هل هرب البغدادي من الموصل فعلا؟ وهل اقر بالهزيمة ودعا انصاره الى التخفي والفرار الى الجبال؟ وما مدى صحة اتهامه لاهل المدينة بخذلان المهاجرين؟ اليكم قراءة اكثر عقلانية

albaghdady-very-new.jpg55

تشكل الحرب النفسية عمودا فقريا في الحروب، بل تعتبر احد اكثر الأسلحة فاعلية في تضليل العدو، وتدمير معنوياته، جنبا الى جنب مع وسائل الاعلام المكملة لها، والحرب الدائرة حاليا لتحرير مدينة الموصل العراقية من سيطرة “الدولة الإسلامية” او “داعش”، مثلما يحلو للبعض تسميتها، ليست استثناء.

في الأيام الأربعة الماضية تجسدت هذه الحرب النفسية في أوضح صورها، عندما صرح مسؤول في وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) بأن ابو بكر البغدادي، زعيم تنظيم “الدولة” “هرب من الموصل تاركا قيادة معركة الدفاع عنها بيد قادة محليين”، واكد “ان التنظيم خسر 65 بالمئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها”.

محطة تلفزيونية عراقية ذهبت الى ما هو ابعد من ذلك عندما قالت ان البغدادي ظهر في منطقة البوكمال على الحدود العراقية السورية المشتركة، وبدا نحيلا وغير قادر على الكلام بصورة طبيعية لمعاناته من إصابات تعرض لها سابقا.

الأخطر من ذلك قولها، أي المحطة، انه جمع بعض أنصاره من شيوخ القبائل والعشائر، وخطب فيهم، واقر بهزيمة التنظيم في المعارك الأخيرة، ووجه دعوة الى أنصاره بالتخفي والفرار الى مناطق جبلية، متهما الأنصار (أي اهل الموصل) بخذل المجاهدين (أي العرب والمسلمين الذيم قدموا الى المدينة، واستقروا فيها بعد السيطرة عليها، وإعلان قيام دولة الخلافة من وفوق منبر الجامع النوري الكبير في وسطها.

فإذا كانت وزارة الدفاع الامريكية تعرف مكان البغدادي فعلا، وترصد تحركاته، فلماذا لم تقتله، وهي التي تزدحم اجواء شمال العراق وكل سورية بمئات من طائراتها وحلفائها، بطيار او بدونه، من كافة الأنواع الاحجام؟

سؤال آخر لا يمكن تجنب طرحه، وهو هل يعقل ان يعترف قائد في حجم البغدادي، اتفقنا معه او اختلفنا، ونحن نختلف معه في هذه الصحيفة “راي اليوم”، بالهزيمة ويهرب من ميدان المعركة، ويطالب أنصاره بالتخفي والفرار، ويتهم “الأنصار” من اهل الموصل بخذلانه ومقاتليه؟ وما زالت المعركة في ذروتها؟

ابو بكر البغدادي ليس خبيرا في الشؤون العسكرية، ولا يحمل أي رتبة، ولم يتخرج من أي اكاديمية امنية او عسكرية، ومعظم القادة الميدانيين الذين يخوضون الحرب تحت راية “الدولة الإسلامية” في الموصل، او مدن عراقية او سورية أخرى، هم من الجنرالات المحترفين الذين كانوا من قيادات الحرس الجمهور والجيش العراقي في زمن نظام الرئيس العراقي صدام حسين، وهي القيادات التي حل الحاكم العسكري الأمريكي بول بريمر مؤسساتها العسكرية، واعتقل اعدادا كبيرة منها، ومارست اجهزته التعذيب في حقها في سجن ابو غريب وبوكا، ثم القذف بهم، بشكل مهين، الى الشارع بدون رواتب او معاشات تقاعدية، ودفعتهم دفعا الى أحضان السلفية الإسلامية المتشددة.

المتحدثون الامريكيون تحدثوا اكثر من مرة عن مقتل البغدادي، وسربوا قصصا عديدة الى صحف ومحطات تلفزة تؤكد وفاته طوال السنوات الثلاث الماضية، ليتبين عدم دقة هذه التسريبات، وان الرجل يبدو انه مثل القطط بسبعة أرواح، مثلما يقول المثل الشعبي العراقي.

اللواء الركن معن السعدي قائد عمليات القوات الخاصة العراقية في الموصل قدم مثلا في الموضوعية، عندما قال يوم امس ان قوات “داعش” دافعت بشراسة لمنع سقوط المنطقة الشرقية من الموصل، واعترف بأن القتال للسيطرة على الجانب الغربي منها سيكون صعبا، وربما الاشرس، بسبب حاراتها الضيقة التي لا يمكن للمدرعات المرور فيها، وشراسة القتال دفاعا عنها.

ما نريد ان نقوله ان أساليب الحرب النفسية التي كانت سائدة قبل خمسين عاما لم تعد فاعلة اليوم، في ظل ثورة وسائل التواصل الاجتماعي، وانتشار المعلومة بسرعة غير عادية، مضافا الى ذلك ان المتلقي بات اكثر ذكاء ودراية وتعليما، او معظمه على الاقل.

تنظيم “الدولة” يواجه ظروفا صعبة، واعداء من ستين دولة مدججين بأحدث الأسلحة والطائرات والدبابات والعتاد العسكري المتطور، يشاركون في الهجوم الحالي للقضاء عليه، واستعادة الموصل من بين براثنه، وهزيمته ليست مستبعدة، بل ربما مؤكدة، وخسر فعلا 30 بالمئة من الموصل او 17 حيا من أربعين حيا هي مجموع احياء المدينة، ولكن من الواضح ان الحديث عن الهروب والاعتراف بالهزيمة سابق لاوانه، وان عناصره قد تقاتل حتى الموت، في ظل الحصار المفروض عليها، ويحول دون انتقالها الى الرقة عاصمة التنظيم، وانعدام وجود أي خيارات أخرى.

ربما تبدو خسارة تنظيم “الدولة” او “داعش” معركة الموصل وشيكة، وربما الرقة أيضا، مثلما خسر الفلوجة وتكريت والباب وجرابلس والرمادي، وتدمر من قبلهما، ولكن المعركة الحقيقية لاعدائه، وما اكثرهم، هي عما اذا كانوا يملكون خطة واضحة حول كيفية إدارة هذه المناطق، والتعاطي مع سكانها، في اطار مصالحة وطنية حقيقية بعيدا عن سياسات الثأر والتهميش.

اصدار البعض احكاما بنهاية التنظيم الوشيكة، ربما خطوة متسرعة، لان الجانب العسكري للتنظيم، هو احد اركان قوته ومخططاته، وليس كلها، ويظل الجانب العقائدي، والبيئات الحاضنة، ومصادر التمويل، او ما تبقى منها، لا تقل أهمية وخطورة، ولذلك نعتقد انه من المبكر جدا إقامة سرادق الاحتفال، واسدال الستار على فصل النهاية لهذا التنظيم الدموي.

“راي اليوم”

مشاركة

24 تعليقات

  1. السيد رجب عجب من امة العرب –
    رغم ان موضوع التعليق انتقل من الصفحه الرئيسيه الا انني سأرد على تعليقك – وما حيلتي يا سيد رجب وخبراء البعارين يقولون ان البعارين لا تنسى ثاراتها – ولهذا كان بعض الأصدقاء يصفونني بأنني لا اترك ابني ينام
    خارج بيته…!!!
    1- انت تقول يا سيدي الفاضل في تعليقك { انت لا تعرف طريقة الحوار } – نعم يا سيدي لكن ما حيلتي اذا ما كان
    ما اوردته انت في تعليقك ينطبق فيه { سمك لبن تمر هندي } وكيف لمبتدئ مثلي ان يحل هذه المعضله مما ورد في تعليقك هذا…!!! على اية حال – تعلم طريقة الحوار ليس عيبا يا سيدي الفاضل وها أنا احاول ….!!!
    2- قولك { بلاد غباء العرب من المكان الذين هجمتم على الشعب المسالم الكويتي } – صدقا هذه الجمله التبس علي
    فهمها لأنها تفتقد للترابط في الصياغه اللغويه مما جعل مضمونها مبهم يعجز عن ادراكه النبهاء فما الحاله اذا كان المخاطب بها بعير اهبل – وان كان لي ان افسر مضمونها وارجوا الا اكون انا مخطئ في استيعاب مضمونها كأنك
    تريد ان تقول لي انك من الشعب الكويتي المسالم الذي جعلتني من اولئك الذين هجموا عليه – بقولك ( هجمتم عليه )
    فإن كان هذا المقصود من جملتك التي قلت عنها انا { سمك لبن تمر هندي } تعبيرا عن انها مبهمه اي غير واضحه
    المعنى والقصد – فأقول لك يا سيدي انا لم اهجم على احد اصلا فما بالك بالشعب الكويتي واكيد انت تقصد احتلال العراق للكويت – فأعيدك يا سيد الى حقيقة ما حدث فإن الحكومه الكويته وليس الشعب الكويتي وكما تابعنا الأخبار
    نشأ بينها وبين العراق اشكاليه تنحصر في استغلال العراق بالقيام بسحب وتصدير بترول من احد الآبار الذي اعتبرته العراق من الآبار الخاصه بها على الحدود الكويتيه العراقيه – ثم كان هناك قرض كويتي للعراق كما قيل 10 مليار دولار وتطالب بها الكويت العراق وارادت العراق ان تعتبر هذا المبلغ جزء من تكلفة حربها مع ايران
    دفاعا عن دول الخليج كلها وكذلك ان هذا المبلغ يعتبر ثمنا للبترول الذي استغلته الكويت اثناء انشغال العراق في
    حربها – وقد استضاف الملك فهد رحمه الله حوارا بين عزت الدوري نائب الرئيس العراقي صدام ووزير خارجية
    الكويت ( امير الكويت الحالي ) في قصر السلام في جده والذي انتهى بمشاده استخدمت فيها الأيدي وتطايرت الصحون – واقترح المرحوم الملك فهد حل هذه المشكله بقيام السعوديه بتسديد هذا المبلغ ووقف تصعيد الخلاف العراقي الكويتي – واضافه لما سبق تضرر العراق من تخفيض اسعار البترول وكان يتهم الكويت انها خلف هذا
    الإنخفاض في اسعار البترول مما يضر بمصالح العراق وهي الخارجه من حرب الثماني سنوات مع ايران – على كل يا سيدي إن اللهو الخفي الذي كان يخطط للمؤامره على العراق وقف حائلا دون قيام السعوديه وحل هذا المشكله
    وخصوصا في ظل نظره تاريخيه في العراق الى الكويت على انها جزء من ارض العراق اقتطعها المستعمر البريطاني منه ليجعل منها دوله منفصله عن العراق طمعا بإستغلال ثروتها البتروليه ونفس ما فعله صدام حاوله عبد الكريم قاسم من قبله لولا دخول مصر وعبد الناصر لمنع عبد الكريم قاسم من مشروع احتلال الكويت تاريخيا
    وكل هذا كان في تخيل الصهيونيه العالميه وهي تحاول الإيقاع بالعراق لتبرير غزوه وهم لم ينسوا صواريخ صدام
    التي تم قصف اسرائيل بها وواجب تأديبه او اسقاطه بسببها واسقاط صدام لموقفه الصلب ضد السادات واتفاقية كامب ديفيد التي اخرجت مصر من المعادله العربيه في الصراع العربي الإسرائيلي ونقل الجامعه العربيه لتونس –
    اذن يا سيد احتلال الكويت كانت خلفه ايدي غربيه صهيونيه تعبث في المنطقه وتحشد لأسقاط العراق ونظام صدام
    حسين والدليل السفيره التي اختفت بعد ان اعطت الضوء الأخضر لصدام لأحتلال الكويت وكانت الجيوش الغربيه
    الصهيونيه تزحف الى الخليج لتنفيذ مهمة اسقاط العراق ونظام صدام حسين – فهل انساك الشيطان كل هذه ألأحداث
    والا انت بتتناسى يا سيد رجب عجب من امة غباء العرب ….!!!
    3- اما موضوع هرب صدام كما تلمح سعادتك – فهل هرب صدام حسين خارج العراق ام اختفى داخل العراق وتحول الصراع ضده الى حرب مقاومه ضد المحتل وقد اوردت لك ان صدام قتل اولاده وحفيده على ايدي القوات المحتله للعراق مع ذلك لم نشعر كمراقبين لما حدث ان صدام توقف عن مقاومة المحتل رغم فقدانه اولاده بل كان القاء القبض على صدام احد نتائج الخيانه ومع ذلك وجدناه رجلا صلبا في مواجهة من ارادوا محاكمته وبكل
    عنفوان القائد الصلب حتى هذا كان يوم او ساعة اعدامه بقي صدام رجلا شجاعا صلبا في موقفه وهو على خشبة المشنقه فهزم اعدائه وارهبهم وهو مقيد يواجه الموت بشجاعه لم نعهدها الا في رجلين هما – عمر المختار الذي قهر المستعمر الإيطالي في ليبيا في صموده الأسطوري وهم يعدمونه وصدام حسين ساعة اعدامه وكلاهما هزم العدوبشجاعه نادره في التاريخ في مثل هذا الموقف وهزم الموت نفسه بشجاعه لا بد من الإشاده بها من كل منصف …!!!!!!!

  2. الى البعير الاهبل—انت لاتعرف طريقة الحوار بلاد غباء العرب من المكان الذين هجمتم على الشعب المسالم الكويتي—لماذا ا القوة والجولة –اين هي اذا الذي تمدحة هرب

  3. المضحك في الأمر هو
    المسلمون وضعوا في مازق الإختيار بين اثنين داعش او أمريكا ؟
    لماذا لم نسمع عن شعوب حرة لها الحرية في فعل ما تشاء ؟
    الأن لديهم خياران اما داعش فتسما إرهابيا ، او أمريكا فتسما خائنا !
    اليس فيكم رجل رشيد ؟
    ولماذا أمريكا و روسيا و الحلفاء لديهم الحق في التدخل في امور الغير بالقوة كما تفعل داعش ؟
    هل المسلمون اختاروهم للدفاع عنهم ؟
    الحل هو أن يتركوا الشعوب في حالها وهي من تختار ما تريد هاده هي الديمقراطية اللتي يغني بها الغرب .
    اتركوا الشعوب تختار ما تريد

  4. خطاب متناقض مرة نقرأ أن داعش صناعة أمريكية و مرة أن هاذا الداعش يواجه حلفا من 60 دولة على رأسهم أمريكا . ما هذا? الصحيح أن نقول أن الفتنة و الأزمة و التدمير و القضاء على الأخضر و اليابس مستمرة الأمس بيد القاعدة و اليوم بيد السرطان المسمى داعش و الأتي الله أعلم بما يخططون أما السعودية أو قطر ما هي الا أدوات و بالمقابل يسمحون لهم بالتصريحات الصحفية و العربدة الكلامية ليشعروهم أنهم فعلا من الفاعلين .

  5. سواء هرب ام لم يهرب نهايته صارت حتميه ونهاية مشروعه العبثي الاجرامي المتوحش ! وطبيعي جدا ان ينتهي وتنتهي تلك المهزلة التاريخيه التي سموها دولة اسلاميه !! كيف لدولة تتبع اسلوب التوحش والاجرام والقتل والاغتصاب والسبي ان تبقى ؟! كيف لدولة فاقت جرائمها جرائم النازية ان تبقى ؟!كيف لدولة خارجة عن التاريخ والاعراف والاديان ان تبقى ؟! المؤكد ان القائمين عليها واولهم الخليفة المزعوم قد تم تجنيدهم من قبل دهاة شياطين البشريه لاجل تمزيق الامة وتدميرها وارجاعها الى عصور الجاهليه وهاهم قد اكملوا المهمة وتركوا جراحات نازفة سيطول زمن اندمالها !!
    أخوتهم في مايسمى (هيئة تحرير الشام القاعديه في سورية ) يحملون نفس الجينات الاجراميه ومؤسسهم واحد واهدافهم واحده واختلفوا يوما على الزعامة والالقاب فنقض الجولاني البيعة لكن نهاياتهم جميعا صارت حتميه ومهما اجرموا ومهما قتلوا من الابرياء فهم مارقون وسيندحرون عاجلا ام اجلا لانهم اعداء الحياة واعداء الانسانيه وقد شوهوا وجه الدين الذي حملوا اسمه زورا وبهتانا !

  6. هرب البغدادي أم لم يهرب ، قُتل أم لم يُقتل ، انهزمت داعش أم لم تنهزم بعد ، هذا كلّه لا يهمّ ! لأن داعش ورقة محترقة دولياً و اقليمياً و داخلياً، و حتى لو بقيت داعش و تمددت فلن يغيّر ذلك من الأمر شيئاً ولا يمكن صرف ذلك في السياسة الدولية و الإقليمية و المحلية.
    المشكلة ليست بداعش فهي بحكم المنتهية إن عاجلاً أم آجلاً ، بل المشكلة بالدواعش المعتدلين الذين تحاول اميركا و اوربا و تركيّا و الخليج تجميلهم و دعمهم و دسّهم في مجتمعاتنا على انهم معارضة معتدلة.
    اقرأوا خطاب جبهة النصرة لاميركا الذي صدر اليوم صباحاً رداً على تقرير وزارة الخارجية الأميركية بمناسبة الذكرى السنوية السادسة للثورة الأميركية في سوريا و ستفهمون عمّ أتحدَّث.
    لو كنتُ صانع القرار في سورية لأجّلت قتال داعش المتشددة و تفرغت لقتال داعش المعتدلة فهي أخطر بكثير. الرقة عاصمة داعش، الجميع بمن فيهم سوريا و روسيا و اميركا و تركيّا و بوركينافاصّو يتسابقون للهجوم عليها ، أمّا إدلب عاصمة جبهة النصرة فأميركا و اوربا و تركيّا و الخليج يستميتون لحمايتها و كأنها عاصمة سويسرا ! لماذا يا تُرى ؟!؟!؟!؟!؟! لأنّ جبهة النصرة ما زالت من عظام الرقبة ، أمّا داعش فخرجت عن المتفّق عليه و ضربت في اوربا، في حين أن جبهة النصرة ما زالت حتى هذه اللحظة ملتزمة بحصر إرهابها داخل سورية فقط، مع عدم المساس بأوربا و تركيّا و الخليج ( إرهاب رشيد ).
    يجب ضرب جبهة النصرة في إدلب بأقرب فرصة ، أمّا الرقة فموضوعها منتهي قبل أن يبدأ، و الموصل ستتحرّر إن كان بعد يوم او أسبوع او شهر او سنة ستتحرر في نهاية المطاف ، و من ما زال يقاتل بها إلى الآن لا يقاتل من أجل النصر بل يقاتل ليموت ( يستشهد باعتقادهم ) ، و لكي يتحدث عنهم الفاشلين و الجهلة و المتخلفين و البائسين كقدوة و مثال يُحتذى به على اعتبار أن قلّة من المجاهدين في الموصل دوّخوا الجيش العراقي ولم يدعوه يأخذ الموصل إلّا على جثثهم و على أنقاض الموصل. ما شا الله على هذا الإنجاز العظيم. الناس تتباهى و تفتخر بالاختراعات و البناء و العلم و الأدب و الثقافة و الرقيّ أما نحن العرب المسلمين (السّنّة) فنفتخر و نتباهى بالزعرنة و التخريب. المهمّ نكايةً بايران و الشيعة نخرب بيوتنا ، و نكاية بالطهارة نبول على أنفسنا ، و الله يطوّل بعمر شيوخنا و على رأسهم سلمان الحزم لأنه يحمينا من إيران بتدمير سورية و العراق و اليمن . حقّاً إنه لرجلٌ حكيم ?

  7. الهروب لحظة الهزيمة أمر طبيعي، فصدام حسين والقذافي هربا الي حفر ومواسير المجاري. أما عبد الناصر فتنحي لانقاذ الوطن كونه بعيدا عن جبهة القتال والسادات هرب الي السودان بعد مظاهرات شعبية عام 1977 وعبد الله صالح ورئيس تونس هربا الي السعودية ملجأ الاوغاد منذ هرب اليها الصباح امير الكويت بعد غزو العراق لبلاده. الهروب سمة الجبناء لانهم زعماء مزيفين واصحاب نظرية كاذبة اسمها القومية العربية. والبغدادي الان لن يشذ عن القاعدة فهو ينتمي الي الخلافة الاسلامية التي اسسها العرب. ويبقي الحديث عمن سياتي من بعده ومن سيمسك به كما امسكوا بالقذافي وصدام، فإذا كانت وزارة الدفاع الامريكية تعرف مكان البغدادي فعلا، وترصد تحركاته، فهي لن تقتله مثلما فعلت مع ابن لادن الذي هرب علي نفس الشاكلة بل ربما تجعله عبرة بالتمثيل به وبجثته مثلما فعل اهل العراق مع نوري السعيد وعبد الكريم قاسم وحتي تشعل مشاعر اكثر تخريبا وتاتي هي بمن يرضي المزيد شهوانية القتل العربية / الاسلامية المتأصلة في ثقافة المنطقة. فالبغدادي اتم مهامه التخريبية وانتهي دوره وسنسمع قريبا عن زعيم جديد تتم صناعته بمباركة سعودية امريكية ليكمل المشوار من اجل التقسيم.

  8. ملايين من العراقيين والسوريين في الشارع ومهجرين وبلا حياة هؤلاء هم الحاضنة الشعبية لداعش يجب حل مشكلة المهجرين وهيه مهمه صعبة ومكلفة جدا والمهجرين سوف يلومو الدولة العراقية الشيعية للذي حل بهم هذة الحرب ستمتد سنين طويلة

  9. إن المحاولات المستميته لربط قوات الدولة الإسلامية بقيادات الحرس الجمهوري المنحل تعتبر محاولات فاشلة، والدولة الإسلامية من الناحية العسكرية تفوقت بمراحل كثيرة على أي جيش موجود على وجه الأرض، فقد استقطبت الدولة الإسلامية كل خبرات المسلمين العسكرية على وجه الأرض، ولذلك فإن المتابع ينبهر من قوة التخطيط والتكتيك عند الدولة الإسلامية، والسبب هو خبرات قتالية متنوعة دمجت في جيش واحد + روح عساكره القتالية الغير طبيعية. فكل عساكر من يقاتلونه ينتظرون معاش آخر الشهر وجيش الخلافة يقاتل ليموت في سبيل الله

  10. لا اعتقد ان كل هذه الشائعات المسماة حرب نفسيه قريبه من الحقيقه . البغدادي اذا لم يكن ميتا فهو اسيرا عند القوات الامريكيه التي تخفي الامر لمده وتضهره حسب مصالحها.
    القوات العراقيه اعتقلت كثير من القياديين في داعش ومن المعقول جدا استنتاج مكان اختبائه.
    ما تبقى من الدواعش لايتجاوز الالفين وهم محاصرون ، لكنهم يقاتلون بشده ولازالو يرسلون الانتحاريين ، هذا وحده يكذب الادعات المذكوره. اعتقد ان بعض الانفاق تحت الارض لا زالت غير مكتشفه لان فيها الاسلحه الخطيره ومصادر لوصول وخروج المقاتلين والمعلومات.
    باعتقادي ان هنالك من يعرف ماحدث للبغدادي لكن اللعبات السياسيه تاخذ مجراها والمتبقين في غرب الموصل هم من القياديين العرب والاجانب ، دولهم تحاول التوصل مع حكومة العراق للوصول الى اتفاقيه حولهم.
    مصدر الارهاب وتعاليمه لازال موجودا وكل زعماء دول الارهاب ذوي غناء فاحش، وان الله يرى.

  11. بداية :- دعنا نوجه نقدا لعزيزنا ابو خالد فقد الغى طريقة التعليق السابقه والغى { Reply } التي كانت تسهل
    للمعلقين الرد المباشر على اي تعليق وكان هذا في ظني يغني الحوار بين المعلقين ويسهل على المعلق التعليق
    على التعليق الأصلي – لقد بتنا الآن نبحثعن التعليق لكي نفهم ما وجه الخلاف بين التعليق الأصلي ومن علق
    على تعليقه – وكانت الطريقه السابقه تعطي التعليقات حيويه وتفاعل اكثر من الطريق الجديده – لكن شو نقول
    اكيد ادارة التحرير لديها رؤيه اشمل من نظرتنا القاصره …!!!!
    ** رد على تعليق السيد رجب عجب من امة العرب – {الذي يبدوا انه بات يصوم رمضان في شهر رجب }-
    تقول سيد رجب وقولك عجب {اذا كان الجيش الجمهوري محترفين فلماذا هربوا عندما غزا الأمريكان العراق
    ويرمون اسلحتهم – وزعيمهم دخل الحفره ….!!!! }-
    دعنا نقول لك معك حق فيما تقول فأنت بلا شك تردد ما اراد الغزاه وعملائهم به خداع الناس كي يصابوا بخيبة
    امل تجعلهم يستسلمون للأمر الواقع ويقبلون بنتائج الغزو وبدون مقاومه لهذا الغزو ويسهل اهداف الغزاه من غزوهم – والحقيقه مره كالعلقم وهذا العلقم انما يعود لأن الغزاه نجحوا في خلق هذه الصدمه للشعب العراقي
    وحققوا اهدافهم من الغزو – لقد استخدم العدوالغازي افظع اسلحته الفتاكه التي كانت تجعل الدبابه تتحول سائل منصهر وقيل حينها انهم استخدموا سلاحا نوويا او اقل درجه منه وبما يعرف باليورانيوم الموضب – في تلك
    الأيام اذكر ان جنرالا امريكيا في حوار معه قال ردا على هذا الإستخدام المفرط للقوه {نحن نخترع السلاح
    لنستخدمه ليحقق لنا النصر وليس للزينه والإستعراض }- وربما لا تتذكر انت وغيرك تلك الجريمه التي ارتكبتها القوات الغازيه في ملجأ العامريه في بغداد وقتل فيه اكثر من 450 مواطن من العائلات العراقيه قي لحظات اطفال
    ونساء ومن كبار السن في ابشع جريمة حرب ارتكبت في العراق – وحسب الإحصائيات قتل من الشعب العراقي خلال الغزو ما يزيد عن 142 الف مواطن عراقي فقط في احتلال بغداد – اضافة للقتال الوحشي الذي تم في بغداد لأحتلال مطارها وقيل ان هناك خيانه حدثت في التفاهم مع بعض القيادات العسكريه العراقيه ادت الى انهيار الجيش العراقي وانسحابه من عدة مواقع – وكانت الدول المشاركه في هذه الحرب على العراق بشكل رئيسي امريكا وبريطانيا واستراليا والدنمرك وغيرها من الدول الحليفه والتي وصل عددها الى 45 دوله اضافة الى تحول دول الخليج الى قاعده حربيه لكل انواع الطائرات والدعم والإسناد …!!!!
    لو انك دققت قليلا يا سيد رجب عجب من بلاد غباء العرب فستكتشف مايلي : حصار العراق حصارا شديدا لعدة سنوات قبل الغزو مما حرم العراق من التزود بأي سلاح حديث – وحرمان الشعب العراقي من الأدويه والغذاء وتدمير بنيته التحتيه وقيل ان العراق خسر ما يقارب مليون طفل عراقي تحت هذا الحصار المدمر – ولو دققت شويه يا سيد لقد جرت بطولة المقاومه العراقيه وان ابناء صدام وحفيده قتلوا بطريقه بشعه وهم يقاومون الغزاه وحفيد صدام كان طفلا ابن 10 الى 12 سنه وقاتل مع والده وعمه قتالا بطوليا عز نظيره …!!! ولو انك دققت يا سيد ان آخر خطاب خلال الحرب لصدام قال فيه سوف نقاتل الغزاه وعلى اسوار بغداد سوف ندمرهم فلماذا قال على اسوار بغدا ولم يقل على حدود العراق اذن كانت خطة صدام المقاومه الشعبيه الشرسه التي كان العراق وصدام يتوقعونها وقد جرب الغزاه ذلك في محاولة احتلالهم لمطار بغداد التي وصفت بأنها كانت مجزره حقيقيه – ولو انك انصفت يا سيد لأدركت بأن اليابان عند استخدام قنبلتي هيروشيما ونجازاكي النوويه استسلمت وهي القوه الكبيره في الحرب العالميه الثانيه وكان استسلام اليابان حماية للشعب الياباني من الفناء بالقنابل النوويه التي ضربت بها هيروشيما ونجازاكي وقيل لو ان اليابان كانت تعلم ان امريكا لم تكن تملك غيرهما لما استسلمت – فما بال الحال في دوله من العالم الثالث كالعراق ولكنك يا سيد انت وغيرك تأخذون الأمور بسطحيه متناهيه وترددون ما ترددونه
    بجهل مطبق بالظروف الموضوعيه لهزيمة العراق وصدام حسين بنيتموها على الدعايه المضلله – مع ذلك صنع
    صدام الذي تتهمه بالحفره اسطورة الصمود سواة في محاكمته الصوريه وبانت رجولته في مواجهة الخيانه والباطل
    فقد كان رجلا عز وجود الرجال من امثاله وصنع الإسطوره يوم اعدموه وكان جلاديه يهابونه وهو المقيد الى المشنقه رجلا تحدى اعدائه وتحدى الموت ورفض ان تغطية وجهه ولم يهتز وهو يواجه الموت وينطق الشهادتين ….!!!! ولو كنت انت يا سيد من حكم عليه بنفس الموقف اكيد كانوا سيحفظونك بالبامبرز قبل التنفيذ في وقت كان فيه صدام حسين شامخا كالجبال يتحدى جلاديه بل يتحدى الموت نفسه – استحي على دمك يا سيد فعن اي حفره تتحدث ..!!!وانت تدرك ان مشهد الحفره كله كان شو سينمائي لقائد خدروه وصوروه –
    ومع ذلك صنع رجال صدام مقاومه شرسه للغزاه وكانت توابيت جنودهم يوميا تصل الى بلادهم وهذا ما اجبرهم على الإنسحاب من العراق ولكن دائما في عالمنا العربي نحن مبليين بالخيانات والخونه الجبناء ….!!!!

  12. من أراد أن يعلم أين هو المدعو بأبي بكر البغدادي فليسأل السناتور الأمريكي العجوز جون ماكين و هو الأب الروحي للإرهاب في سوريا و العراق و تجمع بينه و الخليفة المزعوم صلة المدرس و التلميذ.

  13. إصدار البعض احكاما بنهاية التنظيم الوشيكة، ربما خطوة متسرعة، لان الجانب العسكري للتنظيم، هو احد اركان قوته ومخططاته، وليس كلها، ويظل الجانب العقائدي، والبيئات الحاضنة، ومصادر التمويل، ….
    …………………………………………………………
    طالما هناك “سعودية” فهناك داعش! وهناك إرهاب يضرب المنطقة!
    هذه هي القاعدة التي ينبغي التسليم بها، شاء من شاء وأبى من أبى.

  14. الى حسين تقول–ان الجيش الجمهوري محترفين–سؤالي لماذا هربوا عندما غزا الامريكان العراق وكانوا يرمون اسلحتهم –واذا زعيمهم دخل الحفرة–؟؟؟؟

  15. اسمع جيدا كلامي يا البغدادي—هل كنت تعتقد اولا انك وجماعتك المخبولين الوحيدين على كوكب الارض–
    الاتعرف ان قتل قتل انسان واحد بريء كما يقول الله ان زوال الدنيا وهدم الكعبة حجر بحجر اهون من قتل امرؤ ظلما وعدوانا–
    وانتم قتلتم عشرات الاف–وشرتم وسبيتم النساء ويتمتم الاطفال واصبحت الارامل دون سند واهايهم في لوعة وعذاب لا ينقطع لما اقترفتوه –هل بهذا هو دين الله –وهل الله سعيد بانجازاتكم –لكن تأكد ماسيحصل لكم قريبا هو العقاب العادل ومن معكم ومن يمولكم ومن يتعاطف معكم ولو بكلمة—تعرف كيف–انها الطاقة الحرة لغضب ارواح الابرياء المساكين التي لن تستكيين وهي مضطربة الى الانتقام–مسألة وقت؟؟؟؟وحان هذا الوقت –لو كنت تعرف وما جزاء الاحسان الا الاحسان–لكنكم عكستم المصطلحات–وما جزاء الظالميين الا من يعاقبهم بما ظلموا–لكن اكثر الناس لا يفقهون—

  16. كل الأساليب مستحبة للقضاء على الوحوش الداعشية التي شوهت الإسلام واهانت مفهوم الإنسان. ولا اسف على الوحوش ولا تعاطف مع مخلوق جرد من أبسط المشاعر الإنسانية ويريد أن يعمم التغول و العودة إلى الغابة في اقذر أشكالها.

  17. ربما يتبع البغدادي المثل القائل ؛ الهزيمه ثلثين المراجل !!.

  18. الاخ / نحمد
    ان تكون هنالك دولة خلافة اسلامية فذلك ما يصبو له كل مسلم مكتمل الايمان.فالخلافات السابقة لم تبنى بهذه الهمجية التي تبلورت فيما شاهدناه من وحشية وتكفير .. اما من نكل بهذا الشعب العراقي فانتم تعرفونه ..انهم من هتفوا غداة تنفيذ حكم الاعدام علي الشهيد البطل العربي العروبي.. صدام حسين..
    ماذا فعل امثال الجلبي الذين ما فتئوا يحرضون امريكا بوش وبريطانيا بلير على غزو بلادهم ..لم نرى ونسمع عنهم ومنهم شيئا
    ما فعل الملتحون الذين ما عهدناهم الا نائحين في قصائد رثاء اجادوا تلحينها
    لك الله يا عراق العلم والمجد التليد وخسئ كل من اضمر حقدآ ممن نهل من عذب انهارك

  19. ان داعش وضباطه اكانوا محترفين أو هواة هم ارهابيون ومتوحشون اخترعوا دينا ضالا لا علاقه له بالإسلام، والغريب ان البعض ضمنيا يدافع عنهم ، وهذا ربما بسبب خيبه الأمل وعدم سقوط انظمه تم المراهنه عليها ان. تسقط . مره ثانيه وثالثه نقول بان الانظمه العلمانيه ( من مسلمين معتدلين ومسيحيين قوميين ) هي الحل ، ولو كانت دكتاتورية فقد كانت سوريا اكثر أمانا بعهد حافظ الأسد والعراق كانت اكثر أمانا بعهد صدام ، ومصر اكثر أمانا بعهد ناصر ومبارك ..الم نتحسر عندما نسمع أم كلثوم وأسمهان ونقول ليت ذلك الزمن الجميل يعود ! علرغم من نكسه حزيران ، الم تظهر الثوره الفلسطينيه بعهد ناصر وعهد البعث عام ١٩٦٤؟ الم تقم الوحدة بين مصر وسوريا عام ١٩٥٨؟ لقد حاول دواعش الستينات – الاخوان – ان يقتلوا جمال ذلك الزمن وفشلوا . فكر يا رعاك الله وكفاك التفكير بخرافة الحوريات !!!

  20. نحمد
    حسب علمنا الطيران الامريكي لم يتوقف عن القصف.
    والجيش المالكي فر ٧٠٠٠٠ منهم من الموصل تاركين خلفهم عدتهم وعتادهم ل٢٠٠٠ داعشي
    وسليماني وقف على باب تكريت ولم يستطع الدخول الا بعد نجدة الامريكان.
    ولى زمن الكذب في زمن تنتشر فيه الاخبار بسرعة البرق

  21. اذا كانوا من جنرالات صدام فانضمامهم الى هذا الهمجي يظهر أن بريمر كان على حق عندما طردهم بل كان عليه شنقهم لانهم خربوا البلد وانتقموا من شعبهم.وحققوا لايران مالم تحلم به يوما حيث وهبوها الفرصة لإبادة السنة في العراق وسوريا.

  22. لقد حوكم هذا الرجل مرارا وتكرارا وبأقصى العقوبات ووضع في السجن إلى الأبد ومازل يواجه محاكم أخرى وأحكام أخرى لكونه أزحق العشرات من أرواح ضحاياه أوتم إحتجاجها بدون حق ولكن ماهو قرارهذه المحاكم لمحاسبة مجرمي الحرب ولنقتصرهنا على الأحياء منهم الذين قتلواالآلاف بل الملايين من البشروشردوا الأطفال والنساء من أوطانهم وعددهم لايحصى من قادة الدول المتقدمة وعلى رأسهم بويش وبلير !!!!

  23. ولماذا الاستهجان بالهرب؟ الم يهرب صدام حسين واختبئ بالحفره والامريكان لم يدخلوا بغداد بعد…..ثانيا…من قال ان ستين دوله تقاتل داعش….هذا ما يقولون ولكن الحقيقه هى أن الجيش العراقي البطل هو ومعه الحشد الشعبي والعشائري هم من يقومون بالقضاء على الدواعش ومن يبايعهم او من المدافعين عنهم….وكل من فرح ووزع الحلوه والزهور بقدوم داعش….يجب أن يعلق على المشانق او يذبح كما فعل داعش بالشعب العراقي…

  24. تنظيم الدولة جنرالاته محترفين من قيادات الحرس الجمهوري السابق لذلك لا تخافو على معنوياته لن تعبر عليه اشاعات الحكومة العراقية فهم يعرفون هذه الاساليب القذرة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here