هل طلَّق النظام الأردني السياسة بالثلاث ويسعى لطلاق الشعب منها؟ أين الاستحقاق الدستوري الذي يحمي الوطن من الغزو الصهيوني؟.. على ظهر العشائرية وصلنا لهذه المرحلة فمتى نفتدي الوطن بذبحها ويصبح الجميع عشيرة الوطن

 

 

فؤاد البطاينة

النظام الرسمي الأردني بمَلكِه وحكومته يُطَلِّق السياسة بالثلاث، بينما الدولة هي كيان سياسي، والأردن يواجه تحدياً غير نمطي يطال الدولة كوطن وكشعب. ولم يعد للنظام أولوية تتقدم على أولوية اجبار الشعب للحذو حذوه بترك السياسة ونسيان الوطن والتهديد الوجودي. إنه يستخدم لهذه الغاية لعبة أمريكية صهيونية مكشوفة، هي لعبة “الموت والحياه ” التي تضع المواطن في حالة دفاع شخصي عن النفس أمام إرهاب الدولة المعيشي والأمني بضغوطات واستهدافات عبيطة وغير مبررة ليكون في ذلك حافز لتحريك مشاعر التحدي الشعبي والقلق بما يكفي لحرف وجهته كليا بخطابه وعمله وحراكه بعيدا عن الشأن السياسي والوطن،وسوقه باتجاه لا يلتقي مع اتجاه تمرير متطلبات صفقة التصفية في الأردن.

 مهمة النظام في هذه اللعبة هي استبدال شعار “الأردن أولاً ” الذي انتهت مرحلته الى شعار فردي لكل مواطن بعنوان ” أنا أولاً ” لجعله متماهياً معه في طلاق السياسية والشأن العام، وإيصاله لمرحلة لا مجال فيها للسياسة والعمل الوطني، وإن كان فسيكون بمثابة الإنتحار المجاني. إنها السياسة الصهيونية المتبعة في الساحتين الفلسطينية والأردنية. وقد استطاع هذا النظام المتعامي عن كل ما يجري في الاردن وبالأردن أن يحقق لتاريخه هذا الهدف بفرض لعبة ” الموت والحياة ” وهي نفس اللعبة التي مهد لها وفرضها الصهيو أمريكي على هذا النظام نفسه أيضا.

يتساءل المرء كيف لهذا النظام الممثل بشخص واحد هو الملك، أن يستطيع بفترة وجيزة الاستحواذ على دولة وقرارها،وينجح في عزل شعبها تماما عن دولته ووطنه وهويته الوطنية وعن حقه بتقرير مصيره، وينجح في تنفيذ سياسة تَصنع وتَفرض للشعب أولوياته ويحددها بالغريزية ويجعلها بنفس الوقت سرابا كلما يركض نحوها مترا تبتعد مترا. ويصنع نخباً قابضة بأدبيات القن والديك، مستسلمة تمتهن التشخيص بكلام غير منقط تجتره وتتوقف عنده. ويستطيع هذا النظام بالمحصلة أن يضع وطناً وشعبا في فم الغول الصهيوني.

أقولها بكل قناعة أن وسيلة النظام المحلية للوصول لهذه النتيجة كانت العشائر والقبائل الاردنية التي نجح باستخدمها لتعزيز وجوده وبقائه أمام مستخدميه المستعمرين ولتمرير مراحل متقدمة من المشروع الصهيوني على ظهرها حتى وصل المشروع إلى الأردن وشعب الاردن وجاء استحقاق التخلص من هذه العشائر واستهدافها كغيرها. وكانت البداية أن رماها عظمة بلا لحم ولا وطن ولا بوصلة. والأهم أن هذه العشائر لا ترعوي ولا تراجع نفسها بل تستجيب للعبة الموت والحياة لتفقد وطنها ونفسها.

 يتوارى متخموها وفاسدوها عن المشهد ويطلبون الرضاء من النظام حفاظاً على حصتهم من ثمن الوطن، بينما يعرض خونٌ أخرون خدماتهم لقبض شيئاً من ” دِيَّة الوطن ” وينزل أشقياؤها ومهمشوها بمجموعات للشارع بحراك يطالبون بالخبز والوظيفة، لتقتضي عندها لعبة الموت والحياة سجن بعضهم، فيتغير خطاب الرغيف في الحراك إلى خطاب اطلاق سراح المعتقلين. وينجحون بإطلاق سراحهم ليدخل السجن أخرين في إطار استئناف حراك الهتافات المذلة والجاهلة بالواقع السياسي الذي يمرون به من وزن ( ما خلقنا لنعيش بذل، الموت ولا المذلة، يا ألله ما لنا غيرك يا ألله،وغيرها مما أستحي من ذكره ) إنها هتافات تعبر عن الذل نفسه. فالمذلة والكرامة عند هذه الطبقة المتسيدة لخطاب الشارع مفهوم يتعلق بالجوع والشبع والدرهم، وليس الدوس على رؤوسهم أو حرمانهم من حقوق الانسان والمواطنة ولا استعمارهم أو نزع وطنهم منهم فيه مذلة. إلا أن هذه الثقافة ليست موروثة…إنها المستوى التوعوي والسياسي والثقافي الذي اكتسبوه من النظام. فتاريخ الأباء محكاة وطنية وكرامة في حقب المجاعات..

لم تكن العشائر شرقي النهر معزولة عن الوطن قبل أن تتشكل الدولة وبعيد تشكيلها، فقد تفاعلت مبكراً مع القضية الفلسطينية كقضية وطنية وأسهمت في نضالها. وبعد تشكيل الدولة لم يخلو خطابها من الهم الوطني الأردني ولا من الهم الفلسطيني. وهذا بعينه الذي فرض على النظام والمستعمر احترامها واحترام مواطنيّتها وقيمتها وقِيمها، إنه تمسكها والتصاقها وانتمائها للوطن أولا وأخيراً وبما تقدمه للوطن، فاعتبارية العشائر الوطنية وقوتها كمجموعات اجتماعية وكأفراد هي من قيمة علاقتها بالوطن ونكران نفسها أمامه. فلا مواطن ولا مواطنية ولا عشيرة أو قبيلة بدون الوطن، بل “نور أو غجر”. والمجموعات الحراكية باسم العشائر والمناطق وليس باسم الوطن هي طعنة في صدرها قبل أن تكون طعنة في صدر الوطن وطعنة في الهوية الاردنية الوطنية الجامعة وفي وحدة الشعب، وهذا ما يريده المستعمر ونظامه.

 ومن هنا فإن أل التعريف الذي يبتدئ بها اسم العشيرة الاردنية أصبح يُعرِّف “الطز”، وتاء الجمع التي تنتهي بها مربوطة كانت أو مفتوحة تُعرف اليوم “ألف طز”. ليمت نظام العشائر ومرحلته وقانونه أمام دولة الوطن وترابه، وليمت الإنتساب اليها على حساب الانتماء للوطن، وسحقا لشيخة النظام ومشايخه المأجورين لبيع الوطن. وليصعد أبناء العشائر كأبناء وطن وشعب وأمة، وليتقدم مثقفوها ومفكروها وسياسيّوها ووطنيوها الصفوف لوضع أبنائها على خط العقيدة والقيم والوطن، فالعشائرية والقبلية ردة في هذا العصر. لقد أصبحت بعزلتها عن الوطن وقيم الدولة والواقع السياسي والدولي المذبح الذي نُنْحَرُ عليه ويُنحر الوطن، نعم إنها نتنة وتجر للكفر وفقدان الوطن والكرامة.إنها سلاح القتل الذاتي. وكلما انطوت من ديارنا بحكم التطور يعيدها الينا المستعمر. نحن نعيش مرحلة تنفيذ وعد بلفور بصمت. انها المرحلة التي لا تتقبل جاهلا يقود، ولا يتقدم فيها خطاب على خطاب الوطن السياسي والنضالي، ولا انشودة على انشودة الوطن. ولتكن الملايين الثمانية هي عشيرة الوطن فليس هناك من هو مقطوع من شجرة..

 عودة للنظام، فصورة الحكم القائمة في الأردن كدولة ليست طبيعية بكل مقاييس الحقب التاريخية. صورة فيها يَنظر الملك للشعب كقطيع أغنام، وهو الذي عاش ثقافة الديمقراطية الغربية وحقوق الإنسان، ويُمارس اليوم دور حاكم لم يصله ملك في العصور الوسطى بفارق تاريخي استثنائي هو أن الدور الذي يُمارسه يُمارَس عليه من قبل نفس العنوان، والعنوان هو عدوه وعدو الوطن والدولة. صورة يتكلم فيها الملك ما يشاء أو ما يُقال له أو يُكتب، ويمارِس ما يشاء مختزلا بسيف العدو شعبا بأكمله ووطناً بكليته لحساب وعد بلفور وتكامليته على أرضي فلسطين والأردن.لا لسان يسأل أو يحاور أو يعترض فكل مسئول على طاولته طرش. الملك مخطئ بنظرته للشعب وباعتماده على العدو،لأن الكائن الجمعي لا يرحم والشعب كائن جمعي لا يموت فهو يتناسل نفسه ليوم الدين ولا رابط مشتركا له عبر الزمن غير الوطن ولا عدوأ مشتركاً باق له غير عدو الوطن.

وبهذا اقول ببساطة. الملك ليس فرعون. وإن اعتقد بأنه فرعون أقول له انت سيدي ليس كذلك، ولا تمتلك أدنى الأسباب التي يمتلكها فراعنة الأنظة العربية، فالحكم في الأردن هو الأكثر هشاشة وراعيه الأمريكي ليس له أصدقاء، بل يعتبرهم عملاء مرشحون للتصفية. ومقومات الدولة كأجزاء دمية أطفال جاهزة للتسليم مفروشة، والمصير يا صاحب القرار مرتبط بكحّة من أمريكا أو كحَّة من الشعب. ولكن إن كَحَّ الشعب أم لم يكُح فإن الوطن لا يُستملك ولا يباع ولا يُسلّم لعدو أو صديق والفعل من هذا النوع باطل ومردود. ومن يملك الحكم لا يملك الوطن حتى لو أفرغت الأرض من شعبها فالشعب لا يموت. لكني بالمقابل أقول بأنه لوبقيت الأمور تسير في الأردن على هذا النحو المودي بالوطن فإن أحبال المشانق تصبح استحقاقاً وطنياً وشرعياً على رقاب كل كل النخب و الساسة وكل جسم سياسي وكل مواطن لا يتغير نحو المواجهة التي ترقى لإنقاذ وطن، فسلوكها السلبي أو التقليدي ليس إلّا أداة تعاون غير مباشرة في تسليم الوطن. ولا حيادية لأردني تحت أية ذريعة.

الجديد الذي استفزني لكتابة هذا المقال هو أننا كشعب أردني يواجه أكبر محنة وطنية، ننتظر الملك ليخرج علينا بخطاب سياسي يجلي شيئا من ظلام وظلامية المشهد، ونُفاجأ بخروجه علينا مبشراً بعزمه على تنفيذ ما أسماه “استحقاق دستوري ” بإجراء انتخابات نيابية وبموجب نفس القانون اللعين أيضا. يا صاحب القرار، أي استحقاق هذا الذي تتكلم عنه ؟ وأي استحقاق دستوري يمكن له أن يسمو أو يتقدم على استحقاق حماية الدولة والوطن والشعب عندما يكون هذا المجمل في خطر ؟. سيدي كل جاهل أردني قبل العالِم يعلم بصفرية تأثير كل مسئول وكل سلطة وكل مجلس في هذا البلد سوى التأثير السلبي في إطار هذا النهج المجرم. وكل استحقاق دستوري لا يصب في خانة مواجهة صفقة القرن والمخطط الصهيوني وحماية الأردن وإيقاف الغزو الاسرائيلي هو استحقاق صهيوني وليس دستوري. وكل من يتعاون معه من هذا الشعب في هذا الوطن هو بحكم الشريك في ذبح الأردن والأردنيين وفلسطين والفلسطينيين.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

51 تعليقات

  1. اخي الفاضل،
    انا لست سوا شاب أردني مقيم في جمهورية اوروبية، لا انتمي لاي حزب او طائفة، ولكن عاشق للتاريخ وللسياسة و أنظمة الحكم وألحياة الاجتماعية للشعوب، قد اتفق معك ان الاردن لا يمر الان في افضل احواله ولا يعيش فترة الازدهار، بل يمر بفترة اضطرابات سياسية واقتصادية واجتماعية عاصفة لا سيما مع تسارع الاحداث و التقلبات السياسية الخارجية، لكن، سيّدي الفاضل، رأيت في مقالك انك بارع جداً في طرح المشكلة (مع التحفظ على رأيك ومنظورك لها) ولكن لم أرى منك اي مقترحات للحل سوا بعض التلميحات الجريئة في بعض السطور لتغيير نظام الحكم، وان كنت انا ممن يجيد قراءة ما بين السطور فإنّي أرى فيك منادياً بحكم الشعب نفسه بنفسه أي بالجمهورية.
    أخي العزيز، اود منك و ممن يحملون القلم التفكير جيّدا وعميقاً قبل ان تكتب الكلمة، فكل كلمة هي مسؤولية وطنية وقد يكون لها تأثيرها في عقول من يقرأك من البسطاء..
    هل سألت نفسك يوماً اذا كانت الاردن صالحة لبناء نظام يحكم فيه الشعب نفسه بنفسه؟ هل ترى أن الشعب الأردني صالح لان يبني جمهورية؟
    هل رأت عيناك الفساد فقط في الطبقة الحاكمة ولم تراه في الشعب؟ هل تعتقد بأن الشعب وأقصد هنا- جميع طبقات الشعب وبالأخص السياسية او الواجهة لة – قادر على بناء دولة وادارتها بمستويات فساد اقل من الموجودة حاليا؟
    الفقرة الوحيدة في الأردن التي يحق فيها لكل مواطن المشاركة الفعالة في اتخاذ القرار في البلاد هي الانتخابات النيابية والتي من المفترض ان يمثل بها الشعب نفسه بنفسه، الا ترى حجم الفساد في الشارع في كل فترة من هذه الفترات؟ بدءاً بالشعارات الكذابة والوعود الطنانة الرنانة المزيفة، و اخفاء الهوية الحقيقية، و محاولات شراء الاصوات واستغلال فقر وجوع طبقة كبيرة من الشعب.
    الا تصوّر لك بشاعة المشهد الانتخابي في الاردن ولو قليلاً ما سيكون عليه الحال لو كانت هذه الانتخابات لتحديد رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء؟
    هل تستطيع ان تسمّي لي دولة واحدة فقط في العالم تتمتع بالنظام الجمهوري وتعيش أحوال افضل من الملكيات المنتشرة في العالم اليوم؟
    الا ترى بأن بؤرة الفساد في المجتمع الأردني هم نوّاب الشعب ذاته؟
    لماذا يجب علينا الاذعان والخضوع لفكرة ان الديموقراطية المطلقة هي الحل؟
    صدقني اخي العزيز انا اعيش في اوروبا وارى مهزلة الديموقراطية والجمهورية بام عيني كل يوم… وتعلمت من الخبرة الاوروبية ان الشعب لا يصلح ان يحكم نفسه بنفسه، لان الاراء تتشتت والتوجهات تتضارب والمصالح تبرز والفساد يزداد بازدياد الطامعين.
    اليك العراق مثالا، وانظر في الفرق على جميع المستويات حينما كان يحكمه رجل واحد وحين حكمته مجموعات واحزاب.
    انا لا انكر المشكلة، ولكن ارى ان الحل هو في الملكيّة المطلقة التي تعطي الملك كافة الصلاحيات وتلغي فقرة الشعب تماما من حكم نفسه بنفسه.
    هناك فرق بين ان تكون مشكلتك مع الملك نفسه و افكاره وتوجهاته في ظل الخيارات المتاحة له بناء على حجم الاردن السياسي، وان تكون مشكلتك مع نظام الحكم نفسه مطالبا البلد والناس فيما لا طاقة لهم به.
    وتقبل سلامي

  2. لا شك انه مقال جريء جدا و في الصميم يدخل في اعماق الاحداث على كل المستويات لابد من قراءة المقال مرتين لاستيعاب الواقع الايم الّذي تعيشه امتنا محليا و اقليميا.
    الخيارات المتحة صعبة جدا فاما القبول بالامر الواقع بكل سلبياته او الاجبار على قبول الامر الواقع .المطالبة بتغيير النهج و العودة للملكية الدستورية هي الملاذ الامن لنا
    جميعا.
    ليس خفي على احد من يعين قادة الدول النايمة و يتحكم بهم ليقبلوا شروطه او مصيرهم الهلاك و ايضا لن يسمح المتحكم بالنظام العالمي لشعوب هذه البلاد ان تتحرر من
    حكامها الا بامر منها لغرضين اولهما ازاحة الحاكم العنيد مثل صدام حسين او خلق فوضى عارمة تاكل الاخضر و اليابس كما يحصل في العراق و سوريا و اليمن و ليبيا.
    و بالتالي قبول الامر الواقع لخدمة النظام العالمي الجديد الذي ارست قواعده الصهيونية العالمية

  3. نحن شعوب نكره النقد ونتحسس تجاهه.قرأت ما كتبه الشخص الذي طالبك بعدم الاطالة.ربما كان من الممكن ان يكون الأمر بطريقة أفضل.ولكن أنت ايضا لم تفترض ان ناقدك يأتي من حبه لتعلبقاتك،ولكن تقدم للتعليق بمجاملة طويلة وفيها استعراض لغوي.لا يختلف عاقلان شريفان على حب الأستاذ البطابنة.لكن والله نفسي انا مرات بحس بأطالة منك،ولكن عندنا أدخل ببحر التعليق أجد موهبتك الكبيرة وصدقك وروعة قلمك.اعتبر ذلك نقد،والنقد يعني لفت النظر لما نعتقد أنه افضل.ولك محبتي.

  4. الى الاخ ابو محمد الاستاذ بسام الياسين البطل
    بعد التحيه و المحبه
    انا سمعت أن فيروس كورونا يصيب الخوفين فقط

  5. .
    الفاضل المعلق الكريم ( الى المغترب )
    .
    — سيدي ، انت ايضا تمثل نهجا علميًا برغماتيا يحتاجه الوطن في القضايا التي يجب تقييمها استنادا لبيناتها وأرقامها , الخلاف “وهو ظاهره صحيه وحافز إيجابي في المجتمعات” كان في استخدامك المعايير البرغماتيه التي تصلح لتقييم موازنه او مشروع في شان يختص بالإبداع الأدبي، ويحسب لكم انك انتقدت الإطالة كوجهه نظر لكنك التزمت بآداب المخاطبه الراقيه .
    .
    — نرجوك اخي الفاضل ان تستمر في انتقاد من تشاء وأنا أولهم فالانتقاد يصقل معرفتنا .
    .
    لكم الاحترام والتقدير ،
    .

  6. الى الاخ ابو ايسر و المعلم المغترب و ابو محمد الاستاذ بسام الياسين و كل الشرفاء
    اذا كان في وطن وهو انتم منه لي الفخر والاعتزاز بكم و الوطن

  7. السيدة ام ايسر حفظها الله
    ـ اختاه لك اطيب التحايا مني ومن ام محمد شاكراً لك كلماتك اللطيفة واهنئكم من قلبي على بيتكم الرائع بيت العلم والادب والمنبت الحسن.
    ـ حقيقة لا جدال فيها ان وراء كل عظيم امرأة….فابو ايسر للامانة المجردة ، ليس فرداً بل ظاهرة وطنية عظيمة اخذت تبرمج العقول ،خاصة الشبابية منها لما يرضي الله ومصلحة الامة

  8. الله الله ما أجمل ما كتب هذا الرجل .
    ولأخي بسام أقول أكتب وأطل كما تشاء فلدينا الوقت الكافي لقراءة ما تكتب حرفا حرفا .

  9. اعدك أن لا أقرأ تعليقاتك و أرجوك أن تطيلها أكثر و أكثر علما انني اعرفك منذ أن كنت تعمل عند الاستاذ صخر في جريدة الشاهد ،، كلما طالت تعليقاتك كلما زادت فائدتها ،، اعتذر منك و لك احترامي

  10. الى الاستاذ الكبير الصحفي بسام الياسين المحترم
    بعد التحيه و المحبة
    انا صغير كنت اجلس مع كبار السن العقلاء الحكماء و انت تذكرتي بهم ارجو منك دوام الكتابة و هيا تخفف عني في الغربه المره . مع احترامي وتقديري لك

  11. الصحفي بسام الياسين من القلائل الذين يملكون موهبة التعبير المبدع بدون تكرار,

    اني أهنئه على هذه الملكة الأدبية والرقي والثراء اللغوي والأحترام العظيمين لشخص الكاتب المحترم فؤاد البطانية والذي هو ليس مسؤول حكومي أو لديه منصب رسمي لكي يتزلف له بل هو كاتب ضمير الشعب الواعي الحر, لذلك فمديح الصحفي بسام الياسين للكاتب المحترم (وهو أهل لهذا) ليس فيه مايسيء اليه (بسام الياسين) بقدر مايزيده من صفاء القلب وحسن الوفاء في زمن الجحود والنفاق.

    تحياتي وتقديري للأستاذ الصحفي بسام الياسين, وأعتزازي ومودتي لشيخ المعلقين الموقر (المغترب) وللكاتب الشجاع الحر فؤاد البطانية

  12. اخي الاستاذ بسام الياسين “ابو محمد ” انت مفخره ادبيه وفكريه وبلاغيه لحساب الوطن والأكه تحياتي لك ولأم محمد وتحياتي الى الاستاذ استاذنا الكبير ALMUGTAREB والاستاذ خواجا فلسطين وكل نفس طيب من انفاس الوطن علق على هذا المقال انه بالتأكيد رجل من الرجال الرجال

  13. انا مثلك احترم الاستاذ بسام و قدرته على تطويع اللغة كما احترم أفكاره و آراؤه ،، و ما طلبته هو اختصار التعليق ،، ما قل و دل شكرا

  14. ـ الى استاذي واخي الايقونة الاردنية ” المغترب ” الذى يمتلك قوة جذب عالية استطاع ان يشد الناس اليه بثقافته الموسوعية ومعلوماته الغزيرة وادبه الجم الشكر الموصول لك.
    ـ الى المعلق الذي طالبني بالرحمة با ن اختصرتعليقي. ..اليس الاجدر بك ـ يا اخي ـ ابتداءً ان ترحم نفسك بعدم متابعة تعليقي …. ثم من باب اولى ان تقفز عن ما اكتب دون ضجة .لف ا احد يا عزيزي يفرض عليك او يجبر شخصك الكريم على قراءة ما لا ترغب.بلا استعراض ان هوايتي الوحيدة وشغلي الشاغل على مدار الساعة القرآءة في كافة المجالات ….فمن بين مئات المقالات اختار من بينها ثلاثة او اربعة يومياً على راسها مقالة البطاينة. واختار اسبوعيا كتاباً من بين اطنان الكتب …لذلك لم اطلب رحمة من مؤلف ولا مغفرة من كاتب مقالة او روائي او فيلسوف او شاعر او سياسي او عالم نفس او اجتماع .كل ما افعله ان الله منحني حرية الاختيار… اخي هل العلة في الاطالة ام ان خلف الاكمة ما خلفها بسام الياسين

  15. .
    الفاضل المعلق الكريم بعنوان ( الى الصحفي بسام الياسين )
    .
    — سيدي ، ارجوا ان تنظر الى مقالات وتعليقات الاستاذ بسام الياسين من زاويه كونه من الندره القادره على تدوين المشاعر والاحاسيس في الحقبه الحاليه ، وهذه موهبه خاصه تجدها عند المنفلوطي بالأدب العرب وتولستوي وبوشكبن لدى الأدب الروسي .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  16. سيدي لا فض فوك وقلمك البزارات السياسيه من توزير ونيابه لا تزال تتسيد المشهد السياسي الاردني وتوتي وهوتسي هي القاعده الاساسيه لهذا المشهد

  17. أبناء العشائر و أبناء البادية هم أهل الوطن هم حموه و حافظوا عليه و فدوه بأرواحهم ومن حقهم أن يكون الوطن لهم وحدهم لا يشاركهم به أحد ،، و هؤلاء الأبطال لا يمارسون العشائرية ولا العنصرية لكنهم يتباهون بعشائرهم التي تزين أسماؤهم

  18. التعليق على المقال ينقص من قيمته…
    ترجمة منتظمة لما يدور في خلد كل أردني حر…
    نفتخر بك أيها العم القدير

  19. نداء حار إلى الصحفي المحترم بسام ::: رجاء ترحمنا و تختصر تعليقاتك مع جزيل الشكر

  20. الاستاذ يمسّ لب الموضوع لبناء المجتمع على اسس متينه و ليس الانتقال من المجتمع الطائفي العشائري الى مجتمع المواطنه و المساواه و العداله الاجتماعيه سوى الديمقراطيه بعينها التى تضع المسؤوليه على اكتاف الشعب بكل الوانه في مظلة التضامن الاجتماعي و اولوية الولاء للوطن و ذلك يجتاج الى مجهود كبير تربوي في الدرجه الاولى و ينمو و يقوى على الممارسه و قوّته من الاعتناء بالضعفاء فيه و ليس باستقواء الاقوياء

  21. حتى تسير مشاريع صفقة القرن قدما على الأرض يجب إلهاء الجماهير وتأتي الانتخابات في هذا السياق، المواجهة العمليه تكون بالعمل على إفشال تنفيذ الخطة من خلال نزع شرعية أدواتها والبداية من فلسطين لأن أدوات المشروع الاستعماري داخل فلسطين ما زالت ضعيفه وجذورها ليست عميقة داخل المجتمع كما هو الحال في أقطار سايكس بيكو المجاورة وبالتالي يستطيع أهل فلسطين سحب البساط ممن يتاجرون بهم ويعملون على تحويلهم الى حراس للمشروع الصهيوني. إن ما يجري في فلسطين والأردن ليس معزولا عن الهجمة الصليبية التي استهدفت كل العالم الاسلامي منذ مائة عام بتفكيكه وإفساده وإفقاره والتي لن تتوقف حتى نتشرد كما تشرد الهنود الحمر أو تجد هذه الأمة من يقودها ويوحد صفوفها في سياق معالجة شاملة لمشاكلنا بوصفنا أمة واحدة وليست أشباه دول صنعها الاستعمار لأداء وظائف تخدم مصالحه

  22. لا يسعني إلا أن أقول الله الله الله . كلام يريح القلب ويبعث الأمل .
    والعشائريه مرض اجتماعي ولن تزول اسرائيل في ظل وجودها .

  23. قراءة واعية،عميقة تفرض سطورهاوجوهرها التاريخي النظر اليها كوثيقة في ارشيف ذاكرة من لا زال يعنيهم فك طلاسم هذه الحالة الغريبة في تاريخ الامم !.
    مع استدراك مهم يقتضيه العدل والانصاف وهو ان جلالة الملك مبرأ من هذه اللعبة.. التي يجيدها الاخرون من تم ذكرهم في المقال .
    حالة الفهم هذه والتي تمثلتها لعقود تمثلني .شكرا استاذ فؤاد.

  24. الكرة فى مرمى الشعب الذي يسمونه قطيع وعليه أن يثبت أنه ليس كذلك والا فإنه يستحق كل أنواع الذل التي تمارس عليه وبحقه،لانه بنفاقه غير المسبوق من شجع على التمادي في الفساد وصولا لبيع الوطن باسم السلام مع اعداء السلام حفاظا على كراسي محميه بحراب الصهيونيه،،،

  25. يا رجل صلي على النبي.فعلا الأستاذ فؤاد ينفخ في قربة مخزوقة.يا ابن الناس معظم سكان عمان واربد والزرقاء ممن ذكرت يدرسون في الجامعات على حسابهم ومعدلاتهم أعلى من زملاء لهم معدلاتهم منخفصة ويدرسون بالمجان.لا حد منهم بالداخلية ولا بالخارجية.أليسوا بمواطنيين؟؟كون عادل.لذلك فكك من هالحتشي الفاضي وفهم عمق كلام البطاينة. هذا وقت توحدنا،لالأخير جمبعنا يعاني.يا رجل والله الناس بالزرقاء وعمان مسخميين مثل غيرهم.لا تنظر لفاسديين المكونين.

  26. حفظك الله وحماك أيها النقي
    أنا حزين ومحبط على المديين القصير والمتوسط.
    ليس لها من دون الله كاشفة

  27. للتأريخ أذكر القصة التالية:

    في عام 2000 كنت أكمل دراسة الدكتوراة في العلوم الأمنية في كلية الأمن القومي (العراق) والتي كنت أعمل أستاذا فيها أيضا, وأعتقد أن العراقيين يعرفون الجهة السيادية التي تتبع لها الكلية , ولأن أطروحة الدكتوراة تتناول في أحدى جوانبها (دور العشائر) فقد حصلت على وثائق مهمة من مركز أبحاث سيادي (مكتب الرئيس) تتناول الشأن الأردني, والحقيقة ورغم المسافة الزمنية والمتغيرات السياسية التي حصلت (20 عاما) فأني أجد تشابها كبيرا بين تلك الوثائق و مقالة الأستاذ المحترم فؤاد البطاينة هذه من ناحية التحليل والنتائج.

    تحياتي وتقديري بل وأعجابي بسعة أفق وعمق تحليل الأستاذ المحترم فؤاد البطاينة

  28. ـ كاتبنا الاقدر والاطهرلك الود مع باقة ورد.
    ـ تحية بحجم الخارطةمحمولة اليك على ايقاع نبض القلب .جميلة كاستدارة القمر يوم اكتماله كالبدر واطلالة عطر، تنسل من اكمام ياسمينة بيضاء كحمامة مكية لحظة انطلاق اول تكبيرة مع خيوط الفجر.
    ـ اسميك يا فؤاد المكتشف للافكار التائهة التي تبحث عنها الاغلبية في رحلة التيه التي نعيشها او تعيش فينا.
    ـ افكارك نقية كنقاء حليب الامهات وشفافة كالكريستال….افكار بالغة الروعة ليس فيها مداهنةً ولا مراوغة .
    ـ الاعلام ضمير الامم الحية.مهمته اعداد الشعوب للمواجهة، شحنها ،تعبئتها باسباب القوة،ثم وضعها بالصورة الكاملة لما يجري خلف الكواليس المُلغمة او في الدهاليز المعتمة. للاسف الاعلام العربي مهزوز،قاصر.خطيئته الكبرى ان صنع من اسرائيل العدو الاول اسطورة لا تقهر لاحباط الناس و تخويفهم بينما طالبان العراة الجياع اذلوا امريكا واجبروها البارحة على توقيع هزيمتها وانسحاب جندها الاهم السماح لهم في بناء امارتهم الاسلامية بينماجيراننا الصهاينة يمشون خطوة خطوة لهدم الاقصى وتشييد الهيكل.
    ـ الاعلام العربي ـ فضيحة ـ لك ان تقارن بين مساحة برامج الطبخ المنتشرة في فضائياتنا اما برامج القضية الفلسطينية وفضح جرائم اسرائيل معدومة. المفارقة المخجلة ان بواكي تقطيع البصل في مطابخ الفضائيات اكثرمن بواكي فلسطين والاقصى معاً.
    ـ الاعلام العربي باع شعوبه اوهاما ودس لهم افكاراً خبيثة فجر الامة لكوارث لا حصر لها، كان الثمن اثراء بعض الاعلاميين والكُتاب الصحافيين والناشرين على حساب القضية.مرتزقة يدافعون عن الانظمة لا عن الاوطان.
    ـ الناس على دين اعلامهم.دين وضعي بلا قيم ولا اخلاق يدوس المثل والفضائل بنعل المصحلة الشخصية. وقد بلغ بعض الاعلاميين من الحقد،الخسة،الاستعلاء،قلة الحياء ان يجاهر بالتطبيع وتعداد مناقب العدو وفضائل الانبطاح والخيانة حتى صارت وجهة فقتلوا قائلها الرسام ناجي العلي في شارع عام وضح النهار لانهم يخشون الحقيقة.
    ـ بكل امانة مقالتك اصبحت الرئة السياسية المعرفة.،فاحرص عليها مثل ابنك الغالي ايسر و شحنها طاقة ايجابيةلا نضب ولا تفنى وضخ فيها اقصى ما يمكنك من الاوكسجين لطرد السموم وتفريغها من ثاني اكسيدالكربون .
    ـ مهمتك وامثالك من الرواد الشرفاء :ـ تعديل الصورة المقلوبة وتصحيح المعلومة .
    ـ مهمتك وامثالك رفع حجاب الغفلة عن الاكثرية المُضللة و نزع غلالة الخوف عن قلوبهم المرتجفة.
    ـ مهمتك ومهماتهم مشاهدة انوار الحقيقة الخافية المخفية والغائبة المُغيبة ووضعها على الطاولة لتكون متاحة للعامة.
    ـ اعجب كل العجب من الذين يبحثون عن الكنوز في المدافن القديمة وينشدون الحلول من اعداء الامة سواء الامريكان ام الصهاينة.كنوز الامة تكمن في الشبيبة المتعطشة للشهادة… هم جوهرة الامة اللألآءة لكنهم في بلادنا مقموعون او مهزمون وممنوعون من السياسة لان عواقبها وخيمة….المنع من العمل،سحب جواز السفر،التضييق على اللقمة.
    ـ لقد ادخلوا شبابنا في حالة نفسية تعرف في علم النفس ” حالة التشمع ” وهي اشد سوءاً من الكآبة واكثر خطراً من حالة المستلبين في ” حزب الكنبة “… هذه الحالة المرضية تصيب الشباب بالاحباط وعدم الرغبة في الحركة او التحرك كما انهم لا يستجيبون للحوافز بل يتسمرون بمواقعهم كالدمى وهنا الخطورة.
    ـ اخي فؤآد المهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة. بالكلمة الصدمة تكون الاستفاقة…بالكلمة المكهربة يكون الشفاء من حالة التخشب لتخطي المرحلة الخشبية.
    ـ اخي فؤآد انت اليوم شخصية فريدة مشعة كعنصر الـ “يورانيم “.شخصية لها اثرها وحضورها، امواجها مؤثرة وذبذباتها واسعة وشاسعة .لذلك مسؤوليتك اكبر من كبيرة لانك مقروء وموثوق. وفقك الله وادام قلمك، فالقلم هو اول مخلوقات التي خلقها الله تعالى كما تقول الاحاديث النبوية الصحيحة….فاي تكريم اكبرمن هذا للقلم وحامله. بسام الياسين

  29. فيما تكتب من الغيره والصدق والعمق والنصيحه ما يجعل كل متابع أن يدعوا الله لك بالتوفيق والصحه والعافيه.

  30. بورك نهجك وقلمك وانت الصادق الامين في كل ما تكتب وتقول وتضع دائما اصبعك على الجراح وقد لخصت فقرتك التالية حال وطننا وأمتنا حين قلت” ليمت نظام العشائر ومرحلته وقانونه أمام دولة الوطن وترابه، وليمت الإنتساب اليها على حساب الانتماء للوطن، وسحقا لشيخة النظام ومشايخه المأجورين لبيع الوطن. وليصعد أبناء العشائر كأبناء وطن وشعب وأمة، وليتقدم مثقفوها ومفكروها وسياسيّوها ووطنيوها الصفوف لوضع أبنائها على خط العقيدة والقيم والوطن، فالعشائرية والقبلية ردة في هذا العصر. لقد أصبحت بعزلتها عن الوطن وقيم الدولة والواقع السياسي والدولي المذبح الذي نُنْحَرُ عليه ويُنحر الوطن، نعم إنها نتنة وتجر للكفر وفقدان الوطن والكرامة.إنها سلاح القتل الذاتي. وكلما انطوت من ديارنا بحكم التطور يعيدها الينا المستعمر. نحن نعيش مرحلة تنفيذ وعد بلفور بصمت. انها المرحلة التي لا تتقبل جاهلا يقود، ولا يتقدم فيها خطاب على خطاب الوطن السياسي والنضالي، ولا انشودة على انشودة الوطن. ولتكن الملايين الثمانية هي عشيرة الوطن فليس هناك من هو مقطوع من شجرة.” فهذه المرحلة من حياة الأمم والمجتمعات انتهت ونتطلع إلى الوصول إلى مرحلة المواطنة والدولة الحديثة لكي ينعم شعبنا بنور الحرية والعدالة والمساواة، الدولة التي يفتديها كل مواطنيها بالمهج والارواح، الدولة التي تحتاج لاسود وابطال في كل الميادين من أمثالكم لتحقيقها والوصول اليها. مرة أخرى بورك قلمك ونهجك شجاعتك، حفظك الله ورعاك من كل مكروه.

  31. النظام الأردني وبطريقة تعليمه ( أو لنقل تجهيله ) وبالتربيه الوطنيه المتمثله بالأغاني الفئويه والتسحيج , قد رسخ الجهل ومحدودية التفكير , الدوله الأردنيه لم تبن اجيال للمستقبل , الأردني والأردنيه ضعيفوا الثقافه , لا دخل لهم بالموسيقى والكتاب , هم لا يستطيعون قول عباره واحده سليمه أمام الميكروفون , اذا اردت قياده وفصاحه وأداره , عليك ان تلجأ الى خارج الأردن . طبعا لا تخلو القاعده من شواذ .

  32. الى الفاضل عامر
    خارطة الاردن المطرية …يسود السقوط المطري من الوسط الى الشمال….وبذلك نمى السكان والهجرات القصرية للامم المحيطة بالاردن فتركز السكان في عمان / الزرقاء / اربد
    ساد الازدهار والتجارة وانتشرت الشركات كا ان النسل تزايد وكان له اثره على المنافسة لسوق العمل
    حتى ان كثيرا من دراسات السفارات والجهات المانحة تدل عن ان 70% نسبة السكان في عمان هم من اصول فلسطينية بمعنى ان غالبية المشاريع والمنح التي تاتي من الدول المانحة تتركزفي عمان / الزرقاء واخيرا الزعتري كمان للاجئيين السوريين
    ما اردت قوله هنا …..ان العشائرية تركزت وما زالت تتركز في مناطق شحيحة الامطار / ندرة الموارد وكذلك ضعف الاهتمام الحكومي …اصبحت العشائرية كرغيف الشعير مأكول مذموم
    مأكول لانه لم يكن لها سيل سوى الجيش والاجهزة الامنية والبقية بحاجة لها من باب الامن والامان كحرس لمن جمعوا المال
    مذموم كون ان ندرة الموارد والاهتمام الحكومي وصعوبة الحياة في مناطقهم جعلتهم يستجدون الوظائف والمقاعد الدراسية ومن يذمهم يريد التغطية على نفس النمط المتبع لديهم بالاضافة لاستئثارهم بالاقتصادوالشركات والصفقات وتجار الحرب واستغلال الظروف المحيطة في الاردن
    كفانا جلدا للعشائر والعشائرية وهم من يسهرون على امن وامان الاردن
    ودمتم

  33. استاذي الموقر ذو الضمير الوطني الحي، كلماتك هذه يجب ان تكتب بماء الذهب. كم اعشق كتاباتك التي لا تمل عن سرد وتشخيص داء هذا الشعب القابع في سبات المصالح الشخصيه.

  34. كل الاحترام لك لأنك من المعارضه المحترمة والتي تخاف على الوطن وكلامك لصالح الملك والشعب والوطن ولا تجرح أي إنسان
    يا سيدي تم وضع العشائرية كرمز للشرق الأردني ووضع الإخوان المسلمين كممثل للغرب الأردنيين. وبعد ذلك حدث الانقسام بأن كل فلسطيني هو إخوان وخائن للوطن
    وكل أردني هو انتمائه للعشيره وهو نهب الوطن واستولى على الوظائف . وأصبحنا شعبين في دوله واحده ولكن كل شعب لا يثق بالآخر وهذا تم بتخطيط شيطاني
    الآن الفائزين هم الفاسدين من الطرفين ونحن عامة الشعب الخاسرين في الماضي والمستقبل
    ولا حل إلا بوحدة كل الشعب الأردني بكل أصوله ومنابته
    وإلا سوف نخسر الاردن وفلسطين

  35. أحي شجاعتك يافؤاد فقد فتحت قمم الجني بهدا المقال, ألعشيرة تحولت من سند للفرد والوطن الى أيدي فاسدة تحافظ على زعامتها وهويتها بالأشمغة الملونة وأغاني التحريض الرخيصة…
    أبناء العشائر الحقيقيين هم الآن في الظل ولكن الى متى يخافون الشيوخ والوجهاء ؟
    حماك الله ….

  36. العم ابو ايسر……انت اكثر من رائع…هذا المقال لخص للسحيجه انهم نكره وانهم اغبياء طبعا بالاضافه للتحليل الرائع بما يخص ما يجري في الاردن

  37. .
    — بمقالك ذكرتني بالبيتين :
    .
    سأحمل روحي على راحتي
    وألقي بها في مهاوي الردى
    .
    فاما حياه تسر الصديق
    وأما ممات يغيظ العِدى
    .
    — طوبى لوطن به امثالك يا أبا ايسر من الصادقين مع أنفسهم ووطنهم وما بدلوا تبديلا ، يا الهي كم يختلف وزن القول عندما ياتي من الأكبر الى الكبير قبل الصغير .
    .
    .
    .

  38. العشائرية والقبائلية مرحلة تاريخية في حياة البشرية تحتاجها مرحلة عابرة وظروف سياسية واحتماعية متأخرة وتنتهي بتبدل هذا الظروف وإلا ستنهي على من يتمسك بها ولا يتطور . انها ليست قدرا على الشعوب والأوطان . وكما قال الكاتب كلما انطوت يعيدها المستعمر الينا .

  39. ..
    كاتب أردني مخضرم
    الإبداع هو تحليل الأحداث والوصول لفكرتها وطرح هذه الفكرة بمسماها الحقيقي المعبر لكي يعرف الناس حقيقة ما يجري ويتعاملوا معه بالطريقة الصحيحة . وهذا ما يفعله الكاتب المبدع والوفي لمهمته وصاحب الجرأة الأدبية . الكاتب يجمع الفكر بالسياسة والدبلوماسية التي لا تضحي بالحقيقة شكرا لراي اليوم ثم للكاتب

  40. كلام فيه أكبر خدمة للأردنيين فيما لو قرأوه جيدا . وبصراحة لا يثمن. وفيه لجلاة الملك الذي يحبه الشعب أخلص نصيحة .

  41. لا فض فوك، لقد قلت ما لم يستطع نصف الشعب من ان يقوله، دولة الوطن قبل دولة العشيرة
    بعد ان انجزت العشائر وظيفتها ها هي تباع في أسواق النخاسة وبلا مقابل، وهذا ما فعلته بالضبط بريطانيا عندما استخدمت الحسين بن علي لضرب الدولة العثمانية بمساعدة القبائل العربية من الأردن والعراق، تم نفيه الى قبرص، تم إصدار وعد بلفور وانتزعت فلسطين من الجسد وأعطيت لليهود وتم تقسيم الوطن العربي، لم نحصل لا على استقلال ولا هوية ولا مستقبل ولم نشهد منذ مائة الا حروبا وخرابا ودمارا وتخلفا ومناحرات بين ملوك الطوائف
    متى نجعل الوطن أولا قبل الملك والعشيرة، هذا هو السؤال المحرج

  42. سلم قلمك الكبير الذي هو بحجم الوطن . نعم انها مرحلة التي لا تتقبل جاهلا يقود الاْردن ……! … مقالك هو ما في عقل وباطن كل اردني اردني وطني .

  43. ____الدستور ليس أولوية . و فيه من يقول \ المشكلة ليست في الدستور . إنما في من ينفذ الدستور . إسهال حاد من التصوص من صنف ’’ رد الباب وراك ’’ لن تفيد في شيئ .. الأولوية هي في شعب لا يجتمع على ضلالة . مرجعية صحة الأوطان هذا مقياسها .
    أستاذنا العزيز الفضل فؤاد البطاينة فائق التقدير و الإحترام .

  44. نعم الملك هو الفرعون الذي لم يجد ولا أعتقد أنه سيجد في الجيل الحالي من يرده لأن معظم أبناء هذا الجيل قد تربى على فكرة ان الملك هو من ينفق على البلد ويحفظها من التفتت والانهيار. كما أن فكرة العقل الجمعي لحساب الوطن لم تعد واردة منذ الستينات حين استبدل التجمع الوطني بالتقوقع المناطقي والعشائري وما دون العشيرة على مستوى الفخذ أو العائلة ولنا في تجارب الصراع على اختيار ممثل للعشيرة لمناصب تافهة مثل الانتخابات النيابية أو البلدية خير دليل.

  45. لا فض فوك وضعت يدك على الجرح النازف ضيعو الوطن باسم العشاءرية والحراكات المناطقية والعشاءرية وسقف طلباتها الوظائف والفائدة الشخصية وكما ذكرت بمذلة (مالنا غيرك باالله)
    ونسوا قوتهم وتاثيرهم وبأن الله طلب منهم العدة وليس الاتكال عليه
    منشور أكثر من راءع وفي الصميم حماك الله ونور طريق الشعب بمقالاتك الشفافة لابعد الحدود

  46. ثقافة لقمة العيش يا بيك …..التي غرست على مدار سبعون عاما هل من السهل اقتلاعها من بين عامة الناس والتي تمثل الأغلبية الساحقة من الجموع ……….يا سيدي وطن يباع ويشترى وتصيح فليحيا الوطن ……..آه يا وطن …..آه يا وطن…….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here