هل سَيُرضِي الأمير محمد بن سلمان ترامب حَليفَه القَديم ويُغْضِب بوتين صَديقُه الجَديد في اجتماعِ “أوبِك” غَدًا في فيينا؟ وماذا لَوْ قَلَبْ المُعادَلة؟ وما هِي النَّتائِج المُتَرتِّبة على ذلِك على صَعيدِ مُستَقبله كَوَليِّ عَهدٍ في الحالَين؟ وهَل سنَرى انسِحاباتً جَديدةً مِن المُنَظَّمَة؟

عبد الباري عطوان

سيُشَكِّل اجتماع وزراء مُنَظَّمة الدُّوَل المُصَدِّرة للنِّفط “أوبِك” الذي سيَبْدأ أعماله في فيينا غَدًا الخَميس تَحَدِّيًّا رُبّما هُوَ الأضْخَم بالنِّسبةِ إلى المملكة العربيّة السعوديّة، والأمير محمد بن سلمان، حاكِمْها الفِعليّ، لأنّه سيَجِد نَفسَه مُضْطرًّا للاختِيار بين حَليفٍ قَديمٍ هُوَ الرئيس دونالد ترامب، الذي يُعارِض أيّ خَفْضٍ للإنتاج وإبقاءِ الأسعار مُنْخَفِضَةً، أو صديق جديد وهُوَ الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين الذي كانَ الوَحيد الذي استَقبَله بحَرارةٍ أثناء قمّة العِشرين، ويُطالِب بخَفْضِ الإنتاج بأكثَرِ مِن مِليون برميل لإعادة الأسعار إلى مُستَواها المُرتَفِع الذي وَصَلته في تِشرين أوّل (أكتوبر) الماضِي، أي 86 دُولارًا للبَرميل.

إرضاءُ بوتين قَد يعنِي إغضاب ترامب، والعَكس صَحيح، ولكن إثارَة غضب الرئيس الأمريكيّ رُبّما يَكون مُكلِفًا جِدًّا لوليّ العَهد السعوديّ خاصَّةً في ظِل التَّداعِيات الخَطيرة المُترتِّبةِ على جريمة اغتِيال الصِّحافي السعوديّ جمال خاشقجي، ووقوفِ ترامب في خَنْدقِ الأمير بن سلمان مُدافِعًا عنه، ورافِضًا نتائِج تقرير وكالة المُخابرات المركزيّة الأمريكيّة الذي حَمّله مَسؤوليّة اتِّخاذ القَرار بتَنفيذِ هَذهِ الجَريمة.

***

الرئيس ترامب جَدَّد دعوَته اليوم الأربِعاء إلى عَدم خَفْضْ الإنتاج، ويُراهِن على دور المملكة العربيّة السعوديّة، الدَّولة الأكبَر إنتاجًا (10.3 مِليون يَوميًّا) للقِيامِ بدَورٍ كَبيرٍ داخِل المُنَظَّمة لتَلبِيَة هَذهِ الدَّعوة، وإقناعِ الدُّوَل الأُخرَى بالقُبولِ بِها، وخاصَّةً روسيا الدَّولة الأكبَر إنْتاجًا خارِجها (تُنتِج 10.05 برميل يَوميًّا)، ورئيسِها بوتين.

أسعار النِّفط انْخَفضَت حَواليّ 30 بالمِئة خِلال الشَّهرين الماضِيين، مِن 86 دُولارًا إلى 60 دُولارًا، والسَّبب الرئيسيّ هُوَ ضَخْ المملكة العربيّة السعوديّة ودُوَل خليجيّة أُخرَى مِليون وثلاثمائة ألف بَرميل يَوْميًّا لتَعويضِ أيِّ نَقْصٍ راجِعٍ إلى تَراجُع الصَّادِرات الإيرانيّة بسبَبِ العُقوبات تَلبيةً لطَلبِ الرئيس ترامب الذي اتّصل بالعاهِل السعوديّ الملك سلمان وطَلبَ مِنه ذلِك رَسْمِيًّا، ووجَد تَجاوُبًا فَوْرِيًّا، وتَباهَى بذلِك عَلَنًا.

الرئيس ترامب الذي يُريد أسْعارًا مُنخَفِضةً للطَّاقة، لاستمرارِ حالة الازْدِهار الاقتِصاديّ الذي جَرى تحقيقها في العامَين الماضِيين مِن حُكمِه، على أملِ صَد المُعارَضة القَويّة التي يُواجِهها وتُريد عَزله، ووَقْف انْخِفاض سَفينة حِزبه الجُمهوريّ، أو الحَيلولة دَونَ انتِخابِه، لفَترةٍ ثانيةٍ على الأقَل، ترامب يَعتقِد أن خَفْضَ إنتاج النِّفط مِن قِبَل الدُّوَل المُنتِجة داخِل “أوبِك” وخارِجْها سيُؤدِّي إلى ارتفاعِ الأسعار مِمّا قَد يتَسبَّب بخَنْقِ الاقتصادِ العالميّ، والأمريكيّ بالذّات، الذي يَحتاجُ إلى أسعارٍ “مَعقولةٍ” لكَيّ يتَجنَّب الانْكِماش، وارتِفاع مُعَدَّلات التَّضَخُّمْ.

وما يَزيد المَوقِف السعوديّ صُعوبَةً وتَعقيدًا أنّ مُعظَم الدُّوَل المُنتِجة للنِّفط داخِل أوبِك وخارِجها، لا تُطالِب فقط بخَفضِ الإنتاج لزِيادَة عائِداتها الماليّة، وإنّما لأنّها تَعتقِد اعتِقادًا راسِخًا أنّ نِسبَة الانْخِفاض الأكبَر يَجَب أن تأتِي مِن السعوديّة التي أغْرَقَت الأسواق بالكَمِّيّات الإضافيّة.

أيُّ إصرارٍ للمملكة، المُنتِج الأكبَر للنِّفط على عَدَم خَفْضِ الإنتاج، أو خَفضِه بكمّيّاتٍ أقَل مِن المَطلوب، سيُؤدِّي إلى زِيادَة حدّة حالة التَّذمُّر داخَل الدُّوًل الأعضاء في مُنَظَّمَة “أوبِك” التي تتطلَّع إلى عوائِدٍ أكبَر، ورُبّما يُؤدِّي إلى انسِحاباتٍ أُخرَى على غِرارِ الانسِحاب القَطريّ الذي جَرى الإعلان عَنه رَسميًّا قبل يَومين، مِمّا يَزيدُ مِن احتمالاتِ تَراجُع أهميّة المُنَظَّمة “أوبِك” وفُقدانِها السَّيطَرة على الأسواق، ورُبّما بِدء انفِراط سبْحَتِها كمُقَدِّمةٍ لانْهيارِها.

***

التَّسريب الأهَم الذي رَجَح عَن الاجتِماع العَلنيّ والمُهِم بين الرئيس بوتين والأمير بن سلمان على هامِش قمّة العِشرين يوم الجُمعة الماضي، أكّد تَوصُّل الرَّجُلَين إلى اتِّفاقٍ بحَتميّة تَخفيضِ إنتاج النّفط، والعَودة إلى مُعَدَّلاتِه التي جَرى التَّوصُّل إلى تَحديدِها أثناء لِقاء الجزائر في شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، أو الحِصَص المُقَرَّرة عام 2016 على الأقَل، بين المُنْتِجين داخِل “أوبِك” وخارِجها، والسعوديّة وروسيا على وَجْه التَّحديد.. والسُّؤال الأهَم هُوَ عمّا إذا كانَ هذا الاتِّفاق سيتَكرَّس رَسْميًّا في اجتِماعِ فيينا المُوازِي غَدًا، وكم سَيكون حَجْمْ الانْخِفاض وكَيْفيّة تَوزيعِه؟ أم سيَنهار نتيجة إعطاء السعوديّة الأولَويّة لمَوْقِف ترامب؟

ثَلاثةُ أشخاص يَمْلِكون الإجابَةَ على هذا السُّؤال الآن، هُمَا الرّئيسيان بوتين وترامب، وثالِثْهُما الأمير محمد بن سلمان، وعلى ضُوءِ هذه الإجابِة التي قد نَعرِفها مَساء غَد، ستتغيّر الكَثير مِن المُعادَلات الحاليّة، خاصَّةً على صَعيدِ جريمَة اغتِيال خاشقجي والمَوقِف النِّهائيّ للرئيس ترامب تُجاهَها.

باختِصارٍ، هَل سيُضَحِّي الأمير بن سلمان بحَليفِه القَديم ترامب، أم صديقه الجَديد بوتين؟ أمْ يُحاوِل إيجاد صيغَة وسَطَ تَجَنُّبِهِ غَضَبَهُما؟

لا نَعتقِد أنّ التَّوصُّل إلى حَلٍّ وَسَط سَهْل التَّوصُّل إلَيه، أو حتّى مُرحَّبٍ بِه مِن قِبَل الأغلبيّة، ولكنّه غَير مُستَبعَد نِهائيًّا، وحُدوث مُفاجآت قد يَكون وارِدًا أيْضًا.. واللهُ أعْلَم.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

31 تعليقات

  1. ____ الأخ خواجة فلسطين ..
    المفاجأة أن ’’ الخاشوقجي ’’ هو من سيحدد أسعار النفط .. من هنا و .. هابط !!!
    لك عزيزي خواجه كامل الشكر على السؤال .. غياب كان لظروف لكنني أقرأ ’’ رأي اليوم ’’ كل يوم .

  2. اليوم البترول ريخص في امريكا و كل شيء
    ارخيص شايفين ناس تكتب مستقبل مش تكتب تاريخ ماضي و تتكلام عن الماضي شئ مؤسف جدا و مؤلم للأسف الشديد
    لا طعام جاهز الاعتماد على النفس حي على العمل الصالح

  3. الى taboukar
    بعد التحيه والمحبة
    الحمدلله على السلامه
    اخي العزيز. انت نسيت خاتم سليمان الى اين او مع من

  4. الى الاخ محمود الطحان المحترم
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    بعد التحيه
    ماشاء الله من متى السعوديه تلعب في الشطرنج و لماذا الكيان الاسرائيلي يغلبون انفسهم و يزور السعوديه و في السعوديه جو حار جدا هل يصح و كل الطالبات تصل الكيان الاسرائيلي مجانا بدون ازعاج
    يا اخي محمود هذه لعبة شطرنج نحن نريد دعم عادل و معقول تعليقك دراسته في علم النفس و النفوس هم اصحاب الانسانيه و هذول لا يوجد عندهم انسانيه معدومه
    مع احترامي لك

  5. الى الاخ Fighter
    انا اتفق معك بدون خنق ايران و هو مطلب سعودي صهيوني ليس مطلب امريكي

  6. Unfortunate, Muslims are missing a real philosophers who can lead the Muslim Omah to build a modern countries depend on reliable modern education and democratic systems with POWER OF LAW NOT LAW OF POWER , the death is waiting for all of you Sunnis or She3es. Study what Jewish did to build a democratic civilized country depends on RULES OF LAW and try to imitate them.

  7. ____ ’’ إذا ذهبت وظائفهم .. ذهبوا ’’ مثل إداري يقال عن لزومية أو فائدية الشيئ .. تماما ينطبق على منظمة ’’ أوبيك ’’ .. و عليه خلاص المنظمة راح زمانها و لا لبيك و لا شبيك و لا شوبيك و لا سعديك .
    *

  8. الدول ومصالحها ونزاعاتها وصراعها هي سمة السياسة، هي عملية مستمرة تشتد وتهدأ ولا تتوقف.
    وكما تم تصوير مقتل خاشقجي على انه مفصل بطريقة دراماتيكية قبل شهرين، اليوم يبدوا انه في طريقه للاحتواء، واليوم تصورون علاقة السعودية الجيدة مع روسيا سيقلب موازيين علاقتها بأميركا بطريقة مبالغ بها، وكما كانت دوما الايام اللتي بيننا تثبت ان الدولة السعودية راسخة ستبت الاسابيع المقبلة ان كل هذا التضخيم لمسألة عادية ليس في مكانه.
    البعض يحب ان يتصور ان السعودية تابع لأميركا، ولكن حقيقة الامر ان السعودية نسجت على مر عقود علاقات ومصالح في الظل مع مؤسسات اميريكية أكبر من أي رئيس او ادارة، علاقاا راسخة مع مجمع صناعات السلاح ولوبيات النفط والدولة الاعمق من عميقة.
    وكالعادة نقول لا تنفخوا بلالين احتفالاتكم تشفيا فلن يطولكم الا قطع النفس
    البعض يذهب في خياله بعيدا عن الواقع ويقول دول الخليج تغرق، افتح عينك اخي الحالم، سوريا محروقة العراق ذهبت بركته ايران لا تجد الخبز لبنان لا يستطيع حتى جمع القمامة الحوثي يستجدي حوار وهو شريد طريد، ولا زال العالم والعرب أولهم يخطبون ود الخليج ولا زالت مدن الخليج عامرة… افيقوا واصلحوا حالكم ، فإذا كان على السعودية الموازنة بين ترامب وبوتن الذان يخطبان ودها، فدولكم لا يعيها لا ترامب ولا بوتن اهتمام

  9. تعليق الأستاذ نضال تعليق محلل اقتصادي له نظرة استراتيجية. الحقيقة أن بلدان الخليج هم بلدان الرمال كل ثرائهم يزول بهبة ريح. لاشك أن العقلية العائلية القبلية في قبول الحكم المتخلف الذي يظن أنه يساير و يماشي دهاة الاقتصاد و السياسة الغربية هي سبب ما ستؤول إليه الأمور. تحياتي أستاذ نضال

  10. مملكة آل سعود بأوضح صورة في تنفيذ الأجندات الأمريكية والصهيونية ولو على حساب الشعوب العربية والاسلامية وبالاخص الشعب في نجد والحجاز الذي هو في أمس الحاجة لكل دولار من عائدات البترول. للأسف هذا هو درهم التاريخي المرتبط بالاستعمار البريطاني أولا ثم الأمريكي- الصهيوني تاليا. لعل هذا يفسر بل يزيد كلمة ترامب وضوحا والتي أعلن فيها بأن سقوط السعودية يعني ذهاب الكيان الصهيوني في فلسطين .

  11. لا يمكن لابن سلمان فعل ذلك فمِقصلة قضية مقتل خاشقجي جاهزة و تقرير السي آي آي جاهز و ترامب بجشعه الذي لا ينتهي يريد أخذ كل شيئ ، شيك بمئات ملايير الدولارات لقاء الحماية و صفقات إمتيازية و تحقيق مصالح خاصة لشركاته و صفقة العصر و ضرب إيران و حماية إسرائيل و ضمان أسعار نفط منخفضة عن طريق رفع إنتاج السعودية منه .. لقد ابتلع ابن سلمان الطُعم كله بغبائه و وضع نفسه رهينة ترامب و إسرائيل على كذا مستويات باغتياله لخاشقجي و بهذه الطريقة الفظيعة و الأمة كلها تعاني من أوزاره بما في ذلك الضرر الذي يلحق بالدول المصدرة للنفط و خاصة منها دولا شقيقة كالجزائر الذي انخفضت مداخلها بشكل معتبر أثّر في ميزانياتها و اقتصاداتها بصفة عامة ..

  12. الصورة واضحة تماما الشعوب مخنوقة من الاعناق و مربوطة الارجل ، شعور بالضيق و الله ،انا شخصيا اتمنى ان يتغمدنا الله برحمته الواسعة .

  13. مع كل الاحترام والتقدير لجميع الاخوه الكرام المعلقين واستاذنا الكبير ابو خالد أقول حين نذكر أي خطأ من السعوديه كونها بلاد الحرمين الشريفين فإن الامانه تقضي بذكر المواقف الوطنيه مهما كانت صغيره…المملكه العربيه السعوديه رفضت منح فريق اسرائيل لبطولة الشطرنج العالميه وبناء على موقفها هذا تم سحب إقامة البطولة من المملكه احتجاجا على رفض منح الفريق الإسرائيلي تأشيرات دخول…قامت دول خليجيه أخري بمنح الاسرائليين تأشيرات دخول وعزف النشيد الوطني الاسرائيلي في عاصمه عربيه ولعب فريق اسرائيلي بعاصمه أخري…دعونا نذكر المواقف الوطنيه المشرفه مهما كانت صغيره لأنها تجلب المواقف الأكبر…
    أرجوكم عندي أمل وثقه بأن أرض الحرمين وشعبها ليس من السهل القبول برؤية اسراىليين علي أرضهم موقف يستحق الشكر والتقدير للمملكه…فلا داعي لاستمرار الدفع باتجاه التطرف بالمواقف ودائما مشوار الألف ميل يبدأ بخطوه…لا تلتفتوا للتافهين المتصهينين فهم لا يمثلون إلا أنفسهم وليس من العدل القياس علي الشعب السعودي العربي باقليه هم منبوذين من شعبهم

  14. انها معادلة صعبة
    لكن الاعتماد على الغارق”الغركَان” في الانقاذ لا يودي الا الى السير في طريق الغارق يعني الغرق
    ترامب تحكمة مؤسسات ستلفظه قريباً و من يعتمد عليه سينال نفس المصير…ثم الامريكان سريعي الانقلاب فمن السهولة جداً عندما يستجد شيء ينقلبون على ابن سلمان و يكون مصيره مصير عمه الاكبر فيصل و على يد ابن عمه و ابناء العم كثيرون و الحمد لله

  15. الدول الخليجية التي مازالت تعتمد اعتمادا كليا على النفط بدون تطوير اَي وسيلة دخل او انتاج بديله ستواجه مصير مظلم خلال العشر سنوات القادمة. اكثر من 60% من استهلاك النفط العالمي هو لخدمة الموصلات والأغلبية يستهلك كوقود للسيارات. العالم كله والتكنولوجيا تتجه الى السيارات الكهربائية. الصين والهند ودول آسيويه عديده وأيضا معظم دول أوروبا قد أعلنت انه بحلول 2030 لن يسمح باستخدام السيارات التي تعتمد على الوقود، فقط السيارات الكهربائية. معظم الشركات المصنعة للسيارات أيضا قد أعلنت انه بحلول سنة 2030 صناعة السيارات ستقتصر على السيارات الكهربائية فقط. هذا يعني بان الطلب على النفط والحاجة له ستنخفض الى النصف على الأقل أضف على ذلك زيادة عدد الدول المنتجه والتحول الى الغاز والنفط الصخري ومصادر الطاقة البديلة .الخ.. اَي ان الطلب سينخفض مع ارتفاع العرض بشكل كبير. اَي ان سعر برميل النفط سينخفض بشكل كبير قد يصل الى 10دولارات للبرميل. الدول الخليجية تحتاج ان يكون سعر البرميل 50$ على الأقل (السعوديه 80$) حتى توافي احتياجاتها ومصاريفها مع استمرار زيادة عدد السكان. البعض كان يعتقد ان النفط قد ينفذ لكن الحقيقيه ان النفط لن ينفذ ولكن سيتم استبداله بشيء اخر كما حصل مع الفحم. اذا كنت من المقيمين في الخليج فنصيحتي ان لا تبني اَي خطط للبقاء في الخليج وتحاول ان تجد لك ولأولادك وجهه اخرى كأستراليا او كندا او امريكا باقصى سرعه اذا كنت لا تستطيع العودة الى وطنك. الدول الخليجية لن تستطيع الصرف على مواطنيها ولن تبقي احد من المقيمين حتى تستطيع توفير فرص عمل لمواطنيها والعملية بدأت من سنتين وستتسارع خصوصا بالسعوديه وعمان والبحرين والكويت وذا لم تلاحظ ذلك حتى الان فأنت اعمى . وإذا كنت مواطن خليجي فنصيحتي ان تبدأ بالتوفير باقصى ما تستطيع وبعملات ومحافظ اجنبيه او الذهب اذا استطعت لان العملات المحلية المدعومه بالبترودولا ستتدهور قيمتها.. للأسف بسبب الحكومات الفاسده وانعدام الديمقراطية والتبعية المطلقة لامريكا، الدول الخليجية ستستنفذ ما استثمرته في المحافظ السيادية على حروب ومؤامرات عبثيه ستنعكس عليها بالضرر اولا وأخيرا والباقي يتم سرقته من قبل العوائل الحاكمه والمتنفذين ولن يستفيد منه المواطنون وعليكم الاعتماد على انفسكم وإلا ستواجهون مصيرا مجهولا خصوصا الشباب

  16. 70 دولار للبرميل هو ما يريده بوتن وسيقبل به ترامب وسينفذه ابن سلمان مع ان السعوديه تحتاج ان يكون سعر البرميل على الأقل 80 دولار للبرميل حتى توفي ميزان مدفوعاتها هذا بدون مصاريف حرب اليمن.

  17. ان خفض أو زيادة الإنتاج لفتره زمنيه وجيزه لا يؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد وإنما على المستهلك وذلك لوجود بعض التعاملات المحمية بتأمينات بنكيه مجزيه لتعويض اَي خسائر ولكن ثبات الاقتصاد عند سعر ثابت يحمي الاقتصاد وذلك بالاعتماد على سياسه الثبات هو اساس الاستقرار
    ولكن عند وجود منظمه مثل أوبك تحكمها مرتزقه لا تفكر الا في جمع الثروات
    ترامب مخنوق ومحاصر داخلياً لذلك رضوخ محمد بن سلمان له خساره على المدى البعيد لأن علاقه امريكا بالسعودية في زمن ترامب مع جرائم محمد بن سلمان معناه انتحار سياسي لترامب وموت سريري لمحمد بن سلمان فالمخابرات الامريكيه تعتمد دائماً على عامل الوقت
    بوتين صفقه رابحه لمحمد بن سلمان ولكن روسيا لا تستطيع تحمل عبث الأمريكان بالاقتصاد العالمي تمهيداً لأنهيارات في سوق النفط والذهب وانهيارات في بقيه أسواق المال الأخرى ولكن الخاسر الاكبر هو الاقتصاد العالمي والدولار وهي بمثابه ناقوس خطر يحيط بالدولار من جميع الاتجاهات فالحصار له أشكال عديده كالحرب نعم الحرب الاقتصادية العالمية الأولى تليها شراره الحرب الكونيه الثالثة

  18. لا يملك بن سلمان أو أي من ال سعود أن يخرجوا لحظة واحدة عن بيت الطاعة الاميريكي ..ولم يحصل أي خروج ابدا منذ تأسس حكمهم..عدا (بادرة) واحدة أودت بصاحبها بالسيف وهو الملك فيصل …

    ربما يعقد بن سلمان بضع صفقات مليارية مع روسيا كأقصى حد مسموح لبيان خوفه على الكرسي ..لا اكثر
    وسيستمر نزول اسعار النفط …

  19. سيتم تخفيض إنتاج السعودية حتى تعود الاسعار الى سابق عهدها مع التزام السعودية ببيع النفط بنفس السعر الحالي لامريكا .و الله اعلم

  20. لا يوجد شك ولو لواحد بالمئة في أن يتمرد بن سلمان على ترامب ويستجيب لمطالب روسيا بخفض الإنتاج.
    ومع هذا فالروسي ليس لديه طموحات وهو راض تمام الرضى بدوره كإطار استبن بالنسبة للسعودية ومصر وغيرهما من دول المنطقة.
    المنطق الروسي يقوم على أساس شراء أو كسب كل من يتخلى عنه الأمريكي، إذ أن مفهوم التنازع مع الولايات المتحدة من أجل استقطاب الحلفاء لا وجود له في قاموس الكرملين، وهذا يرجع لعدم استعداد روسيا في تحمل تبعات إغضاب أمريكا.

  21. انا عندي الحل وهو ما يفكر به م.ب.س يتفق مع ترامب على سعر خاص من تحت الطاوله ومع بوتن فوق الطاوله على كمية الانتاج

  22. في ارتفاع سعر البترول ستواصل الدول المنتجة في تكديس الاسلحة لتجهز على ما تبقى من البلدان العربية وتموبل الارهاب. نتمنى ان تنخفظ الاسعار اكثر لانه في صالح البلدان الفقيرة

  23. اذا كثرة الأموال سرقت
    وإذا قلت الأموال قلت السرقة
    الشعوب مغلوب على امرها خاضعة راكعة لم تلعب اي دور في قرار بلدانها لان.نسبة التخلف مرتفعة

  24. لا نَعتقِد أنّ التَّوصُّل إلى حَلٍّ وَسَط سَهْل التَّوصُّل إلَيه، أو حتّى مُرحَّبٍ بِه مِن قِبَل الأغلبيّة، ولكنّه غَير مُستَبعَد نِهائيًّا، وحُدوث مُفاجآت قد يَكون وارِدًا أيْضًا.. واللهُ أعْلَم.
    السيد عبدالباري المحترم
    مقالق سليم عند أصحاب العقول ليس له مكان عند الحمقاء مع تحياتي و الايام بيننا

  25. اعتقد ان السعوديه دخلت مرحلة الحاله الليبيه،تفكيكها ،الانقضاض على ثروتها المكدسه في بنوك الغرب التي لا يعرف عنها احد اي شيء ولا باسم من؟،السيطره على النفط ونهبه، وهذا سيكون مقدمة لكل دول الخليج،دعونا من تنصيب ولي العهد ملكا ، ومن قضية الخاشقجي،هذا استهلاك اعلامي،هناك اقتصادات عالميه يعيش عليها اكثر من اربعة مليار إنسان،وهذه الاقتصاديات الحره لا تقبل أن تقيدها دول كدول الخليج. فقرار تحرير النفط اتخذ وعلى اعلى المستويات والايام بيننا.

  26. اما بن سلمان فدوره سيخلص آجلاً ام عاجلاً، وفترة طغيانه لن تتعدى الما تبقى لترامب في البيت الابيض.

  27. انا لا أشاطرك الرأي يا سيد عبد الباري بخصوص حدوث مفاجآت . لان كما يعلم الجميع ان بن سلمان هو عميل وليس بحليف للولايات المتحدة ، كدالك مناصرة ترامب له في قضية قتل الصحافي خشاقجي بالرغم ان ترامب له أذلة قاطعة انه متورط في هده القضية هادا يعني ان بن سلمان رهين أمام ترامب ولا يمكن ان يرفض له الطلب . دالك ان الخطة ليس فقط لدواعي اقتصادية بل سياسية لخنق الاقتصاد الإيراني وجعله يعيد النظر في الاتفاق النووي والرضوخ الى الشروطاتً الأمريكية .

  28. مما يزيد من احتمالات تراجع أهمية المنظمة “أوبك” وفقدانها السيطرة على الاسواق، وربما بدء انفراط سبحتها كمقدمة لانهيارها
    اللهم آمين يارب العالمين…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here