هل نجَحَت الحمَلات الهُجوميّة السعوديّة بتشويه تركيا وثني  السعوديين عن زيارتها؟ وهل تستطيع الدراما المحليّة مُنافسة “إبهار” نظيرتها التركيّة؟.. لغة الأرقام والوسوم التفاعليّة تتكلّم وحرب الإشاعة وتفنيدها ساحة مُواجهة بين البلدين.. وهل من استراتيجيّةٍ جديدةٍ لمُواجهة “المَمنوع المَرغوب” التّركي؟

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

لا تبدو التّصريحات السعوديّة الرسميّة مُتناسقةً مع حالة العداء الصّريح الواضحة على الأقل في الصحافة والإعلام، ومنصّات التواصل الاجتماعي، ضد تركيا، ورئيسها رجب طيّب أردوغان، فوليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وفي مُقابلته مع صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنيّة، أكّد على أهميّة العلاقة مع الدول الإقليميّة الإسلاميّة، وتجنّب صراحةً مُهاجمة الأتراك، وبخُصوص قضيّة مقتل الصحافي جمال خاشقجي، فقد طالبهم ولو مُبطّناً تقديم الأدلّة التي يمتلكونها بالخُصوص، وللقضاء السعودي، الذي يتّهمه الغرب بعدم الحِياد، والخُضوع للسلطات السعوديّة.

على عكس حالة الود التي أظهرها الأمير بن سلمان ولو جُزئيّاً تُجاه تركيا، هُناك حملات مُتوالية، يشنّها الإعلام السعودي، ومنصّات اجتماعيّة تقودها ما يُعرف باسم الجيوش الإلكترونيّة ضد تركيا، وهدفها التُركيز في جلّها على تشويه السياحة، ومنع السعوديين من زيارتها، كما مُقاطعة الدراما التركيّة، ومُهاجمة الرئيس رجب طيّب أردوغان، كما العودة إلى الماضي، ونبش حكايا التاريخ، كان آخرها حكاية “سفر برلك” والتي تقول السعوديّة أنها كانت مأساة تهجير طالت العرب من مكّة قسراً، وفي مُحاولة تركيّة لصد اندلاع الثورة العربيّة الكُبرى، وكان لشاشة قناة “العربيّة” التي تُمثّل سياسات المملكة، صولات وجولات في تتبّع حكاية “سفر برلك”، وتقديمها كحالة إدانة دمويّة وتاريخيّة بحق العثمانيين.

الصحافة السعوديّة حريصةٌ هذه الأيّام على التحذير من السفر إلى تركيا، وتنقل عن مصادرها مجهولة المصدر، حوادث تقول إنّ السعوديين يتعرّضون لها خلال تواجدهم في تركيا، وضمن حملة يتم استهدافهم فيها كونهم سعوديين على وجه التحديد، وكانت وسائل إعلام سعوديّة، وإماراتيّة، قد روّجت لحادثة اعتداء مواطنة تركيّة على سيّدة عربيّة مُحجّبة، لكن تبيّن لاحقاً أنّ السيّدة تركيّة مُحجّبة تم الاعتداء عليها كونها ترتدي الحجاب فقط، وقد قدّمت شكواها في حينها للشرطة.

بالنّظر إلى الواقع، لا تبدو أنّ الحملات السعوديّة، قد أعطت أوكلها، أو أفضت إلى ترجمةٍ واقعيّةٍ، سواء بمُقاطعة السياحة، أو حتى مُشاهدة الدراما، وإن كانت قد التزمت بعض القنوات السعوديّة بعدم بث المُسلسلات التركيّة، فبالعودة إلى مُؤشّر المُشاهدات لأشهر المواقع المعنيّة بالمُسلسلات التركيّة، والأفلام، تجد أنّ أكثر الزوار، والمُتابعين، وحتى المُتفاعلين، هُم من السعوديين، الذين بات نجوم الدراما التركيّة مصدر جذب، وتعلّق، وجولة قصيرة في “تويتر” كما رصدت “رأي اليوم”، لها أن تُخبر عن تصدّر وسوم لمسلسلات تركيّة بعينها في السعوديّة، كان آخِرها المُسلسل الأشهر “أرطغرل”.

التّراجع عن مُشاهدة الدراما التركيّة سعوديّاً، قد لا يبدو منطقيّاً في سياق الخِلاف السياسي المُحتدم بين تركيا، والسعوديّة، وإن كان يبدو صعب التحقّق بحُكم أرقام المُشاهدات السعوديّة للدراما المذكورة، والخلاف السياسي يأتي لأسبابٍ عديدةٍ تتعدّى مُعضلة الدراما الذي تعتبرها السعوديّة من أوراقها، وهي كما يرصد مراقبون، التّنافس على زعامة العالم السنّي، والوصاية على المُقدّسات وإدارتها في كُل من مكّة، والمدينة، وأخيراً قضيّة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، بالإضافة إلى سعي كُل من السعوديّة، والإمارات، إلى مُحاربة الإسلام السياسي، وجماعة الإخوان المُسلمين، والدعم الذي تُقدّمه تركيا، ومن خلفها قطر لهما، بل إنّ من أحد أسباب مُقاطعة الأخيرة، الطلب منها الكف عن دعم “الفكر الإخواني”.

السعوديّة أو وزارة إعلامها تقول إنها استطاعت أن تحرف أنظار السعوديين عن دراما تركيا، بدلالة حجم التفاعل مع إنتاجات محليّة مثل مسلسل “العاصوف” الذي تناول فترة “احتلال” الحرم من قبل جماعة جهيمان العتيبي السلفيّة، لكن نقّاداً سعوديين يقولون إنّ مُعدّل إنتاجات الدراما التركيّة كثيف، وطِوال العام، ولا يُمكن أن تنجح السعوديّة في مُنافسته.

عين السعوديّة ليست مُوجّهةً كما يقول مُوالون لسياساتها، نحو الإضرار بالإنتاج الدرامي التركي، بقدر اهتمامها بثني السعوديين عن إفادة خزينة الاقتصاد التركي، جرّاء الرحلات المُتوالية إلى إسطنبول وباقي المُدن التركيّة، وتحديداً في موسم الصيف الجاري، حيث ترتفع درجات الحرارة فيه، ويضطرّ السعوديّون إلى مُغادرة بلادهم فترة الإجازات.

من غير المعلوم تماماً إذا كانت السعوديّة تُريد ثني السعوديين عن زيارة تركيا، والإضرار بسياحتها، تحت عناوين حملات إلكترونيّة مثل “مُقاطعة السياحة التركيّة” أو “صيفنا بتركيا أخطر”، بقدر ما تحرص كما يقول صحافي سعودي لرأي اليوم، على تنشيط السياحة الداخليّة، والإعلان عن وجهات أقل سِعراً، كما مُعاملة السيّاح السعوديين في بلادهم داخليّاً مُعاملةً أفضل، وأكثر أمناً على حياتهم، ومُمتلكاتهم، والسؤال المطروح فيما إذا كانت السعوديّة تستطيع رفد خزينتها من خلال إعلانها عن السماح بمنح فيزا سياحيّة، وما إذا كانت المُدن السعوديّة، ستكون مكاناً جاذباً للأتراك، وغير الأتراك في المُستقبل المنظور.

بكُل الأحوال، يُقدّر مراقبون، فشل الحملات السعوديّة المُتوالية، عن ثني مُواطنيها عن السفر لتركيا، أو على الأقل مُقاطعة الدراما، فالأرقام على الصّعيدين لا تُؤشّر إلى إضرارٍ بالاقتصاد التركي، وبحسب بيانات وزارة السياحة والثقافة التركيّة، فإنّ الشهرين الأوّلين من عام 2019، زار ما مجموعه 20.200 سائح سعودي تركيا، وهو رقم أقل قليلاً فقط من ذات أرقام السياح السعوديين قبل الحملات، حيث ارتفع عدد السياح بشكل عام في هذين الشهرين بنسبة 9.38 في المائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2018.

الصحافة السعوديّة بدورها تقول إنّ عدد السياح السعوديين، والإماراتيين، كما القطريين، الزائرين لتركيا قد انخفض، وتُشير صحيفة “الرياض” على سبيل المثال إلى الأسباب التي أدّت إلى ذلك التراجع، فتُرجعه الصحيفة إلى الإساءة التي يتعرّض لها السيّاح الخليجيين على وجه الخُصوص، والخطر الذي قد يصل إلى بيعهم إلى تنظيم الدولة الإسلاميّة “داعش”، وهو ما تصفه الصحافة التركيّة بالأكاذيب، والترويج المُضلّل.

تبقى التساؤلات مطروحةً، حول ما إذا كانت العربيّة السعوديّة، ستختار طريق المُهادنة مع تركيا، والتوقّف عن استخدام “الأسلوب التويتري” في معركتها ضدها، وإذا ما كانت لغة الأرقام المُوثّقة والوسوم التفاعليّة، أو الأقل التي لا يجد من يُفنّدها، حول أعداد المُتابعين للدراما التركيّة أو المُسافرين إلى بلادها من السعوديين، ستدفع الحكومة السعوديّة إلى تغيير استراتيجيّة المُواجهة مع الأتراك ضمن خطّة أكثر إحكاماً، وعلى فرضيّة أنها لا تزال من الخُصوم، وكما هو معروف عربيّاً “الممنوع مرغوب”، وهو حال السعوديين بالنسبة لتركيا، يتساءل مراقبون.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. (حكاية “سفر برلك” والتي تقول السعوديّة أنها كانت مأساة تهجير طالت العرب من مكّة قسراً، وفي مُحاولة تركيّة لصد اندلاع الثورة العربيّة الكُبرى، وكان لشاشة قناة “العربيّة” التي تُمثّل سياسات المملكة، صولات وجولات في تتبّع حكاية “سفر برلك”، وتقديمها كحالة إدانة دمويّة وتاريخيّة بحق العثمانيين.)
    يا ريت هذه الثورة العربية المزعومة ما قامت…لكنا الن نتنقل بين دولنا بجواز سفر واحد…ولما كان سايكس بيكو….ولما كان سان ريمو…. ولما كان وعد بلفور…ولما كانت استعمرت فلسطين والمسجد الأقصى يراد هدمه وتحويله لكنيس للصهاينة….ولما نهبت ثروات الامة….ولما تحكم باعناق الامة أظلم وسوء ما أنتجت هذه البشرية….

  2. السياسة السعودية كما هي البطة العرجاء التي لا تعرف اين طريقها وتبحث عن علاج فتتمرد على مواطنيها وتعاقبهم وتسجن وتقتل من ينتقدها وتخلع عنها ثوب الدين الاسلامي رويدا رويدا وتحاول أن تبعد مواطنيها عن الدين وتجعلهم تائهين بين الأديان ومن يدافع عن الدين فقد اقل نجمة وما يقوم به الذباب الالكتروني يعكس توجهات السياسة السعودية لهدف ابعاد الشعب السعودي عن دينه وتمييعه بانشاء كل ما يغضب وجهه الله في بلد يحتضن على أرضه اطهر ما على الأرض من مقدسات لإرضاء امريكا والغرب بأن القيادة الجديدة في السعودية تعادي الاسلام والمسلمين وهي غير راضية عن هذا الدين لدعمها بالاستمرار في حكم البلاد لاكثر فترة ممكنة وتتملق للغرب بأنها تبعد مواطنيها عن دينهم وتساعدهم على الإلحاد فتسجن أعمدة رجال الدين وتقتل هم وتعذبهم وتحاول شيطنة كل من يحافظ على دينه وتتملق بشراء لوحات ما يسمى المخلص وتدفع الأموال الطائلة لجامعات العالم وكل من يعادي الاسلام والمسلمين وتعادي أي دولة إسلامية تحاول الدفاع عن الاسلام وتتنازل عن ارض المسلمين وقدسها لصالح الصهيونية العالمية كل ذلك هيما على توفير المسلمين وأبعادها عن حج بيت الله الحرام فعلى الدول الإسلامية اخذ الحذر من هذه الهجمة على الاسلام والمطالبة بسحب اسم خادم الحرمين الشريفين من السلطات السعودية والعمل على تدويل مكة والمدينة الشريفين خوفا عليهما من هذه البطة العرجاء .

  3. لن تتأثر تركيا قيد انملة اذا منعت السعودية رعاياها من الذهاب الى اليها .فتركيا دولة ديمقراطية وأقتصادها متنوعع فلا حاجة لهذا المقال

  4. تحياتى لكم اليوم وكل يوم باذن الله تعالى.
    مقالة رائعة تعكس تضارب المصالح بين ديكتاتورية أردوغان الواهم و بن سلمون .
    لا تفاؤل لدي بوجودهما اطلاقا لأنهما منافقون من الدرجه الاولى و سفاحان بامتياز …الأشخاص الذين قضوا أو تشردوا في العالم العربي والاسلامي في اليمن ،سوريا،و ليبيا بسبب المذكورة أسماؤهم أعلاه هذا حسب تحليلي المتواضع ..أما ما خفي فهو اعظم و أشد وطأة…

  5. يبدو ان بعض كتاب رأي اليوم يعيشون بين خيار ان يكون المرء تابعا للسعودية او ان يكون تابعا لتركيا، وكأن العالم كله محصور بهاتين الدولتين الخادمتين لمصالح الولايات المتحدة والناتو واسرائيل.

    يا اخي الكون افسح وارحب من هذين التابعين الاميركيين بكثير.

  6. الهجمات السعودية نجحت في كشف الوجه الحقيقي البشع لال سعود وللمتسعوديين المطبلين لهم والذي ضربوا الرقم القياسي في الوقاحة
    كشفت هذه الهجمات الهمجية عن التفاهة والجهل هذا غير قلة الأدب وانعدام الأخلاق في مملكة تدعي انها تحكم بشرع الله
    نتمنى ان تردوا على ترامب عندما يسخر من ولاة امركم ويهددهم بدفع ثمن الحماية وان تشعروا قليلا بالإهانة التي يوجهها ترامب لولاة امركم
    ترامب يمسح الارض بكرامة ال سعود وانتم بدل ان تردون عليه تهاجمون تركيا التي فيها ديمقراطية وفيها انتخابات ولا تدعي انها تحكم بشرع الله تركيا تحمي نفسها ولا تحتاج لأمريكا لتحميها
    بدل ان تخجلوا ياسعوديين من قتل وتقطيع خاشفجي في قنصلية بلاده في تركيا تقومون بمهاجمة تركيا ؟ فعلا العقل نعمة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here