هل نصَب وزير الصحّة الأردني “كمينًا” جديدًا للجنة الأوبئة؟.. اجتماعات بضغطٍ سياسي لتقرير مصير “المسابح” بعد جدل على المنصّات والوزير جابر سأل على الهواء: هل هي مُغلقة؟..”لا عِلم لي بذلك”.. جدل حول هويّة وكيفية دخول “مُصابين “من اليمن وتسجيل 19 إصابة بالفيروس غالبيّتها مُصدّرة من السعوديّة

عمان- خاص بـ”رأي اليوم”:

هل المسابح مغلقة أصلا؟.. هذا السؤال طرحه وزير الصحة الأردني النشط الدكتور سعد جابر على الهواء مباشرة على أحد المذيعين وهو يسأله عن توقيت السماح للمواطنين بالسباحة.

فجأة نفى الوزير جابر علمه بحظر المسابح..”لا علم لي بذلك” ولاحقا لجأ إلى الأسلوب القديم قائلا بأن مادة الكلور الموجودة في مياه المسابح تقتل الفيروسات ومنظمة الصحة العالمية قالت ذلك قبل أيام.

ملاحظة الوزير جابر حققت معدلات قياسية من المتابعة على المنصات وتسببت بإنتاج عشرات الأسئلة.

في حال إظهار حسن النية فقط يمكن القول بأن ملاحظة جابر مؤسسة على ذاكرة قصيرة لأن التعليمات التي أصدرتها الحكومة مساء الخميس كانت تقول باستثناء المسابح من مصفوفة التراجع عن الحظر والاغلاق خلافا لإن حظر المسابح في الفنادق كان من أوائل قرارات الوزير نفسه وفقا لبيانات رسمية.

وفي حال سوء النية السياسي يمكن القول بأن إشارة الوزير تحاول إعادة مسألة المسابح إلى لجنة الأوبئة الوطنية التي التقطت فيما يبدو الرسالة فأعلنت عبر الناطق باسمها بأن مسألة فتح المسابح ضمن النشاطات الرياضية والترفيهية ستُبحث الأسبوع المقبل مع التذكير بأن اللجنة لا تقرر من تلقاء نفسها إنما تسأل وتجيب.

ولاحقا أيضا دخلت اللجنة الأولمبية على الخط وأعلنت أن مسألة المسابح ستُبحث الأسبوع المقبل.

اللجنة الأولمبية أعلنت بأن الوبائية ستقعد اجتماعا السبت لتحديد بروتوكول العودة لفتح المسابح بمعنى أن ضغطا سياسيا حصل على اللجنة الوبائية التي تحاول الإفلات من الكمين الذي زرعه وزير الصحة وهو ينفي علمه بإغلاق المسابح رغم أن كل البيانات الحكومية قالت بالحظر هنا بوضوح.

وفي السياق نفسه ورغم الإعلان الخميس عن آخر حظر تجول شامل أمس الجمعة إلا أن الصحة أعلنت عن تسجيل 19 إصابة جديدة بفيروس كورونا غالبيتها تخص سائقين قادمين من السعودية تحديدا مع 3 حالات لأردنيين عادوا من الخارج وحالتين لمواطنين يمنيين لم يعرف بعد كيف دخلوا البلاد أصلا بعد الحظر في 18 من آذار الماضي.

وجرت عملية تدقيق بخصوص كيفية دخول الشخصيتين اليمنيّتين حيث الاشتباه حسب لجنة الأوبئة بأنهما دخلا بوثائق دبلوماسية وبطائرة لم تُحدّد هويتها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. يا استاذ الروسان. ارجو ان تترك ما ليس بتخصصك لاهل التخصص. انا طبيب أردني في أمريكا، و قد غرقنا في الأشهر الماضية في حالات كوفيد و ليس بالموضوع “التخويث” و التعامل مع المرض ليس بالسهولة. تقول دمروا البلد و انا والله لا اعرف عن ماذا تتكلم، أين نظرتك الثاقبة و الشاملة في من سرق البلد من أبناء الوسطات و غيرها، انت مخطئ إذا كنت تعتقد أن إغلاق شهرين قد دمر البلد، و انا السرقات و الوسطات ليس لها دور في هذا الخراب.

  2. شكرا للجهود التي بذلت ونرفع العقل احتراما لكل من ساهم في احتواء الوباء ومكافحته وعلى رأسهم معالي الدكتور سعد جابر
    كل احترام والتقدير

  3. ________________ الأستاذ الروسان ،،، هل أنت جاد فيما تكتب ؟،،، مرض كورونا حقيقه موجود و نتائجه واضحة للجميع،،، في الصين واوروبا وأمريكا،،، أما ان كان طبيعي أو مصنع فذاك بحث اخر ،،،استاذ محمد انت تكتب في جريدة واسعة الانتشار و متابعة،،، من الأردنيين و الدولة الأردنية،،، وهذا يعطي انطباع معين للناس عن المعارضة السياسية في الأردن،،،ويعزز ما تطرحه بعض النخب حول المعارضة الأردنية ،،، خاصة وأنك عضو مكتب سياسي.

  4. ____________ أين اللقاء مع دولة رئيس مجلس الأعيان؟،،، لقد اضتعتم الجهد الفكري الذي بذلته الأستاذة فرح ،،، في الحوار ذا السقف الأعلى في الطرح و المكاشفة مع دولته،،، متجاوزه كل الخطوط الحمر بل الخطوط المجمرة أيضا،،،حيث استطاعت بجرأتها و أدائها الصحفي أن تتوصل إلى الخلاصة التالية :-
    _______________ “مجدّداً يثبت رئيس الوزراء الأردني الأسبق فيصل الفايز أنه الأجدر بمنصب رئيس مجلس الملك، إذ لم يكد يجب عن سؤال واحد في مقابلته المطوّلة مع “رأي اليوم” دون أن يستلهم أو يستعيد إحدى جمل عاهل البلاد الملك عبد الله الثاني” إقتباس من المقال.
    _________________ أستاذة فرح،،، بناءا عليه وحرصا على الوطن فانه من غير المقبول حرمان الأردنيين من الخبارات ألتي بحوزة دولة الأستاذ فيصل الفايز،،، ما المانع مثلا أن تجري لنا لقاءات تسلطي الضوء فيها على هذة التجارب و الخبرات،،، و تبثيها عبر انستغرام و سناب شات،،، وبذلك تعم الفائدة و تستفيد كوادر الصحة مما ينعكس على جدارتها في مواجهة كورونا،،، أستاذة فرح لا بأس أيضا من الاستفادة من خبرات غرب النهر ،،،وهنا أشير إلى الاجدارة الكبيرة التي اثبتها كبير المفاوضين الأستاذ صائب عريقات ،،،هذا الإرث الحضاري الكبير ،،، بحاجة إلى أن يحفظ للأجيال القادمة،،، ليس كل يوم تنجب الأمم مجترات سياسية،،، إن شاء الله في ميزان حسناتكم أستاذة فرح،،، ابقاكم الله ذخرا للأردن وفلسطين .

    ○ اكيد الأستاذ صائب عريقات يستعيد جمل فخامة الرئيس ألتي التهمها من قبل.

  5. المحامي محمد احمد الروسان - عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية

    قلنا منذ البدء ذلك كل المسالة فوبيا دولية وهيستريا محلية —- تخويث بتخويث دمروا الدولة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here