هل فِعلًا فَشِل “الموساد” في اغتيال صدام حسين؟ ولا يُريد تصفية سليماني؟ ما هي أسباب مُحاولات التّلميع الإعلاميّة المُكثّفة لجِهاز “الموساد” الإسرائيليّ هذه الأيّام وإبراز أدوار “جميلاته” في الإطاحة بالقِيادات العربيّة الفاعِلة؟

تمتلئ أجهزة الاعلام الإسرائيليّة هذه الأيّام بالتّحقيقات والتّحليلات، التي تُمجِّد جهاز “الموساد” الإسرائيلي وتُبرز قصص اغتيالاته التي استهدفت العديد من الشخصيّات العربيّة والإسلاميّة المُهمّة، ابتداءً من الشيخ أحمد ياسين، مُؤسّس حركة “حماس”، ومُرورًا بالشّهيد عبّاس موسوي، أمين عام حزب الله عام (1994)، حتى أنّ يوسي كوهين رئيس الجهاز، خرَج عن سريته، وأعطَى مُقابلةً لصحيفة “باميشبجا” الإسرائيليّة النّاطقة باسم المُتديّنين المُتشدّدين زعُم فيها أنّ عمليّة اغتيال اللواء قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الإيراني مُمكنةً، ولكنّه ليس مَوضوعًا على قائمة الاغتيالات بعد، وأكّد أنّ عُملاء “الموساد” اغتالوا عَددًا من قادة “حماس” في الخارج في الفترةِ الأخيرة خاصّةً في دبي وماليزيا، ولكنّ الحركة عتّمت على ذلك، ولم تتّهم “الموساد”.

هذه الهجمة الدعائيّة وفي هذا التّوقيت بالذّات، تأتي لتَحقيق عدّة أهداف دُفعةً واحدةً:

  • الأوّل: التغطية على العمليّات الفاشِلة الأخيرة للجهاز لاغتيال شخصيّات مُهمّة، مِثل اللواء سليماني، والسيّد حسن نصر الله، أمين عام “حزب الله”، وضرب مخازن ومعامل للصّواريخ الباليستيّة الدّقيقة في الضّاحية الجنوبيّة لبيروت بإرسال طائرتين مُسيّرتين جرى إسقاطهما بكفاءةٍ عاليةٍ، وتَفكيك العديد من الخلايا التجسّسيّة الإسرائيليّة في لبنان مُؤخّرًا.

  • الثاني: مُحاولة “تَلميع” صورة الأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة، ومُحاولة إرهاب قادة محور المُقاومة وأجهزته الأمنيّة السريّة الذين حقّقوا إنجازات استخباريّة أمنيّة كبيرة تُؤكّد رجَحان كفّة أجهزتهم في هذا الإطار وآخِرها إفشال مُحاولة لاغتيال اللواء سليماني، وضرب سِت ناقلات نفطيّة في الخليج دون ترك أيّ أثر، ورصد دقيق للمُنشآت النفطيّة السعوديّة ووضع الخُطط لاختراق دِفاعاتها.

  • الثالث: التّمهيد لحملة اغتيالات جديدة، حيث كشَف رونين بيرغمان، مُحرّر الشّؤون الاستخباريّة في “نيويورك تايمز” و”يديعوت أحرونوت” عن وجود خُطط في هذا الإطار، مُوحيًا بإمكانيّة نقلها إلى مرحلةِ التّنفيذ العمليّ في المَرحلةِ المُقبلة.

هذه الحملة الدعائيّة الإسرائيليّة تأتي في إطار الحرب النفسيّة الإسرائيليّة ضِد محور المُقاومة، وهي حربٌ خسِرتها دولة الاحتلال الإسرائيليّ على أكثر من جبهةٍ، ومُنذ اغتيال الشّهيد محمود المبحوح في دبي، وعماد مغنية في دِمشق، لم ينجَح جهاز “الموساد” الإسرائيليّ في تنفيذ أيّ عمليّة كُبرى ضِد قادة المُقاومة الفِلسطينيّة واللبنانيّة والإيرانيّة.

جهاز “الموساد” الإسرائيلي رسَم لنفسه صورةً أُسطوريّةً مُضلّلة باستهداف بعض الشخصيّات السّهلة، وفي مناطق رخوةٍ أمنيًّا في بعض الدول العربيّة، ولكنّ الصّورة تغيّرت الآن، ولم تَعُد السّاحة خاليةً له، في ظِل بُروز محور المُقاومة، وتطوّر أذرعته وأجهزته الأمنيّة، وزيادة كفاءتها في مجاليّ الرّصد والتّنفيذ، وتفكيك العَديد من الشّبكات الأمنيّة الإسرائيليّة.

الزّمن الذي كان يُرسِل فيه جهاز الموساد الفتيات الجميلات لاصطِياد بعض قِيادات المُقاومة مثل تسبني ليفني أشهرهن، للإيقاع بهم، وتسهيل عمليّة اغتيالهم، لم يعُد من المُمكن تِكراره بالقدر نفسه في الأوقات الرّاهنة، صحيح أنّ منظّمة التحرير الفِلسطينيّة التي كانت تُشكِّل خطرًا كبيرًا على دولة الاحتلال من خلال عمليّات المُقاومة، والاغتيالات، والهجمات على سفاراتٍ إسرائيليّة في مُختلف أنحاء العالم قد جرى تدجينها ونزع أنيابها ومخالبها من خلال اتّفاقات أوسلو، وحِصار قِيادتها في رام الله، ولكنّ هُناك مُؤشّرات تُؤكّد بوادِر بُزوغ مرحلة جديدة، وبأجيال جديدة، ومُقاومة مُختلفة للاحتلال.

الرّوايات التي يُروّج لها جهاز “الموساد” حاليًّا مِثل مُحاولة اغتيال الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بتَفخيخ تِمثال الجُندي المَجهول في ساحة الشّهداء ببغداد هي غالبًا من نَسْج الخِيال، في مُحاولةٍ لإعادة “الهيبة” وردّ الاعتبار لجهازٍ أمنيٍّ دخَل مرحلة الشّيخوخة، في ظِل نُشوء أجهزة عربيّة وإسلاميّة مُوازية أكثر حداثةً، فإذا كان جهاز  الموساد قد حقّق بعض الاختراقات في العُقود الخمسة الماضية، فإنّ ذلك يعود إلى ضعف الخُصوم وتخلّف أجهزتهم الأمنيّة، وهو ضعف وتخلّف تراجع أمام الأجهزة الحديثة ومَعدّاتها المُتطوّرة، وشبابها الذي تعلّم في أحدث الأكاديميّات الأمنيّة العالميّة في الشّرق والغرب على حدٍّ سواء.

تظَل هُناك نُقطة محوريّة، وهي أنّ اعتراف قادة “الموساد” بتنفيذ عمليّات إرهابيّة استهدفت شخصيّات قياديّة عربيّة، ربّما يُعطي المُبرّر القانونيّ والأخلاقيّ لأجهزةٍ عربيّة وإسلاميّة مُضادّة لتنفيذ عمليّات اغتيال على أعلى المُستويات خارج نِطاق الأراضي المُحتلّة، والتخلّي عن الاستراتيجيّة القديمة.

فإذا كان الحرس الثوريّ الإيرانيّ يتَصدّر قائمة الإرهاب الأمريكيّة والأوروبيّة، وكذلك حركتا “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، والشّيء نفسه ينطَبِق على “حزب الله”، فما الذي يَحول دون نقل العمليّات الانتقاميّة إلى كُل مكانٍ يتواجد فيه الإسرائيليّون؟ ألا يُقدّم هؤلاء، ومُباهاتهم الاستفزازيّة المُتزايدة في مُمارسة الإرهاب والاغتيالات الحافِز للثّأر؟

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. الأخ الفاضل / محمود الطحان ،، كلامك جميل ،، لكن يا اخي انت وجهت للاخ المعلق غزة العزه
    تعليقات خونته فيها ، وأنكرت عليه وطنيته وان غزه لا تتشرف به ،، رغم ان الاخ غزه العزه يقول
    رأيه ولم يتعرض لك مثل البعض ،،، ارجو ان تتقبل كلامي بسعة صدر ،،
    تحياتي وتقديري ،،

  2. الأخ العزيز عربي اصيل المحترم بعد التحيه والاحترام
    رغم اختلافي أحيانا مع الأخ خواجه فلسطين الا انني لا املك الحق بالقول انه ليس فلسطيني كونه ابدي رايه في موضوع ما !!!!فهو فلسطيني زي مابقولوا معتر زينا مشردين في انحاء مختلفه من العالم يعني كلنا في الهوا سوا ارجو ان تجادله بالحجه وليس بالتخوين مع احترامي للجميع

  3. الأخ المعلق عباس ،
    هل فعلاً تعتقد أن إيران هي التي مزقت التضامن العربي ؟
    يااستاذ عباس ؛ اجب على الآتي :
    من الذي ساعد في الأطاحة بصدام حسين ونكب العراق ؟
    من الذي ساعد في الإطاحة بمعمر القذافي ونكب ليبيا ؟
    من الذي ساعد في خطف الحكم من رئيس مصر النتخب المرحوم محمد مرسي ؟
    من الذي ساعد على محاولة الأطاحة ببشار الأسد لنكب سوريا ، والحمد لله لم ينجح ؟
    من الذي نكب اليمن ؟
    ومن ؟ ومن ؟ ومن ؟ نكب آلامة العربية قبل عقود وبصم بالأصابع العشرة على ورقة بيع فلسطين للصهاينة ؟
    ياعمي عباس اجلس اعوج وتكلم واكتب عدل !!

  4. خواجه فلسطين المحترم
    اتحدى ان تكون من فلسطين، وان كنت فلسطيني فعليك علامات استفهام كبيرة ، رحم ألله القائد الشهيد اسد امتنا العربية صدام حسين المجيد ، والخزي والعار على الخونة العرب بعد ان غدروا به وهو حامي بوابتهم الشرقية،

  5. للذي يكتب بالإنجليزي الرجاء الكتابه بالعربية الجميلة، على الرغم من انني اجيد اللغه الانجليزيه وبطلاقه لا اقرا كتاباته. الان دعنا من الحجج على ان الكمبيوتر لا يحتوي الحرف العربي . اشتري غيره وخلصنا من إنجليزي ركيك كهذا. كل القراء يقرأون العربي يا شكسبير زمانه

  6. الموساد نجح في تدمير العراق ولن تقوم له قائمة بسبب هذا التدمير

  7. نعم أستاذ عبد الباري ،،،فشلت اسراءيل في استهداف إيران لانها ليس في اجندتها ،،، إيران هي من حققت حلم اسراءيل ، من خلال تمزيقها لدولتك ومزقت العرب ومزقت التضامن العربي ومزقت الإسلام ورعت الطاءفيه ،،، آلخ،،،،،

  8. هل فِعلًا فَشِل “الموساد” في اغتيال صدام حسين؟ ولا يُريد تصفية سليماني؟
    العكس هو الصحيح فشل في تصفية سليماني و لا يردون اغتيال صدام

  9. OVERBLOWN reputation, an agency has the access ,support, and resources of CIA and all major western agencies, with mercenaries from all over the world including Arab natives from Africa, Iraq and others and weak Arab regimes with their agencies looking to protect them from own people what else you expect a idiot can be a winner in these conditions, Now they are fighting people with more determination and access to better resources.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here