هل سيُؤدّي تصعيد التوتّر إلى حربٍ نوويّةٍ هنديّةٍ باكستانيّةٍ؟ وماذا بعد تبادُل إسقاط الطّائرات وإغلاق الأجواء؟ وهل نُبالغ إذا قُلنا أنّ هُناك أصابع “فتنة” أمريكيّة خلف هذا التّصعيد؟ إليكُم الأسباب والسّيناريوهات المُحتملة؟

تتصاعد حدّة التوتّر العسكريّ بين الهند وباكستان على أرضيّة الهُجوم الدمويّ الذي شنّته خليّة انتحاريّة تابعة لجيش محمد الإسلاميّ المُتشدّد، واستهدف قافلة عسكريّة هنديّة في كشمير ممّا أدّى إلى مقتل 44 جنديًّا، وإصابة 20 آخرين، وذلك يوم 14 من شهر شباط (فبراير) الحالي.

الهند اختَرقت الأجواء الباكستانيُة في منطقة كشمير التّابعة لها، وقصفت قاعدة تابعة لجيش محمد، فردّت الباكستان بإسقاط طائِرتين هنديّتين، وأسرت أحد طيّاريها، بينما أكّد بيان عسكري هندي إسقاط إحدى الطائرات الباكستانيّة.

تبادُل القصف الجويّ وإسقاط الطائرات هو أخطر خرق لاتّفاق وقف إطلاق النّار بين البَلدين الذي جرى توقيعه عام 2003، ممّا أدّى إلى إغلاق الأجواء وعدد كبير من المَطارات في البَلدين.

لا أحد يُريد الحرب بين البَلدين النّوويين، ولكن هُناك جِهات خارجيّة بينها الولايات المتحدة لا تُريد الاستقرار في المِنطقة، وتُمارس ضُغوطًا غير مسبوقة على باكستان، بِما في ذلك إيقاف حواليّ مِلياريّ دولار سنويًّا من المُساعدات بحُجّة أنّها لا تقوم بِما هو مطلوب منها لمُحاربة الإرهاب في أفغانستان، أيّ الدخول في حرب ضِد حركة طالبان.

القيادتان الهنديّة والباكستانيّة تتحلّيان بأعلى درجات ضبط النفس، ومُحاولة تطويق الأزمة، ولكن مُتشدّدين في الجانبين يستغلّان وسائل التواصل الاجتماعي للتّصعيد والانتِقام، خاصَّةً في باكستان، حيث يتّهم هؤلاء عمران خان، رئيس الوزراء، بالجُبن لأنّه لم يرُد على القصف الهنديّ لقاعدة تابعة لجيش محمد داخل الأراضي الباكستانيّة.

السيد خان الذي يحظى بدعمٍ غير مسبوق من جنرالات المُؤسّسة العسكريّة، أكّد أنّه سيرُد في الزمان والمكان المُلائمين ردًّا على دعوات التّحريض لتطويق الأزَمة بأسرعِ وقتٍ مُمكنٍ، ولكن لم تتحرّك أيّ من الدول العُظمى لبذل أيّ جُهود وِساطة تلبيةً لمطلبه هذا، وخاصَّةً الولايات المتحدة.

باكستان والهند خاضَتا ثلاث حروب بسبب الأزَمة الكشميريّة عام 1948، 1965، و1971، وأسفرت هذه الحُروب عن مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص من الجانبين، ودُخول البلدين في سِباق تسلّح نوويّ، الأولى (الهند) بدعمٍ روسيّ، والثانية (الباكستان) بدعمٍ أمريكيّ.

هذا التوتّر سينعكِس سلبًا على خُطط الرئيس خان لجذب الاستثمارات الخارجيّة لإنقاذ اقتصاد بلاده من الأزمات التي يُعاني منها، وربّما ستزداد هذه الأخطار تفاقُمًا إذا ما لجأت الهند إلى قطع مياه الأنهار (ستلج، بياس، ورافي) الأمر الذي سيُفاقم من أزمة البلاد المائيّة الخانِقة.

في المُقابل ستُعاني الحكومة الهنديّة من هذا التوتّر، خاصّةً أنها على أبواب انتخابات تشريعيّة جديدة، فأيّ تصعيد من جانِبها سيصُب في مصلحة الجماعات الإسلاميُة المُتَشدّدة التي تُطالب بالحُلول الدمويّة لاستعادة كُل كشمير ذات الأغلبيّة الإسلاميّة وعلى رأسها جيش محمد الذي هاجم البرلمان الهنديّ عام 2001، ونفّذت خليّة تابعة له هُجوم مومباي الشّهير.

لا نستبعِد وجود أصابع أمريكيّة استخباريّة خلف هذا التّصعيد، وللضّغط على باكستان ومُؤسّستها العسكريّة الحاكِم الفعليّ للبلاد تحديدًا، ثأرًا وانتقامًا من هزيمة أمريكا في أفغانستان، ومن قبل حركة طالبان التي باتت تملُك اليد العُليا في الميدان بِما يُؤهلها لفرض شُروطها في مُحادثات السلام الجارية حاليًّا في الدوحة، وأبرزها انسحاب أمريكي غير مشروط من كُل أفغانستان وفي غضون أشهر، وبِما يؤدّي إلى قِيام إمارة أفغانستان الطالبانيّة الإسلاميّة مُجدّدًا، والسّر المكتوم الذي يعرفه الجميع أنّ المُخابرات العسكريّة الباكستانيّة هي التي أسّست طالبان من قبائل البشتون القويّة ذات الأغلبيّة القبليّة، وهي التي دَعمتها وما زالت تدعمها بطُرقٍ مُباشرةٍ أو غير مُباشرة.

في هذه الأزَمة الباكستانيّة الهنديّة فتّش عن أصابع الفِتنة الأمريكيّة.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

36 تعليقات

  1. صراحة فجة
    نسايرك في هذه الصراحة الفجة و تتساءل عن مصلحة السعودية في تأجيج الفتنة بين الهند وباكستان ، طبعا ليس بالضرورة أن تكون مصلحة مباشرة ، كذلك لا تنس غباء الساسة السعوديين فقد تورطوا في حرب سوريا ، وعملوا على تكوين حشد ضدها ، كذلك عملوا على إخراجها من الجامعة العربية .. فما المصلحة في ذلك ؟ فال أحد المحللين السعوديين أن تدخل السعودية في سوريا كان لضرب النفوذ الإيراني، مع أن الجميع يعلم لم يكن لإيران نفوذ في سوريا ولا وجود قبل أحداث التمرد ، فإذا كان هذا هدف السعودية فقد ارتد عليهم ، ويكفي أن وجودهم حتى في لبنان المجاور قد تلاشى وانتهى ، إذن يمكن القول ربما أرادوا توريط باكستان كي يجعل هذا البلد الموجوع في حاجة للسعودية ، وربما شعروا أن الحليف الباكستاني قد شرع في الخروج عليهم ، وقد ظهر ذلك واضحا في حرب اليمن ، فمن يدري ربما قصدت السعودية أن تعيد باكستان إلى بيت الطاعة حين تصبح محتاجة إليها اذا ما تطور اشكالها مع الهند إلى حرب .

  2. الى الاخ الكريم الذي سأل عن اخبار المدمره (سهند) وشقيقاتها والتي
    ارسلتها ايران قبل شهرين الى غرب الأطلسي بجوار الشواطئ الامريكيه
    ردا على إرسال امريكا لسفنها الحربيه الى مياه الخليج العربي ،،

    يبدو ان الاخ الكريم يحاول التقليل من قوة ايران وإمكانياتها الضخمه ،
    هذه المدمره لا ترصدها الرادارات ، ولا تنشاف بالعين العسليه وكل ألوان
    العيون حتى لمن كان على متنها ، تدخل الشواطئ الامريكيه وتخرج
    براحتها زي كاسبر ، لذلك يا من تسأل ، نبشرك بأنها تقوم بعملها على
    اكمل وجه ، انها التكنلوجيا الايرانيه التي تفوقت على امريكا ، في كل
    الصناعات ، والتي ابدعت بصناعة الصواريخ البلاستيكيه وصناعة الطائره
    بدون طيار ، والطيار بدون طائره ، فخليكم انتم يا عرب زي ما انتم ،، أقصى
    ما صنعتم البرميل المتفجر الدي يقتل الابرياء فقط ، اما ايران فقد سيطرت
    على الخليج والبحر الأحمر والازرق والمتوسط وعلى كل البحار والممرات في العالم
    تحياتي ،،

  3. الاخ ،صراحه فجة.لا اعلام ايراني،ولا اعلام غربي أو شرقي،يشيطنون السعودية،من يشيطن، السعوديه هم حكامها،ومن يضع اؤلاك الحكام،في طابور الارهاب الداعم والممول هم آل سعود انفسهم،ومع الرجاء، لا تربط شعب شبه الجزيرة العربيةبالسعودية فهي صفة سياسيه ألحقها آل سعود،بشعب الجزيرة.ثانيا اعبر قليلا إلى الزمن الماضي،
    وتأمل،وعدد،واحصي،كم من الآلاف الضحايا الأبرياء،سقطوا نتيجة لهذا التمويل؟في افغانستان وباكستان والهند ،الجزائر،نيجيريا،الفيليبين،العراق سوريا اليمن أمريكا ،والقائمة تطول وتطول،لقد،أنفقوا المليارات،لبناء الجوامع فتخرج منها أعتى المجرمين وشذاذي الآفاق ،كل هذا،بعلم ومعرفة آل سعود.

  4. ان تكون همجيا متخلفا مع عدوك وتحفظ ارضك وعرضك ومالك خيرا ان تكون خروفا وحملا وديعا تقضم وتحتل ارضك وتدنس مقدساتك ويسرح البسطار الغربي في طول البلاد وعرضها
    نعم يجب على العدو ان يعلم ان عدوه يملك جيشا همجيا متخلفا يدخل الحرب من اجل قشرة بصل حتى يبقى هذا العدو بعيدا حتى في تفكيره في الاقتراب من حرمة الوطن وسيادته
    في هذا الزمن لا مكان لحروب الفرسان ومبادئهم فقد اكل عليها الدهر وشرب
    في هذا العصر الحروب هى حروب الذئاب
    الا تروا ال سعود ومرتزقاتهم في اليمن ووهابيتهم في العراق وسوريا
    والصهاينه كيف قتلوا وقطعوا الاسرى المصرين وكيف دفنوا الاحياء تحت جنازير دباباتهم في جنين وماذا فعلوا في صبرا وشتيلا
    لا وداعة ولا تحضر ولا قيم مع من لا قيم له ولا مبادئ في الحروب
    لو علم الصهاينه اننا سنخوض حربا طاحنه بمجرد دخول صهيوني واحد ولو معاقا عقليا الى الاقصى لسلموا لنا ارضنا وازاحوا عن قلوبهم الهم والغم والخوف والرعب الذي سوف يرافقهم حتى في احلامهم
    ولكن ماذا جلبت لنا الوداعة والحلم والتحضر وصفات النعجه الوديعه
    لا شيئ سوى الخزي والعار والاستجداء والاعتدائات المتواصله على كل ما نملك حتى اصبحت دمائنا ارخص من الطز ( الملح )

  5. 1. اعتقد ان المخابرات الهندية والموساد وراء الأعمال الارهابية التي وقعت في بلوشستان إيران وكشمير الهندية، لتوريط اسلام اباد اكثر في مزاعم دعم الارهاب، واستنزاف قدراتها الاقتصادية لتصل الى مراحل حرجة قد تجبرها على التخلي عن النووي، واي دور لها في أفغانستان، وارباك الحكومة الباكستانية في صراع جديد مع تيار العسكر المتشدد وغيرهم من المتطرفين. ودعم مودي في الانتخابات الهندية القادمة.
    2. تنظر نيودلهي لباكستان باستخفاف وغطرسة، ولولا حيازة باكستان للسلاح النووي، لضاعت أراضيها كرامتها وسيادتها. مما يؤكد استبعاد اي حرب شاملة بين الطرفين.
    3. أعتقد ان الرأي العام العربي يصطف في معظمه مع باكستان، ضد الصلف والعنجهية الهنديه. علما بان القنابل الموجهه التي استخدمها سلاح الجو الهندي في هجومة المفاجىء يوم 14 شباط هي اسرائيلية الصنع، عدا عن اسلحة وقنابل ومعدات اخرى اسرائيلية بقيمة تتعدى المليار دولار.
    4. صحيح ان حكومة طهران لا تزال تساند باكستان في ملف كشمير، ولكن عقيدتها العسكرية تعتبر القوة الباكستانية مصدر تهديد خطر كامن ولكن مؤكد في حال نشوب حرب بين ايران واي دولة من دول الخليج، ولا مصلحة لها في تنامي قوة إسلام آباد على قاعدة الجار القوي عدو قوي.
    5. سلاح باكستان النووي وتحالفها مع الصين، وعمقها الإسلامي ضاعفت من تأثير مجمل عناصر قوتها في وجه الهند.
    6. وقفت باكستان ولا تزال مع الحق الفلسطيني، ولها محبة في نفوس الاردنيين حين أرسلت وحدات من جيشها وطياريها للأردن بعد هزيمة 67، وأشرفت على إعادة هيكلة القوات المسلحة الاردنية وتدريب الطيارين ووحدات الدفاع الجوي. ارسلنا بعدها عام 1971 قسم من طائراتنا وطيارين لمسانده باكستان في صد الهجوم الهندي الظالم على الشقيقة باكستان .

  6. Pakistan must control its boundaries with Iran & must hand all terrorists to Iran otherwise Iranian people resistance will smash those terrorists every where .. every
    time .. second , Taliban must not trust USA colonist regime who tries to make puppets tools to be moved by regime later against China , Russia . be careful
    Pakistan is responsible for all terror of terrorists here and there why Pakistan support them they must not listen to Saudis . Khan must clean his security team from extremists and stand against israel / USA colonist regime

  7. حربٍ نوويّةٍ هنديّةٍ باكستانيّةٍ؟ أشك فى ذلك حيث الاسلحة النووية للردع فقط “النووى يستخدم فى حالة فناء الدولة خط أخير” القيادات السياسية فى باكستان والهند ليسا بالغباء لاستخدام النووى ضد بعضهما !! أشك أن يكون ولى العهد السعودى له يد فى نزاع باكستان والهند حيث تلك خلافات وضغائن قديمة تعود الى العام 1947 !!

  8. الغريب ليس في حضور طرف ثالث مفتّنٍ.
    الغريب – لو حدث – في أنظمة وقيادات تسقط في فخّ هذا الطرف.
    من يكون هذا الطرف حتى يدير بعض شؤون دولٍ كبرى من ألِفِ الأمن فيها إلى ياءِ التناحر والتقاتل؟
    ألهذا الحدّ تصل الفوارق في قوّة التأثير حتى تكون بنفس نسبة الفارق بين الغبيّ الأبله والذكيّ الخبّ؟
    فإن كانت دولة بحجم قارّة مثل الهند أو باكستان، ولم تفلح في تأهيل ثلّة من أبنائها لمواجهة مثل هذا “المكر” لدرجة العجز عن فهم مضمونه وأهدافه، فلِم تسمّي نفسها بـ”الدول”؟
    لكن، لا دليل على وجود هذا المفتّن، وحتى لو وُجد فالتحرّك من الجهتيْن المتخاصمتين هو عن عمدٍ ودراية وفق ما نجهله من أسباب قد تكون خيوطها تمتدّ إلى أبعد ما نتصوّره.
    الأكيد الذي لا يختلف عليه اثنان، هو أن الفتن تقع في منطقتنا، ونسأل الله منها السلامة
    السلام عليكم

  9. هل لزياره بن سلمان الاخيره للبلدين واشباعهم بالاستثمارات وتحريك الجماعات الامريكيه التابعة دوراً فيما يحصل الان والذي لا تستفيد منه الا امريكا وسياساتها في المنطقه ومن ضمنها الصين لآثاره القلاقل وإشغالهم بحروب وعدوات بينيه.

  10. لا بد من تحديد النسل لا بل وايقافه في الدولتين باكستان والهند لأن النمو السكاني فيهما أصبح يهدد كوكب الأرض

  11. السعودیه اذا دخلت ارضا افسدت ها مجی ابن سلمان افسدت علاقات الچارتین نوییتین واذا اندلعت حربا نوویا سیکون مستفید الاول هی افغانستان .

  12. يتشاءم العرب من زيارة بعض الأشخاص لهم إذا نشب نزاع بينهم حين زيارته ، ويربطونه برؤية الغراب وقصة قابيل وهابيل ، واقتتال الغرابين أمام قابيل ، ودفن أحدهما للأخر .
    قال قيس بن الملوح (مجنون ليلى) :
    ألا يا غراب البين هيجت لوعتي
    فَويْحَكَ خَبِّرْنِي بِمَا أنْتَ تَصْرُخ
    ُأبِالْبَيْنِ مِنْ لَيْلَى ؛ فإنْ كُنْتَ صَادِقاً
    فَلا زَالَ عَظْمٌ مِنْ جَنَاحِكَ يُفْسَخُ
    ولازال رام فيك فوق سهمه
    فَلا أنْتَ في عُشٍّ وَلاَ أَنْتَ تُفْرِخُ
    وَلاَ زِلْتَ عَنْ عَذْبِ الْمِيَاهِ مُنَفِّراً
    وَوَكْرُكَ مَهْدُومَاً وبَيْضُكَ يُرْضَخ
    ُفإن طرت أردتك الحتوف وإن تقع
    تقيض ثعبان بوجهك ينفخ
    وعانيت قبل الموت لحمك مشدخا
    عَلى حَرِّ جَمْرِ النَّارِ يُشْوَى وَيُطْبَخ
    ُوَلاَ زِلْتَ فِي شَرِّ الْعّذَابِ مُخَلِّدَاً
    وريشك منتوف ولحمك يشرخ

  13. تنتفي صفة الايمان عن اي مخلوق لا يحب لاخيه ما يحب لنفسه لهدا ايها الاخ الصريح الفج نحن لانكن كرها او حقدا لاحد فالسعودي والمصري والايراني وغيرهم اخوة في الدين تجمعهم كلمة لاالاه الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن يقول غير دلك فهو منافق اما سوء فهمكم لكلمتي البسيطة فهو راجع الى خلفيتكم السياسية والسوال الدي طرحته ازاء علاقة زيارة بن سليمان وندر الحرب بين الهند وباكستان فهو لما هده الصدفة الغريبة والجميع ياخي يعرف مدى وساخة السياسة العالمية الكل يتامر على الكل الصداقة والعداوة تتبادلان المراكز حسب الموقع والمصلحة لاشئ تابث ولا الوم الا بعدنا عن الدين وانغماسنا في الفكر المادي القاتل سؤال بسيط مادا فعل المال الخليجي في شامنا الحبيب حين تدفق باسم الجهاد ومن قيل العراق وليبيا وما دا عن دماء رابعة يوم تدفقت اموال المساعدات بعد سنوات عجاف انها الحقيقة المرة ابينا ام كرهنا والسبب هو رهاننا على غير الله معاد الله ان نشيطن احد فالدين دين الواحد القهار ليس لديه جنسية سعودية او ايرانية والقران جامع مانع لاياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلف واولى بنا ان نوجه البوصلة نحو القدس التي سنسال عنها غدا امام الله

  14. البعير الاجرب
    باكستان و الهند همج و متوحشين ؟؟؟؟؟!!!!!!…….. مع انهم و بشهادة العالم المتحضر ، ، هم اصل الحضارة الانسانية كلها من الشرق الى الغرب شاء من شاء و ابى فقط عمى القلوب و البصر و البصيرة ….. و الشئ الوحيد الذى فرق الشعب الهندى الواحد الى هند و باكستان هو فقط الدعشنة و ايمان بعضهم بالدواعش الانذال الذين يخرجون باسماء مختلفة حسب القرون و الازمان المختلفة …. وهم اصل الهمجية و التخلف و كل الجرائم فى هذا العالم …. و ليس هناك من يما ثلهم فى هذا على الاطلاق … و كل من ينحرف هو تابع لهم و مؤمن بهم …. و اقرب مثال هو ابو عيون الضفادع …. و كل من يقول خلاف ذلك فهو واهم .

  15. لو افترضنا جدلا ان هناك طرف ثالث حرض او اخترق تنظيم جيش محمد ودبر لمهاجمة القوات الخاصة الهندية بغرض اشغال الباكستان عسكريا، فمن له المصلحة في ذلك؟ مع انني استبعد نظرية الطرف الثالث ولكن مجاراة للعقل العربي الذي نخرته نظرية المؤامرة نطرح هذا السؤال
    كثير من المعلقين وبين بدون بينة يتهمون السعودية، ولكن اليس من مصلحة السعودية ان تكون الجبهة ايرانية باكستانية بدلا من هندية باكستانية (هذا على افتراض ان الباكستان اداة سعودية وهي ليست كذلك بل هي قوة نووية اقليمية لها وزنها)
    من ناحية اخرى المستفيد من هذا النزاع هو ايران، فبعد اخر عملية للثوار البلوش ضد الحرس الثوري ، من مصلحة ايران المستنزفة في سوريا والعراق واليمن ان تورط الهند لتنتقم لها، وخصوصا ان الجيش الباكستاني ليس باللقمة السهلة وبالتأكيد ايران اللتي لا تملك سلاح جو ليست ند له، ايران هي صاحبة المصلحة وهي صاحبة التاريخ الطويل باثارة الفتن.
    ولكن بكل الاحوال، تجري الرياح بما لا تشتهي سفن ايران، باكستان لطمت الهند والهند لا تميل للتصعيد
    ==== وعلى سيرة سفن ايران … ماذا حصل لسفينة ايران اللتي توجهت لفنزويلا؟ هل خلص كازها في منتصف الطريق===

  16. أي تحرك في العالم باسم الاسلام لا تتردد ابدا في توجيه الاصبع ، انها السعودية ، الغريب أنها لا تفعل ذالك لمصلحة لها انما تقوم بذالك بالوكالة ولصالح أمريكا ، الشواهد على ذالك الشيشان ( قايضت بها صربيا ) البوسنة والهرسك ( اتفاقية داينون ) الصومال ( القرن الافريقي ) ليبيا ، مصر ، الجزائر ( حاولت وفشلت وستحاول من جديد ) العراق ، سوريا ( باذن الله ستفشل ) اليمن ( أيضا باذن الله ستفشل ) اليوم تريد اعادة الفتنة بين باكستان والهند ولا أسنغرب أن تنقلها الى الصين وضواحيها ، انه مال الذهب الاسود والمشاعر الدينبة .

  17. مع احترامنا لرأي الاستاذ عبد الباري عطوان؛؛؛
    نعم هناك فتنة ولكن مؤسس الفتنة هي بريطانيا ام الدسائس في العالم العربي والاسلامي؛؛؛شبه القارة الهندية(الهند الحالية وباكستان وبنغلادش) حتى نهايات القرن التاسع عشر حين استعمرتها بريطانيا كانت الاغلبية فيها للمسلمين وكان حاكمها خان مسلم حيث اعتقلته قوات المحتل المستعمر البريطاني ونفته الى بورما في ثمانينات القرن التاسع عشروبدأت باضعاف سلطان المسلمين لحساب الهندوس والسيخ ومكنتهم من السيطرة على عصب الاقتصاد والسلطان وبدء المسلمين يعانوا لاعدادهم للموافقة عن الاستقلال عن شبه القارة الهندية وفق خطة جهنمية؛؛؛وحين بدأت المقاومة الهندية للمستعمرين البريطانيين بزعامة غاندي بالنصف الاول من القرن العشرين تعطي ثمارها وكان غاندي رجل حقوق واقتصاد ومثقف وسياسي اختار سلاحا لنيل الاستقلال امضى من السلاح الناري (هو سلاح المقاطعة للمنجات والشركات البريطانية)التي كانت تمتص دماء الامة الهندية فكان من الشركات الاحتكارية التي قاطعوا منتجاتها شركات الاقمشة وشركة الملح مما ادى الى انهيارهذه الشركات؛؛؛؛؛
    عندها باشرالمستعمرين خطة الانسحاب ولكن بعد قطعت شبه القارة الهندية الى دولتين(الهند الهندوسية والهند الاسلامية(باكستان)لاذكاء العداوات بين الهندوس والمسلمين ولتزيد بالعداوات وتزيد باضعاف المسلمين جعلت الهند الهندوسية تتوسط الهند الاسلامية(باكستان) وتقسمها الى قسمين شرقي وغربي
    هناك علماءوساسة مسلمون بالهند كانوا معارضين لقيام دولة باكستان(شرق وغرب)وكانوا يعتبروا ان امثال مؤسس باكستان محمد نجاح خان مسلمي شبه القارة الهندية بقبول التقسيم واضعف المسلمين بتقسيمهم ثلاث اقسام وجمع الهندوس بالوسط مما اوهن اواصر ترابط المسلمين.
    نرى ان هذا العمل الخبيث من بريطانيا ضد الاسلام في شبه القارة الهندية آتى اكله؛؛؛حيث شطر الهندوس الدولة الباكستانية(بنغلادش شرق وباكستان بالغرب)واصبح المسلمين داخل الهنداقلية مهمشة وباكستان مهددة وبنغلادش معزولة.
    ولاية جامو وكشمير الهندية اقتطعت من اراضي الدولة الاسلامية(باكستان) وتعتبر الهند معتدية في ضمها بكل المقاييس والثورة الاسلامية فيها هي ثورة تحرر وطني حقيقي وليست ثورة ارهاب وتكفير كما تدعي الهند وامركا وام الدسائس بريطانيا.
    ان التحام الشعب والجيش والحكومة الباكستانية في مسألة جامو وكشمير قوي جدا وهذا الرد الحازم من باكستان على عدوان الهند بعمق الاراضي الباكستانية يعتبر رسالة تذكير قوية من باكستان للهند ان جامو وكشمير لا يمكن التراخي بشأنها او نسيانها مع الزمن؛؛وان هذا الرد سيقوي من معنويات المسلمين في ولاية جامو وكشمير ويجعلهم اكثر اصرارا على متابعة ثورتهم حتى التحرر والاستقلال من المحتل الهندي.

  18. الاخوة:
    عاشق رمن العروبة
    عابر زمن*
    عربي
    طواحين الهواء اوطاني
    ربطوا بين جولة بن سلمان وبين تفجر الوضع بين باكستان والهند، متناسين ان الصراع الكشميري قديم قدم استقلال باكستان، وقامت حروب بين البلدين بسبب هذا النزاع.
    سؤالي هو ، كل عمل يكون خلفه دافع، واذا انتفى الدافع تنتفي تهمكم، عدا عن كرهكم للسعودية ما الذي دفعكم لاتهام السعودية باشعال الازمة؟ ما هي مصلحة السعودية من تفجير الخلاف بين الهند وباكستان وتسخينه وتحويله لنزاع مسلح؟
    افيدونا يرحمكم الله
    لطالما راودتني فكرة تتمحور حول نجاح الاعلام الايراني بشيطنة السعودية، يبدوا انها صحيحة

  19. قوة الدول ليست بحجم قنابلها النووية بل بالعدالة الاجتماعية وقيمة الفرد كلبنة اولى للدولة وللا سف لا الهند ولا باكستان تحقق هده الرؤية الالاف الفقراء نظم مهترئة رشى وامتيازات لفئة ادمنة عرق الشعب وكما يقال مابني على باطل فهو باطل فكلا البلدين من انتاج البلاط الملكى الانجليزي الدي لايغيب عليه الشر ولادة قيصرية لحدود وهمية لامر في نفس يعقوب مثل ما وقع في وطننا العربي الاسلامي انها ايها الاخوان احجار النرد اللعينة تتداعى والثمن هو دماء الفقراء تسفك هنا وهناك والغريب في الامر ان هاته المنوشات جاءت بعد وعد العشرين ملبار السعودية هل لعنة المال السعودي ستدمر كل شئ تلمسه لما دا كل هدا اللعب بالنار خاصة بعد التهديد الايراني بالرد على قتلة الجيش ما الرابط بين هدا وداك خاصة اثار اقدام ابن سليمان لم تندثر بعد في المنطقة اسئلة تثير الكثير من الريبة خلاصة القول ان الصهيونية العالمية ومعها عملائها الماسونيين يمزقون ماهو ممزق في العالم الاسلامي ومن باب التدكير فالصراع في كشمير ديني وهدا يكفي لتتكالب عليه دئاب الشرق والغرب

  20. باكستان والحليف الصيني هي سبب قوة باكستان في مواجهة الهند:الصين منخرطة حاليًّا في تعاون ثنائي وثيق لم يسبق له مثيل مع باكستان في مختلف المجالات؛ فقد أبدت الصين من المنظور السياسي الداخلي أو الإقليمي، أو الدولي، استعدادها لمواصلة تعزيز العلاقات مع باكستان. وبخلاف الهند شهدت العلاقة بين الصين والهند توترًا نتيجة النزاعات الإقليمية على المدى الطويل، وعلى امتداد الحدود المشتركة بين البلدين إضافة لدعم الهند حكومة التبت في الخارج وإيواء الزعيم الروحاني الدالاي لاما.

  21. يا لها من مفارقة مقرفة ،بكل ما تعنيه الكلمة من معنى،ثاني أكبر دولة سكانا عالميا،وما تتنوع فيها الثقافات والطبقات الاجتماعية،وشرائح الغالبية من الفقراء والمعدومين والمحرومين،وإلى جانبها تمتد باكستان، ثاني أكبر دولة اسلامية،تحتوي على احتياط ضخم من الفقر المدقع،والأمية ،والتطرف،الذي غذاه وانبته،ورعاه ،دول الخليج وعلى رأسها السعودية.يجمعهم قاسم مشترك،الفقر التخلف، الجهل،التطرف .

  22. محمد بن سلمان زار البلدين ووقع عقود استثمار مع البلدين وان كانت عقوده مع باكستان تبدو اكثر لكن الان بن سلمان مع من سيقف ؟ اعتقد اشرف له ولكل العرب ان يقفوا على الحياد

  23. الى !!!!!!!!!!!!!!!!
    ايران ليست بهذه السداجة ، لكي تنتقم من باكستان على طريقة الهندو بصفة رسمية ، ايران ردت بنفس الطريقة التي اعتديت عليها و قتلت اكتر من 5 جنود الحدود الباكستاني عن طريق جماعتها ، إذا كنت عن جد متابع
    ايران دولة عظمى ليس من العدم ،،

  24. باكستان، يا اخ باكستاني، رغم معلقتك التي تحاول انكار هذه الحقيقة، ولكن الباكستان وكر للارهاب باعتراف عدد لا يحصى من رؤساء ووزراء خارجية السيد الاميركي من اوباما الى ترامب الى كلينتون الى جون كيري.

  25. سبحان الله من البعض، أليس من قتل من الجيش الهندي بشر و قتل بشكل ارهابي، و لماذا الجزء الهندي من الكشمير يعتبره البعض محتل؟ باكستان أصبحت خرابة بسبب حكم العسكر، باكستان كانت واحة للعلم و التقدم قبل استيلاء ضياء الحق على الحكم.

  26. اتفق مع الأخ الكاتب من باكستان ومن يريد إشعال الحرب هم أصحاب الفكر الوهابي الداعشي التكفيري ولن تنجر الهند وباكستان إلى تصعيد مهما كانت الأبواق التي تنفخ لإشعال الحراق

  27. خان اليوم بطل قومي في باكستان واظهر حزم وقدرة على اتخاذ قرارات صعبة، والرسالة وصلت طهران اللتي هددت باكستان قبل وصولها للهند، خان اليوم يقف قويا مدعوما من السعودية والصين وقبل ذلك من شعبه.
    جيش محمد ليس حركة ارهابية بل حركة مقاومة مشروعة ضد احتلال الهند لجزء من كشمير، ومهاجمتهم للقوات الخاصة الهندية عمل مشروع، لا يجب ان ننجر خلف اميركا وايران وتصنيفهم للمسلمين كافة بالارهابين، حركات التحرر الكشميرية والبلوشية والعربية والافغانية ضد الاحتلال الهندي والايراني والاميركي هي حركات مشروعة ولم يسجل انها تهاجم مدنيين بل تهاجم القوات الخاصة الهندية في كشمير، والحرس الثوري الايراني في بلوشستان المحتلة والاميركان في افغانستان، بدعم سعودي وباكستاني

  28. اميركا اميركا اميركا … شماعة كل شئ
    النزاع الهندي الباكستاني نزاع اصيل وليس فتنة كحرب العراق ايران.
    في عالم الدول وصراع العروش والنفوذ اي صراع بين طرفين يكون مطمع للاستغلال من قبل طرف ثالث، على الارجح ستحاول كل من الصين واميركا وربما روسيا استغلال هذا النزاع، اميركا ليست الهة لننسب كل شئ لها.
    اعلان الهند انها اسقطت طائرة باكستانية كرد على سقوط طائرتين لها، دون ان تدعم ذلك بصور للحطام يشي بالكثير، الهند لا تريد التصعيد وكذبة إسقاط طائرة باكستانية هي لتهدئة الداخل الهندي. ونتوقع ان تنتهي القصة سريعا بتسليم الأسيرين للهند لحفظ ماء وجه الهند اللتي خسرت ٤٠ من قواتها الخاصة وفشلت في الرد حيث بث باكستان صور لمعسكر جيش محمد ولم يطله اذى ، وعندما حاولت الهند تكرار اسقطت باكستان طائرتين واسرت طيارين.

  29. طبعاً قد يكون هناك اصابع للفتنة الأمريكية، لكن يؤسفني ان هذا التقرير في جريدة رأي اليوم الموقرة لم تنشر الرواية الباكستانية للأحداث،

    باكستان لا يوجد بها قواعد او مقرات تابعة لأي منظمة إرهابية، كما ان امريكا بقواتها وحلفائها الـ 50 دولة لم تستطع حسم الحرب على الإرهاب في أفغانستان وخلفت داعش في العراق وسوريا، لكن الجيش الباكستاني نجح في قمع الإرهاب والمنظمات الإرهابية في باكستان (والتي استخدمت يوماً ما ضد الإتحاد السوفيتي في أفغانستان وتم إنشاؤها بمساعدة من امريكا ) الآن لا اثر لها ، ويمكنكم التأكد من ذلك عبر متابعة العمليات الإرهابية وكيف تقلصت حتى لم يعد لها حدث

    كما ان باكستان مسؤولة في قمع الإرهاب في اراضيها وليست من مسؤوليتها هزيمة الإرهابيين في دولة أخرى

    بالنسبة للعمليات التي تمت في كشمير المحتلة من قبل الهند ، قامت الهند باتهامات عشوائية ضد باكستان دون منح اي ادلة او اثباتات بالرغم من ان المواد المتفجرة كانت هندية الصنع والشاحنة الناقلة لها هندية وحتى من قام بتنفيذ العملية كان من سكان كشمير المحتلة من قبل الهند وكان محتجزاً لدى القوات الهندية بعدما فر من منزله بغرض مقاومة الإحتلال الهندي ، فكيف يتم إتهام باكستان بهذه العملية؟ لكن بالرغم من ذلك قام السيد عمران خان رئيس وزراء باكستان بالطلب من الهند منحه ادلة واثباتات وايضا قام بعرض عليهم اذا ارادوا التحقيقات في باكستان فيمكنه التعاون معهم ، لكن بنفس الوقت قال انه لن يسمح للهند باختراق السيادة الباكستانية، وهذا الامر لم تتعامل معه الهند بشكل ايجابي ، وقامت بمحاولة اختراق السيادة الباكستانية ولكنها لم فشلت حيث تصدى لها القوات الجوية الباكستانية مما اجبرت الطائرات الهندية بالفرار ، والقاء حمولتهم الزائدة في منطقة حدودية خالية ليس بها بنيان او سكان ولم يتم اي وفيات ( لم تكن هناك اي قواعد او مباني او مقرات تابعة لأي تنظيم)

    واليوم ايضا قامت الهند بمحاولة اختراق السيادة الباكستانية لكن باكستان اسقطت طائرتان هنديتان ومنحت جميع الوثائق والاثباتات كما انه تم اسر طيارين هنديين وتم عرض احدهما في الإعلام والآخر في المستشفى يتلقى العلاج

    واليوم ايضا قام السيد خان في خطابه انه مازال عند عرضه بمنح المساعدة في اية تحقيقات لكن لن يتنازل عن سيادة اراضيه واذا حاولت الهند ذلك فسيتم الرد عليها ثانياً ، كما ان الجانب الهندي ادعى انه اسقط طائرة ايف 16 الباكستانية ولم يقم بمنح اية ادلة واثباتات على هذا الإدعاء ، والجانب الباكستاني صرح بأنه لم يستخدم في عمليات اليوم اية طائرة من طراز ال إيف 16

    التوتر هذا بسبب رئيس الوزراء الهندي ناريندارا مودي فهو ينتمي لحزب متشدد هندوسي و السيد مودي كان رئيس وزراء اقليم كوجرات الهندي

    يرجى النشر وشكرا

  30. امريكا تهدف من وراء ذلك،لإقناع باكستان ،لا بل إجبارها للانضمام للناتو الصهيوني- العربي ، لمواجهة ما يسمى كذباً وزورا بالعدو الايراني ، وهو ما درجت عليه الحكومات الباكستانية منذ معاهدة الناتو ،وحتى مطلع القرن الحالي ،وقد حاولت السعودية قبل عامين إقناع باكستان بإرسال جنودها للقتال في اليمن ،ولكن دون جدوى، حيث تمسكت باكستان برفضها التورط بالحرب ،واعلنت موقفها ،بأنها ستدافع عن الاراضي السعودية ،اذا تعرضت لغزوٍ خارجي،باعتبارها بلد الحرمين الشريفين فقط
    وعندما قام الامير محمد بن سلمان بجولته الجديدة الى شبه القارة الهندية، ولوّح بملياراته، لم يجد تجاوباً ايضا من الحكومة الباكستانية،خاصة وأن بباكستان عهداً جديداً يمثله رئيس وزراء باكستان وحكومته ،وانتهاجهم سياسة مختلفة عما سلف ، وهذا امرٌ لا تقبل به امريكا واسرائيل ،اذا تريد، التعامل مع بقية دول العالم ،كما تتعامل مع العُربان ، الاشد كفراً ونفاقاً بهذا الزمان الرديء.
    اعتقد ان ايران ستلعب دورا قادما للتهدئة،بين البلدية ،حفاظا على استقرار المنطقة، ومستقبل المشاريع الاقتصادية العملاقة المشتركة، في شرق آسيا ووسطها

  31. السعودية في حاجة الى الحماية الباكستانية، باكستان ليست طيعة كما تتمنى الرياض، هي لم تشارك في حرب اليمن على سبيل المثال.
    الهجوم الهندي تم بعد ايام من زيارة ولي عهد السعودية للهند، ما يشير الى ضوء اخضر سعودي ما في الموضوع.
    اشتباك واسع او حرب محدودة بين الهند وباكستان ستدفع الباكستان الى طلب دعم مادي وسياسي من السعودية، ما يعيد الوهج الى المطالب السعودية من الباكستان.
    هذا هو هامش المناورة السعودي المسموح به اميركيا.

  32. لا خلاف في باكستان الآن كل المنظمات و الشعب متحدة في قراراتها. الشيء الثاني لم تسقط الهند أي طائرة باكستانية. و الثالث بعد سقوط طائرتين هنديتين بدأ الخلاف بين صفوف هندية. والرابع لا أتوقع التصعيد بعد هذا الرد الباكستاني

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here