هل ستُؤدِّي الغارة الإسرائيليّة الأخيرة على مطار قاعدة “T4” العسكريّة في حمص إلى توحيد المُقاومتين العِراقيّة والسوريّة وتكون “التنف” الأمريكيّة أوّل أهدافها؟ لماذا نعتقد أنّ مرحلة ضبط النّفس “تتآكل” والرّد قد يتم خلال هذا العام؟

ربّما لم تَعُد الغارات الجويّة والصاروخيّة الإسرائيليّة مِثل تلك التي استَهدفت قاعدة “T4” في ريف حمص فجر اليوم الأربعاء، وأدّت إلى استشهاد ثلاثة أشخاص تحتل العناوين الرئيسيّة لنشَرات التّلفزة وصدر الصّحف، لتِكرارها، وحالة ضبط النّفس السوري تُجاهها، ولكن هذا الحال قد يتغيّر جَذريًّا في الأشهُر، وربّما الأسابيع القادِمة، بالنّظر إلى المُؤشِّرات المُتسارعة في هذا الميدان، وبعد أن تَمُر عاصفة اغتيال سليماني، وإسقاط الطائرة الأوكرانيّة.

هذه الغارات الإسرائيليّة التي تصدّت لصواريخها الدفاعات الأرضيّة السوريّة وأسقطت العديد منها، حظيت بمُساعدةٍ من القوّات الأمريكيّة في قاعدة “التنف” على الحُدود السوريّة العِراقيّة، ممّا يُؤكِّد حجم التّنسيق الأمريكيّ الإسرائيليّ في هذا العُدوان، وكُل “العُدوانات” والاغتِيالات الأخيرة.

التّوقيت مُهِمٌّ جدًّا لوضع هذه الغارة، وما يُمكن أن يتبعها من غاراتٍ مُماثلةٍ قريبًا في إطارها التّحليلي الصّحيح لأنّها على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة، و”تُشرِّع” الإسراع بتطبيق طلب برلماني عِراقي بطرد جميع القواعد والقوّات الأمريكيّة من العِراق، وإذا لم تتم الاستجابة له فإنّ البديل أو الرّد سيكون المُقاومة.

في الأُسبوع الماضي ردّت إيران على جريمة اغتيال الجنرال قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري بقصف قاعدتيّ “عين الأسد” و”أربيل” الأمريكيتين بـ22 صاروخًا، وشاهدنا حجم الدّمار الذي أحدثه هذا القصف في القاعدتين رغم عدم حُدوث ضحايا بشريّة مثلما كان يتوقّع كثيرون، ولا نَستبعِد أن يكون “الحشد الشعبي” الذي اغتيل نائب رئيسه أبو مهدي المهندس وستّة من رفاقه أيضًا يستعد للثّأر، وقد تكون قاعدة التنف أوّل الأهداف، أو أبرزها على الأقل.

الانتقام العِراقي السوري لهذه الغارات وضحاياها سيكون مُشتَركًا، والمُقاومة للاحتِلال الأمريكي للعِراق وأجزاء من سورية ستكون وحدة حال، وأرضيّةً يلتقي عليها الطّرفان في المُستقبل المنظور، ولا يُمكِن استثناء دولة الاحتلال الإسرائيلي من أيّ انتقام، فالزّمن يتغيّر، والمِنطَقة تتغيّر، ومُعادلات القِوى على الأرض تتغيّر أيضًا.

أن يقصف “الحشد الشعبي” أهدافًا إسرائيليّةً وأمريكيّة بصواريخ دقيقة أكّدت مصادر أنّها بدأت تتدفّق على قواعده، غير أن يأتي القصف الانتقامي من دولةٍ تخشى على أمنها واقتِصادها وبُناها التحتيّة، وأن تُقدِم على أعمال اغتيال ثأريّة لشخصيّات أمريكيّة أو إسرائيليّة للغاية نفسها، أيّ الانتقام، حركات “مجهولة” أو عسكريّة غير رسميّة، أمرٌ مُختلفٌ عن قِيام جُيوش أو وحَدات خاصّة رسميّة بهذا العمل، وما أكثر الجماعات الإسلاميّة والعربيّة غير الرسميّة التي تتحرّق شَوقًا للقِيام بمِثل هذه المهام، وليس هُناك أسهل من خلق “داعش” أو “قاعدة” مُوازية.

لا نعرف كيف سيكون الانتقامين العراقيّ والسوريّ والإيرانيّ لهذه الغارات، والاغتِيالات، ولكن ما نعرفه أنّ حركة المُقاومة الإسلاميّة “حماس” نفّذت أكثر من أربع عمليّات ثأريّة انتقامًا لاغتيال شهيدها يحيى عياش، في العُمق الفِلسطيني المُحتَل، وهزّت الكِيان الإسرائيلي وجعلته يستنجد بطوب الأرض لوقفها، وأسفرت عن مقتل حواليّ مئة إسرائيلي وجرح المِئات، ونفّذت خلايا تابعة لحركة “الجهاد الإسلامي” عمليّات مُماثلة انتقامًا لاغتيال شهيدها فتحي الشقاقي.

ربّما يكون الرّد على هذه الغارة ليس من أولويّات القيادة السوريّة المحكومة بالتِزامات مع الحَليف الروسي بضبط النّفس، وكظم الغيظ، والتّركيز على أهدافٍ أهم على رأسها استعادة إدلب، وبَدء حرب العصابات لطَرد القوّات الأمريكيّة من شرق الفرات، حيث احتِياطات الغاز والنّفط وصناعتهما، ولا نقول ذلك من أجل التّبرير، فمسؤوليّات الدّول والحُكومات غير مطالب الأفراد وانفِعالاتهم المشروعة، ودليلنا أنّ هذه السّياسات المُنضَبِطَة والمدروسة هي التي أدّت إلى استعادة السّيادة على مُعظَم الأراضي السوريّة.

نعم.. نتوقّع أن يكون الرّد قادمًا، وفي الزّمن والمكان المُلائمين، تماما مِثلما جاء الرّد وبالطّريقة نفسها على المُؤامرة الكُبرى التي استهدفت سورية، وحال العناصر المُتورّطة فيها وحال حُلفائها في الوقت الرّاهن لا يحتاج إلى شرحٍ.. ومن يضحك أخيرًا.. يضحك كثيرًا.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

30 تعليقات

  1. سننتهي في هذا الشرق كما انتهى أجدادنا في الأندلس، كانوا يعلمون أن الإسبان ومحاكم التفتيش يتربصون بهم ومع ذلك كانوا يتقاتلون حتى المماته فيما بينهم.
    كانت مدنهم تسقط الواحدة تلو الاخرى بيد الإسبان أمام أعينهم ويطردون منها الى الأبد ومع ذلك استمر اقتتالهم فبما بينهم .
    نحن اصبحنا كبني إسرائيل عندما خاطبهم تعالى فقال:

    ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً. ونحن كذلك قست قلوبنا على بعضنا، نتهم بعضنا البعض بالخيانه وكلنا نتراكض الى أحضان الغريب لكي يساعدنا في قتل بعضنا البعض ونحن نسمع مسبتنا علناً وملئ شاشات التلفزة والسوشال ميديا ولكن لا أبالي.
    سننتهي كأمة عربية وكل المؤشرات تدل على ذلك وآخرها المؤتمر الإسلامي دون السعودية.
    وكما كان جدي يقول: ذهبت ريحنا بلا رجعة.

  2. الصراع بين الحق والباطل، صراع أزلي

    الحق معنا لأننا مظلومين ولسنا بظالمين
    نحن لم نذهب إليهم بل هم قدموا إلينا.
    المرابطون والصابرون سوف ينتصرون
    ومن يؤمن بعدالة قضيته يكون الفائز

    وهل هناك أعدل من قضيتنا في فلسطين ؟

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا
    والحمد لله
    .

  3. يتميز الانسان العاقل عن بقية المخلوقات بانه يتغلب على الاخرين باستخدام العقل و كما قال شاعر العرب…
    الراي قبل شجاعة الشجعان ……. هو اولا و هي المحل الثاني

  4. ممدوح غزة. روسيا بوتين ليست الاتحاد السوفيتي ستالين. لا أقول بأنهم ملائكة. هي حرب مصالح كبرى و لو اضطرت روسيا مثلا لمهادنة الصهاينة بسبب سيطرتهم على مقدرات الاقتصاد العالمي فهذا لا يعني أن مشاريعهما ليست متعارضة. عندما يلتف حبل المشنقة الصهيوماسونية على عنق روسيا و الصين كما التف على أعناق الذين من قبلهم فذهبوا أدراج التاريخ عندها سيحصل صدام وجود و مصالح مصيري.
    الفارق الأكبر ليس في قوة روسيا أو الصين اليوم فلربما كان من قبلهم مثلهم أو أقوى منهم لكن الفارق هو دخول دائرة الصراع لزاوية ضيقة تهدد باستئصال شأفة الإسلام الحقيقي و معاقله في الشام حيث السر الأكبر في الهجوم على سوريا و ليس إسقاط نظامها السياسي، و ذلك بعد إسقاط آخر منظوماته السياسية (الدولة العثمانية) و استبداله بنظم أخرى لا تمثل حقيقة الإسلام كالنظام السعودي و تنظيم الإخوان المسلمين و تنظيم القاعدة و مجرميه (الرايات السود).
    بدخول خط الدفاع الأخير للمسلمين على هذه المواجهة العالمية سيجد الروس (الروم) حليفا لم يجده من قبلهم و سينصرهم الله على عدوهم فالله يريد أن يمن على الذين استضعفوا في الأرض و يجعلهم أئمة و يجعلهم الوارثين و يري فرعون و هامان و جنودهما منهم ما كانوا يحذرون.

  5. الأخ والاستاذ الكبير السيد عبدالباري عطوان المحترم. تحية طيبة عطرة وبعد…
    منذ متابعتي لمقالاتك ايام صحيفة القدس العربي والتي اعتبرها مقالات قل نظيرها في عالم الصحافة العربية لصدقها ووطنيتها وتجردها واعلائها لكلمة الحق ولو كره الكثيرون من العملاء والمنافقون، منذ ذلك الحين والی يومنا هذا حصلت امور كثيرة في عالمنا العربي علی صعيد الصراع مع العدو الصهيوني والاستكبار الامريكي. امور تدل علی واقعية مقالاتك وصواب توقعاتك وتفاؤلك الدائم وايمانك بقدرة الشعوب والمقاومات والحركات التحررية علی مقارعة العدوان وتحقيق النصر.
    علی مدی تلك السنوات نشئت عدة انتفاضات فلسطينية بدأت بالحجر والمقلاع وقارعت الاحتلال ووقفت بوجه آلات الحرب والدمار.. الی ان انتهت اليوم بفصائل مقاومة تملك من العتاد والسلاح والصواريخ وتقنياتها ما لم يكن يخطر علی بال احد. مقاومة جهادية باسلة حققت انتصارات وصمود كانت بمثابة اسطورة.
    في لبنان وبعد اجتياح صهيوني وصل الی حد دخول العاصمة بيروت، تأسست مقاومة وطنية لبنانية وفلسطينية وجهت اقصی العقوبات بحق المحتل الغاشم ونفذت عمليات استشهادية سقط فيها مئات الجنود من الاحتلال الصهيوني والقوات الاجنبية الغازية من مارينز وفرنسيين الی ان ولَّوا مدبرين هاربين من حيث أتوا وانسحب العدو الصهيوني مرغماً وبقوة السلاح عن كامل الاراضي اللبنانية تقريباً. وهزم شر هزيمة بعد محاولته غزو لبنان مرة جديدة في عام ٢٠٠٦ وهكذا اصبح للبنان مقاومة باسلة تجعل العدو لا يتجرأ علی التفكير بالاعتداء علی اراضيه.
    نضف الی ذلك تقوقع العدو الصهيوني خلف الجدر بعدما كان شعاره من الفرات الی النيل.
    مؤامرات وخطط استعمارية لاسقاط سوريا والعراق وتمرير صفقات بيع القضية الفلسطينية. كلها سقطت وصمدت سوريا وكان العراق ولا زال عصياً علی التقسيم.

    كل ذلك ويسألك بعض القرَّاء عن سبب تفاؤلك ويعيبونك هذا التفاؤل وهذه الروح العالية المعنويات. يريدونك بروح انهزامية كأرواحهم. وكأنه ممنوع عليك حتی التفاؤل بالنصر والتحدث بلغة العزة والكرامة والشرف والاباء.
    اذا كان ذلك يزعجهم لهذا الحد فلماذا تابعوك كل تلك السنوات؟
    شكراً استاذ عبدالباري لتفاؤلك الدائم ولدب روح النصر فينا وتنبؤاتك التي دائما تصدق، بالصمود وهزيمة المعتدي والمستكبر والمتجبر. شكراً علی عدم مبلاتك لكلام اليائسين والمحبطين والانهزاميين …
    تحياتي.

  6. أنا قلتها منذ وقت طويل قاعدة التنف الأمريكيه والقواعد الصهيونيه الموجوده في هضبة الجولان السوريه المحتله إذا لاحظتم على الخريطه يشكلان فكين كماشه على العاصمه السوريه دمشق لاكن مجددا أنا أقولها على إيران أن تدرك أن روسيا ونظام الأسد ليسوا أصدقاء إنما أعداء مبطنين يطعنون من الخلف حيث أن روسيا تاريخيا لاصديق لها ومن يتحاور معها يجب أن يجهز نفسه لكافة الإحتمالات ولعل الجميع “حسب ما أعتقد” أن من معلقين الصفحه من قرأ مراسلات هتلر – ستالين بشأن إنضمام الإتحاد السوفيتي إلى عصبة المحور عند إشتعال الحرب العالميه الثانيه والتيكانت تضم “جرمانيا (ألمانيا + النمسا + بيروزيا الشرقيه) – إمبراطورية اليابان – مملكة إيطاليا” لاكن الإتحاد السوفيتي بدأ بالمماطله والحجج التي يطول ويطول شرحها كثيرا إلى أن قرر هتلر القياده العليا لقوة الفيرمخت غزو الإتحاد السوفيتي وإطلاق عملية بربروسه أكبر عملية عسكريه في التاريخ البشري المعاصر أيضا النظام السوري أوهم إيران وإستغفلها أنه جزء من حلف الممانعه وماهو إلا نظام علماني شرس صديق ومقرب للأنطمه الرجعيه البوليسيه ومعادي للحكم الإسلامي في أي بلد والطرفان أوكلا مهمة لاأقول إخراج لأنه صعب أقول مهمة مذايقة إيران بسوريا عن طريق سلاح الجو الصهيوني إيران وجمهور حلف الممانعه لايتنبهون لهذا الأمر بالنسبه لتركيا نعم تركيا وإدارة أردوغان تقاربوا مع موسكو وهناك أقاويل أن لقاء تم بين رئيس الإستخبارات التركيه ومدير مخابرات الأسد مؤخرا نعم كل هذا حصل لان تركيا وإدارة أردوغان تعلم مدى خبث هذين الطرفين لذالك شنت ثلاث عمليات عسكريه إستباقيه وقائيه في الشمال السوري حيث العصابات الشيوعيه الماركسيه التي يتم دعمها من أجهزة إستخبارت دوليه وإقليميه لضرب أمن تركيا بالصميم لأن فقط إدارته مقربه من الإسلام السياسي لاكن لو كانت إداره علمانيه تورانيه مقربه من صهيون وليس علاقاتها الأسوء كما وصفتها الصحافه الصهيونيه كان قيل الشعر في تركيا لاكن العرب عموما “خالف تعرف”ا لذا أختم بالمثل الألماني الشهير تصادق مع الذئاب ولاكن يجب أن تكون فأسك مستعده تحياتي والرجاء النشر

  7. أهل العراق وبالذات الحشد الشعبي لديه مجال من المناورة وحرية اكبر من الجانب السوري
    حيث ان سوريا لم تعرف قوى مقاومة وحرب العصابات الثورية طويلة الأمد

  8. لو ان بعضا من أعضاء جامعة الدول العربية أرادوا إنهاء القتال في سورية لأوقف في الحال ولكن الخلافات العربية العربية هي السبب الرئيسي في دمار سورية وليبيا والعراق واليمن.
    بنادقنا موجهة الى صدورنا برضانا نحن ندمر والعدو المغتصب لفلسطين يعمر.
    منتهى الخلاف العربي. لا ننسى جامعة العرب ورئيسها معالي عمرو موسى والناتو وليبيا وايضا سورية وطردها من الجامعة برئاسة الدكتور نبيل العربي الذي استجاب للشيخ حمد بن جاسم القطري وتمويل المرتزقة والمأجورين بالمال والسلاح لدمار سورية. ولا ننسى ايضا التحالف الامريكي السعودي الإماراتي الذي دمر اليمن.
    يا سبحان الله كيف ندمر بعضنا بعضا بدون سبب مقنع سوى اننا نكره بعضنا البعض رغم اننا نجتمع بجامعة العرب وكلنا بغضاء ونلبس أقنعة المحبة.

  9. امريكا ستخرج قريبا من العراق يا سام يو اس اي. واذا خرجت من العراق فستخرج من كل منطقة الشرق الاوسط أوتوماتيكيا وضبط النفس كما قال أستاذنا عبد الباري كان دائماً يعطي نتائج استراتيجية فليس المطلوب هو الرد الفوري على ضربة هنا او هناك بل المطلوب تخطيط استراتيجي كان فعالا جداً فقد استعادت سوريا اكثر أراضيها وهي في المرحلة الاخيرة من استعادة البقية وإيران قررت اخراج امريكا نهائيا وستخرج قريبا جداً فقد صدر قرار العراق الرسمي بخروج امريكا وامريكا الان تتوسل بكل من تعرف لعل العراق يتراجع لكنه لن يتراجع والبداية من العراق وهذه الضربات الاسرائيلية هي ضربات غبية لا تقدم ولا تؤخر في النصر الاستراتيجي الذي صا ر في متناول اليد. وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون يا امي رغم الذل العربي

  10. يا ريت الأحلام تصبح حقيقه. ويعجبني التفاؤل بالرد. مع انه لن يحصل

  11. اعتقد ان ادلب هي الفيصل
    الحكومة السورية مسغولة بتحرير ما تبقى من المدن واهمها ادلب و ريفها
    فإذا اكتمل التحرير فعندها لن يبقى للجيش السوري الا المناطق الخاضعة للاحتلال الامريكي
    وهنا سيكون الرد المزلزل على القوات الامريكية و من عاونهم من الصهاينة و المتصهينيين
    وسوف تشارك الكثير من الفصائل المنطوية تحت قيادة. محور المقاومة في تحرير سوريا من الاحتلال الامريكي الصهيوني و سيكون الرد كبير على الغارات و الانتهاكات الصهيونية على الاراضي السورية

  12. خواجه فلسطين: كلامك صحيح و هذا بالفعل ما حصل للعرب، ولذلك فانتهاج سياسة جديدة الآن هي الخيار الأفضل لأنّ المقاومة و ظهرك و يمينك و يسارك مكشوف بمثابة انتحار، و المهم ان نقلّل حجم الخسائر قدر الإمكان بالصبر و استثمار عامل الزمن حتى تتغير الظروف

  13. مقال وتحليل لدغدغة المشاعر فقط، كيف للنظام السوري والايراني ان يطردوا القوات الأمريكية وهما غير قادران يردا على القصف الإسرائيلي المستمر، فليحرر النظام السوري اولا الجولان وليطرد القوات التركية التي تحتل أراضيه ، النظام السوري ومعه جماعة المقاومة هُزموا أمام داعش كما هُزم العراق أمام التنظيم الارهابي، لو لا روسيا لكان بشار الأسد في خبر كان وكذلك بالنسبة للعراق، التنظيم احتل معظم المحافظات الغربية وكاد ان يصل الى بغداد، لو لا الولايات المتحدة والتحالف الدولي لكان العراق سورية عاصمة للخلافة الإسلامية تحت قيادة البغدادي ورجب طيب أردوغان.
    من يُجادل ويعتقد غير ذلك فليتحاور بهدوء والابتعاد عن التشنج والتهم الباطلة.

  14. حتما .. مئات الالوف من المقاومين جاهزون من مختلف انحاء العالم وليس فقط سورية و العراق ولبنان وايران

  15. مسلسل امريكا واسرائيل في منطقتنا اصبح مزعجا ومؤذي وعلى طفولي ، يالله على ثقل دم الامريكان واسرائيل ، ليش ما ينقلعو من منطقتنا ونفتك منهم

  16. الرد سيكون هذا العام ،على خير إنشاء الله نحن في انتظار الرد منذ اكثر من خمسين سنه ولكن لا مشكله في انتظار سنه أخرى .

  17. الى وسيم
    اخي وسيم الله يعطيك العافيه و انت انسان طيب
    المخطط هو قطع انفاس سوريا و كل الشعوب العربية و الاسلامية نفس بعد نفس و حتى قطع أنفاس دول الخليج و هم الان اصبحوا ملك اليمين و كل ما يستطيعون فعله هو نقابة الملك اليمين و انت ترى متحدثها الاستاذ غازي الردادي و الدكتور في اللغه العربيه جمله مفيده.
    مع كل الاحترامي و تقديري لك
    و فعلاً انت شخصيه انسانيه

  18. أظن أن إيران تتردد ولا تريد الدخول في معارك وجهاً لوجه مع امريكا لأنها إن خسرت المعركة وأرغمت على التوقيع على هزيمتها فسيكون مصير خامنيء والأئمة في طهران كارثية لأن الغرب عندما ينتصر على عدوه لا يعرف معنى العفو ولازلت أتذكر صدام رحمه الله كيف بدأ المعركة وكيف كانت نهايتها على حبل المشنقة وكذلك القذافي رحمه الله كان يهدد بإحراق المتوسط إن تجرأت أمريكا بضرب ليبيا. ايران تهدد لكنها ليست قادرة للإنتصار على أمريكا فهذه عنتريات جوفاء مثل اردوغان الذي كان يهدد الأسد ثم تراجع والآن يهدد حفتر وسيتراجع …. هذه الدول تركيا وإيران تتظاهر بأنها من الكبار لكنها متيقنة بأنها ليست كذلك وإيران وتركيا ليست روسيا وأمريكا. هناك فرق كبير بين رفع شعار الموت لأمريكا ومحاربة أمريكا والدليل على ما أقول هذا الرد الإيراني المتواضع جداً على اغتيال قاسم سليماني بالمقارنة مع مكانة الرجل عند الشيعة عامة وإيران خاصة وكذلك التصريحات النارية التي كان يرددها الساسة في طهران والسيد حسن نصر الله في لبنان والحوثي. اللهم انصر هذه الأمة بما شئت وكيف شئت إنك على كل شيء قدير.

  19. ( الرد على اعتداءات الكيان الصهيوني على سورية ليس من أولويات القيادة السورية لأن القيادة السورية محكومة بالتزامات مع القيادة الروسية بالصبر وضبط النفس ) وهذا هو بيت القصيد . امتناع روسيا عن تسليح سورية بأسلحة الدفاع الجوي مثل و يدعو إلى إلى أسوأ الظنون . ما قيمة هذا الحليف الذي لا يسمح في أن يزداد حليفه قوة ويصمد أمام عدو له في الوجود . ختاما أود أن أهنئ الأخ … وسيم …. على عظمة نفسيته الانهزامية .

  20. القادم أدهى وأمر … للصهيوامريكي!

  21. الله يفك تهجيرك يا اسرائيلي مهجر، وتعود الى وطنك الأصلي في بولندا.

  22. عقاباً لسوريا على عدائها لاسرائيل و تحالفها مع إيران تعرّضت سوريا لحرب مدمّرة، طلبت سوريا من ايران المدد فلبّت إيران النداء وتم تنفيذ العملية بنجاح و انتهت الحرب أو شارفت على الانتهاء، فما الداع إذاً لبقاء القوات الايرانية في سوريا إلى الآن ؟ مشان المقاومة ! ليش عاد السوري فيه حيل يقاوم ! حصار غربي عربي إسلامي خانق يمنع الغذاء و الدواء و يحارب السوريّين بلقمة عيشهم و بدنا إياهم يحاربوا اسرائيل بالوقت اللّي جميع الدول العربية و الإسلامية تلهث وراء التحالف مع اسرائيل بل حتى حركة المقاومة الاسلامية حماس اصبحت تتحدث عن هدنة طويلة الأمد و عن العقلانية و التهدئة و الأولويات و ظروف المرحلة !!!
    إذا كانت ايران حقّاً تحب سوريا و تريد لها الخير ( وأنا لا أشكّ بذلك) فلتسحب عسكريّيها من سوريا و الله يعطيهم ألف عافية، و هذا ليس لصالح سوريا فقط بل و لصالح إيران أيضاً! أقصد من مصلحة البلدين الإبقاء على علاقة التحالف بينهما ولكن بسياسة جديدة، فأميركا و اسرائيل و اوربا و الدول العبرية قصدي العربية لن يتركوا سوريا بسلام حتى تخرج منها إيران، و سوريا بعد عشر سنوات حرب لم تعد قادرة على محاربة الكون، لذلك فالأفضل للبلدين الخروج العسكري الإيراني من سوريا بعزّة و كرامة و تشريفات عسكرية و بأقل الخسائر على البلدين قبل أن تتأزّم الأوضاع في سوريا أكثر بحيث تضطرّ حينها ايران لسحب عسكريّيها تحت جنح الظلام بالإضافة لخسائر فادحة على البلدين.
    سوريا و ايران تربطهما علاقات ممتازة و المفروض الحفاظ على هذه العلاقات بسياسة واقعية جديدة وبيكفّي حروب.

  23. بدأ ٢٠٢٠ كعام دموي بل شديد الدمويه ولكن الحقيقه انه عام مضحك ولن يشتدد دموية بشكل دموي بعد الأن والسبب انه عام زوجي وفي الأعوام الفردية مثل ٢٠١٩ تنتهي بقمر دموي وبزوال حقبه دمويه ولكن في الأعوام الزوجيه تكون الحروب مناخيه ويلعب المناخ فيها كتاجر يحتكر كل الفصول
    بعد ان استلم أهالي الطائرة المكلومين وعود التعويضات وأغلق ملف اغتيال قائد إيراني بارز وخيم الخطأ البشري على مسار التحقيق من القتل العمد الي القتل بالخطأ البشري دفاع عن النفس
    ضحكني هذا الزفت …… ملاحظه الزفت كمان مسروق من أفريقيا

  24. ولكن المؤشرات والدلائل تقول : لقد انتهى مفعول كل الاتفاقيات الكبرى بين الدول الكبرى ويتم الآن وضع اللمسات الأخيرة على الإتفاقيات والمعاهدات الجديدة ونحن لكن فيها سوى جزء من الكعكة وساحة لصراعاتهم .
    حياك الله يا أستاذ عبد الباري .

  25. انت متفائل كثيرا يا استاذ عبد الباري وانا من المعجبين جدا بكتاباتك وفيديوهاتك لانها تعطينا بصيصا من الامل المفقود .. لك شكري وتقديري على ما تقدمه للناس من اراء نرجو الله ان تتحقق ولكنه امل ابليس في الجنه ( اقصد امل الناس) والوضع ما زال يزداد صعوبه يوما بعد يوم.. تحياتي واعجابي.

  26. ربما الرد سيأتي بعد سنه أو قرن أو عشرات القرون .لكن الرد حتمي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here