هل فعلا الإرهاب “إسلامي” كما صرح الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”؟

د. طارق ليساوي

يقال إن “المرء عدو لما يجهله”، وهذه العبارة تنطبق على الجميع، فكلما توسعت مدارك الفرد إلا وضاقت مساحة عداءه، فكل ماهو مجهول بالنسبة لنا يكون مصدرا لمَخَاوفَنا و تَوجُسِنا، لذلك فإن الأفراد ذوي المعرفة الواسعة والتجارب المتنوعة والمتعددة تتسم مواقفهم في الغالب بالاعتدال و الوسطية،فالصحفي المُتَمَرِس مثلا تَجِدْ أن له موقفا ورأيا معتدلا، فهو يَعْرِض للرأي و الرأي المعارض، و يحاول تمرير رأيه بأسلوب لين و بعيد عن التعصب و الزَيْغِ المبالغ فيه، و العالم المُتَمَكِن في مجال تخصصه يَنْفَتِح بدوره على مختلف النظريات و الأطروحات العلمية، و يدرك تلك القاعدة القرآنية “و فوق كل ذي علم عليم”، فالتطرف في الغالب هو تغطية على الجهل، و لا نعني بالجهل عدم التعلم، فالمرء من الممكن أن يكون حاملا لأعلى الشهادات العلمية ، لكن جاهل في أمور أخرى، فالوسطية و الاعتدال هي وعاء التعايش و التفاعل بين الآراء و المعتقدات ..

و لعل هذا الجهل أو الإصرار على تجاهل الحقائق، هو ما دفع الرئيس الفرنسي ” إيمانويل ماكرون” إلى ارتكاب جريمة في حق الدين الإسلامي، الذي يعتنقه حاليا حوالي ملياري نسمة، و يزداد المؤمنين به أفواجا كل يوم، و في مختلف جهات العالم الأربع ..بل في قلب فرنسا التي تتحول تدريجيا إلى مجتمع غالبيته مسلمة، و الجريمة و الخطأ الفادح الذي ارتكبه كان بالأمس عندما تعهد بشن “معركة دون هوادة في مواجهة الإرهاب الإسلامي”و ذلك خلال مشاركته في مراسيم تكريم أربعة من عناصر الشرطة قتلوا في هجوم شنه الشرطي الفرنسي “ميكايل أريون” الذي إعتنق الإسلام قبل عشر سنوات و تبنى أفكارا متشددة…و الجرم الذي ارتكبه إيمانويل لا يقل خطورة و دموية عن الجرم الذي ارتكبه هذا الشرطي فكلا الجرمين مرفوضين دينيا و أخلاقيا ، لاسيما و أن خطيئة الرئيس الفرنسي تتجاوز مجرد الإساءة للإسلام ، بل تصريح ينطوي على نزعة عنصرية ضد كافة المسلمين، و تحريض مباشر على الدين الإسلامي و على ملايين الفرنسيين الذين اعتنقوا الإسلام…

مبدئيا، العنف و التطرف مرفوض مهما كانت ديانة منفذه، لكن الخطأ هو إلصاق الجرم بديانة أو طائفة، قال تعالى في محكم كتابه: ( من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه و من أضل فإنما يضل عليها و لاتزر وازرة وزر أخرى، وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) ( الإسراء الآية 15)،فلا ينبغي وصف الإسلام أو اليهودية و المسيحية بالإرهاب لمجرد تطرف بعض معتنقيها و انحرافهم عن حقيقة الدين و تعاليم الرحمان، للأسف لن يجرأ رئيس فرنسا أو غيره من رؤساء البلدان الغربية و أتباعهم من العرب على التفوه بعبارة “الارهاب المسيحي” أو “اليهودي”

فلم نسمع لديانة منفذ الهجوم الإرهابي ب “لاس فيغاس” و المجزرة الدموية التي نفذها المواطن الأمريكي “ستيفن بادوك”و أسفرت عن مقتل 58 شخصا و إصابة أكثر من 500، و لم نسمع برئيس دولة غربية و منهم ماكرون أطلق عبارة “الإرهاب المسيحي” ، و لم يتم وصف فرنسا و هي دولة مسيحية بالإرهاب نتيجة لجرائمها الدموية إبان فترة احتلال الجزائر و باقي بلدان المغرب العربي، وجرائمها في بلدان إفريقيا الوسطى وجنوب الصحراء، و لم يتم وصف اليهودية بالإرهاب رغم الجرائم التي يرتكبها اليهود الصهاينة في حق الشعب الفلسطيني الأعزل، و لم يتم وصف “البوذية بالإرهاب” رغم أن مسلمي “الروهينجيا” بإقليم “أركان” ببورما، يتعرضون لكافة أشكال الاضطهاد و التنكيل على يد رجال الدين البوذيين المتعصبين و الحاقدين على الإسلام…

الإرهاب لا ديانة له و “الشاذ لا حكم له” فالديانات السماوية في مجملها تندد بالعنف و الإرهاب ، و إذا ورد شيء كهذا في النصوص فهو نتاج لتدخل يد البشر، أو فهم خاطئ لسياق النص و مقاصده، لكن أن يتم وصف الإسلام بالإرهاب فهذا إنكار للحقائق من زاويتين :

الأولى: أن الإسلام دين رباني نقي المصدر لم تطله يد التحريف، و أغلب نصوصه تؤكد على حرمة الدم و احترام كرامة الإنسان فهو الذي أسس لقاعدة ” لا إكراه في الدين” و ” لكم دينكم و لي ديني”، ” و لافرق بين عربي و عجمي إلا بالتقوى”، بل إنه دين عالمي يوجه خطابه للبشر بغض النظر عن العرق أو الجنس أو المعتقد و يكفي ان نتصفح القرآن لنجد أن فاتحة الكتاب تبدأ بقوله تعالى ( الحمد لله رب العالمين) و خاتمة الكتاب أي سورة الناس ” قل أعوذ برب الناس، ملك ناس ..)..فالإسلام ليس بالدين العنصري، و لا يمكن أن يكون سندا للتطرف و المتطرفين فهو دين الاعتدال والوسطية قال تعالى :(و كذلك جعلناكم أمة و سطا لتكونوا شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيدا..) (البقرة الآية 143)

الثانية: أنه إلى حد اليوم ليس هناك إجماع على توصيف الإرهاب و تحديد ماهيته، فهل مقاومة المحتل الأجنبي تعد مقاومة أم إرهاب؟ و الجرائم التي ترتكبها الأنظمة المستبدة في حق مواطنيها هل هي إرهاب أم مجرد أعمال السيادة ؟ فعبارة الإرهاب أصبحت فضفاضة و توظفها الدول و الأنظمة لخدمة مصالحها كلما دعت الحاجة لذلك، فغزو العراق و أفغانستان كان بحجة مكافحة الإرهاب، و تدمير سوريا و اليمن و ليبيا كان بنفس الحجة، و قمع التظاهرات السلمية و قتل المحتجين في مختلف ميادين العالم العربي يتم تحت ذريعة مكافحة الإرهاب، بل إن “السيسي” – الديكتاتور المفضل ل”ترامب ” قال أمام هذا الأخير بأن المنطقة لن تستقر إلا بالقضاء على الإسلام السياسي…

إن القضية ليس مجرد إساءة للإسلام و المسلمين و محاولة جادة لمحاربة الإسلام وتشويه صورته، فهذا بنظرنا غير ذي أهمية و لن ينجح في تحجيم الإسلام و الإضرار به، لأن الله تعالى تولى حفظ هذا الدين، وقيد له رجالا و نساءا ربانيين يخدمون الإسلام ويدافعون عنه حتى يظل نبعه صافيا، بل إن هذه الهجمات ضد الإسلام و المسلمين خدمت الاسلام، لأن عدد معتنقيه في قلب العالم الغربي يتزايد بشكل كبير، و معتنقيه في الغالب من العقول المتعلمة التي أدركت المعاني و القيم السامية لهذا الدين..و علمت علم اليقين أن النموذج الحضاري الغربي أصبح مصدر تهديد للبشرية جمعاء..

فعلى الرغم مما حققته الحضارة الغربية من تقدم مادي و تقني و تكنولوجي غير مسبوق، مكنها من السيطرة على الطبيعة وإخضاعها لتطلعات الإنسان، لكن هذا التقدم كان على حساب تدمير إنسانية الإنسان.. فالحضارة الغربية التي أصبحت الأنموذج المتبع من قبل مختلف شعوب العالم خلقت العديد من المآسي الإنسانية:

  • فعلى المستوى الفردي سيادة إحساس بالغربة والضياع و غياب السكينة وعدم الاستقرار.. و هو ما جعل نسب الإدمان والانتحار و مختلف الظواهر الاجتماعية السلبية تنتشر في أوساط البلدان و الأفراد الأكثر رفاها…

  • و على المستوى الجماعي التفكك الأسري و سيادة الفردانية و الأنانية الجارفة و غياب العدل في توزيع الخيرات العامة و احتكار الموارد من قبل القلة وسيادة النزعة الاستهلاكية أو ما يمكن تسميته بعبودية الاستهلاك ..

هذا على مستوى المجتمع الواحد ، أما على المستوى الدولي فإن الصورة أكثر سوادا فسجل الحضارة الغربية، مليء بالمساوئ و الجرائم فمن محاكم التفتيش و تصفية المسلمين بالأندلس، مرورا باستعمار المعمورة وإبادة ملايين الأفارقة و تحويلهم لعبيد، و إبادة الهنود الحمر وتدمير حضارة “الأنكا”، و إشعال فتيل حروب كونية مدمرة، و تفجير أول قنبلة نووية على شعب أعلن استسلامه ، و تشريد شعب فلسطين وتهجيره من وطنه، و إحلال يهود الشتات محل شعب امتلك الأرض و عاش في كنفها لقرون، و محاربة الإسلام و تشويه صورته و قصف البلدان الإسلامية وتدميرها تباعا تحت حجج مختلفة لعل أخرها مكافحة الإرهاب…هذه أهم ملامح الحضارة السائدة، والتي يسعى المسلمون أو بالأحرى حكام المسلمين اللحاق بركبها و تنفيذ أجندتها على الشعوب الإسلامية…

فالعالم في حاجة إلى الإسلام و هذا ما لا يدركه غالبية المسلمين، فالإسلام دين الحرية و دين التسامح و العدل و الإخاء و المساواة دين رسالته السلام، فهو الدين الوحيد الذي يملك إجابات واضحة لتطلعات مختلف الناس فهو دين الفطرة، و لعل أبرز دليل على ذلك هو مؤشرات انتشار الإسلام فبالرغم من الحملة المسعورة ضد الإسلام والمسلمين إلا أن هذا الدين ينتشر كالنار في الهشيم، فبلدان بأكملها تتغير ديموغرافيتها لتصبح بلدان ذات غالبية إسلامية وقد كانت بالأمس مسيحية الديانة ..فالخلل ليس في دين الإسلام فهذا الدين لازال يحتفظ بصلاحيته لبناء حضارة إنسانية تكفل للإنسان الكرامة و الحرية والاستقرار المادي و المعنوي..

إن الخلل ليس في الإسلام و إنما في المسلمين، الذين فهموا الدين خطأ و جعلوا نطاق الدين يتمحور حول العبادات الفردية، وأهملوا حقيقة أن الدين الإسلامي هو نمط حياة يشمل الدنيا والآخرة و يغطي العبادات و المعاملات، و ينظم علاقة الحاكم بالمحكوم، ويحدد الوظيفة الاجتماعية للموارد المالية، في دعوة صريحة لمناهضة الاستغلال و الاستعباد و الدعوة للعدل و المساواة في توزيع الثروة الاقتصادية، وتحقيق التكافل الاجتماعي بما يضمن كرامة الإنسان و يوسع من خياراته..

فالتحدي الذي يواجه المسلمين ذا بعدين تحدي فردي و تحدي جماعي، فأما التحدي الفردي فعلى الفرد أن يفهم هذا الدين فهما صحيحا لا بالاتكال على وراثة الدين والعقيدة، فالله يعبد على علم، و الإسلام دين العلم و القراءة و على كل مسلم أن يدرس هذا الدين، و في ذلك فائدتين: الأولى التفقه في الدين سبيل للنجاة في الدنيا و الآخرة، والثانية سد الباب أمام الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الإسلام من قبل أعداءه، فالتطرف و الغلو في الدين هو نتاج للجهل بحقيقة الدين الإسلامي واتساع دائرة التطرف هو محاولة لتحريف حقيقة الدين في عقول المسلمين بعدما عجزوا عن تحريف النص،لأن الله تعالى هو من تولى حفظ هذا الدين قال تعالى (إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون ) (الحجر الآية 5)

و التحدي الجماعي هو بناء مجتمعات منسجمة مع رسالة الإسلام القائمة على العدل و العبودية لله وحده، مجتمعات تحترم الإنسان وكرامته و حريته، مجتمعات يكون فيها الاقتصاد في خدمة الجماعة و غايته إشباع حاجيات الجميع و ليس اقتصاد القلة المسيطرة، مجتمع يكون الحكم فيه و التداول على السلطة بالاختيار الحر و النزيه من قبل عامة المسلمين، مجتمع لكل مواطنيه حتى أولئك الدين لا يدينون بدين الإسلام ، مجتمع تحركه عقيدة ورؤية حضارية عالمية، شعارها إخراج الناس من عبودية العباد إلى عبودية رب العباد، و لعل هذه بعضا من المسلمات التي على المسلم أن يدركها و يتمسك بها للرد عمليا ، على التصريح العنصري و العدواني للرئيس الفرنسي، الذي يريد تحقيق زعامة فرنسية على حساب دماء ومصالح المسلمين …و الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون …

أكاديمي متخصص في الاقتصاد الصيني و الشرق آسيوي، أستاذ العلوم السياسية..

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين. بلغ عني ولو أية كما قيل في كتابه المقدس عز وجل ولو رجعنا لهداه و أخرجنا من الضلال الذي نحن فيه و لم نظل متمسكين ومتعانقين بالطريق الذي أهلنا ودمرنا إلى مالم يحمد عقباه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here