هل نقل تنظيم “داعش” مقرّه الرئيسيّ إلى القارّة الآسيويّة بعد تدمير دولته في العِراق وسورية؟ ولماذا ستكون الهند والصين مِحور أنشطته الإرهابيّة المُتوقّعة؟ ومن أين سيأتي التّمويل وكيف؟

إعلان تنظيم “الدولة الإسلاميّة” (داعش) عن تأسيس “ولاية الهند” وقِيام خلايا مُسلّحة تابعة له بتنفيذ الهُجوم الذي استَهدف كنائس في سيريلانكا يوم “عيد القيامة” أو “الفصح”، وأدّى إلى مقتل 253 مُصلِّيًا، يكشِف عن تحوّل على درجةٍ خطيرةٍ في استراتيجيّة التّنظيم، وخُططه المُستقبليّة بعد هزيمته في العِراق وسورية، ويُمكن حصرها في النّقاط التّالية:

    • أوّلًا: بدأ التّنظيم يعود إلى نهج تنظيم “القاعدة” أو “الحركة الأم” من حيث التمدّد، في المناطق الرّخوة أمنيًّا في جنوب شرق آسيا، وشمال إفريقيا (ليبيا ومنطقة الساحل الإفريقي)، وشمال شرق آسيا (تركمنستان الشرقيّة ومِنطقة قبائل الآيغور الصينيّة المُحاذية لأفغانستان.

    • ثانيًا: الانتقال إلى الأعمال السريّة وزرع الخلايا النّائمة، والتدخّل في الصّراعات السياسيّة مِثل اضّطهاد المُسلمين في بورما وشرق الصّين، وكشمير وجنوب كُل من الفلبّين وتايلاند، حيث توجد أقليّات إسلاميّة أيضًا تمرّدت جماعات مُتطرّفة فيها على الأنظمة الحاكِمة، وطالبت بالحُكم الذّاتي أو الاستقلال.

    • ثالثًا: الاحتفاظ ببعض القواعِد في بعض المناطق على الحُدود السوريّة العِراقيّة، وتحويلها إلى قواعد لشن حرب عِصابات بين الحين والآخر لوجود بعض الحواضِن الشعبيّة السنيّة التي تدعم نهج التّنظيم المُتشدّد وتشتكي من التّهميش السياسيّ والاجتماعيّ.

    • رابعًا: التّركيز على أوروبا والولايات المتحدة باعتِبارها الدول الأكثر مُشاركةً في الحرب لتدمير التّنظيم ودولته، وتشتيت “رعاياها”، مُضافًا إلى ذلك السّعي من أجل الدعاية الإعلاميّة، بسبب قوّة الإعلام الغربي والاهتِمام الإعلاميّ الغربيّ الكبير بتغطية العمليّات الإرهابيّة.

الفيديو المُفاجئ الذي ظهر فيه أبو بكر البغدادي، زعيم التّنظيم، قبل ثلاثة أسابيع في ثاني ظهور له بالصّوت والصّورة مُنذ إعلان قيام “دولة الخِلافة” من على منبر الجامع النوري الكبير في الموصل عام 2014، لم يكُن الغرض منه الإعلان عن وجود البغدادي حيًّا وتكذيب تقارير غربيّة عن وفاته فقط، وإنّما أيضًا تدشين المرحلة الجديدة للتّنظيم وخُططه المُستقبليّة، ورفع معنويّات أنصاره سواء في المناطق التي لا زال يتواجد فيها على الحُدود العِراقيّة السوريّة، أو في “الولايات الجديدة” التي تم تأسيسها في آسيا وإفريقيا ومناطق أُخرى من العالم.

تأسيس الولايات الجديدة، وخاصّةً في الهند وشرق آسيا، ومِنطقة الساحل الإفريقيّة، وليبيا ودول مغاربيّة أُخرى، لم يتم بعد هزيمة التنظيم في العِراق وسورية، وإنّما قبل عامين من هذه الهزيمة على الأقل، حيث جرى نقل المِئات من العناصر المُدرّبة عسكريًّا إلى هذه الولايات، ويبدو أنّ الأذرع الإعلاميّة للتّنظيم قد استعادت الكثير من عافيتها، والتقطت أنفاسها، وتمثّل ذلك في الشّريط الذي ظهر فيه البغدادي، وأنتجته مُؤسّسة الفُرقان، وكان على درجةٍ عاليةٍ من الجودة والإتقان، وكذلك مُواصلة وكالة “أعماق” خدماتها الدعائيّة وبالطّريقة نفسها قبل سُقوط الرقّة عاصمة الدّولة.

انتقال التّنظيم الإرهابيّ من العمل فوق الأرض إلى العمل تحتها ستكون خطوة قد تجعل منه أكثر خُطورةً، وأكثر شراسةً في الانتقام لهزيمته، ولعلّ التوتّرات الحاليّة في مِنطقة الخليج، وانشِغال القِوى الإقليميّة والعُظمى بالتّحشيدات العسكريّة، فرصة ذهبيّة له لإعادة تنظيم صُفوفه وترتيب أوضاعه الإقليميّة والاستعداد للمَرحلة الجديدة.

لا نعتقد أن التّنظيم سيُواجه أزمةً ماليّة، لأنّ احتياجاته في هذا الصّدد ستكون محدودة بعد تخلّصه من أعباء الدولة الماليّة الباهظة، ووجود قِوى عُظمى، وخاصّةً الولايات المتحدة، التي تُريد الاستفادة منه بطُرقٍ غير مُباشرة مثلما حدث في أفغانستان، وعلى أساس نظريّة عدو عدوي صديقي، ويُمكن أن يأتي الدّعم الماليّ والإعلاميّ عبر طرفٍ ثالث مثلَما حدث لتنظيم “القاعدة” وفصائل مُسلّحة أخرى في سورية، وهُناك العديد من الحُكومات العربيّة، وخاصّةً في الخليج جاهِزة لِلَعِب هذا الدّور، والتّجربة الأفغانيّة ما زالت ماثِلةً في الأذهان.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. من سمات المؤمن انه اذا رأيته تتذكر الله…اما أمير المجرمين هذا والله العظيم كلما رأيته اتذكر ابا جهل والله على ما أقول شهيد.

  2. اللهم ارحنا من هذه الأشكال ومن على شاكلتهم فهم من شوهو الاسلام .ولا أقول الا كما قال الزيىر سالم..الا لا صالح الله من يصالحهم حتى يصالح ذئب المعز راعيها

  3. صهاينة يرتدون عباءة اسلامية. كل اعمالهم تصب في مصلحة اسرائيل وفي تشتيت المسلمين أكثر مما هم مشتتين. حكاية انهم ينتصرون لمسلمي بورما او مسلمي الصين ليس أكثر من ترقيع للعباءة الاسلامية اامخروقة في سوريا و العراق من اجل مصالح صهيونية جديدة.

  4. جيش السي أي ا ، بإدارة أمريكية وتمويل سعودي اماراتي قطري ، وأدوات يعمل على غسل دماغها منذ الطفولة في مدارس الدين الممولة منهم. وفقوا على حدود فلسطين و دافعوا عن مشغليهم الصهاينة

  5. الم يحن الوقت لهذه الحثالة أن تندثر. خراب. دمار أينما حلو. يحاربون العالم. لا تقل امريكا لان هذه الكذبة تنطلي على الجهال كارهي أمريكا. أنهم مسلمون يبغضون امريكا وكل من هو غير مسلم لذلك لم يكفرهم الأزهر. كفاكم ضحك على البسطاء

  6. بلاش كلام فاضي. اي ولاية الهند اي زفت اي بطيخ. بعدين يوم بغدادي ويوم داعش ويوم النصرة. مين هذول؟ من فين اجو؟ ومن فين التمويل؟ كيف لجماعة تحاربها العالم قاطبةً تستطيع التحرك من دولة الى دولة وتبيع النفط لتشتري العتاد والاسلحة؟ هذا كله تهريج اعلامي تدير خيوطها اجهزة استخباراتية لاغراض سياسية بحته. والله اننا شبعنا حكي. لا انا ولا انت ولا غيرك عارفين الموضوع بالتمام.

  7. امريكا بحاجة اليه لاشغال المارد الصيني في حروب وفتن ولهيه عن صباق الصناعة وكذلك الهند التي تمردت مؤخرا على العم سام بشرائها صواريخ س 300الروسية وعدم امتثالها للعقوبات ضد ايران

  8. رب ضارة نافعة ما لم تنله امريكا بالمفوضات مع الصين تريد ان تناله بواسطة ادواتها تجار الدين يريدون اشعال الحدود الصينية لعل الله يكرمهم ويخرجوا المارد الصيني من قمقمه ما حققوه من غزواة الشيشان التي اتت لهم ببوتين منقد روسيا سيكسبون من حصارهم الصين تنينا سيحيط بالارض كلها وسيصبح دولارهم الدي يبتزون به الامم في خبر كان ,اللهم اجعلها اخر غزواتهم

  9. من قال بالأمس ان الله أمر بالجهاد ولم يأمر بالنصر ؟ لم افهم بعد قصد البغدادي هل هو استمرار المخطط الامريكي الصهيوني بتمويل سعودي ؟ام هو تحرك للمركز الإستراتيجي الامريكي الصهيوني لتطويل إيران والضغط على روسيا ؟

  10. لم يكن لديه دوله حتى يقال تم تدمير دولته الذي تدمر هو العراق وسوريا وهذه ليست دولة دواعش ال سعود والصهاينه
    لقد كان لدى الصهاينه وال سعود مشروع معهم في العراق ليمتد الى سوريا لوصول الى حزب الله
    هذه هى كل الحكاية
    مع بعض الطموحات الاقتصاديه

  11. التمويل سيكون من الإمارات والسعودية وقطر عن طريق الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن تخصم ضريبة التوصيل 50%.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here