هل عرض ترامب على إيران ردًّا “مسرحيًّا” محدودًا على إسقاط طائرة التجسّس فوق هرمز؟ ولماذا رفضته؟ ومن كانَ الوسيط؟ ولماذا نُصدّق الرواية الإيرانيّة استِنادًا إلى إدلّةٍ سابقةٍ؟ وما هي؟

لا نشُك مُطلقًا بصحّة التّصريحات التي أطلقها اليوم السيّد غلام جلالي، رئيس منظّمة الدفاع المدني في الحرس الثوري الإيراني، التي أكّد فيها أنّ القيادة الأمريكيّة طلبت من حُكومته عدم الرّد على ضربةٍ محدودةٍ توجّهها القاذِفات الأمريكيّة إلى مناطقٍ غير مأهولة لإنقاذ ماء وجهها كردٍّ على إسقاط الدّفاعات الجويّة الإيرانيّة طائرة أمريكيّة مُسيّرة في أجواء مضيق هرمز، وأنّ هذا العرض الذي نقله وسيط (يُعتقد أنّه سلطنة عُمان) قُوبِل بالرّفض.

القِيادة الإيرانيّة لم تسقُط هذه الطائرة المُسيّرة لأنّها اخترقت الأجواء الإيرانيّة ببضغة أمتار، وإنّما أيضًا لتوجيه رسالة واضحة، مُحدّدة الكلمات، تقول إنّ إسقاط هذه الطائرة جاء بداية، أو “فاتح شهية”، ويُؤكّد القرار الإيراني الرسمي، وعلى أعلى المُستويات، بأنّ الشعب الإيراني لن يركع، ولن يموت جُوعًا تحت الحِصار والعُقوبات الأمريكيّة، مهما كان الثّمن.

الأمريكيّون تعوّدوا على طرح مِثل هذه المخارج المسرحيّة من أجل الحِفاظ على هيبة بلادهم كدولة عُظمى، والظّهور بمظهر الطّرف الذي لا يصمت على أيّ هُجوم يتعرّض له، فعندما فجّرت خلايا انتحاريّة لتنظيم “القاعدة” سفارتيّ الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام عام 1998، أمر الرئيس بيل كلينتون بقصف قواعد للتّنظيم في أفغانستان بأكثر من 70 صاروخ كروز، مُعظمها سقَط في أماكن خالية، ولم تزِد عدد الخسائر البشريّة في تنظيم “القاعدة” عن خمسة أشخاص فقط.

الشّيء نفسه تكرّر، وفي عهد الرئيس ترامب، عندما أمر في التاسع من تموز (يوليو) من العام الماضي بإرسال حواليّ 100 صاروخ كروز لقصف مطار تيفور العسكريّ في سورية، إيفاءً بتعهّداته بالانتقام لاستخدام طائرات سورية أسلحة كيماويّة في بلدة خان شيخون، وتبيّن لاحقًا أنّ السلطات السوريّة والروسيّة جرى إبلاغها بشكلٍ مُسبقٍ بهذا الهُجوم الأمريكي قبل بدئه، ممّا أدّى إلى إخلاء المطار من الطائرات والأفراد، ولهذا جاءت الخسائر الماديّة والبشريّة محدودةً جدًّا.

القِيادة الإيرانيّة على درايةٍ كاملةٍ بهذا الأسلوب الأمريكي المُخادع، ولهذا رفضت هذا العرض المسرحيّ، لأنّها لا تُريد تجميل الوجه الأمريكيّ العسكريّ القبيح على حِساب سُمعتها وهيبتها، وصدَق السيّد جلالي عندما قال “إنّ قيادته أبلغت الأمريكان نحنُ من سيُحدّد ساحة الحرب، وإذا بدأتم بها سنكون نحن الذين سنُعلن نهايتها، وأيّ ضربة لأراضينا هي إعلان حرب سنرُد عليها بقُوّةٍ”.

الإيرانيّون، ومِثلما تكشفه تطوّرات الأزَمة مع أمريكا، يقولون ويفعَلون، ومن المُصادفة أنّهم بَدأوا اليوم الأحد بتنفيذ تهديداتهم باستئناف تخصيب اليورانيوم بنسبةٍ أعلى من المُعدّلات المُقرّرة (5 بالمئة)، وأمهلوا الأوروبيين شهرين لتخفيف الحِصار، وشراء النفط الإيراني، وإلا فإنّهم لن يلتزِموا ببنودٍ أخرى، ربّما أكثر خُطورةً، بالاتّفاق النوويّ الإيراني.

الرئيس ترامب اضطرّ للتّراجع عن تهديداته بردٍّ كبيرٍ على إسقاط طائرته المُسيّرة فوق مضيق هرمز لأنّه أدرك بأنّ هذا الرّد سيُشعل فتيل الحرب التي سيَصعُب السيطرة عليها، ولأنُ بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، هاتفَهُ طالبًا التوقّف لأنّ الرّد على الرّد سيعني تدمير الدولة العبريّة وقصفها بآلاف الصّواريخ الدّقيقة دُفعةً واحِدةً من مُختلف الجِهات.

ترامب تعوّد على الاستسلام من قبل حُلفائه العرب، والخُضوع لكُل إملاءاته وابتزازاته، واختلطت عليه الأمور، واعتقد أنّ الإيرانيين مِثل هؤلاء، ينحنون أمام العاصِفة حتى لو كانت ضعيفةً، وهُنا تكمُن المُعضلة التي أوقع نفسه وبلاده فيها.

هُناك نوعان من العرب، عرب المُقاومة الذين لا يخافون ترامب ولا حُلفائه، واختاروا المُواجهة والرّد على أيّ اعتداءات وابتزازات، ورفض أيّ حِوار لا يُحقّق لهم الحد الأدنى من شُروطهم، وهؤلاء لم يتردّدوا في الوقوف في الخندق الإيراني الدّاعم لهم بالسّلاح (سورية، العِراق، حزب الله، أنصار الله، حركتا حماس والجهاد الإسلامي، وفصائل فِلسطينيّة أُخرى)، وعرب أمريكا وحلف “الناتو” الذين اعتقدوا أنّ أمريكا وإسرائيل يُمكن أن تُوفّرا لهم الحِماية من إيران التي حوّلها الأمريكان والإسرائيليّون إلى “فزّاعةٍ” استخدموها لحصد التّطبيع ومِئات المِليارات من الدولارات.

صدَق غلام رضا جلالي.. وكذَب ترامب ورهطه.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

38 تعليقات

  1. حماقة طرامب ومن حوله قادتهم الى الاعتقاد بان الايرانيين اغبياء ومنبطحين كالعرب باستطاعته ضبعهم بحاملة طائرات وصاروخ كروز. لم يكن في باله ان الفرس والايرانيين عامة هم من اغنوا حضارتنا العربية الاسلامية في كافة المجالات : الفلسفة وعلوم الدين والطب والرياضيات والموسيقى… اما نحن العرب فاصبحنا على الاسلام والانسانية بغبائنا المدقع. الى متى يا ترى؟

  2. معظم السلاح الذي تستعمله المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق إيراني المصدر، والصمود ضد امريكا وإسرائيل وحلفاءهما في سوريا ومن يشاركهم من الدول الأخرى يحصل بدعم إيراني في كل المجالات . كل هذا برغم مراعاة روسيا لمصالحها مع المافيا اليهودية .

  3. صح لسانك أيها الأستاذ الجليل عبد الباري عطوان وليعلم الجميع ان من يحرر القدس من براثن العدو الصهيوني هم العراقيون في طليعة المقاولون الاحرار

  4. أيها الردادي كفاك ترديدا والردادة لها حدود.
    اظن انه لم يبقى لك ما تبيعه.
    عليك بحفظ ما تبقى لك من ماء الوجه

  5. ايران دولة قويه حققت اكتفاء ذاتي على كافة الاصعده …شعبها مكافح ومناضل في الحياه
    وهيه دوله طبقت قوله تعالى.(واعدوا لهم ما استطعتم…الخ)
    لذلك جند الله معه …
    المدافعون عن امريكا اناس لا يرغبوا ان يقتنعوا بالواقع اقوى طائره تجسس امريكيه والتي يجب ان لا تعلم ايران عنها تسقط مباشره واول ما تدخل الاراضي الايرانيه …رساله ادركت امريكا قوه ايران ومقدرتها وجعلتها تتراجع عندما ركزت على الواقع
    اما امريكا تراجعت لاجل ان الشعب الايراني سيتضرر خدعة …اين الشعب العراقي من الحرب التي خاضتها امريكا…واين اليوم العالم العربي التي لو ارادت امريكا لاوقفت مهزله داعش وتنظيم القاعده …واوقفت الدول العربيه المنفذه لخطط اسرائيل وامريكا …
    اتمنى يأتي يوم تصحى الدول العربيه وتستغل ثرواتها لما يخلق عزتها وليس هوانها نفس حالنا اليوم

  6. اتضح ان بوتين والنظام السوري وافقا على الاهانه والهرب لتجميل وجه امريكا القبيح ،،
    طيب لو طلبوا تخفيض العدد بدلا من مئة صاروخ تصير خمسين او عشرين صاروخ ،،
    وماذنب الذين قتلوا نتيجة الغاره ولو كان عدهم قليل وماذا لو عرفت عوائلهم ان ابناءهم
    قتلوا بسبب اتفاق مسبق مع ترامب لقتلهم ،،

    كلام رئيس الدفاع المدني الايراني غير صحيح ، واضح انها كذبه من جملة أكاذيبهم
    ولو كان صحيحا لأعلنه المرشد وروحاني والظريف وسليماني وسلامي وحسن ،
    وكل مسؤول ايراني ، هؤلاء يتفاخرون انهم لم يردوا على اسرائيل خلال تلقيهم 232
    ضربه منها ، ويجعلون من هذه الضربات دليل رعب وخوف اسرائيل منهم ، فهل يتركون
    مثل هذا الطلب الامريكي يمر هكذا ومجرد مسؤول صغير يعلنه ، والله ما اصدق ،
    تحياتي ،،

  7. قرار الهجوم على ايران يواجه معضلتين اقتصاديتين احلاهن مر.
    1- ادا ماهاجمت امريكا ايران سيرتفع سعر برميل البترول الى ما فوق 100 دولار، هدا تريده امريكا لفرملة الاقتصاد الصيني المتنامي.
    2- ولكن ارتفاع سعر البرميل سينفع قوة اخرى منافسة او قوات : روسيا ايران فنزويلا وحتى العراق.
    اظن الاقتناع الاول الساءد لدى امريكا ان الوضع الحالي اكثر جدوى من حالة الحرب.والاقتناع الثاني ان ايران ستسعى الى الحرب لتفادي الانفجار الداخلي.كما انقذت الحرب العراقية الارانية في القرن الماضي الثورة الخمينية من الفوضى الداخلية، وسمحت ظروف الحرب بتصفية كل خصوم الداخل وفرض خط ثوري واحد ووحيد.

  8. صحيح ما قاله الاستاذ عبد الباري في احد تعليقاته بأن أمريكا لا تحترم الا الأقوياء… فشواهد ذلك تمتد من كوريا الشمالية إلى الهند لتنتهي في إيران…

    إن صح الخبر بأن أمريكا طلبت من إيران السماح لها برد محدود على إسقاط الطائرة الأمريكية والرفض الإيراني لذلك.. إنما هو دليل قوة…
    اما الأمة العربية فليس لها قيمة تذكر رغم مجموع الأسلحة والجيوش عند الأمة العربية تفوق ما عند إيران بعشرات المرات… ولكن لا قيمة للعرب رغم ذلك لان العرب فرادى ومجموعات هم من مشتري الأسلحة وليسوا من مصنعيها وبالتالي فإن وقف تصدير الذخائر لهم تصبح اسلحتهم بلا قيمة…
    لهذا يتوجب على الأمة العربية مجتمعة ان تعيد حساباتها وان تبدأ عهدا جديدا ان سمح لها بذلك..
    إن عقدة العرب هي في وجود الكيان الصهيوني على الخارطه العربية وهذا الوجود خطط له منذ سنوات طويلة والأمة العربية في سبات عميق لا يسمح لها أن تصحو منه…
    لهذا لا نجد احتراما لهذه الأمة لأنها فقدت عناصر قوتها بل وعناصر فاعليتها..
    فلعلنا نقرأ الفاتحة عليها ان قدر لها أن تصحو من اغفاءتها او سكرتها على حد سواء والله المسلم…

  9. إيران ليست لعبة بيد أمريكا ولن تخاف منها ابدا قوية وصامته وتحارب أمريكا بكل قوتها ولا تخاف من تهديدات أي بلد سواء كانت اوروبية أو عربية

  10. ربما هذا الخبر يدفع ملك السعوديه للتفاوض على قيمه الحمايه الاميركيه حيث يبدو ان ٤٥٠ بليون دولار مبلغ كبير بالمقارنة بامكانيات ترامب !

  11. لا يوجد دليل يؤكد صحة ما قاله رئيس منظّمة الدفاع المدني في الحرس الثوري الإيراني. إنه مجرد كذبة بعد زوال الرعب من قصف مدمر للمنشآت النووية و العسكرية الإيرانيةلامن الطيران الأمريكي، الذي شل ألسنتهم. المقاومة الفلسطنية إسلامية أو علمانية يسارية، أو اللبنانية أو السورية لم تحقق شيئا ولم تستعد شبرا من فلسطين أو سوريا منذ 1948

  12. (والله العزة ولرسوله وللموءمنين ولكن المنافقين لا يعلمون)، صدق الله العلي العظيم.
    هذه الآيه الكريمة خير مصداق لوصف الموقف الإيراني والله ينصر من ينصره بإذن الله تعالى.

  13. الى معروف
    اخي الكريم معروف
    تعليقك صحيح و التطور و الاختراعات بحاجة إلى صبر طويل و وقت طويل هو موجود عند الايرانيون و الصابرين صادقين

  14. الى رائد محمود
    حماس فلسطينية و ليس دوليه و هيا من أبناء فلسطين
    و انت خرجت عن الموضوع

  15. انا فايت انام بس يفكوا الحصار او يغلقوا هرمز او يردوا على اسرائيل صحوني ,,,, غير هيك كله خراريف وحكي ما بطعمي خبز ولا بيقدم ولا بيأخر
    لا يكون ترامب اخذ اذن قبل ما يحاصرهم ويشل امل اقتصادهم واحنا مش عارفين، ويمكن اسرائيل ما خلت حجر على حجر في معسكرات ايران في سوريا حفظا لماء الوجه
    الايرانيين ما عندهم سالفة وببدهم الشعب ينسى قصة ناقللتهم المصادرة

  16. هذه حرب كلامية فقط، أمريكا تكذب من جهة و ترد عليها إيران بالكذب من جهة اخرى، و بينهم دول الخليج مرتعدة ، كان الله في عيونها. اطمئنوا لن تكون هناك حرب لان إيران تملك السلاح السري (أظن النووي) الذي طورته لما كانت امريكا منشغلة بالحرب على العراق.
    الحرب ليست نزهة و لا يوجد فيها رابح. كفى من القتل و الدم …الارض تذبل و المياه تشح و الأمراض في تكاثر…الا يكفي كل هذا؟

  17. إلى رائد محمود سواء كانت حماس إخوانية ام صهيونية فهي تدافع عن عرضها وارضها وعن أهل غزة دون تفريق . آمل امثالك فالانبطاح هو شعارهم .

  18. Even if what the gambler, the pimp,the liar Trump would dare to speak the truth, no one in the all UNIVERS will believe him or trust him!
    America did lose it’s respect

  19. لن تحدث اي حرب لأن دول الناتو تعلم ان اول من سيتلقي الضربات هم من زرعوا جذورهم في فلسطين التي سلبوها ، وسيكون زوال الكيان الصهيونى واجتثثاث جذورهم إلي الأبد ، وستنتقل الحرب الي الشرق الأوسط باكملة وبعد ذلك إلي اوروبا وسينتهي حلم المستعمرين ، لان الثأر قد بداء
    لمن يسكن المشرق الذي ينتظر فرصة الإنتقام لحقبة الغرب الاستعمارية التي فيها استعبدتهم واستبدتهم ، ولن تكون إلا حرب عالمية قصيرة لربما لشهر واحد من الزمن ، حيث بعد ذلك لن يكون هناك منتصر ، الحياة علي وجه الأرض ستكون قد انتهت ، لامتلاء الأرض والسماء بالاشعاعات الذرية والغيوم التي ستحجب نور الشمس وسيتلوث الهواء ، ومن سيتبقي لن يحيا كثيرا لكثرة الأمراض، فعليكم الإختيار ، .
    والخيارات كثيرة ،
    لم اكتب شيء لم يحدث ولن اكتب شيء ان كنت غير واثق بأنه لن يحدث .

  20. خبر سري ليس بالعاجل،
    عرضت روسيا على ايران، ثلاث مرات، بيعها ال S400،؟ الاخيرة ترددت في المرتين الأوليتين و كان ذلك عن طريق مستشارين روسيين و في المرة الاخيرة مباشرة من طرف الكرملين (ربما الرءيس بوتن بنفسه)
    لكنها رفضت؛
    خمن و فكر جيداً ثم حلل و ناقش!
    الاعتقاد السائد و هو ان ايران اخترعت و طورت من الأسلحة ما يمكنها من الدفاع عن نفسها بطريقة ناجعة و ربما ما يسمح لها بتدمير اعداءها الإقليميين: الكيان و دويلات الخليج و عاهرتهم السعودية،
    و الله اعلم!

  21. لا شيء غريب على أمريكا ولا شيء غريب على ترامب طالما الهدف هو المصالح الأمريكية . ترامب لا يهمه حفظ ماء الوجه أم لا !! هذه العبارات مثل حفظ ماء الوحه وغيرها من العبارات والأمثال المسكّنة ليست موجودة في قواميس الغرب , لو أرادت أمريكا أن ترد على اسقاط الطائرة الدرونز لفعلت ذلك ولكن حساباتها في أن الثمن سيكون مرتفعا جدا لو أن ايران ردت على أي هجمات أمريكية محتملة ولذلك فكر ترامب في نفسه وقال بما معناه المسألة مش مستاهلة . أطيب تحية للجميع

  22. ترمب لا يعلم شي عن فلسفه وطريقته تفكير محور المقاومه وخصوصا ايران واقول له بأن هائلاء كلما ضغطتم عليهم ازداد عنادا و الأحداث اليومية التي نشاهدها هي اكبر دليل على هذآ الكلام.

  23. عندي سؤال ايها الأخوه افتتاحيه رأي اليوم هل هي للسيد عبدالباري عطوان’ مع العلم ان هناك كلمه رئيس التحرير السيد عبد الباري’ مافهمت خاصه ان افتتاحيه رآي اليوم لاتذيل بأسم الاستاذ عطوان’ وشكرا

  24. زمن العربدة الصهيوامريكية ولى إلى غير رجعة ولا عزاء لعربان أدمنوا الانبطاح والعمالة للصهيوامريكي، ساعة النصر اقتربت وسنجتث السرطان الصهيوني من جسد امتنا

  25. الطائرة المسيره اطلقت بشكل متعمد واخترقت الحدود الايرانيه ببضع امتار لاختبار القدرات الايرانه وكان الرد واضح وصريح وماتملكه ايران اكبر واقوى هاذا مادفع راعي البقر تراب لاعادت حسابه الف مره

  26. الغريب أن طرمب حاول “استغلال إيران كفزاعة لنهب ثروة الخليج ؛ فانتهى مخنوقا وسط “أخطبوط إيران” !

  27. عمائم طهران ورغم كرهي لطائفيتها فهم ناس عندهم عزة وكرامة واحترام للنفس اكثر بكثير من الملوك والحكام العرب ومستعدين للتضحية بالملايين من اجل بلدهم واستقلال قراره ، فهم ليسو مثل مصر وسوريا والاردن وكل الملوك العرب يرفعون الرايات البيضاء امام اسرائيل باول طلقة ويقبلون احذيتها للسلام ، شتان بين من يدافع عن بلده وبين من يدافع عن عرشه ونضامه وهذا هو سبب احترام العالم لايران وأحتقارهم لملوك وحكام العرب

  28. ايران وحولفائها معتصيمون بالعروه التي لا تقطع ومن يعتصم بها فقد فاز فوزا عظيما.توكلوا و اصبرو ورابيطو وما النصر الا من عند الله.

  29. المشككون معهم حق…. نحن معشر العرب أدمنا الذل والمهانة ولا يوجد في عالمنا مفردات غير ما تمليه علينا قواميس الإستعمار وأتباعه من الحكام الخونة للأرض والعرض.

    معذرة إخواننا الإيرانيين ؛ حكايتكم بعيدة عن التصديق في عالمنا العربي والذنب ليس ذنبكم….فالمعذرة كل المعذرة والدليل أننا لم نصدق حتى إنتصار حزب الله ولا إنتصار أبطال غزة بالرغم من اعتراف وسائل إعلام عدوهما.

    وأخيرا نطلب من الإيرانيين أن لا يعكروا صفو عصر التنوير السعودي وكفاية على آل سعود هم الحوثيين

  30. هناك نوعان من العرب، عرب المقاومة الذين لا يخافون ترامب ولا حلفائه……. وهناك عرب القمامة…..وعرب امريكا وحلف “الناتو”.

  31. وصدق عبد الباري عطوان وكذب ترامب والله أحسنت. وأحسنت. وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية ولك يا عبد الباري ولكمال خلف ولكل الكتاب المقاومين نحن قادمون رغم الذل العربي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here