيويه, الجاحظ,إبن المقفع, الكندي, وغيرهم وغيرهم ..كانو إما ملحدين أو من المعتزلة )

  13. .
    — عنوان صلاتنا هو ” الصلاه الابراهيمية ” وليس الصلاه المحمديه او الاسلاميه ، وبها نصلي خمس مرات يوميا وفي ركوع وسجود نصلي على سيدنا محمد وال سيدنا محمد كما صلينا على سيدنا ابراهيم و ال سيدنا ابراهيم ،،، اباح الاسلام مصاهره المسيحيين واليهود دون تغيير دينهم ،،، وشمل تعريف الامه بالاسلام اليهود والمسيحيين .
    .
    — الدعوه القوميه العربيه التي انطلقت بعد ترنح السلطنه العثمانيه التي تمثل ابشع فتره امتدت في قمع العقول في منطقتنا امتدادا من اليونان حتى اليمن كانت اي الدعوه القوميه العربيه بعلم او جهاله اول مسعى لفرز حاد في المجتمع الواحد ما بين عرب مسلمين ومسيحيين على جانب وعرب يهود على جانب اخر .
    .
    — اسرائيل اصلا فكره نابليون لدى حصار عكا وتناقل الغرب ملكيتها حسب الاقوى وهي مسخره لخدمته عبر عملائه ، تلك الفكره / التي تحولت لمشروع لدى روسيا القيصريه ثم بسقوط القيصر الى مشروع بريطاني ، احتاجت لتشكيل لهذا الفسخ العميق لفرز اليهود العرب وشيطنتهم تمهيدا لتهجيرهم للكيان الذي كان يخطط لانشائه ونفذ ذلك بعلم او جهاله قيادات عربيه سياسيه ومجتمعيه عبر الشعار القومي العربي الذي كان حينها تمردا على قمع العقل لقرون بواسطه الحكم العثماني .
    .
    — ومثلما تم ظلم الفلسطينيين العرب وتهجير سبعمائه وخمسه اربعون الفا منهم وسلب بيوتهم واملاكهم تم ايضا ظلم اليهود العرب وتهجير ثمانمائة وخمسون الفا منهم وسلب بيوتهم واملاكهم ،،، وكان من حث على ذلك وتشدد هم القوميون العرب الى ان اختطف المشهد منهم رائد القوميه بمفهومها السلطوي الشعبوي الرئيس جمال عبد الناصر وحث صراحه على معاداه اليهود دون ان يفرز منهم من كان يعتبر نفسه حزء من مجتمعه الوطني ، ولعل من اشهر الحوادث كان زيارته للمغرب وخطبته بالناس الذين خرجوا في اليوم الثاني مع الغوغاء يكسرون محلات اليهود المغاربه ويسلبون املاكهم وهم من عاشوا معهم سويا الاف السنين .
    .
    — من هنا اتفق مع العلّامه الدكتور عبد الحي زلوم من ان الدعوه القوميه العربيه كانت اما غير ناضجه او لها ولمن وقف وراء تشكيلها هدف الاضرار بالنسيج الوطني وعلى راسه شيطنه يهودنا تمهيدا لاقامه اسرائيل وتهجير يهود العرب لها .
    .
    — ان من الحلول التي يجب الاخذ بها هو تفكيك اسرائيل على نظام Reverse Engineering وايجاد الارضيه سليمه لتخلي يهودنا الدين هُحروا الى فلسطين عن الجنسبه الاسرائليه والعوده الى بلادهم في تونس والمغرب والعراق وسوريا و التي يحنون لها حنين الفلسطينيين المسلمين والمسيحيين لحيفا وعكا وصفد ، وهم اي يهودنا ان تم التجسير معهم بجراه ووضوح لهدف عودتهم لبلادهم امنين وتجاوزنا سويا الخدعه الكبرى والفخ المسمى اسرائيل والتي صُنعت لاستغلال الطرفين سيكونوا سندا مهما لدعم الحق الفلسطيني في عوده اللاجيء الفلسطيني الى بلاده . وانا بنيت هذا الراي استنادا لحوارات كثيره امتدت على مدى سنوات مع يهودنا من اصول امتدت لمختلف الدول العربيه في المهجر .
    .
    .
    .

  14. الشكر الي الشعله العلميه أبن فلسطين
    نعم الجهل هو المصدر الأساسي في دمارنا…واستغلاله في تدميرنا..ومن هنا نكبتنا…ِِبالعلم هو مصدر ارتقانا وتطورنا واستقامتنا..والحفاظ علي كرامتنا …وبسلاح العلم نقضي علي الوباين الجهل والاستعمار معا…
    الماسونية العالميه هي التي سفكت دما الأبطال قاسم سليماني والمهندس بدون شك..
    الدين الإسلامي اتي يخاطب العقل..ولكن للأسف لا عقول لنا ما دام
    الكأس والكيس والفرج هم مبادئنا الأولي..لهذا نعيش مأساة اليوم..عامه وفلسطين خاصه…
    وشكرا للجميع

  15. تحية وبعد …
    نعم يا أخي الكبير، تفاصيل المقال تثبت أن الآفة ليست في دين أو قومية أو … الخ، وإنما بضع كلمات في نهاية المقال تمثل التشخيص الدقيق للعلة؟
    قلت “كفانا نفاقا وجهلا وتجهيلا !”
    نعم النفاق هو العلة … فبالرغم من كوننا نعيش على أرض كل الرسالات السماوية، إلا أننا لم نطبق، في وضعنا الحالي، بضع كلمات بينت لنا ما هو النفاق ومن هو المنافق الذي إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان، لماذا؟ لأن المنافق لم يؤمن.
    كما أنك قلت “وقولوا انها رسالة الاسلام !”، لقد وصلت الرسالة إلى إندونيسيا، وهي أكبر دولة إسلامية، عن طريق بعض التجار المؤمنين، كما وصلت إلى أوروبا بحد السيف، فانظر وقارن بين الحالتين.
    التجهيل هو أقوى سلاح بيد المنافقين فحين يتفشى الجهل ينتصر المنافقون.
    وبعد التأكد من التشخيص، يبقى الأهم وهو معرفة الدواء؟ وهو الإجابة على سؤال “الترليون دولار” … هو … ما السبيل للإيمان؟ وأبسطه الإيمان بالوطن الذي يستحق التضحية في سبيله، ولنا في الجزائر وفيتنام وغيرها العبر.

  16. الى حاضر..الذي يتسائل عن اي دين جاء به محمد..نعم هنالك دين الإسلام الذي جاء به سيدنا محمد عليه وعلى اله وصحابته افضل الصلاه والسلام ..سيد الخلق ..وجاء بالرساله السماوية الخاتمه.. ويبدو انك لا تعرف عنها مثقال ذره..التي هي دين الله عز وجل وهو الإسلام.. والمسيحية هي الإسلام ..و اليهوديه هي الاسلام…وما جاء الأنبياء إلى لينشرو الاسلام..وإن الدين عند الله الاسلام.. تعليقك مكشوف وواضح جدا ما انت وماذا تريد. وانت من علق تحت إخواني
    قال تعالى {قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ (50) وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (51) وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ (52) (الأنعام)

    قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163) قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164) (الأنعام)

    الأعراف
    فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ (93) (الأعراف)

    الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157) قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (158) (الأعراف) إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ﴿١٩ آل عمران﴾

    وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ ﴿٨٥ آل عمران﴾
    (وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴿٣ المائدة)
    (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَىٰ إِلَى الْإِسْلَامِ )﴿٧ الصف﴾صدق الله العظيم

  17. الى الاخوة المعلقين ،
    تحية تقدير واحترام لكم جميعاً . هناك العديد من التعليقات ما تصلح لان تكون مقالا بنفسها ولكن دعني اختصر ما امكن :
    – لا ارى المبشرين لحركة دينية وانما غزو ثقافي مقدمة لغزو استعماري كما يثبت التاريخ في عالمنا العربي وافريقيا والهند وشرق اسيا .
    – اذا استطاع الاستعمار ان يوجد له من المسيحيين قلة لخدمته ، فلقد اوجد من المسلمين اضعاف ما اوجده من المسيحيين للقيام بادوار اقذر لخدمته . ولا يؤخذ المرء بجريرة اخيه .
    – عدى عصور الانحطاط كان اتباع الديانات الابراهيمية يعاملون باحترام ومساواة ذلك لان الاسلام يعتبر نفسه مكملا للديانات الابراهيمية وليس بديلا عنها .
    – اي اسلام نبغي وهل يوجد اليوم دولة عربية تحكم بالاسلام ؟ قال شيخ الازهر : لا شيء مطبق اليوم في الاسلام سوى امور الطلاق والزواج والميراث .
    – اتفق تماما مع ما قاله الاخ ( حاضر ) فاسلام الاعراب نراه اليوم جليا وهو ما اوصلنا الى ما نحن فيه .
    – اما الاسلام ( وليس الاسلام الثاني ) فهو تماما كما وصفه الاخ ( حاضر ) ويمكن اعتبار تعليق الاخ حاضر كجزء مكمل لمقالي يقرأ معه .

    لا اؤمن بالمذاهب الاسلامية خصوصا تلك التي سببت الفرقة . علينا الرجوع الى مصادر الاسلام الاولى من قران وسنة ، اما ما نشأ من تشوهات نتيجة فقهاء السلاطين فقد قال ابن حنبل :” لا تقلدني ولا تقلد مالكا ولا الشافعي وخذ من حيث اخذوا.”وعلينا فتح الاجتهاد لمعالجة قضايا العصر وفق ما ورد صحيحا في القران والسنة . وعلى علماء السنة والشيعة المخلصين ان يتحدوا وينبذوا ما اضافت عصور الانحطاط من عوالق على الاسلام لا تتفق اصلا مع نصه وروحه .

    واقبلوا جميعا احترامي .

  18. إلى المعلق “عبد عبد الكريم ”
    تحية طيبة،

    كلامك صائب و أضيف أن الاسلام… الصهيوني لا يشكل خطرا على أعدائنا بل هو في خدمة مقاصد أمريكا و إسرائيل يوميا و بالمجان…

    الإسلام أو من يدعي حَمْل لِوائه إذا لم يعمل لصالح المقاومة و ردِّ الاعداء فهو زائدة دودية… و لذلك نتمسَّكُ بحزب الله و حماس و الجهاد الإسلامي من والاهم من حلفاء و أنصار على تنوعهم …الوطنية الصادقة و إرادة الاستقلال و الكرامة هي جامعتنا أولا قبل أي عقيدة دينية أو فِكر…

  19. مقال رائع دكتور زلوم, نستنج من هذا المقال أن من المسيحيين اللبنانيين هم الطابور الخامس في جسد الأمة. لا شك أنه يوجد من الوطنيين بينهم ولكن تغلغلت الصهيونية والماسونية من خلالهم

  20. إلى حاضر و د.مازن الفطرة السليمة تختلف مع طرحكم هذا حول وصفكم العرب فالعربي له ان يعتز بعروبته وبالإسلام ولا تعارض بينهما على الإطلاق أولا وثانيا الى حاضر … لا تخرج الآيات الكريمات عن سياقها الصحيح ….

  21. بعد وفاة الرسول بدأت الثورة المضادة على اسلام محمد بن عبد الله .بدأت الثورة المضادة ب السقيفة وما نتج عنها من تحويل مقولة الرسول : السياسة في خدمة الدين الى عكسها اادين في خدمة السياسة وما زلنا الى اليوم نسير في الثورةالمضادة .لم يقم الرسول دولة غي المدينة بل انشأ سلطة تحكيمية فالمسألة بالنسبة للرسول الاعظم هي ان يقرر المؤمنون طريقة تنظيم مجتمعاتهم على هدي القوانين الانسانية الشاملة في القراَن الكريم واهمها : يا ايٌها الناس أنٌا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وفبائل لتعارفوا انٌ اكرمكم عند الله اتقاكم. لم يججد المرحوم علي عبد الرازق في كتابه :الاسلام وأصول الحكم ايٌ ذكر ل الخلافة وطريقة الحكم وانشاء الدولة مسألة يقررها المجتمع البشري وشرطها الاساس هو التوحيد .ولكل عصر طرقه وظروفه وقوانينه التي تنظم علاقات الناس .في عصر الرسول كان هناك ثلاث ركائز لهذه العلاقات وهي الاخاءوالتأسي بالمعاش ونصرة المظلوم .واليوم نحن بحاجة لعقد اجتماعي يتناسب وعصرنا يرتكز على المقولات الكبرى في القراَن بعيدا عن القياس على عصر الرسول .اذا كان الغزو والغنيمة في عصرالرسول هو الطريقة المثلى للبقاء البقاء للاقوى في صحراء يصيبها القحط بشكل دوري فاننا اليوم في عصر مختلف البقاء للجميع مجتمع كفاية لا مجتمع استهلاك يدمر الحياة كما اننا لا يمكن ان نستند لاَيات قراَنية اختص بها عصر الرسول والقياس عليها كما فعل ويفعل الدواعش ومتخلفو هذه الامٌة .قال ابن مالك نحن رجال وهم(السابقون) رجال كلٌ يؤخذ منه ويُردٌ عليه الا صاحب هذا القبر اي قبر الرسول .واذا كان الرسول قد منع كتابة الحديث عنه فلم يبقَ لنا الا القراَن باَياته الشمولية التي تخص الناس جميعا في كل العصور واعمال العقل فيها هو السبيل الوحيد لنهضة اسلامية جديدة ربما تكون حاجة ماسٌة لكل بني البشر .اَن لنا ان ندفن موتانا ان نعيد النظر بموروثنا من شريعة وفقه نأخذ المفيد لعصرنا ونترك ما يخالف اوضاعنا وظروفنا والا سنبقى في قعر الجهل والتخلف نقاتل بعضنا بعضا لخدمة الغرب الاَفل وخدمة الشرق الصاعد (الصين والهند وروسيا).

  22. الى حاضر مع التحيه
    حتى لاتقع في التأويل وفق ماذيلت به تعليقا من خلال سؤالك الإستفهامي الإستنكاري ؟؟؟ ومن باب التوضيح والنصيحة المذاهب الفقهية في الإسلام متفقه في العقيدة والأصول والإختلاف لا يتعدى البعض من إستنباط الأحكام .؟؟؟؟ وجاء النص القرآني واضحا “وما كان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين ”
    “اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا “؟؟؟؟؟؟؟والمذاهب الأربعة وفق الإجماع تم تسميتها وفق اسماء العلماء الحنفية “ابوحنيفة النعماني ” وتلاها المالكية والشافعية والحنبلية ؟؟

  23. إلى الأخ حاضر:
    لقد أغنيتني عن التعليق فشكراً لك، وعطفاً شكراً لدكتورنا الغني عن التعريف عبد الحي زلّوم فكم نحن بحاجة لتثقيف أجيال الجهل والجاهليّة.
    د. مازن

  24. الفكر القومي هو فكر عنصري يباعد بين الشعوب بينما الاسلام يوآخي بين الناس بغض النظر عن قومياتهم وجيناتهم وليس منا من دعا الى عصبية أو قبلية فالبشر كلهم لآدم وآدم من تراب وكلنا في الانسانية اخوة متساوون ولا فرق بين الابيض والاسود ولا بين الآري واللاتيني والسامي …..الخ.
    وليس لنا الا الله ليخرجنا من الظلمات الى النور ويهدينا سبيل الرشاد وما ينبغي لنا أن نتبع السبل فتفرق بنا عن سبيله.

  25. شكرا. لكن أتساءل كيف الخروج من هذا المأزق بخطوات عملية في وضع عالمي معاد لنا مسلح بأعتى قوة حتى الاسنان؟!

    ولا ننسى أن من أسلحة العدو أنظمة جاثمة على صدر الأمة منذ عقود ارهقت الناس وحرقت الشجر والحجر.

  26. حديث صريح وواضح تماما اعطاك الله الصحة والعافية وحسن الخاتمة
    ان الماسونية تغلغلت في العالم العربي والاسلامي وقبلها المسيحي الأوروبي منذ قرون , لكن كيف وجدت الأرضية الخصبة لتنموا وتمتد وتقلب المعايير الثقافية ومن ثن الاجتماعية والقومية والدينية؟ لايمكن لعامل واحد أن يكون هو السبب الرئيس بل عوامل كثيرة مهدت لذلك منها ما هو سياسي ومنها ما هو ثقافي, لقد وجدت الماسونية الغربية منفذا سهلا من خلال ضعف الدولة العثمانية من جميع نواحيها؟, فالدولة العثمانية كانت دولة عسكرية وليس لها جوانب ثقافية او حضارية ذات تاثير على الشعوب التي كانت تحت حكمها, فلم يكن هنالك مدارس ولا معاهد ولا جامعات ولا تطوير زراعي اوصناعي أو صحي طيلة 4 قرون من حكم البلاد العربية وحتى في تركيا نفسها لم يتطور شيئا بعكس دولة المماليك سابقتها والتي لا تزال آثارها للان والمدارس التي اقامتها
    كان سلاطين العثمانيين صوفيي الطريقة يهتمون بالصوفيين ويجزلون لهم العطايا في شتى ارجاء الدولةوكانت البلاد تحكم حكما ذاتيا الوالي في دمشق وينوب عنه في كل منطقة ممثل تركي والممثل التي يعتمد على عائلات متنفذه من اجل تحصيل الضرائب وهؤلاء اذاقوا الفلاحين الامرين واستولوا على اراضيهم وزادوهم فقرا على فقر مما مهد لدخول الماسونيين الى تلك البلاد بطرق كثيرة ومختلفة كما تفضل حضرتكم وساهم مساهمة كبيرة في سقوط الدولة وانتهائها ووقوع البلاد العربية تحت السيطرة الاجنبية من المحيط الى الخليج وانشاء ممالك ومشيخات وامارات ماسونية واحزاب قومية واخرى اسلامية معظمها من نبع فكري واحد, قد يكون بعضها وطنيا شريفانشا في وسط القرن العشرين وقد يكون بعضها اداة استعمارية يسلطها الاستعمار حيث يشاء

  27. الاخ هسام ابن الاردن
    ارجو منك ان تلاحظ الاخطاء الاملائية واللغوية التالية: “تكتب من وجها اسلاميه متزمته لا تمت للحقيقه” الصواب “تكتب من وجها اسلاميا متزمتا لا يمت للحقيقة…..” او “تكتب من وجهة اسلامية متزمتة لا تمت للحقيقة….”” (2)” القراءه والكتابه فهم لما يحملو السيف ولكن بنو المدارس واسسو المجلات” الصواب ” القراءة والكتابة فهم لما يحملوا السيف ولكن بنوا المدارس واسسوا المجلات”(3) “والجرايد” الصواب “الجرائد”
    اقتضى التنويه.

  28. لاشك يادكتور أنك تبذل جهود مضنية لتقدم لقراءك مقالاً مفيداً ولكنك هذه المرة ذهبت بعيداً ! استعراض تاريخي على ما يبدو أنه موثق ! ولكن المهم هو التنويه على القصور العربي والاعراب في تطوير لغتهم وفقههم الديني حتى بات العرب أصحاب الرسالة أول من أضاع صحيح الدين دين محمد بن عبدالله من خلال هجران قرآنه كتاب الله المقدس الذي تضمن اسس واصول الدين وكل اضافة عليه من خلال الفقه هذا تعدٍ على حقوق الله ، الرسول منع الصحابة من كتابة الأحاديث وهذا لم يعجب الخلفاء الأمويين ولا العباسيين والعثمانيين لم يهتموا يوماً بهذا الأمر لأنه ليس شأنهم ، هذا الاسلام ليس لهم ! لنعد للمؤامرة اليهوأمريكية وكيف خلقوا لنا جمعيات لتفرق الاسلام عن القومية وهل هذا الحس كان موجودًا في عهد الخلافة العثمانية أي خلال أربعماية عام وهل كان للقطعان راعٍ في ذلك الوقت نعلم حتى الأن المسيحيين لم يبرؤا اليهود من دم المسيح رغم أن البابا جان بول الثاني أعفاهم وبرأهم من دمه ، الأعراب ،القبائل كان يعيشون على غزو القبائل المجاورة فيقتلون الضعيف ويسلبوا أرزاقهم ويسبوا نساءهم …! فلما جاء الاسلام وحدهم وشجعهم لغزو القبائل البعيدة فالأبعد فوحدهم على القتل والسلب والسبي وهكذا في كل مرة يزداد غناهم ويزداد العدد وتكبر المطامع فغزوا غرباً وشرقاً ، ودخول الناس في الاسلام كان لحماية انفسهم من القتل والجزية ! فالاسلام عقيدة لعبادة الله فهو علاقة بين المسلم والخالق المعبود ، والعلاقة بين المسلمين كلها كذب ونفاق وكراهية وحسد والواقع الذي نعيشه يقر ما أقول نحن المسلمين نافقنا رسول الله وكذبنا برسالته من يوم وفاته حتى يومنا هذا ! ويا حبذا يا دكتور أن تتحفنا بمقال مفصل واضح وصريح وكما عهدناك قول الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة فيما يتعلق باتباعنا دين محمد بن عبدالله
    أم ماذا ؟ فالوحدة التي يطالب بها مبنية على وحدة الارض والمصير والانتماء القومي هذا ما يحاربه الصهاينة فهم لا يحاربون الاسلام لأن الدين الاسلامي لم يشكل خطرًا يوماً قط على اليهود ولاغيرها من الديانات والحقيقة نحن المسلمين من مشايخ ودعاة وفقهاء من يشكل خطر على الاسلام حيث جعلنا منه دين شيطاني يفجر. ويخطف ويسبي ويغزو من جديد ويذبح إن لم يقطع الرؤوس .!

  29. الى ابو القاسم عمر بعد التحية
    شرحت وأفضت والمحصلّة ولجت الى أحكام إضطرادية حتى وقعت في مربع التأويل تناقضا في ذيل مقالك “اقتبس تساؤلك (هل هناك قومية أعظم من قومية الإسلام ) ومن باب النصيحة والإيضاح كيف مخالفة نص الآية حيث فطر الله خلقه “يايها الناس ان خلقناكم من ذكر و انثى وجعلناكم شعوب وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله اتقاكم ” والدين الإسلام والقومية صفة المكون المجتمعي لمجموعات متجانسة من روافع متحركة ( لغة وقيم وثقافة وآعراف ) وثابتها العقيدة (آمن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك واليك المصير ) وبهذا وجب علينا عدم الخلط مابين الممارس اذا اخطا والنهج كما التعميم على الكل المجتمعي واو العقيدة ؟؟؟؟؟؟؟
    “انّا انزلناه قرانا عربيا لعلكم تعقلون “

  30. تكتب من وجها اسلاميه متزمته لا تمت للحقيقه بشيء فكل هؤلاء اللبنانيين المسيحيين الذين ذكرتهم والتي كانت ثقافتهم بمستوي عالي جدا في عصرهم وطنيون مخلصين لبلدهم همهم الاكبر الارتقاء بهذه الشعوب التي كانت تونو بالاستعمار العثماني الذي يمنع القراءه والكتابه فهم لما يحملو السيف ولكن بنو المدارس واسسو المجلات والجرايد التي تنشر العلم

  31. كفانا نفاقا وجهلا وتجهيلا ! امة عربية واحدة… نعم ! ذات رسالة خالدة… نعم ! وقولوا انها رسالة الاسلام الذي يحاربه الصهاينة العرب قبل الصهاينة الصهيواميركيون .انها الرسالة التى جعلت من ضعف العرب وجاهليتهم قوة حين حملوها، وهي الرسالة التي لما تركوها رجعوا الى جاهليتهم وضعفهم كما نراه اليوم .

    بل أمه عربيات محمله بترودولار و يختات و لوحات نصف مليارات و قصور للزعران الخ من الفساد و hallelujah و الشاطر يفهم

  32. تتفق مع هدا او لاتتفق ….الرسالة الخالدة في أدبيات البعث هي ألأسلام وعفلق مات مسلما أذا كان هذا الأمر يهم….الدين لله والوطن للجميع…..

  33. كفانا نفاقا وجهلا وتجهيلا !
    يبدو ان المشكلة هي مشكلة عقيدة
    من يتنكر لما يلي عليه ان يراجع ايمانه بغض النظر عن لقبه او مستواه
    “””فقد روى الإمام أحمد عن النعمان بن بشير رضي الله عنه الله، قال: كنا جلوساً في المسجد فجاء أبو ثعلبة الخشني فقال: يا بشير بن سعد أتحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمراء، فقال حذيفة: أنا أحفظ خطبته. فجلس أبو ثعلبة. فقال حذيفة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة””””
    مصداقا لوله سبحانه وتعالى
    “” قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ “”

  34. مسألة الصراع بين الفكر الإسلامي والقومي شائكة جدا يحتاج التعمق فيها أكثر من مساحة مخصصة للتعليقات، ولكنني أجد نفسي مدفوعا لتوضيح لبس لا يمكن تجاوز الوقوع فيه؛ فأنا مع كل من يسأل عن أي إسلام نتحدث؟

    في الحقيقة هناك إسلامان في موروث الثقافة الإسلامية، أولهما أعرابي محلي يتمثل في نقل عبدة الأصنام من حظيرة الحيوانية إلى حظيرة الإنسانية، وهو أشبه بالوصايا العشر وأقرب إلى القبلية المحسنة، لا غرابة أنه تحول مع الأيام إلى طوائف ملية كما لو كانت دينا مختلفا تحت مسميات السنة والشيعة، ويستند أتباع هذه المنظومات غالبا إلى روايات منقولة بشريا ومؤولة تبعا للتقاليد المتوارثة.

    والثاني إسلام عالمي ألمح إليه القرآن الكريم في كثير من الآيات ينبغي أن يصل إليه كل من نجح في مساقات الوصايا العشر، ويعبر عنه قرآنيا بملكة التقوى العابرة للطوائف بل للملل الإبراهيمية كلها، فهو في حقيقته مظلة لكل إنسان تجاوز صراعه البهيمي الغرائزي مع الآخر، وأصبح لا ينظر إلى أي صراع سوى ذاك الذي يخوضه في غمار نفسه لا يشغله شاغل سوى تهذيب وتطهير ذاته نحو درجات صعود توصله إلى الكمال المنشود. ويكفي أن نشير إلى قول الخالق جل وعلا (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) ، وأيضا نجد ثلاث آيات مختلفة وضع الله تعالى المؤمنين بالر سالة المحمدية في سلة واحدة مع أتباع الملل الإبراهيمية بما فيها الصابئين دونما أدنى تميز (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) فلهم جميعا نفس فرصة النجاة والقبول ذلك أن المعيار الوحيد في هذا الدين الذي لن يقبل الله غيره هو (يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم)، ولا أعتقد بوجود عاقل يزعم أن القلب السليم هو منتوج حصري لأتباع الشريعة المحمدية.

    عدم الإعتراف بهذا التقسيم الذي يثبت وجود إسلامين إثنين يفسر التناقضات الكثيرة الصارخة في تفسير التاريخ المسمى إسلامي، بل وفي عمق الإنفصام بشخصية وسلوك المسمون مسلمون، فبقدر ما حقق الأعراب من توسع جغرافي أفقي من خلال مؤسسات الخلافات المتعاقبة لم يتحقق عمق روحي موازي يرتفع بهم عموديا في درجات السمو، ولهذا احتار أبناء الأمة المسمى إسلامية عبر أربعة عشر قرنا بين مفهومي العصبية والدينية، وقد غذى كل منهما الآخر بنسب تفاوتت، فمن غلبت الدينية عنده أصبح طائفيا، ومن غلبت العصبية عنده يظن نفسه عروبيا أو فارسيا أو تركيا الخ.

    ليس لنا من أمل في هذا الزمان ونحن نعيش صراعا أزليا حول قدسية القدس وكل ما تحمله من رمزية سماوية إلا العودة إلى الحنيفية الإبراهيمية ذات الأركان الأخلاقية من العدل والإحسان، والتي أمر الله لا أقل من سيدنا محمد على نفسه الزكية أفضل التسليم بإتباعها (ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا)، فهل سنقول بعد اليوم بدين جاء به محمد؟

  35. لنسأل نفسنا لماذا يقاتل العربي الشرق الاوسطي المسيحي الديانه بجانب ابن بلده العربي الشرق الاوسطي المسلم الديانه؟ السبب هو ان العربي المسيحي لا يخلط بين الدين والسياسه، ويتمسك بالقوميه العربيه لانه يدرك تماما انه طوق النجاه الوحيد. بينما نلاقي العربي المسلم يخلط كل شئ ويرجعه الي الدين مما ادي الي تتدخل كثير من الطوائف الاسلاميه عربيه وغير عربيه والتي لا تفقه باي شي عن القوميه العربيه ونسجوا نسيجهم الخاص بهم علي حساب نسيج القوميه العربيه الاسلاميه بالدرجه الاولي والمسيحيه بالدرجه الثانيه وتم تدمير القوميه العربيه بمساعده من الداخل والخارج وبالنهايه تقسموا العرب وهاجروا العرب المسيحيين لما سرق طوق النجاه هذا. وانتصرت اسرائيل. لعب دورا كبيرا في هذا الدور اصحاب المال البترولي العربي وبمساعده الغرب فقد انشؤا وربوا اجيلا علي ثقافه العنصريه الدنيه وتغيير الكثير من ملامح الدين لتخدم اجندتهم السياسيه والدينيه من اجل الانفراد بالحكم. لدرجه بان العربي المسلم لم يعد يفرق ما بين العربي المسيحي والغربي المسيحي.

  36. كيف لا يعترف الاسلام القومية * ..وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكر مكم عند الله اتقاقم*فجاء الاسلام السياسي اعترف اخر الاية وانكر اولها لضرب ما اقره الله وحاربوا القومية العربية واقروا القومية الباكستانية انها السياسة وليس الدين

  37. الايديولوجيا القومجية البئيسة و “الطفيلية” لا تستطيع الاستمرار لذاتها، لذلك فهي تحاول، في كل حقبة، الاحتماء ب الايديولوجيا الاقوى من خلال التملق و التزلف. هذا ما فعله القومجية في الخمسينات و الستينات حتى السبعينات من القرن الماضي مع الاشتراكية، ثم مع التيار الاسلامي منذ،الثمانينات الى الان !

    و مقال السيد زلوم، في تقديري، هو احد تجليات هذه السلوك “الطفيلي” !

  38. إلي ابو احمد..عكا..فلسطين
    تبريراتك ليست منطقيه الإسلام هو أعظم دين مع إحترامي للديانات السماويه..الذين ذكرتهم سواء داعش أو القاعده هم صناعه امريكيه إسرائيليه غربيه شوهت ديننا الحنيف وهؤلاء الإرهابيين لا ينتمون لأي دين بل انتماؤهم لمن يدفع لهم أنهم مرتزقه اساؤوا للإسلام وامثلتك علي قتل ثلاثة خلفاء ليست في محلها ابدأ وهذا تكرار لما يردده أعداء الإسلام والمسلمين

  39. عدونا يعرف ما يريد ويعرف كيف بخطط وينفذ بخطوات صغيرة متواصلة تقربه كل يوم من هدفه , أما نحن فالتناقض هو السمة الغالبة علينا فأردوغان تر كيا له الكثير الكثير من الجوانب الايجابية ولكن لو رايت ما صنعت يديه من إدخال التكفيرين من ارجاء الارض لسوريا لتدميرها و تمسكه بحلف الاطلسي وفشله بايجاد حل للموضوع الكردي لقلت هذا ليس مثلي , ولو دققت في الأحزاب الاسلامية كالأخوان المسلمين و حزب التحريرلوجدت فكرا يعاني من عوار كبير
    أما مصر المهيئة بثقلها لقيادة مشروع نهضة اسلامية عروبية فكانت وما زالت تعاني من قصور القيادات الآتية من الجيش في فهم لغة العصر و أدواته , ويكفي درسا ما حصل للعراق نتيجة للجهل بأدوات وموازيين الصراعات و قبل ذلك رسم الاهداف
    باختصار نحن بحاجة للكثير من الوعي و التخطيط والتنفيذ في وضع يتربص بك عدوك في كل لحظة وكل ما بنيت مدماكا دمره لك

  40. بارك الله لنا فيك يادكتور ومتعك آلله بالصحه والعافيه وطولة العمر يارب العالمين لأنك ثروه قوميه غاليه جدا وهذا ليس مجامله ولا هي مبالغه ابدأ يشهد الله
    كانت الأحزاب اليمينية المتطرفة في كل أوروبا مؤيده للنازيه وجميعها رفعت الشعارات المعاديه لليهود..وكانت تلقي عليهم تبعات مشاكلهم الاقتصاديه والسياسيه والامنيه التي تحصل في دولهم..أما الآن فقد انقلبت أوروبا رأسا على عقب فقد تحولت تلك الأحزاب ترفع شعارات العداء للإسلام والمسلمين..وتعتبر أن المسلمين هم سبب مشاكلهم الاقتصاديه والسياسيه والامنيه التي تحصل في دولهم وتلقي باللوم على كل المسلمين بسبب الأحداث الامنيه التي يواجهونها
    أنا لا أريد الإطالة بشرح معاناة المسلمين في أوروبا وأمريكا نتيجة أفعال أناس ينتمون لهذا الدين العظيم لأنني أشك أن ماقاموا به من اعمال يرفضها ديننا الحنيف بل أجزم أن وراء هؤلاء المغرر بهم هم أمريكا والغرب هم من اخترع داعش الإرهابية ومن قبلها القاعده
    المحزن يادكتور هو حين تسمع رئيس أكبر دوله عربيه ينصح القاده الأوروبيين بمراقبة المساجد الموجوده في أوروبا وإن تلك المساجد سبب تفريخ للإرهابيين وتبع ذلك الرئيس وزير خارجيه عربي يحذر الأوروبيين من المساجد ومن المسلمين الذين يعيشون في تلك الدول
    هناك مثل شعبي يقول (الخشب سوسه منه وفيه) من هذه النصائح علي السنة مسئولين عرب تحول العداء لليهود إلي عداء شرس للمسلمين والإسلام العظيم

  41. ماهي نسبة العرب الذين يهتمون بمعرفة اذا كان الغربي الذي يتعامل معهم صهيوني او انجلكي ام لا، ونسبة السنة والشيعة الذين يعلمون انهم يمثلون ياجوج وماجوج في معتقدات الانجلكيين! هل السبب هو الخوف ام الجهل ام الدولارات!

  42. عن أي إسلام تتحدث يا دكتور، كفانا شر الإسلام والجرائم التي ترتكب باسمه، يا دكتور الإسلام الذي تَفَرَّق ولم يدفن النبي بعد، الإسلام الذي أعلنها عمر بن الخطاب في السقيفة عصبية قبلية ” لن تخرج الخلافة إلّا من قريش”، الإسلام الذي قتل ثلاثة من خلفائه الراشدين، الإسلام الذي قتل من الصحابة أكثر مما قتل منهم أعداؤهم في الحروب الأهلية بعد وفاة النبي، كفانا هذيانًا بمبادئ وأفكار أنتجت الدواعش وأمثالهم من متأسلمين، هل تعتقد يا دكتور أنك شخصيًا سَتَسْلَم من أيدي التكفيريين المسلمين، بالله عليك يا دكتور أن تجتمع بأئمة مساجد بلدك وتكتشف بأنهم ليسوا على قلب واحد، كل منهم يدعو للإسلام الحق ويكفر الإمام الآخر.
    أوافقك بأن الفكر العروبي ليس بحال أفضل، لكن المفاضلة يجب ألّا تكون بين سيئَيْن.

  43. أستاذنا الفاضل د . عبد الحي زلوم :
    ________ إن كل هذا ’’ كان اللي كان ’’ عمره 5 أو 6 قرون من الزمان . رغم ذلك لو تتوفر الإرادة لدى السلط السياسية لدى العرب من الحيط للحيط لأمكنهم فعل شيئ يعيد ترتيب الدار وفق أصولها .. و أعرف ماذا أقول .

  44. مقال قيم جدير بالدراسة و التدبر في حال العرب او الاعراب المسلمين اليوم . ولا ينبغي ان ننسب اسباب انحطاطنا كعرب و كمسلمين الى مدارس التبشير الأمريكية التي بدأت نشاطها المرتبط بالماسونية في لبنان في نهاية القرن التاسع عشر كما شرح الاستاذ الكاتب. با يجب ام نتعمق في التحليل لنعود قرونا كثيرة الى الوراء و ندرس دراسة علمية خالية من التعصب الديني او التقديس الباطل للذين يتحملون المسؤولية الاولى في انحراف الاسلام و المسلمين عن صحيح الدين الحنيف كما كان في عهد النبي صلوات الله وسلامه عليه. هذه الدراسة العلمية والجادة هي التي قد تساعدنا على كشف حقيقة ما ال اليه حال العرب و الاسلام منذ انتقال نبي الاسلام الى رحاب الله وقبل أن يعرف الناس شيئا لا عن القومية العربية ولا عن الماسونية ولا عن الاسلام السياسي.
    والشكر موصول للاستاذ الكاتب المحترم على هذا البحث القيم.

  45. شكرا أستاذنا الفاضل عبد الحي زلوم ..

    ملاحظة أولى:
    الطاقة الهائلة التي تتحدث عنها ليست روحية أو دينية بالأساس بل هي مزيج من تلاثية العقيدة و القبيلة و الغنيمة كما شرحها و عرضها محمد عابد الجابري في كتاب العقل السياسي العربي..

    و لكي أكون واضحا، كيف نشرح أن هذه الطاقة الهائلة أضحت في خدمة الامريكان و الصهاينة جهارا نهارا على الأقل منذ ١٩٧٩ أي الغزو السوفياتي لأفغانستان عبر التمويل الخليجي و الزج بآلاف الشباب المسلم في معارك عمياء لا تنقطع بدعوى الجهاد ! و هذا ما ما عشناه في البوسنة من بعد و في الشيشان و في ليبيا و ما نراه اليوم في سوريا و ربما غدا في الصين..

    المعيار هو الوطنية الصادقة و الفاعلة إن صَلُحت تصبح الطاقة الهائلة هي المقاومة في لبنان و فلسطين أي حزب الله و حماس و الجهاد الإسلامي و من والاهم من قوى وطنية أخرى قومية كانت أم مسيحية أم لا دينية حتى …
    الإسلام أو العقيدة الدينية وحدها لا تنفع فلا بد من الإيمان بالوطن و الأرض و الكرامة و العمل و التخطيط بعقلانية و منهج (حزب الله نموذجا) و غير ذلك عمالة و تبعية و مذلة بفتاوى سلطانية إذا لَزمَ

    الملاحظة الثانية هي أن المقال يتهم بعض المسيحيين العرب و خصوصا بعض الرواد منهم في الصحافة و الأدب و اللغة و الفنون بتنفيذ خطط الغرب لتدمير الإسلام و السؤال المهم هنا أين هو الحد الفاصل بين الاحتلال التركي للمنطقة العربية و استغلالها باسم الخلافة و بين الإسلام كعقيدة…
    و بصفتي مسلما، هو احتلال كان يجب مقاومته و رده إلى حدوده على اعتبار انه لم يعد قادرا على الاستمرار في الوجود و الصمود (احتلال الجزائر ١٨٣٠ ) أمام الأطماع الاستعمارية الغربية..التي تكالبت على تَرٍكةٍ ما زلنا ندفع ثمنها إلى اليوم بدءا من فلسطين …و العراق و ليبيا و سوريا و ربما مصر و الخليج قريبا ….

  46. تحية اكبارواجلال لك سيدي .اقرأمقالاتك الرائعة. كيف تضع اصبعك على مكامن الضعف والخلل في مجتمعنا العربي الموبوء والمتخن بجروح الذل والخذلان .ارجو من الله ان تلقى مقالاتك آذانا صاغبةوقلوبا واعية

  47. ان اي خطاب سياسي يؤدي او يدعو عملياً الى استقصاء اي جزء من مكونات الامة العربية المجيدة هو خطاب قصير النظر و وخيم العواقب.. لا يحتكر عنفوان الامة اي فصيل ديني او مذهبي، حيث ان الجميع شارك في صيرورته: مسلمون، مسيحيون، صابئة، دروز الخ… المعيار الوطني الصحيح لا يعتمد على الانتماء الديني او المذهبي، بل على التضحيات و النضال الملموس الذي يقدمهما القوم لامتهم.. كم من “مسلم” خان وطنه، و كم من مسيحي ذاد عنه؟ هل نسينا ان اول استشهادي في العصر الحديث كان ‘جول جمال’ الملازم البحري العربي السوري المسيحي الذي فجّر طوربيده في بارجة فرنسية اثناء العدوان الثلاثي الصهيوني/البريطاني/الفرنسي على مصر عبد الناصر؟. لن يتحقق الخلاص مالم يتم الاهتداء بمبدأ “الدين لله و الوطن للجميع”.. اتحدوا – تنتصروا.

  48. ممتاز فضيلة الدكتور. تمتعت بقراءة المقال واستفدت كثيرا من التحليل الرصين والمدعم بأدلة ووثائق. حفظكم الله وجعله في ميزان حسناتكم . ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

  49. إماطة اللثام عن أصل هذا الخداع والمكر والتمزيق والتشتيت والانحلال والتخلف والتمزق والتناحر التي تعانيه الامه …..أصل الشرور في هذا الغزو الثقافي الذي تتعرض له الامه لتدمير الطاقه الهائله في دين الامه وثقافتها وقيمها واخلاقها ومروؤتها

  50. يا دكتور ، اخطر ما مر على هذه الامه هو الاسلام السياسي ، شعوب مغيبه يقودها ” الحاكم بأمر الله “

  51. حقائق عميقه ذهبت الى جذور الخراب والتدمير والفساد والانحلال والذل والعبوديه التي تعانيها ألامه ….لهدف واحد ورئيسي للقضاء على هذه الطاقه الهائله في دين التوحيد الذي بعث الامه من رماد وعدم ومن ذل وهوان الى عزة وكرامه ….غزو ثقافي ومؤامرات تحاك منذ قديم الزمان والى يومنا هذا لتدمير تلك الطاقه الهائله التي تجمع وتوحد وتصهر وتدعو للانعتاق والانطلاق والعزة والكرامه ….بارك الله بالدكتور عبدالحي وبعمره يارب يارب يارب يارب

  52. المشكلة انه الاسلام الي يفهمه العرب اليوم هو غير الاسلام الي فهمه العرب سابقا. الاسلام المنتشر اليوم هو اسلام أتى به الاعراب و اعني بذالك المذاهب. المشكلة اعمق من يفهم العربي و المسلم ما معنى الاسلام.

  53. جزاك الله خيرا. تفاصيل وافية ولا داعي لأي زود.
    بقيت الإشارة إلى أن تقسيم المجاميع حسب أعراقهم هي فكرة مشتركة بين البشر والحيوانات حيث توزع الحظائر للابل والخيل حسب سلالاتها ، ولا ضير في ذلك من حيث التوزيع المكاني الا أن البشر بحاجة إلى قواعد سلوك تنظم علاقتهم فيما بينهم وكذلك بينهم وبين الآخرين. فإذا كانت هذه القواعد على اساس عرقي فقد تتطور الامور إلى ظهور النزعات الفاشية والنازية التي تقصي الآخر وكما حدث في أوروبا في القرن العشرين، وبعد ما خربت مالطا في الحربين العالميتين أدرك الأوروبيون حاجتهم إلى مظلة جامعة بعيدا عن التشرذم العرقي وبدأوا مشروع الاتحاد الأوروبي.

  54. نعم ماقلته والواقع ان إختراق امتنا من جانب الماسونية ! كان شاملا لكل الاحركات القومية ولإسلامية معا …واليك رأيي في هاذا الموضوع الذي حير العقول وشتت الامة فتمزقت اربا….
    علينا اولا الإعتراف والتسليم بان الحقية المطلقة لايحيط بها علما الا الله عزواجل..
    وكل حزب وكل مذهب وكل انسان مهما حاول الإحاطة بها من كل جوانبها لايستطيع وانما قد يرى جزأً نسبيا منها والمشكلة هي حين يفرض رؤيته المحدودة على الآخرين بالعنف بدل الحوار العلمي الهادئ والمجرد من الهوى والتعصب والكراهية للمخالف وعلى اساس تعاليم القرءان الكريم ( قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين )؟
    فالقرءان يجيز ويسمح بلإختلاف ولكنه يحرم الخلاف ويحيل الحكم فيما اختلفنا فيه له وحده لاشريك له (قل كل يعمل على شاكلته فربكم اعلم بمن هو أهدى سبيلا )
    هاذا اولا
    ثانيا عندما ضعفت السلطنة العثمانية واخذت أوروبا تتلمض للإنقضاض عليها– او على الرجل المريض- -كما سموها…
    بزغت يقضة قومية عربية اسلامية قادها رجال أمثال “جمال الدين الأفغاني ، ،ولأمام محمد عبدة، ورشيد رضا ،في مصر وعبد الرحمن الكواكبي في الشام ،
    وعبد الحميد ابن باديس في
    الجزائر، وعبد الكريم الخطابي في المغرب ،
    شعرت أوروبا بخطورة هاذه اليقضة القومية الإسلامية العربية فعملت فرنسى على تاسيس ودعم قومية مزيفة كتلك التي ذكرتها في هاذا المقال، وعملت الإمبراطورية البريطانية التي كانت لاتغرب عنها الشمس على دعم وتأسيس حركاة اسلامية
    مزيفة تمولها هي وتتحكم بسلوكها المستقبلي فدعمت الأخوان المسلمين في مصر والسلفية الوهابية في نجد وعدة حركات في الهند السلفية ، والبهائية ،وغيرها ممن لايحضرني اسمها ،.. ولكي لاتكون هناك شبهة فقد عمدت في البداية على رجال مخلصين لدينهم فلإمام حسن البناء مؤسس حركة الأخوان لم يكن متعصبا كارها للقومية العربية ولأخوة الشيعة بل عكس ذالك كان يدعوا للوحدة حول الثوابت المتفق عليها وعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه . وهاذا هو الصواب ولكن بريطانيا تخلصت منه قتلا في عهد الملك فاروق ؟ للتتمكن من السيطرة على التنظيم وتوجيهه لحماية مصالحها في المنطقة ، والقاعدة التي تتحكم بعلاقتهما الخفية –هي فولوا ماتشاؤن، لكن افعلوا مانشاء نحن —
    وهاذا ما يفعله الأخوان والسلفيون وبالرغم ان بريطانيا وضعت بينهما خلافات وبرزخا لايلتقيان لكنهم يتوحدون في مواجهة أعداء الغرب والمشروع الصهيوني من القومية العربية الناصرية والبعثية الا الإشتراكية ولآن الشيعة والمقاومة ، اليس هاذا غريب ياأستاذنا الكبير ويدعوا للتفكير والتأمل بعمق اكثر …
    ولقد وصلنا الى مرحلة لم يعد يجدي فيها تغطية الحقائق بعبارات تقليدية منمقة لتزييف الوعي العربي الذي قادوه في منحدر مفزع وهو الآن مشرف على السقوط في هاوية سحيقة ومرعبة…؟!
    الى يكفي هاذا لإعادة التفكير في كل ماهو سائد وفاسد والواقع خير شاهد ؟
    ومن ثم البدئ من جديد من القرءان وماصح من السنة ونبذ ماعدا ذالك من مذاهب وتقاليد ما انزل الله بها من سلطان…
    وحدة الأمة العربية ولإسلامية فريضة قرءانية ( ان هاذه امتكم امة واحدة وانا ربكم فاعبدون ) ولإختلاف جائز ولحكم لله فيما نحن مختلفون وفلسطين هي البوصلة ،والحد الفاصل بين المؤمن والمنافق بين الحق والباطل
    تحياتي لك ولكل من يبحث عن الحقية بصدق واخلاص
    ودمتم بخير

  55. الى ديك الجن
    لماذا لم تكمل الخلاصة و اقتصرت على أمة واحدة و رسالة خالدة. كان يجب أن تقول انها رسالة الاسلام، الا اذا اردتها بعثية فقط.

  56. الخلاصه ان الحرب التبشيريه لا زالت مستمره ومحاولة إظهار وتمكين الاقليات من الكرد والامازيغ وفصلهم كقوميه عرقيه بحجة انصافهم الهدف منه تفتيت الحضارة الإسلامية والدين الإسلامي وهم الذين يعيشون في كنف والعروبه والاسلام !! . ولكن هيهات لهم فعدالة الإسلام باقيه والإسلام باق باق الى يوم الدين .

  57. بالاردن نقول عربي مسلم هاشمي اردني بالترتيب
    النبي العربي الهاشمي الأمين
    الأردنيون عروبيون بطبعهم و في الاردن بعيش كل العرب و العجم و المسلمين و المسيحيين من مختلف الملل و النحل و من شتى الأصول و المنابت بدون تمييز تعدد سكاني لا مثيل له بالدول العربية الأخرى وحدة وطنية حقيقية

  58. ________ هل من رسالة مشروع عربي لتغيير كل هذا الموروث الإستعماري ؟؟ و البعض راضي بالقسمة و النصيب .
    .

  59. بعد التحية والسلام عليكم دكتور زلزم وعلى متابعيكم اصحاب الفكر التاقب لايسعني الا ان اقول لكم الف شكر وشكر جازاكم الله خيرا واصلح دريتكم كلها يامن قلبه يضخ دماء العروبة ورئتيه تتنفس الايمان والاخلاص لوطنه الكبير وربه الخالق المبدع الجبار .هي رسالة نور وفلاح مسؤوليتها اثقل من الجبال لايقدر عليها الا الرجال الرجال .رغم الاسى والضيم فامة فيها امثالكم لابد لها من السمو في عالم الاخلاق والمبادىء قبل المادة اللعينة التي اصبحت قبلة جهلة اخر الزمان .اسلامنا نورنا والقران شريعتنا والجنة هدفنا . في طريق الخير نسعى للعدل بين الانسانية بين خطين مستقيمين اولهما رجاء في توفيق ونصر من الله وثانيهما خوف من زلات الدنيا وشهواتها وحقول الغامها من الشبهات . هي عصمة بيضاء لايزيغ عنها الا هالك تركها رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وصية فضيعنا الطريق في سبيل فلسفة سياسية لعبت على العقول الصغار فاهلكت الحرث والنسل الا من رحم ربي حالنا كمن يجري وراء السراب وسط صحراء الدنيا ملهوفين لكم ياخي كل الشكر والتقدير انتم وباقي الاخوان السائرين في درب التنوير ولا اخينا الدكتور عبد الباري عطوان رحمة من الله تسعه في الدنيا والاخرة على هده الصدقة الجارية داعين الله بالرحمة والمغفرة على ابائنا وابائكم الدين احسنوا تربيتكم هي طريق واحدة لا لبس فيها عقيدة ومقاومة اما النصر او الشهادة ……والله المستعان

  60. كالعادة مبدع ايها المفكر …
    كنا امة ترعى الغنم ونعبد الحجارة فجاء الاسلام وجعلنا امة ترعى الامم فتركنا ديننا فاصبحنا اغناما ترعاها الامم
    دكتور اتمنى الاجابة على هذا السؤال سبب تدمير عملات سوريا ولبنان وايران وتركيا والجزائر وهل العملات القادمه هي عملات دول الخليج والمغرب العربي ؟

  61. لا فض فوك يا اخانا الكبير، لقد كتبت فابدعت ووفيت.
    ما تم إنشاء حركات القومية العربية الا لكسر ظهر الإسلام وتقطيعه وهكذا كان، لقد تفسخت الخلافة العثمانية بواسطة قوميتين هما التركية والعربية للاسف.
    ما كانت الدول العربية موحدة جغرافيا وسياسيا الا زمن الخلافة، وعندما انهارت تم تقسيم العربان الى ٢٢ دولة بعضها بحجم الفيروس.
    الإسلام يعترف بالأديان السماوية الأخرى ولكنه لا يعترف بالقوميات لان ميزان القبول عند الله تَعالى هو التقوى كما ذكرتم في الآية الكريمة.
    القران الكريم هو باللغة العربية، والرسول الكريم هو عربي وال البيت والصحابة الكرام هو عرب أقحاح ولكن الإسلام بعث لكافة الناس بكل قومياتهم، ويكفينا فخرا وشرفا نحن العرب ان اول مؤذن فينا هو بلال بن رباح الحبشي الأفريقي، وان من اقترع على الحبيب المصطفى فكرة حفر الخندق هو سلمان الفارسي، وان من الصحابة الكرام كان صهيبا الرومي، هذه كلها تيجان وأوسمة نضعها على رؤوسنا وصدورنا الى قيام الساعة.
    اذكركم بان الصحابة الكرام هم من مواليد مكة والمدينة والطائف وجدة وغيرها ولكن غالبيتهم دفنوا في المهاجر والأمصار، في بلاد الشام والعراق وتركيا وبلاد فارس وخراسان ومصر وغيرها، والسؤال لماذا؟ والإجابة هي انهم فضلوا نشر الدعوة على القعود بين اهلهم وعشيرتهم، ولربما كان هذا احد الأسباب في ان الله تَعالى اختار أمة العرب للقيام بنشر دعوة التوحيد.
    ختاما، ان أمة العرب هي ربما الامة الوحيدة في العالم الذي اختلط دماؤها وجيناتها بدماء وجينات غيرها من الأمم، لقد تزاوج العرب من الأتراك والفرس والأفغان والأكراد والأفارقة والأوروبيين وغيرهم فلم تعد هناك جينات عربية صرفة إنما هي مزيج من الأقوام الأخرى.
    الإمام الأعظم ابو حنيفة هو من أصول افغانية وابن تيمية من أصول كردية أما الخوارزميين مؤلف علوم الجبر فهو من أوزبكستان، نختم هنا ان امير الشعر العربي احمد شوقي فهو من آب ذو اصل تركي (كردي) ومن أم شركسية.
    هل هناك قومية اعظم من قومية الإسلام؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here